أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    نداء هام من مغترب عراقي الى دولة رئيس الوزراء : دستور اوربي ووزراء اجانب

    avatar
    نبيل قرياقوس بولص
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 16
    العمر : 62
    تاريخ التسجيل : 22/10/2008

    نداء هام من مغترب عراقي الى دولة رئيس الوزراء : دستور اوربي ووزراء اجانب Empty نداء هام من مغترب عراقي الى دولة رئيس الوزراء : دستور اوربي ووزراء اجانب

    مُساهمة من طرف نبيل قرياقوس بولص في الأحد مارس 15, 2009 10:15 pm





    نداء هام من مغترب عراقي الى دولة رئيس الوزراء : دستور أوربي ووزراء أجانب







    قبل ايام معدودة لفت انتباهي حوار بثته احدى القنوات الفضائية لمجموعة مغتربين وطالبي لجؤ عراقيين ، وهم يناقشون اسباب استمرار رغبة العراقيين هجرة بلدهم ، حالهم كحال كثير من دول المنطقة ، اضافة الى مناقشة سبل عودة المغتربين العراقيين الى بلدهم ، حيث وجه احدهم نداء هاما عاجلا الى دولة رئيس الوزراء العراقي والمسؤولين في الامم المتحدة يحمل فيه مقترحا يعد الاول من نوعه في العالم على مستوى ادارة الدول ( على ما اظن ) ، ورجى المغترب دولة رئيس الوزراء ، بعد التهنئة بفوز قائمته في انتخابات مجالس المحافظات الاخيرة ، دراسة المقترح جديا وعرضه على الاستفتاء الشعبي لاقراره باسرع وقت ممكن ، داعيا الامم المتحدة لاخذ دورها في تسهيل مهمة العراقيين لتطبيق المقترح .

    مقترح المغترب العراقي يتضمن شطرين اساسيين اولهما استبدال الدستور العراقي الحالي بدستور احدى الدول الاوربية دون اي اضافة او تحوير او انتقاص ، اما الشطر الثاني فيخص موافقة العراقيين على مشروع اشغال بعض المناصب الوظيفية في الدولة العراقية ، ولمدة عشرين عاما ، من قبل مهنيين اجانب من عدة دول متقدمة حصرا ، يعينون بعقود لمدة اربع سنوات قابلة للتجديد ، وقابلة للانهاء باسباب منطقية موجبة في اي وقت يقره البرلمان العراقي او دولة رئيس الوزراء ،على ان يكون اولئك الاجانب من الذين تقلدوا مناصب مماثلة بشكل متميز في بلدانهم .

    المناصب الثلاثة المقترح تشغيل المختصين الاجانب فيها هي : وزير ، رئيس هيئة ، مدير عام ، في كل الوزارات العراقية عدا وزارة الخارجية التى ستكون هي الجهة العراقية التى ستتولى اعمال اختيار وابرار العقود مع اولئك العاملين . المغترب العراقي اوضح ان العراق ، بعد رسو نهج الانتخابات الديموقراطية فيه ، يحمل كل المقومات الاساسية التي تسهل ولادة دولة يتمتع فيها المواطن بكل حقوقه المادية والمعنوية كانسان ، الا ان العراقيين تنقصهم الخبرة الادارية والتنظيمية لتحقيق ذلك ، فالادارة علم صعب ، معقد الابعاد ، متسارع التطور كحال علوم الذرة والطب ، فان لم يتم الاستعانة باهلها فسيبقى العراقيون لقرن او قرنين اخرين يحاولون الارتقاء الى الحياة التي يعيشها الان مغتربوهم في الدول الغربية . صاحب المقترح تمنى ان تقوم الاحزاب والمنظمات العراقية بدورها في تبني المقترح والقيام بحملة توعية تؤكد حلول الساعة التي تحتم على العراقيين نزع ثوب التناقض في الشخصية ، فالبعض تراه سرا او علنا يحلم في العيش والتنعم في ظل البلد الاوربي ودستوره الا انه يدعي التردد في قبول تطبيق ذاك الدستور في بلده ، ذلك الدستور الذي هو نتاج مخاض الفكر الانساني في مجال تنظيم الحياة ليحصل الجميع على حريتهم ، وحقهم في حياة كريمة . المغترب العراقي استرسل قائلا : ( ان تشغيل الاجانب في هذه المناصب سيعني منذ اللحظة الاولى بدء ارتقاء العراق الى مرتبة الدول المتقدمة عن طريق الادارة والنظم والقوانين التي سيضعها مهنيون ميدانيون - كل في وزارته - وفق مباديء الدستور المتطور الجديد ، ولتقر تلك النظم والقوانين فيما بعد في البرلمان العراقي ، ولتصبح العشرون سنة القادمة مرحلة البناء الحقيقي للعراق مع تأهيل الكوادر العراقية لتولي زمام الامور مستقبلا بتوفر قاعدة اساسية من النظم والقوانين والخبرة الادارية والاقتصادية لمواكبة التطور المستمر في النظم العالمية لادارة الدولة ) ، واضاف : ( تطبيق وتنفيذ هذا المقترح لن يعني ولادة عراق جديد بامكانات جبارة حسب ، ولن يعني فقط عودة كل اللاجئين والمغتربين العراقيين ، انما سيعني ولادة بلد سيحلم الكثير من ابناء العمورة بالجؤ اليه !.

