أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا

أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    العراق: تراجع معدلات القتل بواقع 50 في المائة خلال سبتمبر

    avatar
    زائر
    زائر

    العراق: تراجع معدلات القتل بواقع 50 في المائة خلال سبتمبر Empty العراق: تراجع معدلات القتل بواقع 50 في المائة خلال سبتمبر

    مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء أكتوبر 02, 2007 4:07 pm



    بغداد، العراق -- تراجعت معدلات ضحايا العنف الطائفي الذي يطحن العراق إلى 50 في المائة خلال سبتمبر/أيلول الفائت فيما عزاه الجيش الأمريكي جزئياً إلى انتهاج إستراتيجيات جديدة وتدفق 30 ألف جندي أمريكي إضافي على بغداد هذا العام.



    العراق: تراجع معدلات القتل بواقع 50 في المائة خلال سبتمبر Story.bodies.ap.jpg_-1_-1

    تراجعت محصلة الضحايا إلى النصف خلال شهر سبتمبر

    كما تراجعت محصلة الخسائر البشرية الأمريكية خلال الشهر إلى 64 قتيلاً، وهو الأدنى منذ يوليو/تموز عام 2006، نقلاً عن الأسوشيتد برس.
    وبلغ معدل الضحايا من المدنيين ورجال الأمن العراقيين خلال سبتمبر/أيلول 988 قتيلاً، بتراجع بنسبة 50 في المائة عن شهر أغسطس/آب الماضي، ويعد الأدنى منذ يونيو/حزيران عام 2006.
    ويأتي التراجع خلال أقل من شهر من مطالبة أعلى مسؤولين أمريكيين في العراق: قائد القوات الجنرال ديفيد بترويس والسفير رايان كروكر، الكونغرس المنقسم بإمهال المزيد من الوقت لتحديد مدى فعالية ونجاح نشر 30 ألف جندي أمريكي في العاصمة بغداد.
    وكان الكونغرس الأمريكي قد انتقد الخطة وعرقل قرار إجازة تمويل القوات الإضافية مما دفع الرئيس الأمريكي جورج بوش لاستخدام حق النقض.
    وبالرغم من التراجع الحاد في محصلة الضحايا في سبتمبر/أيلول الفائت، إلا أن العاصمة لعراقية ظلت مركزاً للعنف.
    وشهدت بغداد وضواحيها 54 في المائة من أعمال الطائفي خلال هذا العام، تراجعت إلى 49 في المائة خلال سبتمبر/أيلول الماضي، فيما جاءت محافظتا ديالى ونينوى كثاني أكثر المناطق عنفاً بعد بغداد.
    وعزا الناطق باسم قائد القوات الأمريكية في العراق، العقيد ستيفن بويلان، التراجع إلى تعزيز القوات الأمريكية وتصعيد عملياتها ضد تنظيم القاعدة والعناصر المسلحة الأخرى.
    ومن جانبه قال أنطوني كوردسمان، المحلل في مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية بواشنطن إن التراجع توجه إيجابي يرتبط بزيادة عدد القوات الأمريكية في العراق، إلا أنه قال إن الوقت مبكر لتحديد مدى استمراريته.
    وأشار قائلاً في هذا السياق "ننزع دائما للتركيز على عمليات القتل وليس الإصابات، وعلى الهجمات العنيفة وليس عمليات النزوح أو التطهير العرقي."
    مضيفاً أن عمليات القتل واحدة من عدة معايير تحدد الاستقرار ككل، وأردف قائلاً "إنه نموذج معقد للغاية من القتال حيث ينظر الناس إلى الإحصائيات البسيطة وليس القالب بمجمله


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 06, 2020 1:32 am