أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    شكرا..هوشيار زيباري (بقلم نبيل قرياقوس بولص)

    avatar
    Amer Yacoub
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1690
    العمر : 54
    العمل/الترفيه : مدير الموقع
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    شكرا..هوشيار زيباري (بقلم نبيل قرياقوس بولص) Empty شكرا..هوشيار زيباري (بقلم نبيل قرياقوس بولص)

    مُساهمة من طرف Amer Yacoub في الأربعاء أكتوبر 29, 2008 8:00 pm

    شكرا .. هوشيار زيباري

    في مقالات لي منشورة قبل اشهر في مواقع الالكترونية وصحف امتدحت وشكرت مستوى ونوعية ومجهود احدى دوائر وزارة عراقية دون الافصاح عن اسمها ، للتنظيم الجديد والرائع فيها متمنيا ان تحذو بقية دوائر الدولة حذوها ، وكنت اعني حينها الدائرة القنصلية – التصديقات في وزارة الخارجية العراقية ، ولا يمكنني الان وصفها بأكثر مما وصفتها في مقالي السابق خوفا من ان لا يصدقني عراقي لم يرجع هذه الدائرة مؤخرا ، فهي دائرة متطورة في خدمتها للمراجعين لدرجة تؤهلها لان تكون مثالا لدعوة السيد رئيس الوزراء لجعل عام 2008 عاما لمحاربة الفساد الاداري .
    بالامس ، كلفتني جارة متقاعدة كبيرة في السن ، مساعدتها بتصديق وثيقتها الصادرة مؤخرا من هئية التقاعد الوطنية لدى الدئرة القنصلية – التصديقات في وزارة الخارجية العراقية ، فرحت لتقديم المساعدة لأمراة متعبة في هذا الظرف الصعب الذي نعيشه هذه الايام ، في وقت وددت فيه كصحفي تجديد الاطلاع على عمل تلك الدائرة بعد مرور اشهر على تطبيق نظام الادارة الجديد فيها ، فكان ان اندهشت لاستمرار تطور النظام الاداري بتلك الدائرة عن فترة الأشهر القليلة السابقة ، الامر الذي يسر كل عراقي فعلا ، فنظم الالكترونية ادارية طبقت لتسهيل العمل وضمان دقته ، اضافة الى احتواء الزخم الكبير لعدد المراجعين ،ولتنجز المعاملة خلال ثلاثين دقيقة بدلا من ستين دقيقة كما كان يحصل قبل اشهر ، فيا للروعة ! وبارك الله بجهود مدير وكل منتسبي هذه الدائرة .
    ملاحظتان صغيرتان اذكرهما دون ان انال من مستوى اداء هذه الدائرة النموذج :
    الاولى : اعتذر موظف التصديقات عن تصديق الكتاب الذي احمله بسبب انه موقع من دائرة لا وجود لاسم مديرها وتوقيعه ( كمخول ) في اوليات دائرة التصديقات ، وطالبني الموظف بالعودة الى هيئة التقاعد الوطنية .
    عدت الى هيئة التقاعد – مكتب رئيس الهيئة ، فاخبرني موظف هناك بعد دخوله بالكتاب الى السيد رئيس الهيئة بضرورة مراجعتي لوزارة المالية ! وهكذا ابحرت في شوارع بغداد لاصل وزارة المالية وهناك صدق السيد مدير الدائرة الادارية مشكورا توقيع السيد رئيس هيئة التقاعد الوطنية ولاعود الى الخارجية وتنجز معاملتي خلال اقل من ثلاثين دقيقة في نهاية دوام يوم الخميس .
    اقول اتمنى ان تطور الية انسياب وجود اسماء المخولين من مسؤولي الدوائر الرسمية في اوليات الدائرة القنصلية بوزارة الخارجية بشكل يسهل على المواطن اعمال تصديق وثائقه .
    ثانيا : حين راجعت دائرة التصديقات في اذار من هذا العام لم يسألني احد من موظفي الاستقبال في الخارجية عن كون الكتاب الذي ساصدقه هو كتاب عائد لي شخصيا ام لا ، بينما وجدت ذلك الان مع ملاحظتي لاعلانات ملصقة في عدة اماكن مؤدية الى الدائرة تمنع المواطن من تصديق اي كتاب لا يخصه شخصيا !
    منطق هذه الاعلانات غير متجانس مع مستوى الدقة والتنظيم الاداري العالي الذي تنعم به هذه الدائرة ، فقد يكون صاحب الكتاب مقعدا او مريضا او مسافرا او مقيما في دولة اخرى ، ثم ماا ضرورة حضوره اصلا ؟! وما المانع في قيام شخص اخر بتصديق الوثيقة ؟!
    اعيد التذكير ان الملاحظتين اعلاه لا تمسان شيئا من اداء دائرة نحن فعلا فخورون بها كدائرة تمثل العراق الجديد بالقدر الذي نعتقد انها تهدف الى كمال العمل .
    لا يسعنا اخيرا الا ان نشكرالسيد رئيس الدائرة القنصلية – التصديقات الذي ( صراحة ) نجهل اسمه شخصيا ، ونشكر سيادة وزير الخارجية الاستاذ هوشيار زيباري على وجود هكذا ادارة في وزارته داعين في الوقت نفسه مدراء دوائر في وزارات اخرى من التي ما زالت للان تعاني من زحامات مقرفة للمواطنين المراجعين ( بسبب انظمة ادارية متخلفة مطبقة منذ اكثر من ثلاث عقود تسهل على ضعاف النفوس خلق تلك الزحامات بصورة مصطنعة ) لزيارة دائرة التصديقات بوزارة الخارجية والاطلاع على كثافة المراجعين مقابل سرعة ودقة انجاز معاملات المواطنين الجالسين في مقاعد الاستقبال كالملوك !
    انها دعوة للاستفادة من الخبرة الادارية العالية للسادة المسؤولين في دائرة وزارة عراقية عريقة تستحق ان نثني على القائم بها .


