أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    العراقيون يقترعون اليوم لانتخاب مجالس محافظاتهم.. وسط إجراءات أمنية مشددة

    جورج مروكي
    جورج مروكي
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 1059
    العمر : 75
    تاريخ التسجيل : 10/03/2008

    العراقيون يقترعون اليوم لانتخاب مجالس محافظاتهم.. وسط إجراءات أمنية مشددة Empty العراقيون يقترعون اليوم لانتخاب مجالس محافظاتهم.. وسط إجراءات أمنية مشددة

    مُساهمة من طرف جورج مروكي في السبت يناير 31, 2009 2:55 pm

    العراقيون يقترعون اليوم لانتخاب مجالس محافظاتهم.. وسط إجراءات أمنية مشددة
    اعتقال انتحاري بحوزته حزام ناسف.. وتجنيد مئات النساء للتفتيش..
    وعوائل تخزن المؤن الغذائية

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    تستيقظ العاصمة العراقية بغداد اليوم وبقية المدن والمحافظات العراقية الأربع عشرة المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات على صمت المركبات وطوابير الناخبين الذين يتوقع أن يصل عددهم إلى عشرة ملايين ناخب، على الرغم من أن المشمولين بالاقتراع هم خمسة عشر مليون عراقي؛ حسب المفوضية العليا للانتخابات. ويتنافس 14431 مرشحا على 440 مقعدا، في حين يبلغ عدد الناخبين أقل من 15 مليونا. وستجرى الانتخابات في 14 محافظة باستثناء إقليم كردستان (اربيل والسليمانية ودهوك) وكركوك.
    وستعلن نتائج الانتخابات تباعا على أن تنتهي يوم الثالث من فبراير (شباط) المقبل كما توقعت مصادر في المفوضية العليا. وشهدت بغداد وبقية المحافظات المشمولة بإجراء الانتخابات منذ يوم أمس إجراءات أمنية مشددة وقطع بعض الطرق الرئيسية، بينما توجه الكثير من العراقيين إلى المحال التجارية للتزود بالمواد الغذائية لمدة ثلاثة أيام، تحسبا من انقطاع الطرق في الأيام التي تعقب إجراء الانتخابات، خصوصا بعد أن ابلغهم أصحاب المحال القريبة من منازلهم أنهم لن يقوموا بشراء البضائع من أسواق الجملة لبيعها عليهم مدة ثلاثة أيام، نتيجة لقطع الطرقات. ويبدو أن العراقيين قد اعتادوا على مثل هذه الأجواء فاتخذوا إجراءات احترازية حفاظا على أمنهم وغذائهم بالدرجة الأولى، فقد قلت حركة المارة والسيارات منذ أمس وبدت الشوارع شبه خالية منهم. وكشف المتحدث الرسمي باسم خطة فرض القانون في بغداد اللواء قاسم عطا لـ«الشرق الأوسط» أن الإجراءات الأمنية التي ستتبع في العاصمة بغداد ستكون نفسها في جميع مدن العراق ولن تكون هناك أي استثناءات. وحول تلك الإجراءات قال عطا إنه اعتبارا من مساء أمس وتحديدا في الساعة العاشرة ليلا، سيفرض حظر التجوال للأشخاص والمركبات في جميع مناطق العراق، وسيستمر الحظر حتى الساعة الخامسة صباح هذا اليوم، وبعد هذا الوقت، أي الخامسة فجرا، سيفتح التجوال أمام الأشخاص فقط، فيما تمنع المركبات من التجوال حتى الساعة الخامسة صباحا من فجر يوم غد.

    وبين اللواء عطا أن «جميع المراكز الانتخابية ستفتح الساعة السابعة صباحا من يوم السبت (اليوم) وتغلق أبوابها في الساعة الخامسة عصرا من نفس اليوم».

    وحول حضور الإعلاميين، قال عطا ان عليهم أن «يحملوا (باجات) تعريفية من المفوضية العليا للانتخابات وصادرة عن لجنتها الأمنية، وخصصنا للإعلاميين ستة مراكز في الكرخ ومثلها في الرصافة فقط، ولن يسمح للصحافي بدخول أي مركز آخر، عدا هذه المراكز، لأننا غير قادرين على تأمينها جميعا، وعلى الإعلامي أن يرافقه شخص يمثل المفوضية داخل هذه المراكز المحددة ولا يسمح له بإدخال أجهزة الاتصال (الموبايل) وهو إجراء يشمل الجميع»، وأضاف «كما لا يجوز حمل الأسلحة من قبل المدنيين المرخصين ليومي الجمعة والسبت (أمس واليوم)، كما يمنع حمل الحقائب من قبل النساء والأمتعة، وأيضا عدم اصطحاب الأطفال لمراكز الاقتراع، وكما قلنا هذه الإجراءات تشمل جميع مناطق العراق».


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    وأغلق العراق أمس حدوده كما أغلق المطارات، وتم تجنيد مئات النساء من الموظفات والمدرسات للمساهمة في عملية تفتيش النساء خشية من ظاهرة النساء الانتحاريات. وعلى الصعيد نفسه، أكد محافظو المحافظات الوسطى والجنوبية والمناطق الغربية والشمالية في اتصالات مع «الشرق الأوسط» استعدادات قوات الشرطة والجيش وبالتنسيق مع اللجنة الأمنية للمفوضية العليا للانتخابات لفرض السيطرة الكاملة على المراكز الانتخابية وتأمين حماية الناخبين، مشيرين إلى أن أغلب هذه الإجراءات ستكون على سير المركبات وتوزيع عناصر الشرطة والجيش والحمايات الخاصة للمراكز في كل مكان إضافة إلى تأمين غطاء جوي من قبل القوات المتعددة الجنسيات بالتنسيق مع القوات العراقية. وفي الموصل، أعلن حظر التجوال على سير المركبات اعتبارا من صباح أمس وحتى صباح بعد غد. وأكد شهود عيان أن «شوارع الموصل بدت خالية تماما من السيارات باستثناء تلك التابعة لقوات الأمن، فيما واصلت مروحيات للجيش الأميركي التحليق في سماء المدينة»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

    وفي محافظة الانبار، كبرى مدنها الرمادي (110 كلم غرب بغداد)، قال اللواء طارق يوسف قائد شرطة المحافظة «نشرنا قواتنا في جميع أرجاء المحافظة، من اجل بسط الأمن خلال الانتخابات وضمان سير عملية الاقتراع وأمن الناخبين». وفي بعقوبة، كبرى مدن محافظة ديالى (60 كلم شمال شرقي بغداد)، أكد العميد راغب العميري قائد العمليات «نشر قوات إضافية وإقامة نقاط تفتيش في ديالى». وأضاف «قمنا بنشر قوات حول جميع المراكز الانتخابية من أجل حمايتها»، دون أن يحدد عدد القوات.

    إلى ذلك، وعشية إجراء الانتخابات المحلية في العراق، قتل ثلاثة من عناصر الشرطة أمس، وأصيب عشرون آخرون بجروح، بينما كانوا يفككون عبوة ناسفة في الديوانية، جنوب بغداد، فيما أعلنت الشرطة اعتقال أحد المسلحين وبحوزته حزام ناسف في منطقة العوجة جنوبي تكريت 170 كلم شمال بغداد.


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 15, 2020 8:21 am