أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    باحث: لعبة توازنات كبرى قادت الحريري إلى بغداد والنجف

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 57
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    باحث: لعبة توازنات كبرى قادت الحريري إلى بغداد والنجف Empty باحث: لعبة توازنات كبرى قادت الحريري إلى بغداد والنجف

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الجمعة يوليو 18, 2008 2:02 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    باحث: لعبة توازنات كبرى قادت الحريري إلى بغداد والنجف


    بغداد - اصوات العراق 17 /07 /2008 الساعة 22:08:29




    وصف
    باحث ومحلل سياسي عراقي، الخميس، زيارة رئيس كتلة المستقبل في مجلس النواب
    اللبناني سعد الحريري الحالية إلى بغداد، بأنها تشكل هروبا إلى أمام، من
    محاولة حزب الله حمل الدولة اللبنانية على الامتثال لما وصفه بالـ"انتصار
    الزائف"، عادا أن الزيارة تأتي على خلفية لعبة توازنات كبرى تشهدها
    المنطقة، وبادرة للتطبيع بين بغداد والرياض.

    وقال إبراهيم
    الصميدعي، في اتصال هاتفي مع الوكالة المستقلة للأنباء (أصوات العراق)، إن
    زيارة الحريري إلى بغداد في هذه المرحلة بالذات، "تأتي هروبا للأمام من
    محاولة حزب الله حمل الدولة اللبنانية على الامتثال لانتصار زائف هو صفقة
    تبادل الأسرى مع إسرائيل"، مشيرا إلى أنها جاءت على خلفية لعبة التوازنات
    الكبرى التي تشهدها المنطقة حاليا، وكبادرة للتطبيع بين بغداد والرياض.
    وأضاف
    الصميدعي، أن وجود سعد الحريري في بغداد هو "جزء من دبلوماسية تسعى لتحقيق
    انتصار حقيقي مقابل الانتصار الزائف الذي افتعله حزب الله".
    وبين أن
    زيارة الحريري إلى بغداد، "تأتي كبادرة للتطبيع مع الرياض، ولزحزحة بغداد
    قليلا عن إيران"، منوها إلى أنها توجه رسالة ضمنية مما يسميه الأمريكيون
    بـ(محور الاعتدال) إلى طهران مفادها "أننا رددنا لكم جزءا من مساندة حزب
    الله" وذلك بالتزامن مع الجهد الدولي التي تقوده الولايات المتحدة لفصل
    سوريا عن إيران.
    وتابع أن ذلك كله يأتي "على خلفية لعبة التوازنات
    الكبرى التي تشهدها المنطقة حاليا ما يشكل زخما على أهمية تيار المستقبل
    اللبناني الذي يتزعمه الحريري باعتباره احد محاور الاعتدال في المنطقة".
    وزاد
    أن هذا التحرك يأتي "منسجما مع تطلع بغداد إلى تطبيع علاقاتها مع الرياض"،
    لافتا إلى أن محاولة بغداد، وبتشجيع من واشنطن، تطبيع علاقاتها مع الرياض
    العام الماضي قد أخفقت وكان هناك حديث عن أكثر من زيارة مرتقبة للمالكي
    إلى السعودية لكن الأخيرة لم تبد ترحيبا بذلك".
    ورجح الصميدعي، أن تكون
    وساطة الحريري بين بغداد والرياض، "بناء على نصيحة أمريكية"، مضيفا أنها
    "تهدف إلى إظهار انتصار دبلوماسية الاعتدال المتمثل بتيار المستقبل
    وحلفائه باعتباره محورا للوساطة الإقليمية ولما له من علاقة مع السعودية".
    وأفاد
    "بوجود سعد الحريري، سنشهد انفراجا في العلاقة بين بغداد والرياض، وربما
    تكون هناك زيارة للمالكي إلى السعودية بعد جولته في أوربا".
    وكانت
    صحيفة البيان (يومية مستقلة ويرأسها المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء
    ياسين مجيد) قد نقلت اليوم الخميس، عن مصدر لم تذكر اسمه، أنه "لا يستبعد
    قيام الحريري بدور الوسيط بين العراق والمملكة العربية السعودية لإخراج
    العلاقات بين بغداد والرياض من مرحلة الفتور التي تمر بها حاليا".
    ومعلوم
    أن سعد الحريري هو ابن رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري من
    زوجته الأولى نضال بستاني، ووريثه سياسيا، وأنه يحمل كوالده، الجنسيتين
    اللبنانية والسعودية.
    وأوضح الصميدعي، "أن هنالك محورين في المنطقة
    أمريكي وإيراني وكل طرف منهما يحاول أن يحرك اذرعه وحلفاءه لاستثمار
    وجودهم على الأرض وعلاقاتهم الدبلوماسية مع الأطراف الأخرى". مشيرا إلى أن
    واشنطن وبالتنسيق مع الرياض، تحاول إلا تجعل حلفاءها في بيروت ينكفئوا إلى
    الداخل اللبناني، إنما وكرد على السياسية الإيرانية، تحركهم إلى خارج
    الإطار المحلي إلى المنطقة عموما.
    وبشأن زيارة سعد الحرير إلى النجف،
    قال الصميدعي، إنها "محاولة استعراض أمام الداخل اللبناني لإبعاد تهمة
    التطرف عن تيار المستقبل السني"، شارحا أن الحريري "يسعى لتأكيد ليبرالية
    تياره السياسي غير المؤمن بالتكريس الطائفي الذي يقوم به حزب الله
    وبالتزامن أيضا مع رعاية السعودية حاليا لأكبر مؤتمر للأديان في الرياض".
    ومضى
    قائلا، إن المرجعية في النجف "تنأى بنفسها عن الإسلام السياسي في حين أن
    المرجعية في إيران توظف الإسلام توظيفا كاملا لاعتبارات سياسية وهذا
    التوظيف يمتد إلى حلفاء إيران في لبنان ومنهم حزب الله".
    وخلص
    الصميدعي، إلى أن هذه الزيارة تعد "تأكيدا لفصل الدين عن الدولة وضمان
    احترام القامات الطويلة للمراجع الدينية وعدم تدخلها في السياسة بشكل
    مباشر".
    ويترأس سعد الدين رفيق الحريري تيار المستقبل دخل البرلمان
    اللبناني عام 2005، بعد فوزه بمقعد نيابي عن دائرة بيروت الأولى. ويعد من
    أبرز قادة تحالف 14 آذار مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط،
    والرئيس التنفيذي للقوات اللبنانية سمير جعجع.
    ص م (م)- ب خ – م ر



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 11, 2020 5:13 am