أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    موعظة عيد الدنح( عماد الرب)

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    موعظة عيد الدنح( عماد الرب)

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الخميس يناير 15, 2009 12:12 am

    موعظة عيد الدنح
    (عماد الرَّب)
    النص: (متى1:3-17) يوحنا يُعمد يسوع
    الدنح، كلمة سريانية تعني الظهور، وهو البداية العملية لرسالة يسوع الخلاصية، ونجاح كل رسالة يعتمد على طريقة البداية، يظهر يوحنا أولاً يُعد الطريق للرَّب، إن رسالة يوحنا هي ليست إعداد الشعب لاستقبال يسوع وحسب، بل هي أيضًا دعوة للتوبة، لها جانبان مهمان في حياة كل إنسان مؤمن، الأول هو الابتعاد عن الخطيئة، والثاني هو الاقتراب من الله، التوبة هي رجوع، وتغيير اسلوب الحياة.
    بعد مرور ثلاثين عامًا يظهر يوحنا ويسوع من جديد في حياة الشعب، إن هذه الفترة التي لا تتكلم عنها الأناجيل، هي في حقيقة الأمر سؤال يُطرح علينا مفاده، أن نستغل الوقت التي أعطي لنا من الله لنُعد الناس نحن أيضًا لاستقبال يسوع، إننا قادرون على أن نجعل السُبل مستقيمة، وذلك بتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تُسيطر على الكثير منا اليوم، والتي تُعطلنا عن الاقتراب إلى المسيح.
    إن عيد الدنح (الظهور) يضع أمامنا اليوم قضية جوهرية ينبغي علينا أن نفهم أركانها، وأول هذه الأركان هي: كيف أظهر أنا اليوم كمسيحي في المجتمع؟... وهل أعتبر سبيلاً للآخرين إلى المسيح؟... وماذا أستطيع أن أفعل لمن هم بحاجة إلى دليل طريق لله؟.. لقد ظهر يوحنا بمظهر مختلف عما كان سائدًا في مجتمعه، هكذا نحن اليوم نستطيع أن نستخدم ما يراه الناس غريبًا فينا كنافذة للدخول إلى أعماق نفوسهم.
    إن ما يُثير انتباهنا اليوم، هو أن معمودية يوحنا كانت لمغفرة الخطايا، فهل كان يسوع خاطئًا، ليعتمد من يوحنا؟... يسوع يُفضل الوقوف إلى جانب الخاطئين الذين يحتاجون للتوبة، ولا يعتبر نفسه أفضل منهم، بل هو يُشاركهم في كل شيء حتى خطاياهم، بمعنى أنه يحاول جاهدًا انتشالهم من بؤسهم وشقائهم، وهذا هو جوهر رسالته الخلاصية.
    وهذه المشاركة، جعلت صوت من السماء يقول: ( هذا هو ابني الحبيب به سررت)، إنها دعوة لنا نحن أيضًا، بأن نتجدد في ظهورنا، أن نطوي كبريائنا وتعجرفنا، ونجعله شيئًا ماضيًا، وأن نبدأ مع يسوع اليوم صفحة جديدة، ونشارك الآخرين بؤسهم وألمهم، عندها فقط سنسمع نحن أيضًا صوتًا من السماء يقول لنا: (أنتَ، أنتِ.. ابني الحبيب بك سررت).
    أمام مشهد العماد نشهد حضور الثالوث الأقدس، صوت الآب من السماء، والابن الذي يقتبل العماد، والروح القدس الذي يحل عليه كحمامة.
    إخوتي ينبغي أن لا نحول عمادنا إلى ذكرى فقط، بل أن نجعله عمادًا يوميًا، يهدف إلى اللقاء بيسوع على حافة نهر الأردن، وأن نفهم أن نهر الأردن هو ليس فقط مكانًا جغرافيًا، بل هو حاضر في حياتنا، ففي كل مرة ترى فيه جموع الخاطئين، تذكر أنك تمر في نهر الأردن، فلنحاول يا إخوتي أن نكون في هذا العيد تلك اليد التي تنتشل الآخرين من ضيقهم، لنكون فعلاً أبناء الله، الذي يُسر بنا.
    القس
    أفرام كليانا دنخا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:27 pm