أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    الانفال ..بقلم تيريزا ايشو

    avatar
    Amer Yacoub
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1690
    العمر : 54
    العمل/الترفيه : مدير الموقع
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    الانفال ..بقلم تيريزا ايشو Empty الانفال ..بقلم تيريزا ايشو

    مُساهمة من طرف Amer Yacoub في الخميس يناير 24, 2008 11:23 pm


    هل ممكن ان يكون هناك أنفال جديدة مسيحية هذه المرة بعد 20 عاماً على الانفال الكردية...هل ممكن ان يكون هناك انفال كردية ثانية في ذكرى مرور 20 عاماً عليها...ام انها انفال على كافة قوميات الشعب العراقي والكردي والعربي ايضاً ممن هم ضد التعصب والارهاب والتقوقع والانغلاق وفرض اسلوب الرأي الواحد والاولوية.......
    هل هذا مايريده البعض ان يجددوا الذكرى بها، بأنفال اخرى ....هل ممكن ان يطلق هؤلاء على أنفسهم وطنيين ومن البشر..
    دعوة ألى كل القوة الخيرة العراقية على اختلاف انواعها واديانها وقومياتها. وألقوة العربية والاسلامية والدولية، لتدويل مأساة الانفال وحلبجة..لاجل ان لاتتكرر ثانية..ولتتوقف حمامات الدماء والذبح والهمجية التي تمارس يومياً في عراقنا الحبيب.
    أذ ان مايحدث الان ومنذ اكثر من سنتين هي الانفال بعينها ولكن بشكل أكثر موسع ليشمل كل شرائح المجتمع العراقي وأديانه الذين لاتنطبق دياناتهم مع ديانات هؤلاء السلفيين والمرتدين عن الدين ومن لادين لهم فيشككون زوراً وباطلاً في ديانات الاخرين. ولم يدخرو وسيلة الا واستخدموها في قتل الابرياء والتمثيل بهم بشكل لم يشهد التاريخ له مثيل.
    مسيرة الصراع من بلغاريا الى الانفال في ماردين...
    20 عاما خلت ولم نستفاد حتى الان من التجربة ولم نرتوي من دماء ابناء الوطن المهدورة. ومازلنا لم ننتهي من دفن موتانا وشهدائنا..واليوم أرى في هذه الايام، كردستان تلبس حلة الشهادة وتخيم في اجوائها 372 روحاً تم تحريرها اليوم من قناصيها وخنادقها الذين كتموا انفاسهم فيها وهم أحياء..
    ان من لم يرتوي من مأساة الشعب الكردي لينظر الصور ادناه..ويتذكر ماخلفته الانفال من مأسي والام ليس فقط للشعب الكردي وانما لشعبنا السوراية (الكلداني السرياني الاشوري) أيضاً الذي كان يعيش جنباً الى جنب مع الشعب الكردي كل في قريته وناحيته..بسلام ووئام وألفة وجيرة ومحبة مابعدها محبة..كل على طريقته وتقاليده ودينه وايمانه ومعتقداته ورقصاته..وشعائره واحتفالاته..وهكذا ايضاً الاخوة الايزيدية الذين كان لهم ايضاً الحصة الاكبر من الانفال بعد حصة الاكراد...
    ماكانت الارض بقادرة ان تحملنا وماكانت صدورنا نحن الطلبة في بلغاريا قادرة لان تحمل قلوبنا الحزينة الباكية،التي كانت تتمزق من الالم والكيمياوي الذي مجرد اسمه كان يجعلنا نحترق مثلما أحترق به اهلنا وأبناء الشعب الكردي في الانفال...
    عندما وصلنا خبر الانفال، لم ندخر جهد لاظهار أحتجاجاتنا وتضامننا ومعارضنا التي عرضنا فيها صور الانفال والاطفال المحترقين بالغازات الكيمياوية (انظر الصور أسفل) واتصلنا بكافة المؤسسات الرسمية في بلغاريا وبالسفارات الاجنبية وتظاهرنا امام السفارة الامريكية والعراقية..وأتصلنا بكل ذو خير..بكل ذو ذمة وضمير..ولكن هيهات. لم نحصل الا على البعض من التضامن...ولكن لم يخرج شئ منه في الصحف ولم تعلن اي دولة او مجلس او منظمة في العالم عن احتجاجها.
