أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    : الحريري سيرفض تولي رئاسة الحكومة

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 57
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    : الحريري سيرفض تولي رئاسة الحكومة Empty : الحريري سيرفض تولي رئاسة الحكومة

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الثلاثاء مايو 27, 2008 8:44 pm



    إيلي الحاج



    --------------------------------------------------------------------------------

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    إيلي
    الحاج من بيروت: تلقى أنصار ومتعاطفون مع "تيار المستقبل" في لبنان ودول
    الإنتشار اللبناني خلال الساعات الماضية رسائل إلكترونية تطلب رأيهم في
    خيار ترشيح رئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري أو الرئيس فؤاد
    السنيورة لمنصب رئيس الحكومة المقبلة، مع شرح لأسباب وجهة نظرهم . خطوة
    لا سابق لها في الحياة الحزبية اللبنانية حيث القيادات تتعامل مع
    المحازبين والأنصار بمنطق القائد والقطيع .

    وعلى أمل أن تعم
    العدوى، يبقى الأهم أن عملية التشاور الواسعة تعكس مناقشات عميقة داخل
    هذا التيار، الأكبر من ضمن الغالبية النيابية والعائد له تالياً تحديد اسم
    رئيس الحكومة الأولى في عهد الرئيس ميشال سليمان والمحصور عمرها حتى
    إجراء الإنتخابات النيابية في ربيع 2009 أي بعد نحو تسعة أشهر، ومحصورة
    مهمتها التحضير لهذه الإنتخابات التي ستنتج موازين قوى وربما تحالفات
    جديدة في الحكم للسنوات الآتية.

    وعلمت "إيلاف" أن بين قيادات
    "تيار المستقبل" وكتلته النيابية ومستشاري النائب الحريري غالبية تفضل أن
    يتولى بنفسه رئاسة الحكومة للأسباب الآتية:

    -إن وجود نجل الرئيس
    الراحل رفيق الحريري في هذا المنصب يرفع معنويات أنصار "المستقبل" بعد
    العملية العسكرية – الأمنية التي قادها ضدهم "حزب الله" وحلفاؤه في غرب
    بيروت ومناطق أخرى واضطرار الحكومة إلى التراجع عن قراريها الشهيرين
    اللذين تذرع بهما الحزب لشن هجومه، وكذلك بعد تراجع قوى الغالبية عن
    موقفها السابق وإعطائها القوى المناوئة لها الثلث المعطل أوالضامن في
    الحكومة المقبلة بموجب إتفاق الدوحة. وبتعبير آخر يوفر الحريري رئيساً
    توازناً ضرورياً في وجه الهجمات السياسية والإعلامية إذا ما تجددت.

    -إن
    الحكومة العتيدة ستكون إنتقالية أقرب إلى حكومة تصريف أعمال وليس المطلوب
    منها وضع خطة خمسية أو عشرية للبلاد، وكل المطلوب منها إلى جانب
    الإنتخابات وضع الموازنة السنوية وهي جاهزة.

    -الأفضل لـ"تيار المستقبل" أن يخوض الإنتخابات النيابية في ظل حكومة يترأسها رئيسه.

    -يضفي
    وجود الحريري في رئاسة الحريري صدقية أكبر لالتزام قوى 14 آذار/ مارس
    إتفاق الدوحة ويستتبع ذلك مزيدا من الدعم للبنان وللحكم الجديد في بداياته.

    -ثمة
    خشية أن تتصرف قوى المعارضة بعدائية عالية مع السنيورة وقوى الغالبية، مما
    يضرب أجواء الوفاق السائدة حالياً، وذلك إذا اعتبرت أن عودته إلى السرايا
    رئيساً للحكومة يشكل تحدياً بل استفزازاً لها.

