أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة

    sabri_777
    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 54
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة Empty رد: هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأربعاء ديسمبر 17, 2008 3:00 am

    هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة

    أكدت دراسة حديثة أن أسرع طريق للخلاص من التوتر أن يلجأ الإنسان إلى الطبيعة حيث الماء والهواء والخضرة‏..‏



    أما إذا لم يتوفر ذلك فعليه اقتناء لوحات بها مناظر طبيعية يعلقها على جدران منزله كمناظر حديثة مزدهرة بالورود أو منظر للسماء أو لبحيرة صافية‏.‏



    وقد أثبتت الدراسة، أن الإنسان يستطيع أن يتخلص من التوتر ويشعر بالاسترخاء عندما يتعرض لرؤية بعض عناصر الطبيعة أو عندما ينصت لأصواتها كأن يسمع حفيف الشجر أو شدو الطيور أو خرير المياه.



    اثبت ايضا إن أجسامنا مبرمجة للتخلص سريعا من التوتر، وإتاحة الفرصة للعقل على الاسترخاء عندما نتعرض لبعض عناصر الطبيعة كالماء والهواء والشمس والأشجار..



    وتقوم النباتات بدور مهم خاصة في الأماكن التي يوجد فيها أجهزة الكمبيوتر، لأن وجودها كعنصر من عناصر الطبيعة يساعد على الحد من الذبذبات المحيطة بنا.



    ويعتبر التأمل والاسترخاء أفضل وسيلة للحد من التوتر قد لا يعطيان إحساسا بالأمان النفسي فحسب، بل قد يبعدان خطر انسداد الشرايين وبالتالي خطر الإصابة بنوبات قلبية أو سكتات دماغية.



    وحول أهمية التأمل والاسترخاء في تخفيف حدة التوتر الذي قد يسيطر على شخص ما.. عندئذ لا يستطيع المرء أن يفكر بشكل سليم وحينئذ تصبح ردود أفعاله مبالغا بها أو غير طبيعية. ولهذا يمكن أن تنعكس بشكل سلبي على صحة الجسم الجسدية والنفسية.



    وللأسف إن وتيرة الحياة اليومية السريعة جدا وحياة المكاتب والزحام والضجيج وغير ذلك من العوامل التي تجعل من الضغوط النفسية تزداد اطرادا سواء في المنزل أو في الشارع أو في العمل، ولهذا تزداد إصاباته بالأمراض المختلفة التي باتت تعرف بأمراض العصر كأمراض القلب والأوعية الدموية والأورام وغير ذلك من الأمراض التي تهدد حياة الشخص وتؤدي لوفاته المبكرة قبل الأوان.



    وتشير الدراسات الحديثة إلى أن الضغوط النفسية، خصوصا الناجمة عن العمل تعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، إذ أن تلك الضغوط اليومية يرافقها أيضا اضطراب النوم وعدم أخذ قسط كاف من الراحة اليومية. ونقص التغذية وقلة الحركة، وزيادة التدخين وتناول المنبهات وجميع هذه العوامل تساهم في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والبدانة ولهذا ينصح خبراء الصحة العامة بضرورة التغلب على التوتر والعوامل المؤهبة لحدوثه.



    إذ كما هو معروف بأن الشدة النفسية والحياة صنوان، وبالرغم من أننا لا نستطيع أن نتجنب الأحداث التي تحدد اتجاه حياتنا، ولكننا نستطيع إزالة التوتر والتغلب عليه بالاسترخاء الذي يسمح بتعديل ردود الفعل إزاء العوامل الغذائية الخارجية وبالتخلص بشكل تدريجي من العوامل المؤهبة لحدوث التوتر.



    لهذا يجب علينا أن نتقن فن التأمل والاسترخاء الذي يعيد للجسم توازنه الجسدي النفسي المفقود، والاسترخاء يمكن ممارسته في العمل في فترات الاستراحة القصيرة، فحين يشعر الموظف بالتوتر عليه أن يتوجه نحو الشرفة أو النافذة أو إلى مكان الاستراحة وأن يجلس بوضعية مريحة محاولا أن يتنفس بشكل جيد وعميق وألا يفكر بأي شيء على الإطلاق، وبعد دقائق عدة يمكنه المعاودة إلى عمله بروح إيجابية.