    كان قد مر 5 سنوات على فراقنا انا وابو ميسون بعد ان كان قد عاد مرة اخرى في منتصف 1984 الى موقعه في حركة انصار الحزب الشيوعي العراقي في كردستان العراق الذي كان التحق به في بداية عام 1979 بعد الهجمة الشرسة لحزب البعث على الشيوعيين العراقيين وكل القوى الخيرة واحزاب المعارضة الكردية والقوة التقدمية الاخرى.. وانهيار الجبهة الوطنية....
    كان ابو ميسون ورفاقه والمحظوظين من شعبنا الكردي والسوراية من الذين نجو واستطاعوا أنقاذ ماأستطاعوا الوصول اليه من العوائل والارواح المدنية....ولكن كان هناك من تخلف عن قافلة النجاة من قرى كثيرة لشعبنا الكردي والسوراية والازيديين.... فأبيدو وأحرقو وقتلوا رمياً بالرصاص ودفن البعض احياء في مقابر جماعية.
    وذلك لان غازات الكيمياوي وقوات وطائرات وارتال المدرعات والمدافع التابعة لصدام والجيش العراقي الذي زجه صدام فيها، اكتسحت القرى وأهاليها وحولتهم الى ركام.. وكانت قد أخمدت روحهم المسالمة الى الابد..واردتهم افواجاً من الموتى هم وعصافيرهم ومواشيهم ومزروعاتهم واشجارهم الباسقة وردمت وخربت عيون وينابيع الماء وأغلقتها بالكونكريت....وأختفت من الوجود عوائل وعشائر كاملة...وهاهي كردستان تضمد البعض من جراح ابناءها اليوم..بأيواء 372 من ابناءها في مثواهم الاخير في الارض الزكية ألطاهرة التي اعدت لهذا الغرض...
    ان رحلتنا انا وابنتي ميسون البالغه 6 سنوات في حينها، من بلغاريا للوصول الى مخيم اللاجئين في ماردين كانت ضرب من الخيال والبحث عن ابرة في رمال الصحراء..بلغاريا التي كانت تركيا قد استعمرتها 6 قرون، ماكانت لترضى ان تمنح لاحد طلبتها تأشيرة خروج الى تركيا ودخول الى اراضيها مرة اخرى..ولكن أفلحت في ذلك بعد ستة أشهر واصرار وجهد جهيد.
    سافرنا بالقطار من صوفيا الى اسطنبول والشكر لمجمع الكنائس ولكنيستنا الكاثوليكية التي مدت يد العون لي في اسطنبول للبحث ومعرفة مكان أقامة ابو ميسون وفي اي مخيم يتواجد هل هو ماردين ام دياربكر ام سلوبي...وأقمنا ليله في دير الراهبات في اسطنبول.
    ومن اسطنبول بمساعدة الكاهن الذي اوصلنا الى محطة الباصات، قطعنا بالباص لنهار كامل نصف تركيا للوصول الى دياربكر..وكان علي مقابلة الوالي للحصول على تصريح لدخول المخيم، الذي بدوره ماكان ليسمح لي، انا القادمة من البلد الجار بلغاريا العدو اللدود لتركيا، لادخل مخيم اللاجئين الخاضع للسرية التامة..وبعد البحث في القوائم اتضح ان ابو ميسون في ماردين..ومن هناك كان علينا السفر مرة اخرى لاكثر من 4 ـ 5 ساعات وهذا معناه عندما نصل سيكون مكتب المخيم في ماردين قد أغلق..وما العمل و لااحد يعلم ماذا ينتظرنا من مصير مجهول والبقاء في العراء..
    ولكن الاخوة الاكراد ممن يعملون سواق ماكان ليرضيهم ذلك وتبرع عشرات منهم لايصالنا على سرعة البرق قبل ان يغلق مكتب مخيم ماردين ويذهب الوالي الى بيته..فتم اختيار واحد منهم..وقام الوالي في ديار بكر بالاتصال بماردين بعد الكثير من النقاشات عن سياسة بلغاريا وتركيا..وزيادة الطين بلة جهلي الكبير أنذاك بتاريخ تركيا المعاصر نتيجة التعتيم في بلغاريا انذاك...الذي أستاء منه الوالي....
    في ماردين كان الخبر قد انتشر بسرعة البرق بوصول ضيف من اوروبا ليحل ضيف عليهم...وكانت المفاجئة أكبر لان أحداً ماكان يعرف ان سردار ـ الاسم الحركي لوردا البيلاتي (أبو ميسون) متزوج وله بنت. فكانوا يقولون له هل انت مجنون فماذا تعمل معنا هنا طوال هذه السنوات في ذلك الضيم، ولماذا لست في اوروبا مع عائلتك. والجواب كان لاننا كنا نناضل من أجلكم.
    من اجل خير وحرية ومساواة وحقوق الشعب العراقي بكل قومياته وطوائفه بدون اي تفرقة وتمييز وتفضيل جنس على الاخر.