    أما أنصار فكرة
    إعادة الرئيس السنيورة رغم تصريحه أنه يحتاج إلى الراحة من المسؤوليات بعد
    المواجهات الطويلة والمرهقة التي خاضها مع قوى المعارضة فيستندون إلى
    الآتي :

    -أثبت الرجل أنه أهل وكفؤ للمسؤوليات ومحط ثقة المجتمعين
    العربي والدولي، وهو بات رمزاً يجمع بين الصلابة والليونة في آن واحد .
    وعودته إلى الرئاسة مرفقة بحملة دعم إعلامية كفيلة إعطاء معنويات عالية
    لأنصار "المستقبل" والغالبية وتكون بمثابة رد اعتبار له. خصوصاً بعدما
    "تفرعن" عليه كثيرون أبرزهم رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي لم يكن يريد
    السماح له حتى بحضور جلستي الإنتخاب والقسم والجلوس في مقعد رئيس الحكومة.


    -لا تستطيع المعارضة إستنزاف السنيورة في الملفات المتعددة التي
    قد تفتحها في وجه الحكومة، فهو متضلع من هذه الملفات جميعاً، كما أن
    ثقافته وخلفيته السياسيتين كحامل تاريخ قومي عربي ومثابرته وصبره عناصر
    تغلّب ضرورة توليه المسؤولية في هذه المرحلة.

    -الأفضل أن ينصرف
    النائب الحريري كلياً إلى الإعداد للإنتخابات النيابية لأنها مصيرية وتفرض
    خوض معركة أصوات على كل مقعد على امتداد الأراضي اللبنانية.

    -قد
    تنشأ أوضاع عربية ولبنانية ضاغطة تحتم زيارة رئيس الحكومة لسورية أو لقاء
    مع القيادة السورية وليس محبذاً أن يكون النائب الحريري هذا الرئيس،
    خصوصاً أنه مقيم على اعتقاد، لا بل على ما هو أكثر من اعتقاد ، بأن هذه
    القيادة السورية هي التي اغتالت الرئيس الحريري. وثمة مؤشرات إلى أن دمشق
    ستضغط عبر حلفائها في لبنان ليقوم رئيس الحكومة نجل الرئيس الحريري بزيارة
    لها قبل انطلاق عمل المحكمة الدولية أو في موازاتها وقد تخلق عراقيل
    ومشاكل أمام حكومته إذا لم يقم بهذه الزيارة.

    ولا ينفي المقتنعون
    بضرورة تولي الحريري رئاسة الحكومة وجاهة أسباب أنصار ترئيس السنيورة،
    لكنهم يردون على النقطة الأخيرة بأن الحريري يستطيع ألا يزور سورية وأن
    يترك هذه المسألة لرئيس الجمهورية ميشال سليمان والوزراء المعنيين.

    هذه
    عينة من الجدل قبل اتخاذ القرار الذي سيصدر بعد اجتماع كتلة نواب
    "المستقبل" في الساعات المقبلة لإبلاغه أولاً إلى الحلفاء في قوى 14 آذار/
    مارس ثم إلى رئيس الجمهورية في الإستشارات الملزمة التي ستجري الأربعاء.

    إلا
    أن المعلومات التي توافرت لـ"إيلاف" تشير إلى منحى مخالف للأمور، وتؤكد
    أن النائب الحريري سيرفض قرار غالبية نواب كتلته بترشيحه لرئاسة الحكومة ،
    وسيصرّ على الإنصراف للمعركة الإنتخابية داعماً بالتالي وإلى أقصى حد عودة
    السنيورة الذي لن يتأخر بدوره في هذه الحال عن الإضطلاع مجددا بالمهمة
    التي يعتبرها واجباً وطنياً عليه.





    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    d george
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1108
    العمر : 50
    تاريخ التسجيل : 06/04/2008

    : الحريري سيرفض تولي رئاسة الحكومة Empty رد: : الحريري سيرفض تولي رئاسة الحكومة

    مُساهمة من طرف d george في الجمعة يونيو 20, 2008 6:07 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 11, 2020 5:11 am