أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    جدل حول إعدام قاتل المطران رحّو في بغداد ومطالبة بكشف التحقيق أمام الرأي العام (

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 57
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    جدل حول إعدام قاتل المطران رحّو في بغداد ومطالبة بكشف التحقيق أمام الرأي العام  ( Empty جدل حول إعدام قاتل المطران رحّو في بغداد ومطالبة بكشف التحقيق أمام الرأي العام (

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في السبت مايو 24, 2008 12:57 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    جدل حول إعدام قاتل المطران رحّو في بغداد ومطالبة بكشف التحقيق أمام الرأي العام

    اربيل - لينا سياوش الحياة - 24/05/08//

    ما
    زال الجدل مستمرا في اوساط المسيحيين العراقيين، منذ اعلان الحكومة
    العراقية القبض على قاتل مطران الكلدان الكاثوليك في الموصل بولص فرج رحو
    الذي اغتيل في 13 آذار (مارس) المنصرم بعد أسبوعين من خطفه.

    وفيما
    أعلنت الحكومة أن المحكمة الجنائية أصدرت حكماً بالاعدام على قاتل المطران
    ويدعى أحمد علي أحمد ويكنى بـ «أبو عمر» وهو أحد زعماء تنظيم «القاعدة» في
    الموصل، شككت أوساط دينية وسياسية وثقافية مسيحية في صحة الخبر، واعتبره
    بعضهم قصة «مفبركة تنقصها الصدقية وتفتقر الى الدلائل» التي يمكن اعتمادها
    في مثل هذه الحالات».

    وامتنع رجال دين مسيحيون اتصلت بهم «الحياة»
    عن الادلاء بأرائهم في هذا الموضوع. وقال بعضهم إن «الصمت أفضل من الحديث
    عن قضية من دون أدلة ومستندات». وانتظر آخرون موقفاً رسمياً من الكنيسة
    الكلدانية.

    وكان مسلحون خطفوا المطران رحو في الموصل في 29 من شباط
    (فبراير) الماضي بعد أن قتلوا سائقه واثنين من مرافقيه، وعثر على جثته بعد
    أسبوعين وكانت مدفونة قبل يومين من اعلان مقتله.

    وأوضح رجل دين
    مسيحي، طلب عدم نشر اسمه ان «خبر القبض على قاتل المطران والحكم عليه
    بالاعدام ينقصه الكثير من الأدلة التي كان أولى بالحكومة العراقية تقديمها
    للمسيحيين لتأكيد صحة الخبر».

    وأضاف ان المطران رحو «لم يكن شخصاً
    عادياً لدى المسيحيين الكلدان وكان يفترض عرض المتهم بخطفه وقتله على
    شاشات التلفاز وهو يدلي باعترافاته عن الجهات التي تقف وراء الحادث،
    والمشتركين في الجريمة».

    وتساءل: «هل المكنى أبو عمر كان وحده من
    قام بعملية الخطف التي نفذها مسلحون يستقلون قافلة من السيارات؟ وهل هو
    وحده من تم إلقاء القبض عليه من المجموعة؟ ولماذا ترحب الولايات المتحدة
    بهذا القرار تحديداً مع ان هناك الكثير من القرارات المشابهة تصدرها
    المحاكم العراقية يومياً»؟

    وكانت السفارة الأميركية في بغداد رحبت
    بقرار المحكمة اعدام «ابو عمر»، وأثنت على السلطات العراقية لانزالها
    العقاب العادل بمرتكب الجريمة، وقدمت تعازيها الى أسرة المطران ورعيته.

    ويصف
    سكرتير المجلس القومي الكلداني ضياء بطرس عملية الاعتقال والحكم بالاعدام
    على قاتل رحو بـ «المبهمة وغير الواضحة»، واعتبرها «قصة فبركتها الحكومة
    العراقية في سياق العملية العسكرية في الموصل لحشد الدعم الشعبي ولتطمين
    المسيحيين في العراق من انها لا تتقاعس في حمايتهم».

    إلى ذلك انتقد
    الكاتب سمير اسطيفو شبلا «عدم التفات سلطات التحقيق الى وحدة الجريمة
    وتعدد الجناة». وقال إن قرار المحكمة جاء ناقصاً في توجيه العقوبة إلى شخص
    رئيسي في الجريمة، ومناقضاً للمواد 47،48،49،50 من قانون العقوبات
    العراقي، اضافة إلى ان المحكمة لم تشر إلى عمل المجرم ولا إلى سنّه
    وجنسيته».

    ولا توجد أرقام رسمية دقيقة توضح عدد المسيحيين في
    العراق لعدم وجود احصاءات حديثة لسكان العراق منذ العام 1997 غير أن
    أعدادهم قلت كثيراً اثر عمليات التهجير والخطف والقتل التي تعرضوا لها على
    يد الجماعات المتشددة وعصابات الجريمة المنظمة، ويشكل الكلدان نسبة 72 في
    المئة منهم.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 28, 2020 3:01 am