    وفي البيت يمكن ممارسة رياضة اليوجا أو التأمل وممارسة التمارين الرياضية وأهمها رياضة المشي بشكل منتظم، إضافة إلى الابتعاد عن كافة مصادر الضجيج والتوتر والاستماع إلى الموسيقى الهادئة واستخدام الزيوت العطرية أثناء الاستحمام التي تحقق الاسترخاء المطلوب للجسم والصفاء للنفس والذهن. وإذا ما تعلمنا فن الاسترخاء استطعنا أن نحافظ على صحتنا بعيدا عن المرض مع ضرورة الاهتمام أيضا بنمط التغذية وتناول الأطعمة المتنوعة والتقليل من تناول المنبهات والامتناع عن التدخين وتنظيم ساعات العمل والنوم والراحة، من أجل تحقيق الصحة والسعادة.

    ويعرف التأمل كذلك بأنه، حالة سكون تحدث طبيعيا، إنه بقاؤك في حالة سكون بينما تظل متيقظا ومنتبها، والجسم له قدرة غريزية على التحول إلى حالات سكون عميقة من أجل الشفاء والنشاط ومحاكاة التعلم. ويتأمل الأشخاص بدافع حب الاستطلاع والرغبة في الاستكشاف لأنهم قلقون متعبون أو متوترون أو لأنهم محبطون وقد يكون السبب لأنهم سعداء شاكرون وسعداء لكونهم أحياء. والتأمل هو لمساعدتك على الوفاء باحتياجاتك اليومية مثل الحصول على الراحة والاسترخاء وتخليص العقل من الفوضى والاضطراب .



    بضع دقائق من التأمل سيمكنها مساعدتك في الحصول على الاسترخاء طوال اليوم خاصة وأن معظم أمراض العصر من أهم أسبابها التوتر. ويمكنك التأمل لمدة دقيقة واحدة هنا وثلاث دقائق هناك وعندما يتم التأمل بطريقة صحيحة فإنه يعطيك دائما وقتا أكثر مما يأخذه منك.

    متى وأين يجب أن أتأمل؟



    إن المبدأ الأساسي والجوهري هو أن تتأمل قبل القيام بالنشاط بحيث تكون قدرتك على العمل أو اللعب أو العمل الاجتماعي معززة.

    إن المدخل القياسي هو أن تتأمل في الحال بعد الاستيقاظ ومرة أخرى في المساء. والاختبارات الأخرى هو أن تتأمل مرة واحدة يوميا أو تقوم بعدة تأملات صغيرة طوال اليوم.



    كيفية التأمل؟؟

    إن كل ما تحتاج إليه هو كرسي ودقيقتان ولست بحاجة إلى معرفة الكثير عن البداية و تعامل مع التأمل كما لو كنت تعمل شيئا ما تستمتع به مثل: أن تسمع الموسيقى، تأخذ قسطا من النوم تشرب تأكل أو تقرأ. ضع التأمل في ذلك الشق في حياتك مع الأشياء التي تعملها للاسترخاء أو لتحصل بهدوء على وقت طيب، فإذا ما اتخذت هذا المدخل فسوف يصبح التأمل بسرعة جزءا من حياتك اليومية. إن الشيء المهم الذي ستمارسه هو الإيقاع، الانحسار والتدفق للعديد من الإيقاعات المثيرة، لأن هذه هي الحياة.. فمن المحتمل أن تكون ممارستك واحدة مما يلي:



    الاسترخاء والتحرر



    الانسجام من خلال الأفكار حول حياتك اليومية واستعراض العواطف التي شعرت بها خلال اليوم وإعطاؤها الفرصة لتنطلق أو تتبدد. لحظات موجزة للهدوء العميق والسلام الداخلي خيالات شبه النائم وأشبه بالحلم. جهازك العصبي يؤلف نفسه بدقة على المستوى الأمثل لليقظة.

