أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    لقاء مع سيادة المطران جبرائيل كساب

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 56
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    لقاء مع سيادة المطران جبرائيل كساب Empty لقاء مع سيادة المطران جبرائيل كساب

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الأربعاء ديسمبر 12, 2007 8:08 pm

    في لقاء مع سيادة المطران جبرائيل كساب مطران ابرشية الكلدان في استراليا ونيوزلند
    سيادة المطران للعراقية : "نحن كلدان من بابل ونحن آشوريين من نينوى
    "
    ـ"الكلدانيون والاشوريون موجودون في العراق منذ الالاف السنين..وعليه فهم السكان الاصليون"

    اجرى الحوار : موفق ساوا - سيدني

    شخصية
    الإنسان هي مزيج من: الدوافع، والعادات، والميول والعقل، والعواطف، وآراء،
    والعقائد والأفكار، والاستعدادات والقدرات والمشاعر والاحاسيس والسمات وكل
    هذه المكونات أو أغلبها يمتزج ليكوّن شخصية الانسان الطبيعية.....
    وحينما
    تقابل شخصية ما وغير عادية وجب عليك، كصحفي مثقف، التسلح بخلفية شبه
    متكاملة، ان لم نقل متكاملة، وتحيط وتلم بكل جوانب هذه الشخصية وابعادها
    وحسب "علم الشخصية"* التي درسناها في الجامعة من اجل الوصول الى ما تبتغيه
    وهذه هي الصحافة الرزينة والقويمة.
    فكل شخصية تتبوَّء مركزا ًمعينا
    ًومهما ً وحساسا ً.. فإما المنصب يأخذه ( اي المنصب يقود الشخص) واما
    الشخص يقود منصبه ويستغله لمنفعة الاخرين لا لمنفعته الشخصية ...
    وضيفنا
    لهذا العدد هو سيادة المطران جبرائيل كساب وهو من النوع الثاني في وصفنا
    اعلاه.. فهو غير مصاب، بداء العظيمة، يتصرف ببساطة... بساطة الانسان
    العراقي الطيب الذي فعل ماء الفراتين فعله.. فقد تراه، منذ تسنم منصبه هنا
    في استراليا، ممتلئ بالحيوية والنشاط .. يسمع ويرشد الاخرين ويلبي طلباتهم
    .. ويزور البيوت للأطمنان على رعيته، فقد زار سيادته اكثر من 600 بيت ومنه
    بيت كاتب هذه السطور.وتأخرت عن نشر هذا اللقاء اكثر من شهر لأني وبكل
    صراحة انا معجب باعمالة وتصرفاته وباسلوبه وحكنة قياته لدفة مؤسسته
    الدينية التي قبلها القاصي والداني فقد عجز قلمي عن التعبير كلما احاول
    ترتيب الكلمات والجمل لأعداد هذا اللقاء وهذا يحدث معي ولأول مرة
    فعذرا..لسيادة المطران ولكم اعزائي قراء "العراقية".

    أول اسقف للابرشية الجديدة في استراليا.
    ((
    أسس البابا بينيدكت السادس عشر ابرشية كلدانية في اوقيانوس ( استراليا
    ونيوزلندا) بعنوان " ابرشية مار توما الرسول في سدني للكلدان". وعين فيها
    سيادة المطران جبرائيل كساب كأول اسقف للابرشية الجديدة ، محولا اياه من
    ابرشية بصرة، مع حفاضه بلقب رئيس اساقفة " بالشخص" )).

    سيادة المطران في سطور
     سيادته من مواليد قضاء تلكيف ( التابعة إداريا لمحافظة نينوى ) بتاريخ 4 / 8/ 1938
     في ابرشية موصل، اكمل دراسته الفلسفية واللاهوتية في سمنير بطريركية الكلدان في الموصل.
     رسم كاهنا في بغداد يوم 19/1/1961
     درّس الفلسفة في سمنير الكبار، حينما كان يشغل منصب المدبر في السمنير، وشغل لفترة قصيرة منصب مدير سمنير الصغار.

    سنة 1966 استلم رعاية خورنة القلب الاقدس في بغداد، حيث عمل بتفان واخلاص
    وغيرة الى حين انتخابه رئيساً لاساقفة البصرة. استلم موافقة الكرسي
    الرسولي في 24 /10/1995 ورسم اسقفاً يوم 5/5/1996.

