أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    قرار ضم كركوك إلى كردستان يثير حركة اعتراض ... وخوف على السلم الأهلي

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 57
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    قرار ضم كركوك إلى كردستان يثير حركة اعتراض ... وخوف على السلم الأهلي Empty قرار ضم كركوك إلى كردستان يثير حركة اعتراض ... وخوف على السلم الأهلي

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في السبت أغسطس 02, 2008 3:11 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    تركيا
    تعرب عن قلقها من القرار وتنفي تغيير موقفها من مستقبل المدينة وحكومة
    المالكي ترفض أي إجراء فردي ... قرار ضم كركوك إلى كردستان يثير حركة
    اعتراض ... وخوف على السلم الأهلي

    بغداد - خلود العامري الحياة - 02/08/08//


    جندي عراقي مقنع عند نقطة تفتيش. (رويترز)
    واجه
    القرار، الذي وقع عليه 22 نائباً في مجلس محافظة كركوك بضم المدينة إلى
    إقليم كردستان، اعتراضات واسعة بين الكتل البرلمانية في بغداد وكركوك فيما
    حذرت اوساط سياسية من تطورات تؤثر سلباً في السلم الاهلي على خلفية هذا
    القرار الذي رفضته تركيا في بيان واعربت عن قلقها لدلالاته. ودعت الحكومة
    العراقية امس الاطراف المختلفة الى التزام الهدوء والحكمة والاحتكام الى
    القانون.
    وقال الناطق الرسمي بإسم الحكومة العراقية علي الدباغ في بيان
    «إن الحكومة العراقية تدعو جميع الأطراف والمكونات والأحزاب في محافظة
    كركوك الى التزام الهدوء والحكمة والاحتكام الى القانون والدستور وتفويت
    الفرصة على أعداء العراق الذين يتصيدون في الماء العكر وعدم القيام بأي
    إجراءاتٍ تصعيدية من شأنها الإضرار بالوحدة الوطنية وبروح التآخي والوئام
    والتعايش الأخوي بين كل المكونات».
    وأضاف: «إن الحكومة العراقية تؤكد
    رفضها لأي خطوةٍ انفرادية لتغيير وضع مدينة كركوك وتَعتبرُها غير قانونية
    وغير دستورية حيث أن الوضع النهائي لمدينة كركوك تحكمهُ آليات دستورية
    وتوافق سياسي عراقي تم الاتفاق عليه بين جميع الفرقاء. وشَرَعت الحكومة
    باتباع هذه الآليات من خلال لجنة المادة 140 من الدستور الدائم والتي
    وضّحت معالم الطريق لمستقبل مدينة كركوك على أسس متفق عليها لضمان تعايش
    سلمي واحترام التنوع بين كل المكونات في المدينة».
    وأكد الدباغ أن
    الحكومة العراقية تحذر من أي انتهاك أو إخلال بالأمن من قبل أي مجموعات
    مسلحة حيث سيتم التعامل معها بكل حزم وقوة ووفق القانون.
    واعلن تقي
    الدين المولى، النائب عن كتلة «الائتلاف العراقي الموحد»، ان التسرع في
    اتخاذ اي موقف في شأن كركوك سيؤدي الى نتائج غير مرضية لجميع الأطراف
    المشاركة في الحكومة. وقال لـ «الحياة» ان قرار 22 نائباً من مجلس
    المحافظة بضم المدينة الى كردستان يمثل هفوة كبيرة للمجلس في هذا الإطار
    سيما وان تحديد مصير المدينة لا يخضع لقرارات المجلس انما يتحدد وفق
    المادة 140 من الدستور العراقي الدائم.
    ولفت الى ان قضية كركوك يتوجب ان تخضع للتوافق السياسي بين الكتل المشتركة في العملية السياسية وأنها لا تخضع لقرارات ومواقف فردية.
    وكان مجلس محافظة كركوك عقد اجتماعاً بغياب العرب والتركمان قرر فيه الدعوة الى ضم كركوك الى اقليم كردستان.
    وقال محمد كمال عضو مجلس المحافظة «ان 22 عضوا طالبوا في مذكرة خاصة بإلحاق محافظة كركوك بإقليم كردستان».
    وحذر
    النائب علي الأديب، في تصريحات صحافية امس، من الأثر الأمني والسياسي
    للقرار الذي وصفه بأنه «غير مدروس». وأكد ان بعض ردود الأفعال قد تكون
    عنيفة تجاه هذه الخطوة وتنعكس على الوضع الأمني في البلاد معتبراً القرار
    نوعاً من الضغط على مجلس النواب لتحقيق رغبات كردية، وقال «ان الامر لن
    يحصل على ثقة او مصادقة مجلس الرئاسة او مجلس الوزراء وان مجلس النواب لن
    يستجيب للضغوطات التي تفتقر إلى الأبعاد الاستراتيجية».
    وكان مجلس
    النواب العراقي قرر الاجتماع غداً الاحد لمناقشة صياغات معدلة لقانون
    اتخاب مجالس المحافظات الذي ضمن تقسيم السلطة في كركوك وارسال قوات من
    الوسط والجنوب اليها ما رفضه الاكراد بقوة واعتبروه محاولة لتهميشهم.
    واعتبر
    أسامة النجيفي، النائب عن «الكتلة العراقية»، قرار مجلس كركوك بأنه تجاوز
    على صلاحيات البرلمان وقال لـ «الحياة» ان «هذا القرار كشف عن اصرار لدى
    مجلس المحافظة على تخطي جميع القواعد الدستورية لتحقيق مكاسب خاصة»
    معتبراً ان اتخاذ القرار بغياب ممثلي العرب والتركمان دليل على رغبة
    الأكراد بالانفراد في السلطة داخل المحافظة.
    وقال كمال كركوكلي، نائب
    رئيس برلمان كردستان، ان البرلمان الكردي سيناقش مطالبة مجلس محافظة كركوك
    بالانضمام إلى إقليم كردستان على رغم الاعتراضات من قبل بعض الأطراف على
    هذا القرار مؤكداً ان القرار يعكس رغبة الأهالي من خلال ممثليهم في المجلس
    في الالتحاق بالإقليم.
    وتزامنت هذه الخطوة مع إعلان رئيس مجلس النواب
    محمود المشهداني عن انعقاد جلسة استثنائية للبحث في قانون انتخابات مجالس
    المحافظات، فيما تتواصل الجهود السياسية لإقناع النواب في الكتلة العربية
    - التركمانية بالموافقة على الصيغة التي قدمها ممثل الأمين العام للأمم
    المتحدة ستيفان دي مستورا، التي تقضي بتأجيل انتخابات كركوك حتى إشعار آخر
    مع إجراء بعض التعديلات البسيطة عليها، وهي الصيغة ذاتها التي اقرها مجلس
    النواب العراقي في 22 تموز (يوليو) الجاري في قانون انتخابات مجالس
    المحافظات والأقضية والنواحي الذي يتضمن تأجيل انتخابات كركوك إلى أجل غير
    مسمى بموافقة 127 نائبا من أصل 140 حضروا الجلسة.