    في اليوم التالي لمشاهدتي الحوار ، اثرت مقترح المغترب العراقي بين عدد من الزملاء المثقفين ، فابدى الجميع ترحيبهم بالمقترح ، احدهم قال : اؤيد المقترح لكونه افضل واقصر الطرق لتقدمنا ، واذا كنا نحلم بقفزة تجعلنا نحيا ونعيش كحال بقية البشر المتمدنين علينا ان نقفز بمستوى تفكيرنا اولا ، لكنه شكك بقبول المقترح من قبل كثير من ( الحرامية ) !

    لم احظى بعراقي خالف المقترح ، الا ان احدهم خاطبني معبرا عن يأسه بسبب استفحال ظاهرة ازدواج الشخصية في المجتمعات الشرقية عموما ، قال : ( اذا نشرت موضوعا حول المقترح ، فسينعتك البعض بـالمجنون ، اترك الموضوع فالشرقيون خلقوا ليبقوا متخلفين ! ) .

    البعض رأى ان كل الاقلام العراقية مدعوة لاسناد نداء ومقترح اخينا المغترب ، فقد بات من المستحيل علينا قبول تحميل دولة السيد رئيس الوزراء ما لا ذنب له فيه ، فتلك هي طاقاتنا الوزارية والمهنية وعلينا ايجاد البديل المنطقي الذي ينقذ العراقيين من وضع تمني هجرة اغنى واعز بلد في العالم ، البعض قال : بات من المستحيل علينا تكرار الخضوع لافكار تدعي المثالية ، تمنع علينا علوم الادارة الحديثة لتصر على بقائنا نحبوا ببطء النملة في مجال الحياة الحضارية لانساننا في عصر يتمتع فيه انسان بقية الشعوب بنعم التقدم بسرعة الضوء .

    اما انا فادعو لتشغيل افضل خبرات العالم خدما لكل عراقي في سبيل اوضاع وحياة لنا تضاهي اوضاع اكثر دول العالم تقدما ، فان كان في ذلك جنونا ، فانا اتشرف ان اكون اول مجانين العراق !

    ( طسة ) هزت سيارة الكيا ، التي كنت احد ركباها ، ايقظتني من الاسترسال في الحلم اعلاه ، الذي كنت اكتب فيه موضوعا لنشره في ( الزمان ) ، بعد ان ( دوختني ) ارملة جالسة في السيارة وهي تتحدث عن معاناتها مع دوائر دولة تراجعها .



    نبيل قرياقوس
    avatar
    Isho Jajo Odesho
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 174
    العمر : 75
    تاريخ التسجيل : 13/08/2008

    نداء هام من مغترب عراقي الى دولة رئيس الوزراء : دستور اوربي ووزراء اجانب Empty نداء هام من مغترب عراقي الى دولة رئيس الوزرااء: دستور اوربي ووزراء أجانب

    مُساهمة من طرف Isho Jajo Odesho في السبت مايو 02, 2009 1:09 am

    نشكر الاخ نبيل قرياقوس على هذا الموضوع, في الحقيقة أنه موضوع مهم ومقترح سديد , باقراره يكون التقدم والازدهار للعراق ومستقبله. لكن أليس في عراقنا أدمغة تحمل الكثير من القوانين والتعليمات والتشريعات التي تفي هذا الغرض؟؟..نعم اخي العزيز كان هناك في العراق الاف مؤلفة من هذه الفئة التي لهاالخبرة والدراية في القوانين والتشريعات القضائية, وكان من الممكن الاعتماد عليها في بناء المؤسسات القانونية والتشريعية لتؤدي الغرض المطلوب في العراق, بشرط توفر النية والتصميم الاكيد من قبل الاجهزة الحاكمة في العراق. العراق يعاني الكثير والسبب الحقيقي في تأخر تقدمه وازدهاره يعود الى السلطة الحاكمة منذ اول حكومة تولت دفة ادارة العراق والى يومنا هذا. حيث لم يأتي حاكم في العراق وتبنى مصلحة بلده وشعبه . لغاية اليوم الكل يقدم مصلحته ومصلحة حزبه وعائلته وعشيرته على مصلحة الشعب العراقي. لذلك نرى وكان سابقا هجرة اصحاب الكفاءات العلمية العراقية الى دول اوربا وأمريكا والدول المجاورة الاخرى.
    المهم في الموضوع هو تصميم ورغبة السلطة الحاكمة لبناء عراق جديد تعم فيه الحرية والديمقراطية والامان. لأن اذا توفر هذا وضمن امكانيات العراق المالية الكبيرة بسرعة الضوء..... مع اطيب التمنيات .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 12, 2019 11:46 am