أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    من يوقف تدفق السموم إلى دجلة الخير؟

    avatar
    اديب لويس ججو قاشا
    عضو مميز جدا

    ذكر عدد الرسائل : 4120
    العمر : 57
    تاريخ التسجيل : 17/03/2008

    من يوقف تدفق السموم إلى دجلة الخير؟ Empty من يوقف تدفق السموم إلى دجلة الخير؟

    مُساهمة من طرف اديب لويس ججو قاشا في الخميس مايو 22, 2008 12:53 pm

    د.رغد ضياء عبد الجليل الشيباني
    21/05/2008
    يعدُّ تلوث المياه من المشاكل العالمية الكبيرة التي تشغل الأوساط العلمية والسياسية، فهي تعرض الصحة للخطر، وتهدد الحياة، وتعيق النشاط الصناعي، وتطور المدنية.
    ففي العراق، أدى التوسع السكاني والصناعي في مدينة بغداد والمدن الكبرى، إلى أقامة العديد من المشاريع الصناعية المختلفة المجالات، على نهري دجلة والفرات، والتي تستهلك كميات كبيرة من المياه يومياً، في الوقت الذي ترمى كميات كبيرة من مخلفاتها الصناعية مباشرة إلى النهر من دون أن تمر بمرحلة التنقية والمعالجة. فضلاً عن الفضلات الناتجة من مياه الصرف الصحي الناتجة من الاستعمالات المنزلية. إن وجود مواد مضرة بكميات قليلة ناتجة من هذه المصانع إلى النهر مباشرة، لا تعطي المياه صفة التلوث، إلا أن تراكم هذه المواد ومدة طويلة يشكل خطراً على نوعية المياه وبيئتها، وعلى الأسماك والكائنات الأخرى. مما يجعل من التلوث المائي في هذه الحالة مشكلة معقدة وبالغة الخطورة. ومما يدل على تلوث المياه بشكل عام، هو قلة الأوكسجين المذاب أو زيادته، وزيادة المغذيات الذائبة، وزيادة كدرة المياه وتأثيرها على تخلل الضوء، بالإضافة إلى تغير في خواص القاع وزيادة في درجة حرارة المياه، ناهيك عن نمو مفرط لأنواع معينة من الأحياء المائية، كما تكون المياه الملوثة مصدراً للأوبئة والأمراض.

    حزمة ملوثات خطرة

    وهنالك عدة أنواع من تلوث المياه، ومنها التلوث الصناعي الناتج عن بعض المصانع العراقية. فمثلاً تستقبل شبكة المياه والمجاري يومياً كميات كبيرة من هذه الفضلات وشبكة مجاري بغداد/ الرصافة تتصل اعتيادياً بمشروع معالجة المياه الثقيلة في الرستمية، الواقع على نهر ديالى. وبالرغم من وجود بعض الأساليب ذات القابلية المحدودة في المعالجة، إلا أنها لا تتضمن التخلص من العناصر الثقيلة قبل أن تطرح إلى النهر، كما أن (50%) من المياه التي يستلمها المشروع، لا تتم معالجتها بسبب محدودية كفاءته. وقد تم دراسة تركيز عدد من المعادن الثقيلة من قبل الباحث أزور نعمان، والمعزولة بالقرب من مصب مشروع الرستمية في نهر ديالى، مثل الكادميوم، النحاس، المنغنيز، الرصاص، والزنك، على عدة أنواع من الأسماك، ومنها سمك الطويني، ووجد أن التراكم الحيوي لهذه المعادن عال جدا في أجسامها، مما يؤدي إلى تسممها، والتي قد تنتقل إلى الإنسان عبر السلسلة الغذائية. فضلاً عن ذلك، فأن قناة الجيش تصب مياههاً في المنطقة نفسها تقريباً، حاملة الكثير من الفضلات المنزلية. وتحوي هذه الفضلات عند عدم معالجتها، على المواد العضوية كالدهون والكربوهيدرات والبروتينات، وبعض المواد العالقة التي تعمل على استهلاك الأوكسجين المذاب في الماء نتيجة لحدوث تفاعلات المواد العضوية وتفككها، فيزداد بذلك الطلب الحيوي على الأوكسجين، مما يحرم الأحياء المائية منه. كما تحوي على الأملاح المغذية، كأملاح الفوسفات والنترات التي تؤدي زيادة تركيزها إلى ظاهرة الإثراء الغذائي، وهي حالة ازدهار الماء بالطحالب والنباتات بشكل كثيف، مما يؤدي إلى اخضرار لون الماء وازرقاقه. كما أن زيادة المواد العضوية المطروحة في مياه الصرف الصحي، تشجع على تلوثها بعدد من الأحياء الدقيقة، كالبكتريا والفطريات والفيروسات، أو ما يدعى مجازاً بفطريات المجاري، والتي تلوث الأحياء المائية وتشجع على انتقال الأمراض السارية كالتيفوئيد والكوليرا والبلهارزيا والدزنتري، حيث تكون فضلات المجاري مكاناً جيدا لنموها.وتحوي مياه الصرف الصحي في هذه المنطقة على المنظفات، كالمنظفات الصناعية المتأينة السالبة، وهي الأكثر استعمالاً، والتي تكون صعبة التحلل وسامة للأسماك، إضافة إلى المنظفات غير المتأينة، التي في حالة عدم تكسرها حيوياً فأنها تؤدي إلى تكون الرغوة في المياه، مما يتداخل مع كمية الأوكسجين المذاب، بالرغم من عدم سميتها للأسماك بشكل مباشر، ولكنها تمنع عمل البكتريا في محطات التنقية البايولوجية للمياه الثقيلة.

