أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    العراقيون يعودون بالآلاف إلى بلادهم- تقرير BBC

    avatar
    Amer Yacoub
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1690
    العمر : 54
    العمل/الترفيه : مدير الموقع
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    العراقيون يعودون بالآلاف إلى بلادهم- تقرير BBC Empty العراقيون يعودون بالآلاف إلى بلادهم- تقرير BBC

    مُساهمة من طرف Amer Yacoub في الخميس نوفمبر 22, 2007 1:16 am

    العراقيون يعودون بالآلاف إلى بلادهم
    BBC

    قالت السلطات العراقية إن ما معدله ألف عراقي يوميا بدأوا في رحلة العودة إلى بلادهم بعد ان اضطروا إلى النزوح عنها مع تصاعد وتيرة العنف.

    ومعظم العائدين هم من العراقيين الذين هاجروا إلى سورية، وبعضهم من الاردن، حيث توجهت معظم موجات النزوح الاخيرة.

    ويقول المراسلون إن تحسن الاوضاع الامنية في العراق، وقلة فرص العمل في سورية، لعبت دورا اساسيا في موجة الهجرة المعاكسة من المهجر إلى البلاد.

    إلا أنه مع مظاهر التحسن الامني، شهدت مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، مقتل خمسة اشخاص عندما فجر انتحاري سيارة اندفع بها إلى مقر المحاكم في المدينة.

    ويعتبر هذا الهجوم مفاجئا في ظل التحسن الملموس في الاوضاع الامنية في المحافظة عقب التحاق العشائر السنية بالقوات الامريكية في محاربة مسلحي تنظيم القاعدة هناك، فيما عرف بصحوة الانبار.

    يشار إلى ان ما يزيد على 4.4 مليون عراقي نزحوا او هجروا داخل وخارج العراق منذ غزو العراق واحتلاله عام 2003 لكن عددا متزايدا من النازحين إلى الخارج بدأوا برحلة العودة التدريجية إلى بلادهم.

    وقالت وزارة الهجرة العراقية لـ بي بي سي إن نحو ألف عراقي يعودون إلى بلادهم يوميا.

    وتقدر وكالة اللاجئين الدولية التابعة للامم المتحدة عدد العراقيين العائدين إلى بلادهم خلال اكتوبر/ تشرين الاول، وهو الشهر الاول في الموسم الدراسي، بنحو 45 ألفا.

    ويعتقد ان العامل الرئيسي في تشجعهم للعودة إلى بلادهم يتمثل في الانحسار القوي لموجات العنف بكافة اشكاله، وخصوصا في مناطق بغداد الساخنة، حيث تركزت نشاطات القوات الامريكية والعراقية عقب ما عرف بسياسة التصعيد وزيادة القوات التي تم تبنيها للحد من العنف.

    إلا أن تدفق اللاجئين والنازحين العراقيين من سورية لا يقابله مستوى مماثل من العودة من الاردن، حيث تشير الارقام إلى وجود اكثر من مليون لاجئ عراقي.

    ويقول جيم ميور مراسل بي بي سي في بغداد إن السبب يعود إلى ان سورية بلد افقر من الاردن، والعراقيون فيه ينفقون مدخراتهم من دون وجود عائد كما هو الحال في الاردن.

    كما ان السلطات السورية بدأت بفرض قيود على العراقيين مثل طلب الحصول على تأشيرة دخول، بعد ان ارتفع عدد سكان سورية بعد موجة الهجرة العراقية بمعدل وصل إلى نحو 10 في المئة.

    كما ان السلطات العراقية شرعت في تقديم بعض المزايا لتشجيع مواطنيها على العودة، مثل الرحلات المجانية بالحافلات من سورية إلى العراق، وما إليه.

    كما شجعت الحكومة العراقية النازحين داخل العراق، والمقدرة اعدادهم بنحو نصف النازحين، بالعودة إلى قراهم وبلداتهم وبيوتهم من خلال تقديم منح مالية قيمتها 800 دولار للعائلة.

    وقد استفاد من هذا العرض حتى الآن نحو 4700 عائلة، كما سجلت 8500 عائلة اسماءها للاستفادة من العرض.

    إلا أن ليس كل العائدين على ثقة من ثبات واستمرار تحسن الاوضاع الامنية.

    إذ نقلت وكالة رويترز للانباء عن ابو نسيم الشرطي المتقاعد العائد من سورية ، وهو يراقب العمال وهم يصبغون جدران بيته، قوله" اتمنى ان لا يعود القتال مجددا بعد هذا العناء الذي قدمناه، لكنني اعتقد انه سيعود".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 19, 2020 8:27 am