    نبيل قرياقوس بولص


    عدل سابقا من قبل Amer Yacoub في الإثنين مايو 31, 2010 1:17 am عدل 1 مرات


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    نبيل قرياقوس بولص
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 16
    العمر : 62
    تاريخ التسجيل : 22/10/2008

    شكرا..هوشيار زيباري (بقلم نبيل قرياقوس بولص) Empty رد: شكرا..هوشيار زيباري (بقلم نبيل قرياقوس بولص)

    مُساهمة من طرف نبيل قرياقوس بولص في الخميس مايو 27, 2010 11:07 pm

    الاخوة الاعزاء في الموقع
    تحية طيبة
    يرجى تعديل اسمي في مطلع الموضوع حيث كتبتموه نبيل قرياقوس صنا من طرف عامر بينما الصحيح ان اسمي نبيل قرياقوس بولص
    avatar
    نبيل قرياقوس بولص
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 16
    العمر : 62
    تاريخ التسجيل : 22/10/2008

    شكرا..هوشيار زيباري (بقلم نبيل قرياقوس بولص) Empty رد: شكرا..هوشيار زيباري (بقلم نبيل قرياقوس بولص)

    مُساهمة من طرف نبيل قرياقوس بولص في الخميس مايو 27, 2010 11:09 pm

    اعلام الوزارات والهيئات العراقية



    ليست مديريات او مكاتب أو اقسام الاعلام في الوزارات والهيئات الحكومية العراقية بمنأى عن الفساد الاداري الذي يشل الان عمل اغلب دوائر الدولة ، فمن النادر ان ينسب المسؤول الغير كفوء او الفاسد اداريا شخصا نزهيا ، مقتدرا مهنيا لادارة مرفق مهم كمديرية او قسم او مكتب اعلام في المؤوسسة الحكومية التي يتولى حكمها ، وبذا يمكن توقع تدني درجات النزاهة ومستوى مؤهلات وتخصصات الرؤوس المدبرة ، الظاهرة والخفية ، في اقسام او مكاتب الاعلام في كثير من دوائر الدولة ، أما الاعلامي او الصحفي الذي يعمل في تلك المكاتب فانه يكون في وضع لا يحسد عليه بسبب الضغوط التي تمنعه من ان يمارس مهنته بشرف ونزاهة ، فهو مرغم دائما على تبني ما يريده المسؤول من دعاية او اعلام رغم عدم صحته ، حيث يعيش الاعلامي وسط فساد واضح ومشخص لدى الموظفين الاشراف ولدى عامة العراقيين نتيجة معاناتهم اليومية مع تلك الدائرة مثلا ، بينما يطبل هو في الاعلام لحسن اداء وزارته او هيئته وبذا يغدو هذا الاعلامي وكأنه احد عجلات عربة الفساد التي تجر تلك الوزارة او الهيئة .

    هناك في بعض اقسام الاعلام من يتقصد اهمال ما يكتب في الصحافة المحلية او ما يعلن في القنوات الفضائية او المواقع الالكترونية ، ومن اولئك الاعلاميين ما يقوم بالرد باجابات لا تستند الى الصحة والواقعية ليوهم الناس وربما المسؤول ايضا ، هذا اذا افترضنا حسن نوايا المسؤول وعدم رغبته في هكذا اجابة كاذبة .

    هناك اقسام اعلام ليست لها علاقة ابدا بمعظم ما يكتب عن وزاراتها او هيئاتها سلبا او ايجابا ، وربما هم من حاملي شعار : لا ارى ولا اسمع ولا اتكلم ، والظاهر انهم مشغولون باشياء يرونها اهم كثيرا من الكلام في الاعلام رغم كون هذا هو كل واجبهم ، وسنتناول امثال هؤلاء ودوائرهم في مقال خاص .

    ما رأيت ، ما سمعت ، ما قرأت يوما تصريحا او توجيها لوزير او رئيس هيئة يلوم او يعاتب فيه موظفي مكتبه الاعلامي على تقصيرهم في متابعة الاعلام المحلي ، او يدعوهم الى ممارسة دورهم الاعلامي في رصد عمل مؤوسسته الحكومية دون التقييد او التخوف كونهم يعملون بصفة موظفي دولة في نفس الموسسة ، بل قرأت لبعض اقلام صحفية ( ومنه ما قرأته في الزمان نفسها ) تمتدح عمل ومدير دائرة خدمية ما وتصفها بشكل يعني انها دائرة بلا زحام ولا رشى طالما قام موظف من قسم اعلام تلك الدائرة بتسهيل امر صاحب ذاك القلم الصحفي (النزيه فعلا !! ) وليستمر بقية الناس مخنوقين في ظل زحام وفساد مصطنع من قبل الدائرة الحكومية نفسها .

    سادتي : ننحني احتراما لقلة من اقسام الاعلام في بعض دوائرنا ممن يستحقون ذلك فعلا ، فهم يأدون دورهم بشكل مشرف وصحيح قدر الامكان ، لكن المعضلة الكبرى تكمن في توقعنا ان جميع من سيقرأ هذا المقال سيظن انه هو من يستحق الانحناء له ، وهذا غير صحيح ابدا !.

    وللموضوع بقية ..

    نبيل قرياقوس

    ملاحظة : نشر المقال في جريدة الزمان بنسختيها المحلية والدولية




      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 20, 2019 12:35 pm