أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    القرأة الطقسية الآحدالثاني من الصوم

    شاطر

    Tomas Hantia
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 404
    العمر : 47
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/09/2007

    القرأة الطقسية الآحدالثاني من الصوم

    مُساهمة من طرف Tomas Hantia في السبت فبراير 09, 2008 9:50 pm

    القرأة الطقسية من الآحد الثاني من الصوم
    يشوع بن سيراخ. 4/15-24
    رومة. 6/1-23
    متى. 7/15-27
    لا تحرم الفقير يا أبني عيشه, ولا تجعل البائس طويلا ينتظر. لا تزد في ألام الجائع ولا تغضب أحدا في ضيقه( يشوع بن سيراخ)
    من رسالة بولس الرسول الى أهل رومة يقول يا أخوة بارخمــــار.
    فماذا نقول؟ أنبقى في الخطيئة حتى تفيض نعمة الله؟ كلا فنحن الذين متنا عن الخطيئة كيف نحيا فيها بعد؟ ألا تعلمون أننا حين تعمدنا لنتحد بالمسيح يسوع تعمدنا لنموت معه فدفنا معه بالمعمودية وشاركناه في موته حتى كما أقامه الآب بقدرته المجيدة من بين الآموات نسلك نحن أيضا في حياة جديدة؟ فاٍذا كنا أتحدنا به في موت يشبه موته فكذلك نتحد به في قيامته. ونحن نعلم أن الاٍنسان القديم فينا صلب مع المسيح حتى يزول سلطان الخطيئة في جسدنا فلا نبقى عبيدا للخطيئة لآن الذي مات تحرر من الخطيئة. فاٍذا كنا متنا مع المسيح فنحن نؤمن بأننا سنحيا معه. ونعلم أن المسيح بعدما أقامه الله من بين الآموات لن يموت ثانية ولن يكون للموت سلطان عليه, لآنه بموته مات عن الخطيئة مرة واحدة وفي حياته يحيا لله. فأحسبوا أنتم أيضا أنكم أموت عن الخطيئة أحياء لله في المسيح يسوع ربنا. فلا تدعوا الخطيئة تسود جسدكم الفاني فتنقادوا لشهواته ولا تجعلوا من أعضائكم سلاحا للشر في سبيل الخطيئة بل كونوا لله أحياء قاموا من بين الآموات وأجعلوا من أعضائكم سلاحا للخير في سبيل الله فلا يكون للخطيئة سلطان عليكم بعد الآن. فما أنتم في حكم الشريعة بل في حكم نعمة الله. فماذا اٍذا أنخطأ لآننا في حكم النعمة لا في حكم الشريعة؟ كلا ألا تعلمون أنكم اٍذا جعلتم أنفسكم لآحد عبيدا للطاعة صرتم عبيدا لمن تطيعون. اٍما للخطيئة التي تقود الى الموت واٍما للطاعة التي تقود الى البر. ولكن شكرا لله فمع أنكم كنتم عبيدا للخطيئة أطعتم بكل قلبوكم تلك التعاليم التي تسلمتموها فتحررتكم من الخطيئة وأصبحتم عبيدا للبر.
    وتعبيري هذا بشري يراعي ضعفكم البشري. فكما جعلتم من أعضائكم عبيدا للدنس والشر في خدمة الشر فكذلك أجعلوا الآن من أعضائكم عبيدا للبر في خدمة القداسة. وحين كنتم عبيدا للخطيئة كنتم أحرارا غير ملزمين بما هو للبر. فأي ثمر جنيتم في ذلك الوقت من الآعمال التي تخجلون منها الآن وعاقبتها الموت؟ أما الآن بعدما تحررتم من الخطيئة وصرتم عبيدا لله فأنتم تجنون ثمر القداسة وعاقبته الحياة الآبدية لآن أجرة الخطيئة هي الموت وأما هبة الله فهي الحياة الآبدية في المسيح يسوع ربنا.
    والمجد وأكرام لربنا يسوع المسيح دائمـــــــــا
    هللويا هللويا اٍهللويـــــــــــــــا
    أنجيل ربنا يسوع المسيح من بشارة متى الرسول بارخمـار
    اٍياكم والآنبياء الكذابين يجيئونكم بشياب الحملان وهم في باطنهم ذئاب خاطفة. من ثمارهم تعرفونهم. أيثمر الشوك عنبا أم العليق تينا؟ كل شجرة جيدة تحمل ثمرا جيدا وكل شجرة رديئة تحمل ثمرا رديئا. فما من شجرة جيدة تحمل ثمرا رديئا وما من شجرة رديئة تحمل ثمرا جيدا. كل شجرة لا تحمل ثمرا جيدا تقطع وترمى في النار. فمن ثمارهم تعرفونهم.
    ما كل من يقول لي. يا رب يا رب يدخل ملكوت السماوات بل من يعمل بمشيئة أبي الذي في السماوات. سيقول لي كثير من الناس في يوم الحساب.
    يا رب يا رب أما بأسمك نطقنا بالنبوءات؟ وبأسمك طردنا الشياطين؟ وبأسمك عملنا العجائب الكثيرة؟ فأقول لهم؟ ما عرفتكم مرة. أبتعدوا عني يا أشرار.
    (فمن سمع كلامي هذا وعمل به يكون مثل رجل عاقل بني بيته على الصخر. فنزل المطر وفاضت السيول وهبت الرياح على ذلك البيت فما سقط لآن أساسه على الصخر ومن سمع كلامي هذا وما عمل به يكون مثل رجل غبي بني بيته على الرمل. فنزل المطر وفاضت السيول وهبت الرياح على ذلك البيت فسقط وكان سقوطه عظمينا).
    المجد لله دائمـــــــا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:47 pm