    معلومات عامة
    "ان
    عدد الكلدان في اوقيانوس يصل الى 29 الف ، منهم 26 الف في استراليا، 14
    الف في ملبورن، يقوم بخدمتهم 3 كهنة ولهم كنيستان، و 12 الف في سدني، يقوم
    في خدمتهم 3 كهنة ولهم كنيسة واحدة وارساليتان، وحوالي 3 الاف في
    نيوزلندا، يقوم في خدمتهم كاهن ، ومستقرين في 3 مراكز اوكلاند التي فيها
    كنيسة والكاهن وفي ويلينغتون وهاملتون".

    وفي بداية حديثنا تطرق
    سيادتة حول تعين السيد انور خوشابا مستشارا سياسيا له وبعض المستشارين
    الاخرين لمساعدته في تدبير شؤون الكنيسة والجالية وخاصة وسيادته جديد في
    هذه القارة الكبيرة.

    العراقية : اهلا وسهلا بسيادتكم ضيفا على
    "العراقية" ويسرنا، في بداية هذا اللقاء، ان نبارك سيادتكم بتنصيبكم
    مطرانا لابرشية استراليا ونيوزلند وسبق ان قدمنا لكم تهنئة خاصة على
    الصفحات الاولى من "العراقية"
    - : شكرا على تهانيكم

    العراقية
    : "أنا جئت لأخدم فانا واحد منكم". مقولة جميلة وعظيمة وهذه ليست مقولة
    لفيلسوف بل هي مقولتكم التي نسمعا ونقرأها في كل مناسبة تحضرونها.. ولها
    صدى ايجابي .. من اين، سيادة المطران، تستمدون هذه الروحية المتواضعة..؟!

    -
    : لا تستغرب فأنا ليس باتٍ بشئ جديد انما اقول واعمل بما يطلبه
    الانجيل المقدس وبما فعله ربنا يسوع المسيح الذي قال في انجيله المقدس ان
    ابن البشر لم يأت ِ ليُخدَم بل ليَخدُم وقال في مكان اخر من انجيله المقدس
    من اراد منكم ان يكون اولا فليكن لكم خادما .ان هذه الكلمات يجب ان تكون
    خطة عمل ليس للمطران والكاهن بل ايضا لكل مسيحي مؤمن وصادق...

    العراقية
    : قلتم في لقاء صحفي سابق مع عنكاوا دوت كوم مايلي: " إننا لسنا بغرباء في
    هذا الوطن، بل نحن السكان الأصليين، نحن كلدان من بابل ونحن آشوريين من
    نينوى" ماذا تريد ، في رسالتك هذه سيادة المطران، ان تقول للشعب الكلداني
    السرياني الاشوري والى العالم بـ"باننا لسنا غرباء... ونحن من بابل..ونحن
    من اشوريين"..؟!

    - : قولي هذا هو عين الحق وشهادة صريحة
    للتاريخ فالكلدانيون والاشوريون موجودون في العراق منذ الالاف السنين
    وعليه فهم السكان الاصليون نعلن هذه الحقيقة التاريخية ليعرفها الجميع
    وليعتز بها الكلدانيون والاشوريون فيلتصقون بأرض هذا الوطن الغالي ويبذلون
    جهودهم لخدمته واعلاء شأنه ويساهموا في بنائه.

    العراقية : قمتم،
    ومنذ استلامكم المسؤولية في استراليا بحركة غير طبيعية ولا اقل بثورة في
    تغيير التعامل مع رعيتكم وكسرتكم حاجزا نفسيا بين كنيستكم والكنائس الاخرى
    الموجوده هنا في استراليا.. ما هو تعليقكم سيادة المطران...؟!
    - :
    يقول الانجيل المقدس اذا عملتم كلما امرتم به فقولوا انا عبيد بطالون انما
    فعلنا ما يجب علينا ان نفعله. وحقيقة لم اتي بامر عظيم ولا بثورة بل انما
    انا انظر الى كل المسيحين في استراليا ككنيسة واحدة هي كنيسة المشرق
    بفروعها رغم بعض الاختلافات العقائدية . كنيستنا وقلبنا مفتوح للجميع
    وسرورنا هو عظيم عندما نلتقي بابناء جاليتنا المسيحية في هذا الوطن.

    العراقية
    : الشعب الكلداني السرياني الاشوري المسيحي تواق او بحاجة ماسة، في هذه
    الظروف الحالكة، الى الوحدة الكنسية والقومية .. فهل هناك مبادرة او
    محاولة، حقيقية، لـتوحيد الكنيسة ولم شملها المشتت او على الاقل لتوحيد
    خطابها الديني والسياسي.. ولا سيما انكم من الداعين بشدة الى توحيد الشعب
    كنسيا وقوميا..؟! ولكن لم تكن مستوى المواعض والخطابات التوحيدية التي
    يسمعها الشعب بمستوى الواقع، يعني انها بعيدة عن التطبيق الفعلي..؟!

