أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    اجراءات لاسرة الطفل الاصم

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 57
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    اجراءات لاسرة الطفل الاصم Empty اجراءات لاسرة الطفل الاصم

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الأحد ديسمبر 23, 2007 3:38 pm

    لا
    داعي أبدا لليأس والألم، فالطفل الأصم يستطيع أن يتعلّم الكثير ويستطيع أن
    يتواصل بطرق مختلفة مع الآخرين عن طريق حاسة البصر على سبيل المثال

    2-
    للطفل الأصم - شأنه شأن الطفل العادي - نفس الاحتياجات الأساسية، فهو
    يحتاج إلى التقبّل والحب من الأسرة، كما يحتاج إلى تفهّم طبيعة الضّعف في
    حاسة السمع لديه.

    3- لا تُشعر الطفل الأصم بالشفقة أو الإهمال

    .4- الأسرة الواعية هي التي تدعُ طفلها الأصم يتحدّث ويعبر عن نفسه، وتشجّعه على الاستفسار والسؤال مهما كانت طريقته في ذلك.

    5-
    احرص على ابقاء وجهك مرئيا بوضوح خلال الحديث مع الطفل الأصم الذي يعتمد
    على بصره في فهم الكلام الموجه إليه، وتذكّر أن يكون وجهك دائما تحت الضوء
    حتى يستطيع الطفل أن يرى حركاته، وبشكلّ خاص حركة الشفتين والعينين.

    6-
    تكلّم بشكل طبيعي أو عفوي بحيث يبدو على وجهك علامات الفرح أو الغضب أو
    الحزن أو غير ذلك ولكن دون صراخ أو مبالغة في حركات وتعبيرات وجهك والتي
    بدورها لن تسهّل عليه فهم الحديث بقدر ما تجعله صعبا.

    7- تجنب التدخين أو الأكل أثناء الحديث مع الطفل الأصم، فهذا يجعل قراءة تعابير الوجه وحركة الشفاه أمرا متعذرا.

    8- الطفل الأصم يخشى الظلمة ويحبُّ النور الذي يجعله يدرك كلَّ ما حوله، فتأكّد من سهولة وصوله إلى مفاتيح النور في البيت

    9- قبل الانتقال بالحديث من موضوع إلى آخر، عليك التأكّد من متابعة واستيعاب الطفل الأصم له وتشجيعه بالابتسامة من وقت لآخر.

    10- تحلَّ بالهدوء والصّبر عند الحديث والتواصل مع الطفل الأصم، فهو طفل عادي في كل شيء عدا فقده لحاسة السّمع.

    11-
    من الضروري إلحاق الطفل بروضة خاصّة بالصّم، أو روضة عادية مجهزة لاستقبال
    الطفل الأصم ، فوجود طفلك بين أقرانه من الأطفال سيتيح له الفرصة الذهبية
    للتواصل واللعب والتعلّم واكتساب الخبرات والمفاهيم وتنمية شخصيته.

    12-
    يحتاج طفلُك إلى الاختلاط مع الأطفال السّامعين ليتعلم كيف يتعامل ويلعب
    ويندمج معهم، وهو يحتاجُ أيضا إلى الاختلاط مع أقرانه من الصّم لأنه
    يستطيع التواصل معهم بسهولة أكثر ويستطيع أن يتبادل معهم المشاعر والخبرات
    وهي شيءٌ لا غنى عنه لنموِّ الطفل الأصم نفسيا واجتماعيا.

    13-
    المعين السّمعي (السّمّاعة الطبّية) ليس الحل السحري في كل الأحوال، ورغم
    فوائده المحدودة في بعض الحالات، فالسّمّاعة ليست إلاّ أداة مساعدة على
    التواصل وقد تكون عديمة الفائدة لدى بعض الأطفال.

    14- يجب أن نتذكر
    دائما أن الكثير من الأشخاص الصّم قد حققوا الكثير من النجاح في حياتهم
    واكتسبوا مهنة ومكانة محترمة في المجتمع، وهذا يعود بلاشك إلى الدور
    الكبير للأسرة في مرحلة الطفولة


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 06, 2020 1:49 am