أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    معجزة الاخوين رحباني

    جورج مروكي
    جورج مروكي
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 1059
    العمر : 75
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    معجزة الاخوين رحباني Empty معجزة الاخوين رحباني

    مُساهمة من طرف جورج مروكي في الأحد أبريل 27, 2008 4:36 pm

    بقلم فاروق شوشة


    هي حالة فريدة في تاريخ الغناء العربي‏ وربما لايكون لها مثيل في الغناء العالمي كله‏‏ أن يتوحد مبدعان كبيران في صورة فنية واحدة وتسمية واحدة‏‏ فلايعرف منهما من الشاعر ومن الملحن‏‏ من الذي صاغ هذا الكلام الجميل الرائع‏ ومن الذي وضع لحنه وموسيقاه‏ فإذا هو بالصورة التي نعرفها له عمل شديد النفاذ والتميز والتأثير‏,‏ تغنت به فيروز بصوتها الأعذب والأنقي‏‏ فمنحته سمة الخلود‏.
    هذا هو الأمر في صيغة الأخوين رحباني‏:‏ عاصي ومنصور‏,‏ لن نعرف أبدا من الشاعر ومن الموسيقي‏,‏ فكل منهما شاعر كبير وموسيقي كبير‏,‏ وقد استمرت مسيرتها معا علي هذا المنوال‏,‏ علي مدي أكثر من ستين عاما‏,‏ وهما ـ معاـ نجمان ساطعان في سماء الغناء العربي‏,‏ تحملهما فيروز علي جناحيها‏,‏ وتطوف بهما‏,‏ وبفنهما‏,‏ إلي كل الآفاق‏.‏

    وبعد رحيل عاصي‏,‏ ظل منصور الرحباني وفيا لهذه الحالة الفنية التي أبدعاها معا‏,‏ وعندما نشر ـ مؤخرا ـ باقة من أجمل القصائد التي تغنت بها فيروز‏,‏ نشرها باسمهما معا‏:‏ الغزليات والوطنيات والقوميات‏,‏ والشجن والغربة والحنين والبكاء والترحال‏:‏ أنا ياعصفورة الشجن‏,‏ مثل عينيك بلا وطن‏/‏ بي كما بالطفل تسرقه‏,‏ أول يد الوسن‏/‏ واغتراب بي وبي فرح‏,‏ كارتحال البحر بالسفن‏/‏ أنا لا أرض ولا سكن‏,‏ أنا عيناك هما سكني‏.‏

    ومع ديوان القصائد المغناة ينشر منصور ديوانيه الجديدين‏:‏ القصور المائية و أسافر وحدي ملكا‏.‏ وفي أولهما حديث جميل عن عاصي ورسائل إليه ذائبة في ماء المحبة والحنين‏,‏ وهو يقول‏:‏ صحيح أننا‏,‏ عاصي وأنا‏,‏ ابنا الدراسة الموسيقية‏.‏ لكن هناك غرابات تغييرية وفدت إلي موسيقانا‏.‏ لم تأخذنا إليها المدرسة‏,‏ لا أعرف من أين جاءت‏,‏ وعصفت بعطائنا‏.‏

    هذه الغرابات التي يشير إليها منصور هي موطن الفتنة والتفرد في الصيغة الرحبانية كلاما وموسيقي‏,‏ شعرا ـ بالفصحي وبالمحكية اللبنانية ـ وألحانا‏,‏ وإبداعا سامقا حمله صوت سماوي محلق‏,‏ ليس من أصوات هذه الأرض المحملة بالشهوات والترعات والنزوات والرغبات المحدودة‏,‏ بل هو صوت أثيري مبحر دوما في الأنقي والأصفي من الطبقات البعيدة في الوجدان‏.‏

    في مستهل ديوانه الجديد أسافر وحدي ملكا‏,‏ يقول منصور‏:‏ ياعاصي‏,‏ ثلاثون سنة ونحن نبارك الفرح‏,‏ سأتفجع الليلة كما بالماسي‏,‏ وكعويل أنبياء التوراة‏.‏ والديوان بكائية لبيروت‏,‏ التي عاشت الخطر والدمار ولاتزال‏.‏ والتي سكنها الرعب والفزع ولاتزال‏.‏ والتي‏:‏ يوم‏,‏ يومان‏,‏ ثلاثة أيام‏.‏ نتوسد أرض الملجأ‏,‏ وحطام العربات‏,‏ في اليوم السابع جاء القصف‏,‏ صعدنا‏,‏ في الشرفات جلسنا‏,‏ وتنبأت
    علي بيروت وصولا إلي قوله قتلوني الليلة ياامرأة‏,‏ تسكن قلبي‏.‏ مسحوا بالزيت خناجرهم ثم اقتسموا فرح السلبومنصور الرحباني يبشرنا بأنه قادم إلي القاهرة ليعرض فيها مسرحيته الغنائية الجديدة زنوبيا هو الذي أبدع من قبل عمليه الرائعين عن سقوط و المتنبي وأتيح لجمهور القاهرة‏-‏ منذ عدة سنوات‏-‏ أن يعانق فن منصور‏,‏ المتوحد بعد رحيل عاصي‏,‏ وأن يتابع فيه ماصنعه الأخوان رحباني من قبل وهما معا‏,‏ شركة حياة ورحلة إبداع لاتتكرر‏.‏

    بالفن وحده‏,‏ ينتصر منصور‏,‏ والرحبانية جميعا‏:‏ جيل الآباء وجيل الأبناء علي الأحزان التي يعيشها لبنان‏,‏ ويمدون من أشعارهم وأنفاسهم‏,‏ بساط أمل‏,‏ وجسور محبة‏,‏ ورؤي حياة‏,‏ وإصرار مبدعين علي أن يجعلوا الحاضر أغني وأجمل‏,‏ وأن يغنوا تحت الحصار‏,‏ ويعبروا فوق الآلم‏,‏ ويبنوا برغم الخراب والدمار‏.‏

    وهم لايبدعون للبنان وحده‏,‏ فالهم العربي واحد‏,‏ والوجدان العربي كله يموج بأشواق الحرية والتحرير‏,‏ والرغبة في التطهر بهذه الكلمات والأنغام الرحبانية‏,‏ وبصوت فيروز‏.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 07, 2020 6:33 pm