    -
    : الوحدة في الكنيسة هي امنية ورغبة السيد المسيح له المجد حيث قال
    تكون الرعية والراعي واحد ولتحقيق هذه الامنية نصلي كثيرا ونبذل جهودا لكي
    نصل الى الهدف الذي ليس بسهل المنال بسبب الظروف والانقسامات العميقة التي
    حدثت عبر اجيال عديدة .
    امنيتنا ان تتحقق هذه الوحدة وبرأي الشحصي متى تحققت الوحدة الكنسية تتحقق الوحدة القومية بسهولة وهذه امنيتنا ودعوتنا الى الله

    العراقية
    : ما هي العراقيل والمشاكل التي تعترض توحد هذا الشعب الذي قاسى الويلات
    بسبب هذه الانقسامات الكنسية ولحقتها الان عشرات الاحزاب الانشطارية " ان
    صح التعبير" التي كلِّ تدعي انها تمثلها قوميا..؟!

    - : سيد
    موفق انت قبل قليل ناقشتني وقلت لي ان لك مستشارا سياسيا وانك تقول بأنك
    لا تتدخل في السياسة ولكن اشعر ان كل اسئلتك هي سياسة .انا عينت لي
    مستشارا سياسيا هو السيد انور خوشابا (محافظ مدينة فيرفيلد السابق) والذي
    حصل على لقب Sir مؤخرا وانتهز هذه الفرصة لاقدم له كل التهاني القلبية
    بالنجاح له في خدمة ابناء الجالية . ولان لا خبرة لي في سياسة هذا البلد
    لذا عينته مستشارا سياسيا لي .وفي عين الوقت عينت مستشارين اخرين لمساعدتي
    في تدبير شؤون الكنيسة والجالية .
    ونعود الى اجابة سؤالك فأقول :
    العراقيل كثيرة والانتهازيون اكثر وما نريده هو وحدة الكلمة والعمل بمبدأ
    "قبول الاخر" وعدم محاولة احتواء الاخرين اومحوهم ولا نرضى بتهميشهم.

    العراقية
    : في شهر مايس الماضى انبثق المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في
    الوطن الأم عن مؤتمر عنكاوا المنعقد في شهر اذار الماضي لتوحيد الخطاب
    السياسي ولتثبيت الحقوق التأريخية في الدستور العراقي ودستور اقليم
    كوردستان.. هل ، سيادة المطران، تعتبرونها خطوة ايجابية في الطريق الصحيح
    للحصول على الحقوق في مناطق شعبكم التاريخية..؟!

    - : كل قرار او
    خطوة او محاولة تهدف الى تحقيق امنتات شعبنا فنحن نباركها ونتمنى لها كل
    النجاح ، حقق الله كل الاماني لخدمة شعبنا.

    العراقية : كيف
    تقيمون جهود رابي سركيس اغاجان في لم شمل أبناء الشعب الكلداني السرياني
    الاشوري وبناء القرى والمدن والكنائس والاديرة والمدارس ....الخ..؟!

    -
    : اننا نبارك كل عمل جيد وخاصة بناء قرانا وكنائسنا ومساعدة شعبنا اينما
    كان، وتقييم الاستاذ سركيس اغاجان جاء في تكريم غبطة مولانا البطريريك مار
    عمانوئيل دلي الثالث عندما منحه وسام الفارس وهو وسام من الفاتيكان .

    العراقية
    : هل تصلكم جريدة العراقية...؟! وما هو رأيكم الشخصي بصراحة بها..؟! وهل
    تشجع ابناء جاليتنا على مطالعتها ام فيها مواضيع يجب عدم نشرها برايكم..؟!
    -
    : تصلنا باستمرار جريدة العراقية نتمنى لها التوفيق والازدهار .اما
    ملاحظاتنا : نتمنى من الكادر الاداري عدم نشر اي تجريح او تهجم على اي شخص
    كان مهما اختلف الرأي

    العراقية : سيادة المطران.. هل لك بكلمة تحب ان توجهها من خلال "العراقية" الى رعـيتكم وعموم جاليتنا في استراليا..؟!؟
    -
    : تحياتي وتمنياتي للجميع بالخير والموفقية ودعائي وصلاتي ان
    يكونوا كالنحلة تمتص رحيق الاعمال الصالحة في هذا البلد المبارك استراليا
    وتبتعد عن كل ما يسئ الى اسم شعبنا....


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 23, 2019 10:32 pm