أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    الحكومة العراقية تستبعد عودة السفيرين قبل إجراءات فعلية تتخذها دمشق

    avatar
    غسان جورج سيوا قاشا
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 88
    العمر : 61
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/12/2007

    الحكومة العراقية تستبعد عودة السفيرين قبل إجراءات فعلية تتخذها دمشق Empty الحكومة العراقية تستبعد عودة السفيرين قبل إجراءات فعلية تتخذها دمشق

    مُساهمة من طرف غسان جورج سيوا قاشا في السبت سبتمبر 12, 2009 6:45 am

    بغداد ــ كريم عبد زاير:
    قال المتحدث الحكومي علي الدباغ إن العراق يريد أن يري جهودا جادة من سوريا لمنع المتشددين الذين يستخدمون الاراضي السورية كقاعدة لهم قبل أن يمكنه اجراء محادثات بشأن اعادة العلاقات الدبلوماسية. وتبادل البلدان سحب السفراء الشهر الماضي بعد أن اتهمت بغداد دمشق بتوفير المأوي لمتشددين يتهمهم العراق بالمسؤولية عن سلسلة تفجيرات في الأراضي العراقية منها تفجيران بشاحنتين ملغومتين أمام مقري وزارتين الشهر الماضي أسفرا عن مقتل 95 شخصا. وطالب العراق سوريا بتسليم اثنين يتهمهما بتدبير التفجيرات وهو ما رفضته دمشق. وقال الدباغ: إن من السابق لاوانه الحديث عن عودة السفيرين قبل أن يري العراق من الجانب السوري الجدية والارادة السياسية لتنفيذ مطالب العراقيين. وطلب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي رسميا من مجلس الامن الدولي اجراء تحقيق في التفجيرات لكن الدباغ قال: إنه يمكن سحب الطلب إذا قررت سوريا أن تكون اكثر تعاونا. وأضاف الدباغ: أن خيار المحكمة الدولية يظل ساريا إلي أن يري العراق ارادة سورية واضحة للتعاون وحينئذ سيطالب العراق بوقف قضية المحكمة الدولية في اشارة الي طلب التحقيق الذي يأمل البعض أن يؤدي الي اجراء محاكمة خاصة لمقاضاة مسؤولين سوريين بتهمة توفير المأوي للمتشددين
    علي صعيد اخر جددت الشرطة العراقية مدعومة بفوج من قوات الطوارئ امس محاولتها اقتحام قاعات وزنازين سجن ابوغريب في بغداد الذي يقضي فيه السجناء من ذوي الاحكام الثقيلة فترة سجنهم مما ادي الي حصول اشتباكات بين المهاجمين والسجناء الذين اصيب 05 منهم حسب المصادر الرسمية.
    فيما رفضت سلطة السجن السماح لمنظمات حقوق الانسان بالدخول الي السجن والمساعدة في نقل الجرحي تحت رعايتها الي المستشفيات وسماع مطالب السجناء التي قالت الشرطة انها كانت وراء الاشتباكات.ولا يزال في سجون الحكومة العراقية عشرات الالوف من السجناء قسم منهم لم توجه اليهم اية تهم. فيما لم ينفذ قرار العفو الاّ في حدود ضيقة وتم تجاهله بعد الأزمات التي اندلعت بين اطراف العملية السياسية والحكومة.
    وقالت مصادر وثيقة الاطلاع ان السجناء يطالبون بتحسين اوضاع السجن عبر تقليص الاكتظاظ الموجود في قاعاته وتقسيم السجناء وفق المساحات المقرة دوليا وفق المعاهدات المتعلقة بالسجون والسجناء السياسيين. وكانت المقاومة العراقية نفذت اكبر عملية لتحرير السجناء في عام 2006 اثر انباء عن اغتصاب سجينات عراقيات عرف منهم عراقية اسمها فاطمة الاّ ان العملية فشلت وقتل فيها سجناء وجنود امريكان أيضا.
    واضافت المصادر لــ (الزمان): ان الاف السجناء قد حشروا في قاعات ضيقة في سجن أبوغريب الرهيب الذي ارتبط اسمه بفضيحة التعذيب التي قام بها الجيش الامريكي للسجناء. واوضحت ان السجناء يطالبون بتحسين الخدمات الصحية في داخل السجن بعد ظهور اعراض امراض واوئبة تهدد بانتقال العدوي جماعيا. اضافة الي السماح الي منظمة السجون العالمية والصليب الاحمر بزيارة السجناء بشكل منتظم.
    وقالت المصادر: ان السجناء يطالبون بزيارات منتظمة لعوائلهم وعدم خضوعها لمزاج ادارة السجن.
    ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن مصدر أمني عراقي أن حريقا اندلع في السجن بعد ظهر الجمعة اثر مواجهات بين سجناء وعدد من الحراس كانوا يقومون بجولة تفتيشية عن ممنوعات أو مواد خطرة كالسكاكين أو مخدرات.
    وأضاف المصدر أن الشرطة "أرسلت فوجا من قوات الطوارئ، كما تدخلت قوة من الجيش لتهدئة الاوضاع".
    وذكر شهود عيان أن المواجهات بدأت بعد ظهر الخميس حيث سمع إطلاق نار داخل السجن.
    وكان عدد من السجناء أشعلوا حريقا ليل الخميس خلال أعمال شغب في السجن. وأكد أحمد الخفاجي نائب وزير الداخلية العراقي في وقت متأخر ليل الخميس أنه تمت السيطرة علي الحريق الذي تسبب في إصابات بين العاملين، بينما لم يصب أحد من السجناء.


    Azzaman International Newspaper - Issue 3396 - Date 12/9/2009

    جريدة (الزمان) الدولية - العدد 3396 - التاريخ 12/9/2009




      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 21, 2019 3:38 pm