    والكل في المخيم كان قد بدأ العدة لاستقبالنا..رفض سائقنا الكردي استلام اي مبلغ لقاء جميله. في مكتب ماردين.. لم يسمح لي المسؤول عن المخيم بالمبيت في المخيم بعد ان رفض والي ماردين ذلك.. انا الاجنبية الاتية من البلد الخصم رغم انني عراقية وزوجي في المخيم..ولم تفد شهادة الزواج وشهادة ميلاد ميسون.. وكان ينظر مستغرباً الى هندمتنا أنا القادمة من اوروبا مع ميسون واذا كنت فعلاً اعني ماأقوله وهل فعلاً سأستطيع الاقامة في الاوضاع الغير مريحة في المخيم أليس الاجدر بي ان أقيم في فندق. وكنت اقول له انا لست بأفضل من زوجي والشعب الكردي الذي اجبر على هذه الاوضاع المزرية.
    واخيراً هدد الشعب الكردي الناجي من الانفال بأحراق الخيم اذا لم يسمحوا لي بالدخول مع ميسون..وحصلنا على موافقة ليومين..ولم يرضي ذلك الاخوة اللاجئين في اللجنة المشرفة على المخيم، وقالوا سنتفاوض لاحقاً على ذلك.. ونحن نريد موافقة لاربعة عشر يوماًً.
    كان لقاء لاينسى مع ابو ميسون بعد فراق 5 سنوات..وأول لقاء لميسون مع والدها التي كان عمرها سنة عندما تركها عائداً الى الانصار. ومع الكثير من الرفاق والاصدقاء والاقارب مثل دروك و فهيمة (ام نزار) والشعب الكردي الذي طالما سمعت عن تضحياته..ولكن ماكان لي معه عشرة...وتعرفت على د.كاترين وزكية وحليمة واسيا ام ايفان وسمكو وابو ايفان وهشام وصبحي وابو روزا وكوفان وابو سوزان وابو عوف وسلام فواز.....وعذراً من الكثيرين ألذين لااتذكر اساميهم...
    رست المفاوضات بين الوالي ولجنة المخيم على أثني عشر يوماً قضيتها مع الشعب الكردي في الخيم في العراء.. بين شهري شباط ـ أذار 1989 والبرد شديد والرياح كانت تقتنص في كل ليلة عشرات الخيم فتسقط على ساكنيها ليلاً وهم نيام وكان لخيمتنا حصة منها في احدى الليالي المزمجرة.. تحت رقابة الميت (المخابرات التركية) لخيمة صوفي البامرني التي كنا محسوبين ضمن عائلته وعشنا معهم...
    عشت 12 يوم مع عائلة صوفي بامرني (ابو صبحي) في مخيمات اللاجئين الاكراد في ماردين ـ تركيا بعد حملة الانفال والكيمياوي المشؤومة التي قام بها صدام وكادره، مع ابنتي ميسون البالغة 6 اعوام حينها وابو ميسون.. كل شعب المخيم البالغ عدده 30.000 الف كان باستقبالنا وفي توديعنا وكان لي معهم جلسات واحاديث وطعام مشترك في الخيم الكثيرة التي حليت ضيفة عليهم واستمعت اليهم وفي أعراسهم الكثيرة والتي كانت تدل على اصرار الشعب الكردي على مواصلة الحياة والعطاء.
    الشعب الكردي في المخيم الذي لم يستطع صدام ان يكسر عوده ولم تستطيع القوات التركية وواليها ان تثنيه عن الاحتفال بنوروز وياللصدفة فالوالي ايضاً كان اسمه نوروس.. ورُفض طلب اللجنة المشرفة على المخيم للنزول الى مدينة قزل تبه لشراء تايرات لاشعالها احتفالاً بنوروز فما كان من اللجنة واللاجئين الا ان هددوا بأنزال بعض الخيم واستخدام عواميدها الخشبية لحرقها وحينها هرع نوروس الوالي ووافق على شراءهم للتايرات التي علقت على كافة عواميد الاسلاك الشائكة التي تحيط بالمخيم..
    ولما بدأت النيران تعمل في التايرات المطاطية..هرع أهالي ماردين بسياراتهم بأتجاه المخيم للنجدة ظناً منهم بأن المخيم يحترق..فتفاجئوا حينما وجدوا شعباً يرتدي اجمل ملابسه التراثية الزاهية ويرقص في نوروزه فبدأوا يرقصون معهم من خلف الاسوار ويتضامنون معهم..وترك ذلك وقعاً ومفاجئة كبيرة عند الاتراك الذين لم يسمحوا أبداً من قبل بأحتفالات نوروز في القرى الكردية التركية.. ولكن لم يستطيعوا أن يكسروا أصرار الشعب الكردي في مخيم الاسلاك الشائكة.


