أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    بيان عن مجلس مطارنة نينوى يدعو النازحين إلى نزع الخوف والحذر، واتخاذ طريق العودة إلى مساكنهم ومزاولة اعمالهم ووظائفهم

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 56
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    بيان عن مجلس مطارنة نينوى يدعو النازحين إلى نزع الخوف والحذر، واتخاذ طريق العودة إلى مساكنهم ومزاولة اعمالهم ووظائفهم Empty بيان عن مجلس مطارنة نينوى يدعو النازحين إلى نزع الخوف والحذر، واتخاذ طريق العودة إلى مساكنهم ومزاولة اعمالهم ووظائفهم

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الجمعة أكتوبر 24, 2008 11:26 pm

    بيان
    عن مجلس مطارنة نينوى

    تواصلاً مع بياننا المؤرخ في 11/ 10/ 2008 الذي كانت له اصداء طيبة لدى المسلمين والمسيحيين في كل مكان، نودّ، في بياننا هذا، أن نقوم واياكم ايها الأخوة المواطنون من كل الاديان والقوميات والاطياف، بقراءة للاحداث التي شهدتها مدينتنا الحبيبة الموصل، وتسببت بهجرة تكاد تكون جماعية لعدد كبير من العوائل المسيحية من كافة الاحياء، قراءة نستلهمها من إيماننا بالله عز وجل ومن الاخلاقية الانسانية الرفيعة، ونحن على يقين من ان هذه القراءة الإيمانية ستلقى تجاوباً لدى كل المؤمنين بالله وبالقيم الإنسانية والاجتماعية والوطنية الحقة.
    واول ما نقوم به هو فعل شكر لله عز وجل الذي لم يسمح أن تتحول هذه الحملة المحمومة إلى فتنة طائفية، لا بل تحولت، بعون الله، إلى وعي عميق بالتآخي والتلاحم بين سكان الموصل من مسلمين ومسيحيين، وإلى فعل تضامن وتكاتف بينهم قل نظيره. فلقد انطلقت لدى اخوتنا المسلمين، على المستويين الرسمي والشعبي، اصوات احتجاج واستنكار، ونخص بالذكر عبر الخطب في الجوامع والمساجد، كشفت عن الدوافع والمصالح السياسية التي كانت وراء هذه الهجمة، داعيةً إلى عودة مسيحيي الموصل إلى بيوتهم آمنين، ومعزّزين مكرمين.
    ومما يلفت النظر هو ان معظم وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة ذكَّرت بالوجود المسيحي، قبل مجيء الاسلام، في ارض الرافدين وفي أم الربيعين بالتحديد، وبالدور المتميز الذي لعبه المسيحيون على مدى الاجيال، يداً بيد مع اخوانهم المسلمين، في بناء العراق ونهضته الفكرية والعلمية والاقتصادية والاجتماعية والروحية.
    ففيما نرفع آيات الشكر والامتنان لكل الهيئات والمؤسسات والشخصيات الدينية والسياسية والدبلوماسية والاجتماعية في العالم العربي والاسلامي التي لفتت الانتباه إلى المخاطر الجسيمة التي انطوت على هذه الحملة المفتعلة، وحذّرت من مغبات الانزلاق في هاوية التقاتل الطائفي، ودعت إلى عودة المهجرين إلى ديارهم... نجدد غفراننا من اعماق القلب لكل من كان وراء هذه الفعلة الهوجاء التي لم ولن تقوى على زرع الشقاق أو العداء بين مؤمني الديانتين الموحِّدتَين، من سكّان هذه المدينة العريقة التي تشهد كنائسها القديمة وجوامعها التاريخية على تعايش وعناق وتآخ دام اربعة عشر قرناً، ولن تنال من هذا العناق التاريخي غمامة هبّت وزالت، وكأنها عاصفة في فنجان!
    ابناءَنا، مسيحيي الموصل الاعزاء،
    نحن لا نجهل ما تعرّضتم له من تهجير وتشريد ومعانيات من جراء هذه المحنة الأليمة التي المّت بكم ـ ولم يسبق لها مثيل في تاريخ الموصل ـ كما لا نجهل ما افرزه التهديد والترويع من خوف سرعان ما تحوّل إلى هلع جماعي حمل الكثيرين إلى هجر بيوتهم واللجوء إلى القرى المجاورة، فكان لكم فيها اخوة احباء تضامنوا معكم، فاستضافوكم ومدوا لكم يد العون، عملاً بقول الرب: "كنت غريباً فآويتموني.."، وذلك من منطلق الوشائج الانسانية والدينية والوطنية التي تربطكم بهم، جزاهم الله خيراً.
    إلا اننا، تواصلاً مع الفي عام من الحضور المسيحي في بلاد الرافدين، ومن منطلق وعينا العميق بضرورة الحضور المسيحي في مدينة الموصل الحدباء ـ وهو مطلب يريده المسلمون قبل المسيحيين ـ وانطلاقاً من مسؤولياتنا التاريخية على الصعيدين الديني والوطني والاجتماعي، ندعوكم إلى نزع الخوف والحذر، واتخاذ طريق العودة إلى مساكنكم في مختلف الأحياء ومزاولة اعمالكم ووظائفكم، وقد بدت بوادر الأمن والاستقرار، متوكلين على أمان الله وحراسته وصونه، ومستمدين من السيد المسيح الأمل والرجاء، وهو القائل: "انا معكم كل الأيام"، وواثقين بمحبة اخوتكم المسلمين وتضامنهم، في مختلف مناطق تواجدكم، هم الذين عزّ عليهم غيابُكم، وتمنوا ويتمنّون عودتكم، فتعود العلاقات المسيحية الاسلامية بعد هذه المحنة الأليمة اكثر قوةً وعمقاً وتماسكاً، داعين الله جلّ جلاله، ان يتغمد برحمته الواسعة انفس الشهداء من كل الاديان والطوائف الذين سقطوا ضحية العنف، وان يمنّ على ابناء الموصل الجريحة بالوئام والوفاق والأخوّة، ويأخذ بيد كل الذين، من اعلى السلّم إلى ادناه، يسعون بكل قدراتهم إلى توطيد الامن والسلام في عراقنا الحبيب. إنه السميع المجيب. رؤساء الطوائف المسيحية في الموصل 23/ 10/ 2008

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 19, 2019 11:57 pm