أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    : صحيفة أمريكية: حكومة المالكي تقدم للإيرانيين أدلة جديدة عن تورطهم في العراق

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 57
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    : صحيفة أمريكية: حكومة المالكي تقدم للإيرانيين أدلة جديدة عن تورطهم في العراق Empty : صحيفة أمريكية: حكومة المالكي تقدم للإيرانيين أدلة جديدة عن تورطهم في العراق

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الأحد أبريل 27, 2008 1:56 am

    بغداد - اصوات العراق 26 /04 /2008 الساعة 13:55:04




    قالت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) الأمريكية، السبت، إن الولايات المتحدة جمعت "أكثر أدلتها تفصيلا" عن التورط الإيراني في تدريب وتسليح مقاتلين في العراق، وذكرت أن الحكومة العراقية تواجه الإيرانيين حاليا بتلك بأدلة على مساعدتها لميليشيات.

    ونشرت الصحيفة، في عددها الصادر اليوم (السبت)، تقريرا مطولا قالت فيه إن الولايات المتحدة "جمعت أكثر أدلتها تفصيلا عن التورط الإيراني في تدريب وتسليح مقاتلين في العراق، كما يقول مسؤولون، إلا أن هناك شكوكا كبيرة ما زالت قائمة حول مدى التورط والتهديد الذي يطرحه (ذلك التورط) بوجه القوات الأمريكية والعراقية."
    وأشارت إلى أن الكشف عن "الملف الإيراني" في العراق "مؤجل الآن، لأن حكومة المالكي تواجه الإيرانيين حاليا، في المستوى الديبلوماسي، بأدلة على مساعدتها لميليشيات."
    وأوضحت الصحيفة أن "بعض المسؤولين في الإستخبارات والإدارة الأمريكية قالوا إن إيران تبدو أنها توجه تورطها بعناية في العراق، على مدى العام الماضي، على نقيض ما صوره علنا الرئيس بوش ومسؤولون آخرون في الإدارة عن دور إيراني واسع في البلاد."
    وأضافت "ويبقى صعبا وضع استنتاجات عن انحسار تدفق الأسلحة الإيرانية إلى العراق، ولم تقدم إدارة بوش أدلة جديدة عن ذلك."
    وذكرت (نيويورك تايمز) أن اللقاءات التي أجرتها مع ما يزيد عن عشرين عسكريا، ومسؤولين في الإستخبارات والإدارة بينت أنه "في الوقت الذي تواصل فيه نقل الأسلحة في الشهور الأخيرة، على الرغم من تعهد إيراني بإيقاف تدفق السلاح، إلا أن مستوياتها (الأسلحة) لم تزد."
    وتتابع قائلة "إذ أن إيران، كما قال المسؤولون، سعت إلى تغيير تكتيكاتها لتنأى بنفسها عن دور مباشر في العراق، منذ أن اعتقل الجيش الأمركي (20) ناشطا إيرانيا داخل العراق، في كانون الأول/ ديسمبر العلم (2006).. وكانون الثاني/ يناير العلم (2007)، ولايزال عشرة منهم في معتقلات أمريكية بالعراق، منذ ذلك الحين."
    وتواصل الصحيفة "يبدو أن إيران أخذت تركز، بدلا عن ذلك، على تريب مقاتلين عراقيين شيعة في داخل إيران، مع أن أعدادهم لمّا تزل غير واضحة. وقال بعض المسؤولين أن حفنة قليلة من المقاتلين تلقوا تدريبا مؤخرا في إيران."
    وتشير إلى أنه في الوقت نفسه "سعت إيران للاحتفاظ بتأثير سياسي واقتصادي على طائفة من الأطراف الشيعية (في العراق)، وليس فقط على ميليشيات متطرفة، التي تعرف باسم (مجموعات خاصة)."
    ونقلت (نيويورك تايمز) عن مسؤول على صلة بالعمل الإستخباري حول إيران، لم تسمه، قوله "إنهم [الإيرانيين] لا يريدون أن تثبت عليهم صلاتهم بناشطين قد يعدهم المجتمع الدولي غير شرعيين."
    وسعت إيران، كما قال مسؤولون للصحيفة، إلى "بسط تأثيرها في داخل العراق، ليس فقط بدعمها ميليشيات، إنما أيضا من خلال تقديم مساعدة اقتصادية شرعية، بخاصة عبر الجنوب الشيعي الغني بالنفط. كما يقدم الإيرانيون دعما لعدد من الأحزاب الشيعية وميليشيات، يتضمن تزويد أسلحة لميليشيات تقاتل حكومة بغداد التي يقودها شيعة، وكذلك ميليشيات تدعم الحكومة."