    الشعب الكردي الذي استطاع وبقيادة احزابه المناضلة الحزب الديمقراطي الكرستاني والاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الشيوعي العراقي والقوة التقدمية الاخرى ان يعيد تنظيم شؤون مواطنيه ويضع لجنة لادارة شؤون المخيم ووزع الاهالي كل ضمن مجموعة قريته وعادت اسماء القرى تلعلع مرة اخرى في المخيم مثل كوري كافانة ودوسكي وكونداكوسة وموسكا وبرواري بالا، مجمع خانك ، مجمع شاريا ، داكا، بوزان، خورزان كرسافا، طفطيان ، دوغات ، ختارة مزن،باعذره ، ايسيان ، عين بقري ، عين سفني ، بعشيقة وبحزاني ، و مجمع الجزيرة في سنجار و ..و...وكان هناك ايضاً بعض عوائلنا السوراية من قرية كوري كافانه وقرية موسكا الذين كانو محسوبين على الحركة الديمقراطية الاشورية والحزب الشيوعي العراقي وعوائل اخرى كثيرة مستقلة.

    </STRONG>


    عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 24, 2008 11:27 pm عدل 1 مرات


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    Amer Yacoub
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1690
    العمر : 54
    العمل/الترفيه : مدير الموقع
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    الانفال ..بقلم تيريزا ايشو Empty رد: الانفال ..بقلم تيريزا ايشو

