أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    نجوم رحلوا مرضي.. وآخرون مازالوا علي الرف!!

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 57
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    نجوم رحلوا مرضي.. وآخرون مازالوا علي الرف!! Empty نجوم رحلوا مرضي.. وآخرون مازالوا علي الرف!!

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الأحد أبريل 27, 2008 4:04 pm


    نجوم رحلوا مرضي.. وآخرون مازالوا علي الرف!!
    بعضهم باع ممتلكاته.. وآخرون نهاياتهم مأساوية!
    النقابات الفنية تعترف: للأسف العلاقات والعرض الطلب يحكمان سوق العمل.. ولكننا نقاوم!
    نجوم لم يجدوا لهم مكانا علي الساحة الفنية لأن ما يعرض عليهم لم يكن علي مستوي تاريخهم الفني مثل: نادية لطفي وصفية العمري وجلال عيسي وماجدة الصباحي ومديحة يسري وآخرين لم يجدوا فرصة عمل رغم ما قدموه من أعمال وتركوا بصمة مع الجمهور مثل محمد الدفراوي وفريدة سيف النصر ومحمود القلعاوي ومحمد نجم والمخرج محمد عبدالعزيز والمخرج عادل صادق الذي تقدم بشكوي إلي وزير الإعلام بسبب عدم اسناد أعمال له من قطاع الإنتاج أو صوت القاهرة وهناك من أبعدهم المرض عن الساحة الفنية مثل جورج سيدهم وسيد زيان والمخرج حسن عبدالسلام وغيرهم وحتي لا يكون مصيرهم كما حدث مع من سبقهم في عالم الفن بعد جحود من الزملاء في مرضه فتح الملف الشائك للفنانين خاصة فناني الكوميديا في مصر الذين زرعوا الابتسامات والضحكات وأمتعوا الشعب المصري والعربي بفن يعتبر من أصعب أنواع الفنون. هؤلاء النجوم يمرضون ويموتون كمداً وقهراً بعد أن يفلسوا ويعانوا الاكتئاب كما يرقد بعضهم حاليا علي فراش المرض يعاني الجحود ونكران الجميل ولما هاجمه المرض لم يجد من يبتسم له ويمد له يد العون حتي أقرب الناس إليه يتنكر له أو يكتفي بالسؤال عنه عن طريق الهاتف!
    هو ليس واحداً فقط بل عشرات أقعدهم المرض ولم يجدوا تكاليف العلاج كان آخرهم يونس شلبي الذي رحل وهو لا يملك شيئاً يتركه لأولاده سوي الصبر والإيمان بقضاء الله بعد أن باع كل ممتلكاته.. كان يونس هو نقطة البداية لفتح ملف هؤلاء الفنانين الكبار الذي أثروا المكتبة الفنية بروائع لاتزال عالقة في أذهان الجمهور بداية من الكسار وانتهاء بشلبي وذهاب سعاد نصر والمطلوب الرحمة والعطف والحب لهؤلاء الفنانين وتقديم ما تجتاجونه بعيداً عن الجمهور ونكران الجميل.. وهذا يتطلب وقفه من النقابات الفنية والمسئولين عن الفن في مصر لتقديم المساعدات لهؤلاء الفنانين.
    يتسولون العلاج
    إذا ذكرنا القائمة فسوف نجدها طويلة عريضة.. البعض منهم يرفض السؤال والبعض الآخر يصرخ من أعماقه ولا يستطيع أن يفتح فمه.. كبرياؤه يمنعه من ذلك ومن هؤلاء الفنان نظيم شعراوي الذي يرفض المساعدات وكل ما يرجوه هو فرصه عمل لكي يواكب الحياة المعيشة العادية لا حياة الترف والرفاهية.. والكل يعرف من هو نظيم شعراوي الذي قدم العديد من الأدوار الهامة وأقربها مسرحية "شاهد ما شافش حاجة" و"الرجل الآخر".
    عبدالعزيز مكيوي
    أحد أبطال فيلم "القاهرة 30" ليس له مأوي ولا حتي معاش شهري من الممكن أن تجده في الشوارع أو تحت الكباري يتسول قوت يومه ولا أحد يسأل عنه.. وهو لا يطالب سوي بمكان يأويه بدلاً جلوسه تحت الكباري.
    سيد زيان
    العسكري الأخضر "الضاحك الباكي" الذي يصارع المرض بشتي الطرق منذ أكثر من 4 سنوات رغم أنه أصيب بشلل إلا أنه مازال تحت العلاج وكبرياؤه يمنعه من تقديم الالتماسات عولج علي نفقة الدولة في مصر وألمانيا وأمر القذافي بعلاجه في لندن والعاهل السعودي أيضا أمر بعلاجه في أكبر مستشفيات المملكة. لكن ما يؤرقه الآن هو الجحود من أقرب الناس إليه ومن زملائه الذين لا يعرفون في الحياة سوي مصالحهم الشخصية.
    جورج سيدهم:
    مازال طريح الفراش منذ سنوات عديدة يعاني من أمراض بالقلب وشلل وقد عولج كثيراً ووقفت إلي جواره زوجته ليندا ولولاها لتعرض للبهدلة ولكنها تقف إلي جواره وقفة رجل هو يعيش وحيداً حزيناً لا يؤنس وحدته أحد ولا يجد إلا دموع الكبرياء الداخلية التي تنساب من عينيه حزنا علي ما آل إليه بالإضافة إلي معاناة من جحود الوسط الفني بعدم زيارته والتخفيف من معاناته.
    حسن عبدالسلام
    مخرج مسرحي كبير قدم أكثر من مائتي مسرحية وأول من أنشأ المسرح الاستعراضي في مصر.. واكتشف العشرات من المبدعين في التمثيل والاخراج والغناء.. ومع ذلك لا يجد عملاً. ولا حتي من يسأل عنه!
    فؤاد خليل
    ذلك الطبيب الذي ترك مهنته الأصلية من أجل حبه وعشقه للفن. ومع ذلك أقعده المرض.. وقد وقفت زوجته الطبيبة إلي جواره رغم تبدل حاله وأصبح يستجدي العلاج علي نفقة الدولة وطبعا لا يجد دوراً يستعيد فيه أمجاده!
    ونحن في هذا الصدد لا ننسي أن نذكر بها واقع المضحكين القدامي لنجد نجوما ماتوا فقراء رغم الثراء الفني الذي تركوه تستمتع به أجيال وراء أجيال.. ولنبدأ بنجيب الريحاني الذي كتب له تاريخه الفني شارعاً ومسرحاً باسمه.
    ومع ذلك مات مفلسا علي خشبة المسرح ولم يكن وقتها يمتلك جنيها واحداً!
    وتتوالي الأسماء من بربري مصر الوحيد علي الكسار.. وصاحب الجيش والأسطول والبوليس والطيران إسماعيل ياسين الذي حبب جمهوره في جيش مصر وقواته المسلحة.. وكذلك رياض القصبجي وعبدالفتاح القصري.
    سعاد وسعاد
    وحتي وقت قريب كانت هناك أسماء لامعة ذهبت دون حتي سؤال عن الأحوال كانت أبرزهم النجمة الكبيرة سعاد حسني التي ملأت الدنيا بهجة وفناً.. ثم تلتها سعاد نصر وحسين الشربيني ونوال أبوالفتوح ومحمد حمام وغيرهم كثيرون ممن أطلق عليهم بالفعل "ضحايا الفن"!!
    يقول ممدوح الليثي رئيس نقابة السينمائيين عن هذه المأسي: لا نستطيع أن نكلف أي جهة انتاج بأن تشغيل أي مخرج لأن ذلك يندرج تحت "العرض والطلب" لكن من الممكن أن نضغط علي جهة الانتاج من أجل تشغل مساعد مخرج أو مساعد مدير إضاءة.. أما أن تدفع ملايين الجنيهات للمخرج الفلاني من أجل إخراج عمل فالعملية اليوم تسير حسب سمعة كل مخرج وعلاقاته!
    فعلي سبيل المثال عادل صادق ومحمد عبدالعزيز لا يعملان بينما تجد محمد فاضل يعمل رغم أنهم من نفس الجيل وهذا لا يقلل من حجمهما لأنهما من أفضل المخرجين الموجودين علي الساحة الفنية ولكن الموضوع في الأول والآخر "عرض وطلب"!
    واليوم شركات الانتاج تركز علي الشباب مما ساعد علي تجاهل مثل هؤلاء المخرجين العظام!
    وفيما يخص المرض فالنقابة تقف مع المصابين أو المرضي وتساعدهم بأقصي قوتها وتدعمهم علاجيا وماديا علي قدر استطاعتها!
    العاطلون زادوا!
    * أما أشرف زكي نقيب الممثلين فقال: لقد تم الاتفاق مع شركة صوت القاهرة علي انتاج مجموعة من المسلسلات لا يتقاضي عنها الممثلون أجوراً من أجل دعم صندوق التأمين والمعاشات ومساعدة المرضي وكان أول هذه المسلسلات.. مسلسل "لسانك حصانك".
    وأضاف أشرف أن عدد العاطلين من الصف الثاني والثالث زاد في الفترة الأخيرة مما زاد من أعبائهم خاصة مع ارتفاع الأسعار وتقدم السن وإصابة بعضهم بالمرض والاعاقة التامة مما أبعدهم عن العمل كما أن هناك نجوما من الصف الأول حالت أقدارهم دون مواصلة العمل وكان آخرهم يونس شلبي أحد علامات الكوميديا في النصف الأخير من القرن الماضي ومن قبله حسين الشربيني اللذان رحلا بعد رحلة صامتة مع المرض.
    أضاف أشرف زكي: هذا المشروع يعد فاتحة للطريق الخيري الذي تنشده النقابة التي تطمح في الفترة القادمة لتوفير معاش ثابت لأسر الفنانين الراحلين وقد كان التبرع في الماضي قاصراً علي السهرات التليفزيونية فقط!

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 11, 2020 1:49 am