    وعلى مدى أسابيع مضت، كما تشير الصحيفة، عمد الرئيس جورج بوش ونائبه ديك تشيني ومسؤولون أمريكيون كبار، إلى ترسيخ صورة عن إيران بأنها "تهديد كبير ومتزايد على الجهد الأمريكي الحربي في العراق. واستشهدوا، بخاصة، بالصواريخ المصنوعة في إيران، والتي تضرب المنطقة الخضراء في بغداد، ومن بينها هجمات حدثت أناء زيارة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس، حيث قتلت أمريكيين وعراقيين."
    وتعرضت (المنطقة الخضراء) وسط بغداد، إلى عدة هجمات بالصواريخ خلال الأسابيع الأخيرة، خاصة بعد المواجهات الدامية التي وقعت، في الإسبوع لأخير من آذار/ مارس الماضي، بين القوات العراقية والأمريكية من جهة و(جيش المهدي) التابع للتيار الصدري من جهة أخرى، في مدينة البصرة وعدد من المحافظات الجنوبية ومناطق نفوذ الصدرين في العاصمة.
    وتضم (المنطقة الخضراء) التي تخضع لإجراءات أمنية صارمة تشرف عليها القوات الأمريكية، مقرات الحكومة ومجلس النواب العراقيين، فضلا عن مجمع السفارة الأمريكية ومبنى السفارة البريطانية في العراق.
    وتقول (نيويورك تايمز) إن أيا من المسؤولين الذين التقتهم لم يجادل في تصور أن إيران سعت لتقويض المصالح الأمريكية في العراق، إلا أنه في الأسابيع الأخيرة راحت الإدارة الأمريكية تشدد على التهديد الإيراني، من خلال الإشارة إلى دليل جديد."
    وتضيف "وعلى سبيل المثال، قدمت تحقيقات مع أربعة من قادة ميليشيات شيعية، تفاصيل جديدة عن مدى التدريب الذي تشرف عليه (قوة القدس) التابعة للحرس الثوري الإيراني. لكن مع ذلك، قدم المسؤولون (اذين التقتهم الصحيفة) تقييما للتورط الإيراني أكثر تعقيدا ودقة من البيانات العلنية التي يقدمها الرئيس بوش ومسؤولون آخرون، ومن بينهم وزير الدفاع روبرت جيتس، الذي قال في مؤتمر صحفي، عقد هذا الإسبوع، إن ما يفعله الإيرانيون هو قتل العسكريين الأمريكيين في داخل العراق"، من خلال تدريب وتسليح مقاتلين شيعة.
    وقالت الصحيفة إن مسؤولين في البيت الأبيض والبنتاجون ووكالات استخبارية، ومراكز قيادة عسكرية في بغداد ومسؤولون "امتنعوا عن ذكر تفصيلات علنية عن مدى الدعم الإيراني لمقاتلين في العراق، مكتفين بالإشارة، وبعبارات فضفاضة، إلى تدريب وتجهيز وتمويل ميليشيات شيعية."
    وتضيف "لكن غداة تقديم تقريره إلى الكونجرس، يومي (8 -9) من نيسان/ أبريل الجاري، أمر الجنرال ديفيد بتريوس، قائد القوات الأمريكية في العراق، مساعديه بإعداد ملف عام عن التورط الإيراني، كجزء من جهود إدارة بوش بعرض النشاطات الإيرانية الخفية، وتوفير الدعم للحرب في العراق، التي يتزايد فقدانها شعبيتها في الولايات المتحدة."
    ولفتت الصحيفة الأمريكية إلى أنه في (الكابيتول هل)، مبنى الكونجرس الأمريكي، قال الجنرال بيتريوس إن الميليشيات المدعومة من إيران "قد تشكل تهديدا بعيد الآمد لحياة عراق ديمقراطي."
    وأوضحت صحيفة (نيويورك تايمز) أن "نشر هذا الملف، الذي يتضمن خرائط وصورا فوتوغرافية لأسلحة من صنع إيران تم الاستيلاء عليها في العراق، والذي ينتظره الكثيرون، قد تأجل الآن بسبب أن حكومة رئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي) تواجه إيران، وبنحو ديبلوماسي، بأدلة جديدة عن المساعدة الإيرانية لميليشيات شيعية"، كما قال أحد المسؤولين للصحيفة.
    ف ح(تق)- ك م



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 13, 2020 3:19 pm