    مُساهمة من طرف Amer Yacoub في الخميس يناير 24, 2008 11:24 pm

    تكملة الموضوع
    وشاهدت بأم عيني مأساة الشعب الكردي في خيم القماش في العراء 12 يوم كانت عظامي ترتجف وتصطك اسناني فيها من البرد وما كان هناك بطانيات كافية لنتغطى بها. فمابالكم لشعب عاش في هذه الخيم اكثر من عامين...
    شاهدت كيف كان يتساقط اطفالنا الابرياء في بالوعات المخيم ويموتون نتيجة فقدان كل مستلزمات الوقاية الصحية والاهتمام من الجهات التركية المشرفين على المخيم، وكيف كانت تقع وتحترق بعض الخيم في العراء في الليالي المزمجرة وكان لخيمتنا ايضاً حصة في احدى الليالي المزمجرة، ومأسي اخرى كثيرة لاانوي ان افتح الجرح عنها في مثل هذا اليوم...
    وبعد عودتي الى بلغاريا محملة بالصور وقصص مأسي الانفال ومأسي مخيم ماردين والوضع المعيشي المزري للمرأة والعائلة..فعقدنا المعارض والندوات وفضحنا ممارسات النظام الفاشي انا وزميلاتي في رابطة المرأة العراقية ودعينا المؤسسات والتمثيلات الاجنبية. الا ان جميع المحافل الدولية والامم المتحدة وامريكا واوروبا والبلدان الاشتراكية نفوا جميعهم ان يكون صدام قام بذلك. فكان نصيب الانفال التعتيم الدولي..وشتان مابين الامس واليوم حينما تتطلب مصالح الدول الامبريالية.. فأنها مستعدة ان تغير سياستها بالاتجاه المعاكس تماماً.
    ولم يكن سوى بعض الصحفيين المغامرين الذين رافقو رحلة الانفال..ولكن منعتهم السلطات التركية من المواصلة والبقاء على الحدود والبعض منهم دمرت كاميراته او اتلفت افلامه..ولم تعرض افلامهم اي شبكة تلفزيونية.هكذا تعامل العالم المتحضر مع مأساة شعب بأكمله. افترشوا العراء 14 يوماً على الحدود العراقية التركية في منطقة أشوت، بعد أن نجو من مسيرة وادي الموت وتركوا ورائهم في الرحلة الشاقة دوابهم ومواشيهم ومؤنتهم والكثير من كبار السن والمرضى والحوامل والاطفال وعوائل بأكملها أختارت ان تبقى مع اعضاء عائلتها المتعبين، الذين، ماكانوا يظنو بأن رحلة الفرار ستكون طويلة. فماتت الابقار وتركت المواشي في البراري وبدأ الجوع يفترس الكثير بعد ان نفذ المخزون..وعلى الحدود رفضت تركيا دخول اللاجئين العراقيين الى اراضيها..وبعد تدخل الصليب الاحمر الدولي بأستمامتة، بدأت عملية نقل او شحن اللاجئين باللوريات والقلابات وكل انواع وسائط النقل وبدأت تقطع الوديان والهضاب والسهول الى ان وصلوا الى ارض المخيم، بعد رحلة شاقة مضنية لاكثر من 15 ساعة. وبعض النساء ولدت في الشاحنات. وعندما وصلوا ليلاً الى الارض الزراعية التي ازمع ان يوضع المخيم عليها وزع الجندرمة الاتراك بطانية لكل نفر افترشوا الارض بها وكانت ايضاً لحافهم..وكان البرد القارس يسلب ماتبقى في اجسامهم من حرارة..بدأت عملية نصب الخيم التي كان الشعب الكردي يعتقد انها لن تطول لاكثر من اشهر..التي اصبحت سنتين في النهاية.
    وكان عدد الناجين على الحدود في منطقة أشوت أكثر من 100.000 نسمة توزعواعلى مخيمات دياربكر، ماردين وسلوبي.
    وألحقيقة ليس عندي اي معلومات عن سلوبي وديار بكر. لذا أهيب بالاخوة ممن عاشوا فيها الكتابة عنها ونشر صورها..
    وكانت حصيلة الانفال ايضاً مايقارب اكثر من 50.000 شهيد والاكثرية كانوا من الشعب الكردي والاخوة الايزيديين. والكثير من عوائلنا السوراية ومنهم عوائل تابعة لرفاق الحزب الشيوعي العراقي وهم عائلة الشهيد هرمز خوشابا الملقب (ابونصير)، وشقيقة الرفيق دنخا شمعون البازي ـ ابو باز
    ولكن لم يكسر كل ذلك ارادة الشعب الكردي فبدأت الاعراس والتزاوج وقرر الشعب الكردي ان يستأنف الحياة وان يتواصل الشعب الكردي... الشعب الكردي الطيب الابي الشهم الذي لم يكن يريد اكثر من يعيش بكرامة وتصان حرمته وكرامته وتعطى له حقوقه أسوة بالقومية العربية....ويمارس ثقافته وتقاليده....أن حتى الحديث عن افراح وانتصارات الشعب الكردي غير ممكن بدون التحدث عن نضالاته.
