أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    حوار مع الفنانة سوسن بدر

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 57
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    حوار مع الفنانة سوسن بدر Empty حوار مع الفنانة سوسن بدر

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الثلاثاء مارس 11, 2008 4:01 pm

    وفي
    هذا الحوار الشامل تحكي لنا عن أحدث اخبارها الفنية، كما نعود معها إلى
    الوراء قليلاً لنتعرف على كيفية دخولها المجال الفني.. وغيرها من الأفكار
    والأسرار:

    سألتها أولا عن أحدث أعمالها السينمائية وهو فيلم «ألوان
    السماء السابعة» فقالت: الفيلم من تأليف زينب عزيز واخراج سعد هنداوي،
    وبطولة ليلى علوي، وفاروق الفيشاوي وشريف رمزي، وأحمد راتب وحسن مصطفى وهو
    يناقش ببساطة شديدة معنى كلمة أخلاق لأنها مسألة نسبية تختلف من إنسان
    لآخر، والفيلم يتناول هذه الكلمة من وجهة نظر 3 أشخاص من بيئات مختلفة
    وثقافات وأعمار مختلفة وهم أنا وليلى علوي وفاروق الفيشاوي والفيلم سيتم
    عرضه خلال الشهر القادم، وأنا سعيدة جداً بهذا العمل المتميز وسعيدة اكثر
    بالموقف الذي اتخذه المخرج سعد هنداوي بالانسحاب ببلجيكا بسبب احتفالهم
    بذكرى قيام دولة إسرائيل وهو موقف رائع أحييه على اتخاذه وأؤيده فيه من كل
    قلبي.

    حين ميسرة

    وكيف تقيمين تجربتك في فيلم «حين ميسرة»؟!

    -
    شاركت في الفيلم كضيف شرف أنا وعدد من زملائي مثل خالد صالح وأميرة فتحي
    وغادة عبدالرازق ومحمود قابيل، وهو بطولة سمية الخشاب وعمرو سعد وعمرو
    عبدالجليل وأحمد بدير وإخراج خالد يوسف وجسدت من خلاله دور أم مقهورة جداً
    تضطرها الظروف ان ترى عذاب ابنتها «سمية الخشاب» امام عينيها ولا تستطيع
    الدفاع عنها واعتبر ان دوري في هذا الفيلم كان مفاجأة للجمهور الذي احب
    الفيلم بدليل الايرادات الكبيرة التي حققها في دور العرض.

    وكيف وجدت العمل مع المخرج خالد يوسف؟

    -
    خالد مخرج متميز جداً ويمتلك أدواته جيداً وقائد رائع لفريق العمل وقد
    استمتعت كثيراً بالعمل معه لأنه مخرج «فاهم» ويحرص على تنفيذ عمله على
    أكمل وجه.

    الجزء الثاني من «الدالي»

    شاركت
    في بطولة مسلسل «الدالي» امام النجم نور الشريف وتستعدين حالياً لبطولة
    الجزء الثاني من المسلسل.. فما الذي يحمله المسلسل من مفاجآت في جزئه
    الثاني؟

    - الجزء الأول من مسلسل «الدالي» تناول الأحداث
    التي حدثت في مصر خلال فترة الخمسينيات وحتى نهاية السبعينيات وهي فترة
    خصبة جداً وثرية بالأحداث التي حدثت في مصر أو على مستوى العالم العربي
    كله وأثرت بالتأكيد على المجتمع المصري، وأحدثت به بعض المتغيرات..
    وبالرغم من ان الجزء الأول كانت أحداثه ومفاجآته مثيرة وتم حسم جميع مشاكل
    أبطاله في الحلقة الأخيرة إلا ان المؤلف وليد يوسف يقدم في الجزء الثاني
    فترة اخرى مهمة جداً وبها موضوعات شديدة السخونة.حنان وحنين

    لماذا لم يكن دورك في مسلسل «حنان وحنين» نفس نجاح دورك في مسلسل «الدالي»؟!

    -
    عدم نجاح «حنان وحنين» بنفس قدر نجاح «الدالي» لم يكن العيب فيه، ولكن إذا
    لاحظنا القضايا التي طرحتها الدراما المصرية خلال شهر رمضان سنجدها
    موضوعات في منتهى السخونة والإثارة.. لكن مسلسل «حنان وحنين » كان هو
    الوحيد الرومانسي بين هذه الأعمال حيث كنت أنا وعمر الشريف نحب بعضنا طوال
    الأحداث.. لذلك فإن الجمهور رآه ناعماً وانشغل عنه بمشاهدة القضايا
    المثيرة التي طرحتها المسلسلات الاخرى مثل «قضية رأي عام»، و«سلطان
    الغرام»، و«الدالي» و«حق مشروع»، ولكنني متأكدة انه عند عرضه هذه الأيام
    سيلاقي نجاحاً كبيراً لانه يقدم قضية هامة جداً، والحقيقة انني سعيدة جداً
    بدوري في هذا المسلسل الذي رشحتني له الفنانة الكبيرة فاتن حمامة وكانت
    مفاجأة سارة لي وفرصة جميلة أن اقدم هذا الدور أمام النجم العالمي عمر
    الشريف.

