أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    تهملون أهم ما في الشريعة: العدل والرحمة والصدق

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    تهملون أهم ما في الشريعة: العدل والرحمة والصدق

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الإثنين أغسطس 25, 2008 2:54 pm

    " تهملون أهم ما في الشريعة: العدل والرحمة والصدق."

    متى 23: 23 – 26
    لا يدين يسوع التقليد بما وردَ في الشريعة وان كان صغيراً: لكن ما هو ضده هو الافتقار الى الرؤية الصحيحة: الأولوية للأهم. لقد لاحظ الفريسيون الأمور التافهة ونسوا الأشياء المهمة. ويمكن لهم أن يكونوا صلبين ومتعجرفين وقساة، دون أن يقروا بأنه قد يكون للرحمة حقاً عليهم.
    بالطبع يمكن لنفس الروح أن يتسلل الى ممارساتنا الدينية، لاسيما بين أولئك الذين قد كرسوا حياتهم لله. وهناك ميل الى اطاعة ما هو خارجي ونسيان الجوهر. وما من شيء أيسر من الالتزام بكل الشراك الخارجية للدين ليكون المرء لا دينياً تماماً.
    ليس هناك شيء أكثر ضرورة من الاحساس بالتناسب في قيمنا وأولوياتنا لتنجينا من الخلط بين الفرائض الدينية بالايمان الحقيقي. ويركز يسوع على ثلاثة أمور مهمة من الشريعة: العدل والرحمة والأيمان. وتعني كلمة العدل في المفهوم الكتابي القداسة والاستقامة واقامة علاقة صحيحة مع الله والقريب. وعندما نقول أن عالمنا مليء بالظلم، نقول ذلك جميعاً ونحن بعيدون كل البعد عن القداسة، رغم دعوة يسوع لنا " كونوا كاملين كما أن أبي في السماوات كامل" ( متى 5: 48 ).
    كان لربنا هدف واحد لحياته كلّها: كشف المَعين الذي لا ينضب، الرحمة والرأفة الغير المتناهية لأبيه السماوي، وان يظهر كيف نسمح لتلك الرحمة أن ترشد كل جزء من حياتنا اليومية. الأيمان الحقيقي سيرشد المؤمن الحقيقي بيسوع لكي يبحث عن مشيئة الله والعيش دائماً في حضوره.
    يقول اندريه لوف في هذا الصدد: "لم يأت يسوع من أجل مراجعة أو توضيح الشريعة، أو جعلها أكثر صرامة. كان لديه هدف أهم من ذلك بكثير: اذ أراد أن يغير الشريعة تغييراً جذرياً. ويقول يسوع بان المهم لم يعد الشريعة بل الأستقامة، وهي كلمة يقصد بها القداسة: " أقول لكم ان كانت تقواكم لا تفوق تقوى معلمي الشريعة والفريسيين، لن تدخلوا ملكوت السماوات" (متي 5: 20 ). ويذهب مار بولس ليقول بأن الشريعة لم تعد موجودة لأولئك الذين هم" في يسوع المسيح"، وبأن" حرف العهد يميت" والروح يحي.(2 كور 3: 6).
    لا يمكن لنا أن نصبح قديسين عن طريق محاولة الهرب من الأمور المادية. فأن يكون لنا حياة روحية يعني أن تكون لنا حياة روحية بالكامل، حياة تكون فيها أعمال الجسد أعمال قداسة بسبب النفس، والنفس قديسة لأن الله يسكن فيها ويعمل فيها.
    ويقول توماس ميرتون: " لا يُقدِّس القديس بالصوم فقط عندما يكون عليه أن يصوم، بل أيضاً بالأكل عندما يكون عليه أن يأكل. وهو لا يُقدِّس بصلاته فحسب في ظلام الليل، بل بالنوم طاعة لله، الذي خلقنا على ما نحن عليه. وان ما يسهم في اتحاده بالله ليس خلوته فقط، بل أيضاً محبته فائقة الطبيعة لأصدقائه وأولئك الذين يعيش ويعمل معهم."

    صلاة اليوم:" أيها الرب سيدنا، ما أعظم اسمك في كل الأرض ! "

    wisam sana
    عضوفعال جدا
    عضوفعال جدا

    ذكر عدد الرسائل : 255
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : اعمال حره
    الدولة : تركيا
    تاريخ التسجيل : 11/02/2008

    رد: تهملون أهم ما في الشريعة: العدل والرحمة والصدق

    مُساهمة من طرف wisam sana في الإثنين أغسطس 25, 2008 10:16 pm

    عاشت ايدج خاله على الموضوع الرائع لان احنا دائما محتاجين مثل هذه المواضيع ...
    شكرا جزيلا تحياتي وسلامي ..وسام وهند

    julia rayis
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 4908
    العمر : 28
    الدولة : عمان
    تاريخ التسجيل : 21/12/2007

    رد: تهملون أهم ما في الشريعة: العدل والرحمة والصدق

    مُساهمة من طرف julia rayis في الثلاثاء أغسطس 26, 2008 2:41 pm

    عاشت ايدج اخت ماركريت ع الموضوع الجميل وفعلا احنا محتاجين لهيجي مواضيع دائما تحياتي الج
    julia rayis


    _________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 9:00 am