أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    بوش يخسر حليفا مقربا مع انسحاب أستراليا من العراق

    avatar
    اديب لويس ججو قاشا
    عضو مميز جدا

    ذكر عدد الرسائل : 4120
    العمر : 57
    تاريخ التسجيل : 17/03/2008

    بوش يخسر حليفا مقربا مع انسحاب أستراليا من العراق Empty بوش يخسر حليفا مقربا مع انسحاب أستراليا من العراق

    مُساهمة من طرف اديب لويس ججو قاشا في الثلاثاء يونيو 03, 2008 8:15 pm

    الجيران - سيدني (ا ف ب) - دافع رئيس الوزراء الاسترالي السابق جون هاورد امس عن قراره ادخال البلاد في حرب العراق ودعم الرئيس الاميركي جورج بوش الذي خسر حليفا مقربا في العراق مع بدء انسحاب القوات القتالية الاسترالية من هذا البلد .. وانزلت الاعلام الاسترالية في جنوب العراق بموجب قرار رئيس الحكومة الاسترالية كيفن راد الذي هزم المحافظ هاورد في انتخابات تشرين الثاني تنفيذا للتعهد الذي قطعه قبيل انتخابه. وقال هاورد الذي يعتبر من اقرب مؤيدي بوش في قراره اجتياح العراق في اذار2003 اعتقد بقوة ان ذلك كان القرار الصائب . لكن هاورد اقر في الوقت نفسه ان كلفة الحرب كانت عالية جدا واكثر مما كان يتمنى اي شخص .
    وجاءت تصريحات هاورد في مقابلة نادرة معه ما بعد الانتخابات نشرتها صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد مع بدء سحب القوات الاسترالية المحاربة البالغ عددها 550 عنصرا من قاعدة تليل على بعد حوالى 300 كلم جنوب بغداد. وقال وزير الدفاع الاسترالي جويل فيتزغيبون خلال مؤتمر صحافي انه الوقت المناسب لسحب القوات.
    وكانت القوات الاسترالية بين طلائع قوات التحالف التي وصلت الى العراق.
    لكن مع استمرار الحرب، انحسر دور القوات الاسترالية ولم يسقط اي جندي منها في المعارك. وفي حين ان الاجتياح كان يستند الى حد كبير على معلومات مغلوطة حول امتلاك العراق لاسلحة دمار شامل، اتهمت الولايات المتحدة ايضا الرئيس العراقي السابق صدام حسين بدعم تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن الذي نفذ اعتداءات نيويورك وواشنطن في 11 ايلولر 2001. وقال هاورد ان قراره دخول الحرب كان جزئيا بسبب واقع وجوده في اميركا عند وقوع الهجمات وبسبب ما يمثله الارهاب .
    واضاف في السنوات 2001 وبين 2002 و2003 كان هناك اعتقاد في اميركا بانه سيحصل هجوم اخر، لكننا الان ننسى هذا الامر .
    واعلن رئيس الوزراء الاسترالي كيفن راد امام البرلمان امس ان حجج استراليا لارسال قوات للمشاركة في الحرب بالعراق تبين انها خاطئة . وعدد راد اربعة اسباب كان وراء المشاركة في الحرب قبل ان يفندها واحدا تلو الاخر.
    وتساءل هل تم منع وقوع هجمات ارهابية اخرى؟ كلا وضحايا تفجيرات محطات القطار في مدريد تشهد على ذلك واضاف هل تم ايجاد اي دليل على رابط بين اسلحة الدمار الشامل والنظام العراقي السابق والارهابيين؟ كلا .
    واضاف هل تمت تهدئة تحركات دول مارقة مثل ايران؟ كلا لان طموحات ايران النووية لا تزال تشكل تحديا اساسيا .
    وتابع اخيرا بعد خمس سنوات، هل تم تبديد الازمة الانسانية في العراق؟ كلا . وعبر راد عن قلقه خصوصا ازاء الطريقة التي جرى فيها اتخاذ قرار الذهاب الى الحرب مشيرا الى سوء استخدام معلومات الاستخبارات . وقال انه كان هناك فشل في الكشف للشعب الاسترالي عن الطبيعة الصحيحة لمعلومات الاستخبارات حيث ان التحذير في فترة ما قبل الحرب على سبيل المثال كان بان الهجوم على العراق سيزيد من التهديد الارهابي ولن يسهم في تخفيفه . كما رفض راد حجة سلفه هاورد بان تحالف استراليا مع الولايات المتحدة كان وراء المشاركة العسكرية في الاجتياح .
    ورفض البيت الابيض مزاعم رئيس الوزراء الاسترالي بشأن تحريف معلومات استخباراتية سبقت شن الحرب على العراق، مؤكدا ان العالم باسره اجمع على ان الرئيس العراقي الراحل صدام حسين يمثل تهديدا.
    وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو لقد تصرفنا استنادا الى المعلومات الاستخباراتية التي توافرت لدينا، والتي كانت لدى العالم باسره. لم تكن لدى اي احد اخر في العالم او اي حكومة اخرى معلومات مختلفة ولذلك فقد تصرفنا بناء على التهديد الذي كان امامنا .
    وذكرت صحف استرالية صادرة امس ان مجموعة من المحامين والجامعيين والسياسيين الاستراليين تقدموا بشكوى لدى المحكمة الجنائية الدولية ضد رئيس الوزراء الاسترالي السابق بتهمة اقتراف جريمة حرب .
    وقال متحدث باسم المجموعة آي سي سي اكشن التي تتخذ من ملبورن مقرا لها والتي قدمت الشكوى، وجهنا مذكرة من 52 صفحة الى المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية خلاصتها ان عمل جون هاورد يشكل جريمة حرب منصوص عليها في البند الثامن من قانون روما الذي ينظم صلاحيات المحكمة.
    وقبل هزيمته في الانتخابات، كان هاورد اخر حليف رئيسي لبوش في التحالف الذي ضم في وقت من الاوقات رئيسي وزراء بريطانيا توني بلير واسبانيا خوسيه ماريا اثنار والرئيس البولندي السابق الكسندر كفاسنيفسكي.
    واظهرت استطلاعات الرأي ان غالبية الاستراليين عارضت دخول البلاد الحرب في العراق. واشاد بوش بهاورد بسبب التزامه رغم عدم شعبية الحرب لدى الراي العام الاسترالي.
    وقال هاورد:إن مساهمة استراليا في الاجتياح كانت موضع تقدير كبير وادت الى تعزيز تحالف استراليا مع الولايات المتحدة.
    avatar
    d george
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1108
    العمر : 50
    تاريخ التسجيل : 06/04/2008

    بوش يخسر حليفا مقربا مع انسحاب أستراليا من العراق Empty رد: بوش يخسر حليفا مقربا مع انسحاب أستراليا من العراق

    مُساهمة من طرف d george في الإثنين يونيو 23, 2008 12:37 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    اديب لويس ججو قاشا
    عضو مميز جدا

    ذكر عدد الرسائل : 4120
    العمر : 57
    تاريخ التسجيل : 17/03/2008

    بوش يخسر حليفا مقربا مع انسحاب أستراليا من العراق Empty رد: بوش يخسر حليفا مقربا مع انسحاب أستراليا من العراق

    مُساهمة من طرف اديب لويس ججو قاشا في الثلاثاء يونيو 24, 2008 6:24 pm

    شكرا على مرورك العطر اخ d george تحياتي.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 25, 2020 9:16 am