أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    في ذكرى مرور شهر على اختطاف المطران الشهيد بولص فرج رحو .... لماذا اختطف المطران ....؟

    مهند عمانوئيل بشي
    مهند عمانوئيل بشي
    عضوفعال جدا
    عضوفعال جدا

    ذكر عدد الرسائل : 539
    العمر : 52
    تاريخ التسجيل : 21/03/2008

    في ذكرى مرور شهر على اختطاف المطران الشهيد بولص فرج رحو  .... لماذا اختطف المطران ....؟ Empty في ذكرى مرور شهر على اختطاف المطران الشهيد بولص فرج رحو .... لماذا اختطف المطران ....؟

    مُساهمة من طرف مهند عمانوئيل بشي في السبت مارس 29, 2008 3:05 pm

    لماذا اختطف المطران بولص فرج رحو .... ؟

    سؤال يجب ان نطرحه على انفسنا اولا .... هل لان سيادة المطران الجليل هو شخصية دينية مرموقة ويتمتع بالسمعة الطيبة والمكانة الاجتماعية العالية وعلاقاته مع كل اطياف مدينته الموصل الحبيبة بمختلف طوائفهم ومذاهبهم ودعوته دائما ً الى الوحدة والتآخي بين جميع مكونات الشعب .
    اذن هو شخصية لها وزنها وثقلها في المجتمع واختطافه سوف يثير ضجة كبيرة ليس في اوساط مدينته فقط بل في الوطن كله وحتى خارجيا ً .
    من هنا نستطيع ان نقول ان اختيار هذه الشخصية لها ابعاد سياسية اكثر من الطائفية وأتت في وقت عصيب وفي ظرف يجعلنا نفكر لماذا اختطف سيادة المطران في هذا الوقت بالذات وفي مثل هذه الظروف التي تمر بها مدينة الموصل بعد تجهيز القوات العسكرية الحكومية وبمساندة القوات الامريكية لتطهير المدينة من الارهابين .
    • هل هذا الحادث هو رسالة الى الحكومة تقول انكم لاتستطيعوا ان تفعلوا شيئا ً حتى لو أتيتم بأكبر القوات العسكرية وبمساندة القوات الاجنبية ذات الامكانيات العسكرية الهائلة لمساندتكم .
    • هذا الحادث يؤكد أن المسيحيين غير مرغوب فيهم وينبغي لهم أن يتركوا المدينة ويرحلوا عنها الى غير رجعة .
    ازاء هذا الحادث والحوادث التي سبقته من تفجير للكنائس وتهجير للمسيحيين من بعض المناطق واختطاف عدد من الكهنة ومقتل احدهم .
    لماذا لم تتحرك الكنيسة عموما ًفي العراق وخصوصا ً الكلدانية التي وقع الاذى الاكبر عليها . من اجل حماية ابنائها ورعاياها ولماذا تركت الامور كأن شيء لم يكن واكتفت بالتنديد بأي حادث والمطالبة بالتعامل بالحسنى ومبدأ الاخوة المشتركة بين ابناء الوطن الواحد بمختلف طوائفة ومكوناته الاجتماعية . وهذا بحد ذاته جيد ولكن يجب ان تكون الخطوات التي بعده أبعد من ذلك من اجل عدم تكرار الذي حصل وتجنب الذي قد يحصل .
    هل نريد ان نبقى في نظر الآخرين في موقع المظلوم والمغضوب عليهم وبأننا ضعفاء لاحول لنا ولاقوة لأننا فئه صغيرة في المجتمع .
    هل نريد ان يأتي الآخرون ويجدون لنا الحل عوضا عن أن نجده بأنفسنا .... ام نتستر تحت عباءة المتنفذين والمسيطرين على واقع الحال في البلد .
    ام لايوجد بيدنا الحل ولانعرف الى اين نتجه ومن بيده الحل او يستطيع ان يوفر لنا الحماية ويدافع عن حقوقنا المشروعة .
    ان كل شيء في العراق اصبح ضائعا ً فحسابات المصالح الدولية والفئوية والطائفية والشخصية أصبحت فيه لاأحد يستطيع ان يفعل شيء كل طرف يؤمن على نفسة فقط ويعمل لمصلحته ويحيط نفسه بجدار عازل لكي لايصله الآخرون ويبدء من مكانه كأنه هو حامي الحمى وهو الوحيد الصحيح .
    الكل لديه سند ودعم قوي دولي كان ام طائفي ولديه مليشيا تدافع عن كيانه .ولكن المسيحيين ماذا لهم وهم اناس مسالمين يبحثون عن السلام بدون قوة او سلاح .
    هم لايميلون الى اي طرف على حساب الآخر ويقفون موقف المتوازن بين الجميع . لذلك لااحد ينصرهم حين يتعرضون الى اي مكروه او محنة . لأن المتخاصمين هم ابناء جلدة واحدة ودين واحد ولايقفون مع من ليس من طائفتهم اودينهم وهنا ينطبق المثل الذي يقول (( أنا وابن عمي على الغريب وأنا وأخي على أبن عمي )) .
    ينبغي ان يتخذ المسؤولين في الكنيسة من موقع مسؤليتهم عن الرعية الموقف الحازم تجاه كل ما مر ويمر ويجدوا الحل وإلا سنكون لقمة سائغة للجميع لتحقيق طموحاتهم واحلامهم ونكون كبش الفداء لهم .
    -----------------------------------------------------------------------


    مهند عمانوئيل بشي

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 23, 2019 2:49 pm