    الموقف التركي
    واعلنت
    تركيا من جانبها انها تراقب توتر الأوضاع في كركوك بقلق بالغ ونفت ان يكون
    هناك اي تغير في سياستها حول هذه المدينة. واصدرت وزارة الخارجية التركية
    بياناً اشارت فيه الى سعي بعض الاطراف في الآونة الأخيرة لاستغلال الوضع
    الناجم، الذي أعقب قرار مجلس النواب العراقي حول تقاسم السلطة في مدينة
    كركوك، ذريعة لتحقيق مآربه.
    وقال البيان ان تركيا كانت تدعم دوماً
    التوافق السياسي بين مكونات الشعب العراقي لتأمين التعايش السلمي بينها.
    وأشارت الخارجية التركية الى طلب اعضاء التحالف الكردستاني في مجلس محافظة
    كركوك بضم المدينة الى الاقليم الكردي والادعاءات التي تناقلتها بعض قنوات
    التلفزيون العراقية والكردية بعدم ممانعة تركيا لذلك. وأضافت مؤكدة انه لم
    يطرأ اي تغيير في السياسة التركية بخصوص كركوك وان اي تغيير من هذه القبيل
    غير وارد بتاتاً مؤكدة موقف تركيا الثابت بضرورة تمثيل جميع مكونات الشعب
    في كركوك بشكل عادل ومتوازن ضمن النسيج العراقي ومنح المدينة وضعاً خاصاً.
    واشار
    البيان الى ان تركيا تراقب بدقة بالغة تصرفات بعض الاطراف والعناصر التي
    تسعى الى تعكير الاجواء وتحاول جاهدة ايجاد امر واقع في المدينة وقال «ان
    ذلك لن يكون من مصلحة احد». ودعا البيان جميع الاطراف الى التوصل الى وفاق
    سياسي عن طريق التفاهم والحوار.
    وقال وزير الخارجية التركي علي
    باباجان ان الاحداث التي شهدتها مدينة كركوك اخيراً اقلقت تركيا كثيراً
    مشدداً على ان تحديد مستقبل المدينة «يجب ان يكون عن طريق التوافق بين
    الاطراف جميعاً وليس من قبل طرف واحد».
    وكان رئيس الوزراء التركي رجب
    طيب اردوغان أعرب في اتصال هاتفي مع رئيس الجمهورية العراقي جلال طالباني
    عن قلقه من مطالبة الاكراد العراقيين بضم مدينة كركوك الى اقليم كردستان
    مؤكداً تأييد بلاده لتقاسم السلطة بين مكوناتها المختلفة.
    وقال: «إن
    الاقتراح الخاص بمنح نسبة 32 في المئة من مقاعد مجلس محافظة كركوك لكل من
    التركمان والعرب والأكراد و4 في المئة للكلدوآشوريين جيد تدعمه تركيا ويحل
    الكثير من المشاكل» مبديا قلقه من قرار مجلس محافظة كركوك بضم المدينة الى
    اقليم كردستان.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 13, 2020 3:12 pm