    وبعد فشل أنتفاضة 1991 وقمعها الوحشي من قبل نظام صدام بمباركة أمريكية، ألتجأ مئات الالاف من ابناء الشعب الكردي مرة اخرى الى دول الجوار. وكانت هذه مشكلة بشرية كبيرة للمجتمع الدولي. وعلى ضوءها أتخذت أمريكا وبدعم من الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي قراراً، ان يكون هناك منطقة آمنة للاكراد وشعوب كردستان. وكانت المنطقة فوق خط العرض 36 منطقة آمنة تحت حماية واشراف الامم المتحدة. وعلى ضوء ذلك تم سحب جيش وقوات صدام من منطقة أقليم كردستان. وعلى ضوء ذلك عاد الجزء الاكبر من شعبنا اللاجئ في مخيمات ماردين ودياربكر وسلوبي الى ديارهم. وهنا بدأت اول بوادر بناء ووضع اسس أقليم كردستان.
    ومطلوب منا جميعاً ان ننقل ونحدث اطفالنا وشبابنا دائماً وننقل لهم ابدأً صور وقصص تضحيات اجدادهم وان تكون مادة تدرس ليعلموا ان المكتسبات التي بين ايديهم لم تأتي بالسهل وعليهم سيقع واجب صيانتها مستقبلاً والذود عنها وحماية مكتسباتها وان يكونوا عين الشعب الساهرة لدرء المتلاعبين والمخربين واعداء الشعب الكردي والشعوب المتأخية في كردستان...
    وتتحمل حكومة أقليم كردستان اليوم عبئ هو ليس بالسهل، وهو واجب حماية وصيانة كافة القوميات والطوائف والاديان المتواجدة في كردستان والتي تربطها بكردستان تاريخ وحضارة على مرور اكثر من مئات الاعوام. وعاشوا وذاقوا سوية الظلم والاضطهاد والحروب ويعرفون مرارة النضال لذا تقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة وهي حماية هذه الاقوام من اعتداءات المتطاولين وصيانتهم وتوفير فرص العيش الكريم لهم لضمان استمرارهم وتكاثرهم وازدهارهم فهم مكون اساسي من مكونات الوان كردستان الجميلة...من خلال ايجاد شعارات واهداف وطنية كمثال الاعتداء على الايزيدين هو مثل الاعتداء على الاكراد.... الشبك هم اخوتنا.... المندائيين هم ابناءنا.... الاكراد والكلدان السريان الاشوريين والصابئة والمندائيين واليزيدين والارمن و.... هم شرايين كردستان النابضة....
    وهكذا فقط سنكون قوة متكاتفة، قوية ومؤثرة وسيحسب حسابها.وبذلك سنكسب ثقة العالم ونكسب اعترافهم بنا واحترامهم لنا ونعكس الوجه الحضاري لكردستان والاكراد والقوميات الاخرى فيها، اللذين لم يكونوا يوماً ما متعصبين او متقوقعين او منغلقين على انفسهم. أذا تضامنا مع بعض وعملنا كخلية لاتعرف الكلل والملل.
    ومن يدري من سيكون الضحية في هذه المرة لانفال قادمة اذا لم نكن حذرين من الاعداء، وها نحن نرى انه يجري التصعيد منذ مدة بعيدة الى اعمال ابادة وتصفيات جماعية ضد شعبنا السوراية والقوميات الاخرى. التي كانت نتيجتها اكثر من 4 مليون عراقي لاجئ ومهجر في داخل وطننا وفي دول الجوار.
    لذا يتطلب من كافة كنائسنا واحزابنا ومؤسساتنا وجمعياتنا ومجالسنا ونوادينا ومواطنينا الحذر واليقظة والوحدة ووضع خطط دفاع وحماية منظمة وان يكونوا العين الساهرة على أبناء شعبنا، وتوحيد أنفسهم وينسقوا مع بعضهم البعض امام الاهداف المشتركة وضد العدو المشترك عدو الشعب...وعلى الشعب الكردي الشقيق يقع ايضاً واجب اليقظة والحذر لئلا يؤخذ على غفلة.
    فأن عدونا المشترك الاني ماعاد صدام وأنما الارهاب المتستر برداء الاسلام الذي هو برئ من هذه النفوس البشرية الضالة...
    وفي شهر أب المقدم سيكون قد مر 20 عاماً على الانفال، لنعمل متكاتفين لنمنع ان تتحول هذه الذكرة المؤلمة الى انفال ثانية، مثلما يهدد البعض..ويقع على الجميع من الان تحشيد الرأي العام العالمي..والقيام بالفعاليات والنشاطات بهذه المناسبة، واطلاق حملات السلام والحماية ضد الارهاب وفضح الجهات التي تكمن ورائه. وطلب الدعم والتضامن العالمي لاخذ موقف منه وأدانة ألانفال عالمياً ودولياً وعربياً.
    المجد والخلود لكل شهداء أبناء وبنات كردستان من كافة القوميات والطوائف والاديان الذين سقطوا ثمناً للحرية والتمسك بقوميتهم واصولهم التاريخية..
    عاشت شعوب كردستان..النصر للتجربة الفتية...الخير للعراق ولابناءه...التعقل والعودة الى الوعي للضالين..الحرية والديمقراطية والمساواة للجميع...عاش الشعب ...عاش العراق موحداً.... والموت للاعداء
    أبنة العراق وكردستان، تيريزا أيشو. 21 01 2008 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    عدل سابقا من قبل في الخميس يناير 24, 2008 11:28 pm عدل 1 مرات


