أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    ذكور العناكب تغازل إناثها بالأشعة فوق البنفسجية

    avatar
    اديب لويس ججو قاشا
    عضو مميز جدا

    ذكر عدد الرسائل : 4120
    العمر : 57
    تاريخ التسجيل : 17/03/2008

    ذكور العناكب تغازل إناثها بالأشعة فوق البنفسجية Empty ذكور العناكب تغازل إناثها بالأشعة فوق البنفسجية

    مُساهمة من طرف اديب لويس ججو قاشا في الإثنين مايو 05, 2008 2:41 am

    الجيران - سنغافورة - يؤكد خبراء علم النفس أن عبارات الغزل والحيل التي يصطنعها الرجال هي الوتر الحساس الذي يلعب عليه الذكور للفوز بقلوب الإناث.. وقد أثبت العلم الحديث إن الحشرات وعلى رأسها العناكب تشارك الإنسان في هذه الصفات، وتقاسمه حيله الذكية مع اختلاف طرق تنفيذها.
    وبمراقبة الحياة الخاصة للعناكب، أثبت فريق من العلماء أن ذكر العنكبوت يستخدم حيلة ذكية للفوز بقلب محبوبته، لا تقتصر على عبارات الغزل والتودد فقط، بل يستخدم الأشعة فوق البنفسجية لاجتذاب الإناث.

    وصرح الباحث لي دايجن الأستاذ المساعد بجامعة سنغافورة الوطنية أن العناكب يمكنها أن ترى بوضوح الأشعة فوق البنفسجية - التي لا ترى بالعين المجردة - أثناء عملية اجتذاب الذكور للإناث.
    وذكر دايجن أن هذا الاكتشاف مهم لأنه يشكل إضافة إلى معلوماتنا عن التواصل بين الحيوانات، حيث اتضح أن إناث العناكب القفازة تستثار جنسياً عندما تعكس أقرانها من الذكور الأشعة فوق البنفسجية، كما أن ذكور العناكب القفازة تتعرف على الإناث عندما تحدث الأشعة فوق البنفسجية ضوءاً عليهن.

    واستطاع دايجن إثبات أن نوعاً معيناً من تلك الأشعة - وهي الأشعة فوق البنفسجية ذات الموجة المتوسطة "ب" - تستخدمه العناكب الذكور في التخاطب مع الإناث، .

    وأشار الباحث إلى أن إناث العناكب القفازة تقضى ضعف الوقت في النظر برغبة جنسية إلى الذكور التي تعكس أجسامها الأشعة فوق البنفسجية، مقارنة بالذكور الأخرى التي لا تعكس أجسامها هذه الأشعة.
    وفي بحث مماثل، أكد علماء أن ذكر العنكبوت المحتال يلجاً إلى حيل من أجل إغراء أنثاه بالتقرب إليه من خلال افتعال الموت بعد أن يضع في فمه "هدية الزواج" والتي يمكن أن تكون ذبابة اصطادها الذكر لهذا الغرض، وعندما تنقض الأنثى على هذه الفريسة السهلة في فم الذكر "الميت" فإن الذكر يفاجئها بالانقضاض عليها في لمح البصر آخذاً وضع التزاوج.

    ووجد الباحثون أن 89 % من ذكور العنكبوت المحتال "بيسورا ميرابليس" التي استخدمت هذه الاستراتيجية تمكنت من التزاوج، مقارنة بـ 40% من الذكور التي لا تستخدم هذه الطريقة.

    وأشارت الدكتورة ترين بيلده المتخصصة في علم الأحياء بجامعة آروس، إلي أن هذه الاستراتيجية لم تكن معروفة بين أوساط الحيوان حتى الآن، إلا في التهرب من الحيوانات المفترسة، وهذه هي المرة الأولي التي يكتشف العلماء فيها أن بعض الحيوانات تستخدم هذه الطريقة للتزاوج.

    وأكد العلماء أن الذكور التي تحتال علي أنثاها بافتعال الموت تلقح عدداً أكبر من بيض الأنثى نظراً لأن مدة التزاوج تكون أطول.

    العناكب تحافظ على الأنساب

    وفي نفس الصدد، أفاد باحثون ألمان أن ذكر العنكبوت أثناء ممارسة عملية التزاوج مع الأنثي يترك جزءاً منه بداخلها لكي يقطع الطريق علي المنافسين الذكور الآخرين ويضمن وجود ذرية خالصة من صلبه لا تختلط بـ"‏أنساب‏"‏ الآخرين‏.‏

    وأوضحت الدراسة أن لهذة الظاهرة بعداً آخر، يتمثل في حرص العنكبوت الذكر علي إنهاء العملية سريعاً لأنه من المعروف أن الأنثي لو كانت أكبر حجماً من الذكر تقتله، وذلك بعد أن يؤدي واجباته الزوجية معها‏.‏

    يذكر أن أنثى العنكبوت يزداد وزنها للضعف أثناء التحضير لموسم التزاوج، فمثلاً هناك نوع يسمي "ارجيوبس" ، يعيش بإحدى الولايات الأمريكية ينمو ليزداد طوله 2 بوصة فى هذه الفترة.

    قصص طريفة

    وفي إطار الحديث عن الحياة الخاصة للحيوانات، أكدت دراسة علمية حديثة أن أنثي الضبع لا تفضل الذكر الذي تعرفه في الزواج، حيث يعتبر ذكر الضبع الذي يغادر قطيعه محظوظاً في الحب لأن أنثاه تؤثر الذكر الغريب الغامض عن ذلك الذي تعرفه.

    وأشار الباحثون إلى أن تفضيل الذكر الغريب يساعد على تفادي حصر عملية التكاثر في نطاق ضيق بكل مجموعة من مجموعات الضباع.

    وأضاف الباحثون في دراستهم التي نشرت في دورية " نيتشر " أن الذكور التي لوحظت تستجيب للأنثى التي تفضلها كان لديها أعلى معدل نجاح في التكاثر على المدى البعيد.

    وراقب الباحثون تقدم التكاثر لثماني مجموعات ضباع مقيمة في نجورونجورو كارتر في تنزانيا ثم حددوا وراثيا آباء الضباع الوليدة خلال فترة عشر سنوات، ورأوا أن السبب في نزوح معظم الذكور بعيداً عن جماعتها الأصلية هو تفضيل الإناث للذكور الجدد المنضمين للجماعة وهم الذكور المهاجرين من جماعة أخرى بعد ولادة الأنثى.

    وأضافوا أنه على عكس البشر فإن أنثى الضبع لا ترغب في معرفة الصغار لأبيهم، لأنه لا يشارك في تنشئة أبنائه، كما أن إناث حيوان الضبع التي رصدت تلتقي بالعديد من الذكور خلال عمرها.

    من جهة أخرى، كشف بحث علمي أن عملية تزاوج ذكر الأخطبوط الاسترالي تتم غالبا فى الظلام، لذا فأنه لايعرف ما اذا كان يتعامل مع ذكر أو أنثى إلا بعد أن يتحسس هدفه.

    ويتحقق التزاوج بعد أن يدس الاخطبوط أحد قوائمه في جسد الآخر، لذا فقد يغازل ذكر الاخطبوط خطأَ ذكراً مثله على أنه أنثى لكن هذا اللقاء ينتهي سريعاً وبشكل ودي، أما اللقاء بين ذكر الاخطبوط وأنثاه فقد يطول لأكثر من ساعة ونصف الساعة ليتأكد من نجاح عملية التخصيب.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 07, 2020 7:49 pm