    وكيف وجدت العمل مع عمر الشريف؟

    -
    من خلال تعاملي مع هذا النجم العالمي اكتشفت ان نجوميته العالمية الكبيرة
    اكتسبها من شيء بسيط جداً وهو تواضعه الشديد وبساطته لذلك فهو لا يقاوم
    دائماً وأرى ان أى إنسان عاش النجومية والعالمية في المجتمعات الراقية مثل
    عمر الشريف كان من الممكن ان يصاب بالغرور، ولكن لأنه قوي العقل والقلب
    فهو بسيط للغاية لدرجة تجعلك ترتبك، ومن خلال العمل كانت لنا طلبات اكثر
    منه وكان صوتنا يرتفع في بعض الأحيان أما هو فكان ينتظر حتى يصور مشاهده
    دون ان يتكلم في شيء ولا يقول لماذا تم تأخيري لذلك فهو يعلم من أمامه
    الذوق والأدب والتواضع.

    التليفزيون بيتي

    هل يعوضك التليفزيون عن التواجد بقوة في السينما؟!

    -
    التليفزيون هو بيتي الأول فأولى خطواتي وتجاربي الفنية كانت من خلال مسلسل
    «أحلام الفتى الطائر» مع النجم عادل امام ومع ذلك فإن التليفزيون لم
    يعوضني عن السينما ولكنه يقدمني بشكل جيد أحبه ويناسبني حيث أقدم من خلاله
    ما أريده وأشعر أنه الأقرب لي ولكن هذا لم يمنعني من تقديم أدوار اعتز بها
    مثل دوري في فيلم «قص ولزق» و«مفيش غير كده» و«حين ميسرة» و«ألوان السما
    السبعة»، وايضا نوعية الأدوار فإذا كانت هناك فنانة في مثل عمري تقوم بدور
    فتاة جامعية فلديها شجاعة لا أمتلكها لذلك وسأظل اقوم به واتحدى من يجد لي
    دوراً يشبه الآخر.

    البطولة المطلقة

    ألا يشغل بالك حلم البطولة المطلقة؟!

    -
    لا أفكر في هذا الأمر لأنها مسألة نسبية لأنني عندما أقوم بقراءة سيناريو
    ما أعرف جيداً من خلاله مكاني ومكانتي فيه فمن الممكن ان يكون دوري كضيفة
    شرف مثلاً وفي هذه الحالة ليس من المعقول ان أطالب بأن يكتب اسمي كبطلة
    للعمل، وهذا ليس معناه انني اقل مكانة من الموجودين أو انني قللت مكانتي
    ولكن معناه انني وافقت عليه لمقاييس فنية بحتة فقد أرى ان دوري مهم ومؤثر
    في الأحداث وقد يحدث العكس في عمل آخر حيث اقوم بدور البطولة وأصبح متصدرة
    التتر ويعمل معي ممثلون كبار في أدوار أخرى أو كضيوف شرف ويكون فيها حفظ
    لمكانتهم ايضا فالسيناريو هو الذي يحدد هذا الموضوع.

    البداية الفنية لسوسن بدر.. كيف كانت؟!

    -
    كنت طالبة في معهد الفنون المسرحية ورشحني الفنان نور الشريف للمخرج حسين
    كمال لتجسيد دوري في فيلم «حبيبي دائماً» وكان أول عمل سينمائي وكانت معنا
    مجموعة أغلبهم يعملون لأول مرة أما أول عمل مسرحي فكان «سهرة مع الضحك» من
    تأليف علي سالم واخراج نور الشريف ثم عملنا معاً في أعمال كثيرة منها
    «العطار والسبع بنات»و«عمر بن عبدالعزيز» و«عمرو بن العاص»، وأخيراً وليس
    آخراً «الدالي».

    لماذا لم نر لك دوراً سينمائياً يشبه دورك في فيلم «الأبواب المغلقة»؟!

    -
    لا أقارن دوري في هذا الفيلم بأي دور قدمته في السينما فهذا الدور يعتبر
    أعز أدواري ونلت عنه جوائز عديدة محلياً ودولياً.. لكنني أعترف بأن لدينا
    مشكلة قائمة في السينما وهي عدم الاعتراف بتواصل الأجيال فمع ظهور جيل
    جديد من الشباب نجد أن كل الامكانات مسخرة لخدمته بداية من كتابة
    السيناريو إلى الإنتاج.. ولا يهتم أحد بأن يكتب أدواراً للفنانين الكبار..
    وان كنت أرى ان هذا الأمر في طريقه للتغيير قريباً ان شاء الله على يد
    كتيبة المؤلفين والمخرجين الشباب الذين قرروا تقديم أفلام مختلفة عن
    السائد حالياً.

    بعيداً عن الفن

    وماذا عن سوسن بدر الإنسانة؟

    -
    ست بيت وأم عادية جداً.. أمارس حياتي بصورة طبيعية حيث أنزل للتسوق بنفسي
    وأعشق السير في الشوارع ومصافحة الناس ولهذا يمكن ان تراني في أماكن
    مختلفة سواء بمفردي أو برفقة ابنتي أو مع أي من الأصدقاء.. واعتبر ان اهم
    ما يميز الفنان هو انسانيته، فالفنان إنسان لا يستطيع ان ينفصل عن مجتمعه
    أو عن البيئة التي يعيش فيها ولهذا أعشق أن أكون وسط الناس بدلاً من
    الانعزال عنهم وإحساسي بحب الناس يمنحني القدرة على الاستمرار.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 04, 2020 1:00 pm