    أدلة وبراهين

    ومن الأمثلة الأخرى التي يمكن أن نستعرضها لبيان أهم الصناعات في العراق، التي تؤدى إلى تلوث نهر دجلة بمخلفاتها هي:مصافي تكرير النفط، ومعامل التقطير في بغداد والبصرة: بالرغم من وجود بعض الطرق الميكانيكية كأحواض الترسيب وطرق كيميائية أخرى فأنها ترمي مياها ملوثة بمخلفات نفطية، حوامض، هيدروكربرنات، أملاح ومعادن، كالرصاص الذي يكون مصدرة من رابع أثيلات الرصاص، والذي يكون ساماً بالتراكيز العالية. وقد درس علي عبد الزهرة وجماعته عام 2002، تأثير مخلفات مصفى الدورة المعالجة على نوع من الهائمات الحيوانية وبعض الأسماك، فوجدها تسبب نسبة هلاك عالية في أنواع معينة بينما تؤدي إلى انخفاض المؤشرات التكاثرية في أنواع أخرى.

    معمل الورق في البصرة:

    بالرغم من وجود بعض المعالجات الأولية لنفايات المعمل قبل رميها إلى شط العرب، لكن لوحظ تسرب بعض الكيمياويات التي تنتج من عملية هضم الخشب، وكذلك بعض المركبات الفينولية المكلورة الناتجة من عملية قصر العجينة والورق، بالإضافة إلى السيليلوز وأملاح النيتروجين والفوسفات وتراكيز معينة من الزئبق المستخدم في عجينة الورق.

    الشركة العامة للنسيج القطني في الكوت: ترمي هذه الشركة مياهاً بنحو (7) آلاف متر مكعب يومياً في النهر، تحتوي على مواد كيميائية كالأصباغ واليوريا ومواد صابونية ومواد مختزلة مثل كبريتيد الصوديوم وهيدروسلفات الصوديوم، وترمى هذه الفضلات كاملة إلى نهر دجلة من دون معاملة.الشركة العامة للغزل والنسيج العراقية في بغداد: ترمي بحدود (2.5) مليون لتر مكعب من المياه الملوثة بالكيمياويات، ويتبع هذه الشركة معمل القطن الطبي الذي يرمى (10) آلاف متر مكعب إلى النهر.الشركة العامة للغزل والنسيج في الموصل: تطرح الشركة بأقسامها كافة، نحو (4400) متر مكعب يومياً من المياه الملوثة إلى نهر دجلة، في حين تشكيل المياه المطروحة من مشروع الإسكان الصناعي، نحو (4600) متر مكعب يومياً، وذلك بعد مرورها في محطة تصفية الرواسب والمواد العالقة، واستخلاصها ثم تصرفيها.الشركة العامة للنسيج الصوفي: تطرح هذه الشركة نحو (1145) متر مكعب من المياه الملوثة يومياً، مباشرة إلى نهر دجلة، وتضم هذه المطروحات مواد كيميائية وأصباغ.الشركة العامة للنسيج الوطنية: ترمي هذا الشركة بحدود (250) متر مكعب من المياه الملوثة بدون معاملة.معمل 14 رمضان للغزل والنسيج في الكاظمية:



    يطرح هذا المعمل (60) متر مكعب من الفضلات السائلة الحاوية على تراكيز عالية من المعادن الثقيلة كالنحاس والكادميوم والرصاص، بنسب تتعدى الحدود المسموح بوجودها في الأنهار.الشركة العامة لصناعة الحرير في سدة الهندية: تطرح هذه الشركة بحدود (3000) متر مكعب من المياه الملوثة، بعد معادلتها بوحدة خاصة، بواسطة هيدروكسيد الكالسيوم والترسب الأولي، وتطرح الفضلات بعد المعالجة إلى نهر الفرات، ممزوجة بحامض الهيدروكلوريك. الشركة العامة للسكر في الموصل: تاتي الملوثات من خلال تصريف مياه وحدة خميرة البنجر، حيث ترمي مياه ذات حامضية عالية (pH=4.5) وبحدود (110) متر كيلو بالساعة، وذلك بالرغم من ان هذه الشركة تقوم بمعادلة مياه وحدة الخميرة بترسيب الطين والرمل والكثير من المواد العضوية وغير العضوية، مما يقلل من تأثرها الضار، أما مياه المجاري فانها تأخذ طريقها إلى النهر مباشرة.الشركة العامة للأسمدة في البصرة:

    تحتوي مياه هذه الشركة على حامض الهايدروكلوريك وحامض الكبريتيك وهيدروكسيد الامونيوم، مما يؤثر على حامضية المياه، ويجعلها غير صالحة عند استخدامها مصدراً لمياه الشرب، بالإضافة إلى تغيّر بيئتها.

    وكذلك الحال مع مشروع المصابيح في التاجي، حيث يطرح حامض الهيدروكلوريك وبعض الأصباغ مباشرة إلى نهر دجلة.وبعض المصانع يكون تصريف المياه الملوثة لها عبارة عن مواد عضوية متنوعة، كما هو الحال مع الشركة العامة للسكر في ميسان، التي يبلغ تصريفها للمياه الملوثة نحو (3.9) متر مكعب بالثانية، وتحتوي على سكريات ذائبة وكاربون عالق ومواد عضوية وسيللوز وطين وملح الطعام والصودا، حيث تطرح هذه المياه في قنوات تجميع مياه البزل، ومن ثم إلى الاهوار، مسببة تأثراً ضاراً على الثروة السمكية والطيور فيها.مشروع ألبان الشمال، تكون فضلات هذا المعمل ملوثة بمواد كيميائية وعضوية وزيوت، وأحماض وبقايا الحليب وألبان، وتصرف إلى نهر دجله مباشرةً.مشروع النشا والدكسترين في الخالص: يصرف مواد عضوية إلى النهر مباشرةً.

    مشروع السكر السائل في الهندية، ومشروع البروتين النباتي في سوق الشيوخ والكفل: تحوي مخلفاتهما على مواد ملوثة بمواد عضوية وكيميائية، تصرف إلى النهر مباشرةً.

    مشروع الخل الطبيعي من التمر في النعمانية: تصرف مياهه الحاوية على المواد السكرية وحامض الخليك، إلى نهر دجلة بدون معاملة.

    معمل السكر في السليمانية: يرمى فضلاته إلى النهر، ويعتقد ان موت الأسماك في تلك المنطقة يعود إلى النقص الكبير في الاوكسجين والتسمم بسبب القلوية العالية، كما أكدت إحدى الدراسات العراقية.

    الشركة العامة للألبان في أبو غريب:

    تشمل فضلاتها مياه التسخين والتبريد، ومحاليل كيميائية قاعدية، وشرش الجبن، وبقايا الحليب ومخلفات تنظيف الأجهزة والمعدات، وبحدود (Cool آلاف متر مكعب بالسنة، وتضخ مباشرة إلى مبازل الصقلاوية.الشركة العامة لصناعة الجلود:

    ترمي إلى النهر مباشرة، بحدود (60-80) متر مكعب بالثانية من المياه الحاوية على المواد الكيميائية القاعدية، وأصباغ ذائبة ومواد دباغية نباتية، ونسب عالية من المواد العالقة الحاوية على السموم.

    الشركة العراقية للسمنت في بغداد والبصرة:

    ترمي مياه ملوثة بزيوت بترولية مختلفة وبقايا السمنت والسيلكا إلى النهر مباشرة.مشروع الأنابيب الفولاذية في الناصرية:


    avatar
    d george
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1108
    العمر : 49
    تاريخ التسجيل : 06/04/2008

    من يوقف تدفق السموم إلى دجلة الخير؟ Empty رد: من يوقف تدفق السموم إلى دجلة الخير؟

    مُساهمة من طرف d george في الخميس يونيو 05, 2008 10:01 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    اديب لويس ججو قاشا
    عضو مميز جدا

    ذكر عدد الرسائل : 4120
    العمر : 57
    تاريخ التسجيل : 17/03/2008

    من يوقف تدفق السموم إلى دجلة الخير؟ Empty رد: من يوقف تدفق السموم إلى دجلة الخير؟

    مُساهمة من طرف اديب لويس ججو قاشا في الخميس يونيو 05, 2008 6:05 pm

    شكرا اخ d george على مرورك العطر تحياتي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 22, 2019 3:49 pm