أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    شريعة النساء أرحم من شريعة السماء

    عماد شمؤئيل بولص قاشا
    عماد شمؤئيل بولص قاشا
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 17
    العمر : 49
    الدولة : U.S.A
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 13/11/2007

    شريعة النساء أرحم من شريعة السماء Empty شريعة النساء أرحم من شريعة السماء

    مُساهمة من طرف عماد شمؤئيل بولص قاشا في الأربعاء أبريل 23, 2008 9:10 pm

    شريعة النساء أرحم من شريعة السماء

    --------------------------------------------------------------------------------

    شريعة النساء أرحم من شريعة السماء


    جهاد علاونه
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    الحوار المتمدن - العدد: 2243 - 2008 / 4 / 6


    إن المرأة المؤمنة ببيتها نجد شريعتها وعقيدتها أعظم من عقيدة السماء, فعقيدة السماء لا تسمح بخيانة الزوجات لأزواجهن بينما عقيدة النساء تسمح لأزواجهن بخيانتهن صبرا على أولادهن وبيوتهن ومحبة لبيت الزوجية .
    إن شريعة النساء أرحم من شريعة السماء.
    وحبهن أشمل وأرق من حب السماء لنا , وإن السماء لا تحبنا ولا تعشقنا بقدر ما تعشقنا أمهاتنا, وإن السماء ترجمنا بالحجارة إذا أخطأنا بينما النساء يبقين يعشقننا حتى وإن بصقنا بوجوههن .
    ما أجمل السماء! لو كانت كأمنا حواء أو مريم أو فروديت أو عشتار أو إنانا , إنها تعتبرنا أطفالا حتى وإن شخنا وبدأنا نمشي على عكاكيز خشبية أو من حديد .
    أمنا لا تقهرنا وتتسامح معنا , بينما السماء إذا أخطأنا تجلدنا وترجمنا بالحجارة وأمنا إذا أخطأنا ترمينا بعطرها الفواح .
    شريعة النساء جميلة وعادلة ومحبة لنا وشريعة السماء شريعة إبتكرها الرجال من أجل خدمة مصالحهم الذكورية ونجد شريعة السماء مثل شريعة وأخلاق الرجال فهي تخدم مصالح الذكور وهي مطابقة لشريعة الذكور بلا إستثناء .

    و قبل أن نتحدث عن تحرير المرأة يجب أن نتحدث أولا عن تحرير الرجل من تراثه ومن حقارته ومن دناسته ونجاسته .
    فالمرأة التي تسعى لأن تكون حرة طليقة نجد الرجل لا يقبل بها زوجة ولا يقبلها إلا متعة أو لعبة يتسلى بها .
    مجتمعنا مجتمع الرجال مجتمع حقير وأعني بكلمة حقير أي صغير , وقد حدثني صديق لي كان مقيما في أمريكيا من أنه تعرف على فتاة مكسيكية وكانت تمارس معه الحب على عادة البنات المكسيكيات وهي تتعامل معه بحسن نية بينما صديقنا كان يحبها حبا جما ومولعا ولكنه لا ينظر لها كزوجة وذات يوم سألته لماذا لا نتزوج ؟
    فقال :
    نحن لا نتزوج إلا من عذراوات !
    فقالت :
    وهل أنت أعذر ؟!ألم تمارس معي الجنس ؟
    إنا مجتمع الرجال هو الذي بحاجة لأن يتحرر وإن المرأة نصف الرجل لم تعد اليوم نصف الرجل بل نصف الإنسان المتمم للرجل وهي النصف الآخر من الكرة الأرضية المبطوحة على ظهرها من أجل إدخال السعادة والمرح والمتعة في الرجل .
    إن مجتمع الرجال أي المجتمع الذكوري كل مواصفاته غير مرغوب بها وهي لا تمس كرامة المرأة فقط وإنما تمس كرامة الإنسانية بكل أشكالها وألوانها فالقيم الذكورية الأخلاقية قيم مستبدة في كل شيء سواء أكان ذلك في طرح الأفكار أو في إدارة العمل أو في السوق أو في الشارع أو في أساليب التدريس والتعليم والتربية ...إلخ .
    وإن كلمة الأخلاق وحدها منفصلة لا تعبر عن شيء طالما لم تكن مرتبطة بخبر يخبر عنها وعن مبتدأها .
    فأخلاق الرجل تعني طباع الرجل وطباع الرجال مستبدة وهي تطلب كل شيء لنفسها.
    إن الرجال غير متحررين وهم يقودون العائلات الشرقية وطالما أن الرجل غير متحرر طالما كانت عائلته غير متحررة ومستبد بها ومظلومة ومقهورة تحت نيران مدفعية الذكور الجامحة نحو العدوانية والإنتهازية .
    الرجال بحاجة إلى تثقيف نسوي وهم بحاجة ليكونوا نساء في طباعهم الحنونة .

    أنظروا إلى المرأة التي يموت زوجها كيف تبقى صابرة على حالها بدون جنس وبدون رجل لكي لا تتزوج وتترك أولادها للآخرين يتحكمون بهم ويذلونهم.
    والمرأة على الأغلب إذا تزوجت فإن زوجها الثاني لا يقبل بأولادها معه في البيت الجديد والرجل حين تموت زوجته يتزوج بعدهاليس من أجل أولاده فغالبية الذكور يتزوجون من أجل البحث عن المتعة الجنسية .

    بينما تضحي غالبية النساء بشبابهن من أجل إسعاد أولادهن وتصبر المرأة على الرجل السيء في طباعه وفي غروره من أجل البقاء مع أطفالهن.
    ولكي لا يشعر الأولاد أنهم بلا أب نجد المرأة أيضا لا ترغب بالإنفصال عن زوجها وتبقى صابرة على المهانة والذل وهدر الكرامة بينما الأزواج الذكور بمجرد أن تخطأ المرأة أي خطأ نجدهم يسعون لتطليقهن ولا يسألون عن البيت ولا عن الأولاد .

    إن أخلاق الذكور نجسه وأوراحهم غير طاهرة وغالبية الذكور نجد نساأهم يعلمن أنهم يشترون الجنس من خارج البيت مع نساء بائعات للهوى ولا تقوم النساء برفع قضية على هؤلاء الأزواج أمام المحاكم الشرعية بفصلهن عن أزواجهن وذلك من أجل خاطر أولادهن .

    ملاحظة :- الموضوع مأخوذ من أحدى الوبسايتات للكاتب جهاد علاونة .
    najwanfaris
    najwanfaris
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 4115
    العمر : 40
    العمل/الترفيه : Fachfrau Gesundheit
    الدولة : سويسرا/ Schweiz
    تاريخ التسجيل : 20/01/2008

    شريعة النساء أرحم من شريعة السماء Empty رد: شريعة النساء أرحم من شريعة السماء

    مُساهمة من طرف najwanfaris في الجمعة يوليو 04, 2008 8:46 pm

    عاشت ايدك اخ عماد... موضوع جميل... تقبل مروري

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 06, 2020 1:23 am