أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    بيان صادر عن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري بمناسبة الذكرى الاولى لانطلاقه

    avatar
    اديب لويس ججو قاشا
    عضو مميز جدا

    ذكر عدد الرسائل : 4120
    العمر : 57
    تاريخ التسجيل : 17/03/2008

    بيان صادر عن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري بمناسبة الذكرى الاولى لانطلاقه Empty بيان صادر عن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري بمناسبة الذكرى الاولى لانطلاقه

    مُساهمة من طرف اديب لويس ججو قاشا في الخميس مايو 15, 2008 1:47 pm

    بيان صادر عن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري بمناسبة الذكرى الاولى لانطلاقه

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    قبل عام من الآن وتحديدا في (15) أيار 2007 انطلقت من قصبة كرمليس الخطوة التاريخية التي كان شعبنا بأمس الحاجة إليها، بعد أن مر بظروف في غاية الصعوبة والتعقيد نتيجة حالة التمزق والانقسام الذي شهدته قضيته القومية. ففي مثل هذا اليوم توحدت إرادة شعبنا بعد أن اجتمع من ثم انتخابهم في مؤتمر عنكاوا الشعبي من الوطن والمهجر ليعقدوا أول اجتماع لهم وينتخبوا أعضاءً في هيئة رئاسة المجلس وبحضور قاضي وهيئة قضائية مشرفة على العملية الانتخابية. كي يضعوا حجر الأساس لمشروع الحكم الذاتي لشعبنا في مناطقه التاريخية التي يقطنها في الوقت الراهن، والذي أصبح مطلباً
    جماهيرياً بعد أن تبنته أكثر من (1200) شخصية من أبناء شعبنا التي شاركت في مؤتمر عنكاوا الشعبي.
    هذه الخطوة انطلقت بتكاتف سواعد خيرة أبناء شعبنا المسلحين بأفكار قومية وبتوجهات وحدوية لتزف البشرى السارة من سهل نينوى إلى أبناء شعبنا في أرجاء المعمورة، وتعلن بداية مرحلة نضالية جديدة مبنية على أساس الوحدة والتلاحم ورص الصفوف بين أبناء شعبنا الواحد (الكلداني السرياني الآشوري). فهذه الانطلاقة الجديدة قد هزت مشاعر وأحاسيس جماهير شعبنا الذي كان يشعر بأن وجوده القومي في وطن أجداده العراق بات في خطر حقيقي بعد أن أصبح مهمشاً كلياً في كل المعادلات السياسية التي جرت في العراق الجديد بعد سقوط النظام البائد. بل إن هذا الخطر قد طال كيانه القومي الذي
    تم تمزيقه في مسودتي الدستور العراقي والكوردستاني.
    إن ولادة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري لم تكن محض صدفة بل جاءت كضرورة تاريخية ملحة لإنقاذ شعبنا من الحالة المزرية التي كان يعيش فيها جراء الصراعات السياسية والطائفية التي أوصلت شعبنا إلى أسوأ الظروف. ليكون سباقاً في توفير كل متطلبات المرحلة النضالية الحالية ويكون اللبنة الصلبة في صرح شعبنا الكلداني السرياني الآشوري الساعي لتحقيق جميع حقوقه القومية بما فيها الحكم الذاتي بضمانات دولية.
    لقد تحمل المجلس الشعبي منذ اليوم الأول من انطلاقه أعباء المرحلة الجديدة وخصوصاً بعد أن تمثلت فيه أغلب فصائلنا السياسية. ليكون نواة لبرلمان شعبنا المقبل وليكون الصوت المعبر عن إرادة شعبنا القوية وعن تطلعاته نحو غد مشرق، ليضع كل طاقاته وجهوده في سبيل وحدة خطاب شعبنا القومي والسياسي من خلال تلاحم وتكاتف أحزابنا السياسية التي أعلنت وحدتها وتماسكها مع هذه التجربة الفريدة من نوعها على صعيد ساحتنا القومية. لننطلق معاً في دفع مسيرة شعبنا الجديدة نحو الأمام لاسترجاع جميع حقوقه المسلوبة من قبل جميع الأنظمة التي تعاقبت على سدة الحكم في العراق منذ يوم
    تأسيس الدولة العراقية عام 1921 ولحد سقوط النظام الدكتاتوري البائد.
    إن انبثاق المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري بأهدافه الوحدوية كان دافعاً قوياً لتكاتف جماهير شعبنا بلجانه ومكاتبه التي انتشرت ليس في العراق فحسب، بل في شتى أنحاء العالم. وإن هذا التكاتف الجماهيري زاد من عزم وإيمان أعضاء المجلس في الوطن والمهجر للعمل الدؤوب والتحرك لنقل صورة حقيقية لواقع شعبنا إلى جميع مكونات الشعب العراقي وكذلك للمجتمع الدولي.
    لقد اختار المجلس الشعبي الكلداني السراني الاشوري ومنذ اليوم الاول من انبثاقه طريق التفاهم والعمل المشترك مع كافة القوى والفصائل العراقية والكوردستانية إيماناً منه بالعيش المشترك في وطن واحد (العراق الجديد) في السراء والضراء. وإن تدشين مقره الرئيسي في إقليم كوردستان وتحديداً في مدينة دهوك ما هو إلا تعبيراً أخر عن مدى حرص المجلس الشعبي على الاستمرار بالعلاقات التاريخية والصميمية المتينة التي تربط بين شعبنا الكلداني السرياني الآشوري والشعب الكوردي.
    ففي الوقت الذي نحتفل فيه اليوم بالذكرى الأولى لانطلاق المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري فأن طموحاتنا هي أوسع بكثير مما هي عليه في الوقت الراهن، لان مساعينا مازالت مستمرة لتحقيق الوحدة الحقيقية الكاملة لشعبنا بالتحرك نحو الفصيلين الوحيدين المتبقيين خارج هذا العمل المشترك، وعدم إعطاء الفرصة للذين يحاولون ليلاً ونهاراً تعكير الصفوة القومية التي بدأت في الوطن، لان الهم الوحيد لهؤلاء هو خلق جدار عازل بين المجلس الشعبي وبين من هم خارجه، فحقيقة الأمر إن شعبنا قد خسر الكثير في الماضي من جراء مناقشات بيزنطية غطت سماء ساحتنا القومية بالغيوم
    السوداء ، وفي الوقت الراهن لسنا على استعداد لنخسر المزيد.
    إن أعضاء المجلس الشعبي بما فيهم ممثلي أحزابنا السياسية المتمثلة فيه قد اختارت طريق العمل النضالي المشترك بدلاً من سياسة الإنفراد بالساحة القومية، وخصوصاً في ظل الهجمة الشرسة التي تشن على شعبنا من مجموعات إرهابية مختلفة التي تحاول قلع جذور وجوده من الوطن، ونزيف الهجرة القاتل الذي بات يهدد كيانه، وتهميش دوره في مؤسسات الدولة الرسمية، وعدم التعامل معه كمكون أساسي كبقية المكونات العراقية الأخرى. لذلك فأن بتلاحمنا ووحدتنا هذه نمهد السبيل في تعجيل الوصول إلى أهدافنا المرجوة ووضع خطانا على المسار الصحيح والسليم.

    تحية إلى كل من ساهم ودعم مؤتمر عنكاوا الشعبي...
    تحية إلى مؤسسي المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري...



    المجلس الشعبي
    الكلداني السرياني الآشوري
    14/5/2008



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 25, 2020 10:48 am