    إذا كنت تتمتع بنفسك وتحس بالارتياح ولديك إحساس بالسهولة فأنت تعمل الشيء الصحيح وأنت على صواب وعلى المدى الطويل فأنت تعرف أنك تعمل الشيء الصواب إذا كنت أكثر تأقلما ومرونة و أكثر إدراكا وتقديرا للحياة

    الانسجام من خلال الأفكار حول حياتك اليومية واستعراض العواطف التي شعرت بها خلال اليوم وإعطاؤها الفرصة لتنطلق أو تتبدد. لحظات موجزة للهدوء العميق والسلام الداخلي خيالات شبه النائم وأشبه بالحلم. جهازك العصبي يؤلف نفسه بدقة على المستوى الأمثل لليقظة.

    إذا كنت تتمتع بنفسك وتحس بالارتياح ولديك إحساس بالسهولة فأنت تعمل الشيء الصحيح وأنت على صواب وعلى المدى الطويل فأنت تعرف أنك تعمل الشيء الصواب إذا كنت أكثر تأقلما ومرونة و أكثر إدراكا وتقديرا للحياة
    sabri_777
    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 54
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة Empty رد: هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الثلاثاء فبراير 17, 2009 8:50 am

    * ماذا تعنيه كلمة الضغوط بالنسبة لك؟
    - الشعور بالعصبية
    - الانشغال بأعمال كثيرة - اضطرابات بالمعدة
    - الشعور بالقلق
    - مسئوليات عديدة
    - صداع عصبى
    - شد العضلات وإجهادها - ضيق الوقت المتاح
    - جيرة مزعجة
    - سرعة خفقان القلب - فقد
    الأمل
    - ازدحام الطرق
    - مشاكل عائلية
    - الشعور بالضيق
    - أشخاص متبلدون
    - مشاكل مالية
    - عدم وجود جو من الأمان - الشعور بالغضب
    Cool يتبع
    Margriet
    Margriet
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 5558
    العمر : 42
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة Empty رد: هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة

    مُساهمة من طرف Margriet في الثلاثاء فبراير 17, 2009 11:03 pm

    تسلم وتعيش اخي صبري على كتاباتك الرائعة وكل اتعابك
    والرب يباركك ويقويك
    تقبل تحياتي لك



    _________________
    هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة 16041604157816081602161 هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة 16041604157816081602161
    sabri_777
    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 54
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة Empty رد: هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأربعاء فبراير 18, 2009 6:37 am

    شكرا اختي العزيزة على مرورك اللطيف حقيقة رغم محبتي للكتابة لكن في نفس الوقت تتعبني كثيرا لعدم توفر اللغة العربية في حاسوبي وافقد وقت طويلا لكتابة الموظوع على الماوس في العربي كي بورد ولكن لمحبتي البالغة للمنتدانا ساظل اكتب والله المعين الرب يباركك على كل الذي قدمتيه والذي سوف تقدميه لاحقا Cool سلامي
    sabri_777
    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 54
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة Empty رد: هل تشعر بشيء من التوتر.. انطلق نحو الطبيعة

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الثلاثاء مارس 03, 2009 8:43 am

    الفرق بين الاسترخاء والتأمل
    التأمل هو وسيلة أخرى من وسائل مقاومة التوتر النفسي... وهو أشبه إلى حد
    كبير بالسترخاء أو يمكن اعتباره أحد أنواعه, لكن الفرق يبنهما يكمن في أن
    الاسترخاء العميق يساعد على جعل العقل في حالة أشبه بالحلم الممتع دون
    اتجاه أو تحديد معين, أما حالة التأمل فهي تمثل استرخاء لليقظة بمعنى أن
    المتأمل يكون مركزاً أحساسه على اللحظة التي يعيشها.
    وفوائد التأمل لا تختلف كثيراً عن الاسترخاء لكنها تزيد عليها في كونها تتيح فرصة الاسترخاء الروحي ـ الجسدي.

    ولممارسة التأمل طرق مختلفة لكنها تعتمد جميعها على التركيز كشيء أساسي لهذه الطرق وفيما يلي توضيح لهذه الطرق

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 10, 2019 2:46 am