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    Amer Yacoub
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1690
    العمر : 54
    العمل/الترفيه : مدير الموقع
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    الانفال ..بقلم تيريزا ايشو Empty رد: الانفال ..بقلم تيريزا ايشو

    مُساهمة من طرف Amer Yacoub في الخميس يناير 24, 2008 11:26 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    بعض الصور لضحايا الانفال الذين نجوا من الموت المحدق ولكن اصيبوا بحروق كيمياوية واختناقات وكان هناك عدد كبير من الاطفال ضحايا الكيمياوي....الاف القتلى خلفتها اسلحة الدمار الشاملة الكيمياوية المدعومة بألاسلحة التقليدية الاخرى والمدرعات في مسيرة الالام في وادي الموت ...



    وقنابل النابالم تنفجر خلف المواطنين والعزل. والمقابر الجماعية..وأكداس [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] البشر الذين كانوا أحياء للتو




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    مخيم ماردين في اشراقة يوم جديد والكل مازال نائم
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    طفلة من خيمة جيراننا
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    رفاق وكوادر الحزب الشيوعي العراقي في برامج خاصة للاطفال
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    بنات ابو ايفان وسمكو في اجمل الملابس في نوروز
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ابو ايفان،...، ابو ميسون،....، وسمكو في نوروز
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الانصار الشيوعيين العرب امام خيمتهم
    امام بيتنا المتواضع (خيمتنا) خيمة صوفي بامرني في المخيم
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    أنا وزوجي وردا البيلاتي (ابو ميسون) في المخيم
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ميسون وأطفال المخيم في لعبة ومخاتلة
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    زكية ابنة صوفي وميسون ووالدها في اول تعارف بعد 5 سنوات
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    من اليمين أنا، دروك، فهيمة (أم نزار)، د.كاترين وميسون
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    حليمة ابنة صوفي تغسل الصحون ونحن نتفرج عليها
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    أنا وحليمة واقفات ودروك تغسل الملابس وأمرأة تحمل تنكة الماء
    صوفي بامرني وابو ميسون
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    زكية وميسون
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    المرحوم عايد وابو روزا المناوبين لاستلام الخبز لخيمتهم


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    ميسون مع احد أطفال المخيم الصغار
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    تشييع رفات 372 من ضحايا الانفال قبل أيام
    المجد والخلود لشهداء الانفال..المجد والخلود للشهداء الجدد، أنفال اليوم من المسيحيين وألآيزيديين والشبك وألصابئة، والعرب المسلمين
    الحقيقيين المسالمين، ألمكتوين ايضاً بنار الارهاب..الذين لايريدون جميعهم سوى العيش بعزة وكرامة ومساواة وحرية وأحترام...تظللهم شمس العراق السخية...........
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    21 01 2008


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    Amer Yacoub
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1690
    العمر : 54
    العمل/الترفيه : مدير الموقع
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    الانفال ..بقلم تيريزا ايشو Empty رد: الانفال ..بقلم تيريزا ايشو

    مُساهمة من طرف Amer Yacoub في الخميس يناير 24, 2008 11:32 pm

    الر جاء من الاخت
    تيريزا .. محاولة نشر الصور بصورة مستقلة في الموضوع

    وارجو ان تكون الصور باحدى الصيغ المعروفة
    مثل jpg , Bmp

    تحياتي وتقديري


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 09, 2019 4:03 pm