أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    وأنت متى صليتَ ... فادخل غُرفَتَكَ وأغلق بابها

    شاطر

    الأب سامي عبد الأحد دنخا
    VIP
    VIP

    ذكر عدد الرسائل : 8
    العمر : 49
    تاريخ التسجيل : 24/02/2008

    وأنت متى صليتَ ... فادخل غُرفَتَكَ وأغلق بابها

    مُساهمة من طرف الأب سامي عبد الأحد دنخا في الجمعة أبريل 25, 2008 8:55 pm

    وأنت متى صليتَ ... فادخل غُرفَتَكَ وأغلق بابها
    (متى 6: 6)


    عندما يطلبُ اللهُ منك أن تغلقَ بابَ غرفتِك، قبل أن تصلي، إنما يريد بذلك أن يذكِّرَك بأنه عليك أن تنفصلَ من اهتماماتِ العالم الخارجي، وأن تدخُلَ إلى اهتماماتِ عالمِك الداخلي الخاص. وهذا يتحقق بالنظر إلى القلب، الأحاسيس والأشخاص الآخرين.

    أولاً: بالنسبة إلى القلب، من الضروري أن تلقي عنك وبشكل مطلق كل الهموم، والأثقال، والقلق والمخاوف في الوقت الذي تكون فيه أمام حضرة الله، بحيث تستطيع أن تدخل في سلام حقيقي يفوق كلَ إدراك. وبهذا المعنى غلق الباب يعني انسجام القلب في الأمان بعد الانفصال القائم بين العالم الجسدي والعالم الروحي، الذي يشبه بالموت. بمعنى آخر، عندما تغلق بابَ غرفتِك يعني اعتبار نفسِكَ مائت عن العالم الجسدي وحي أمام حضرة الله، كي تحصل على عنايته وتدعو رحمتَه.

    ثانياً: ما يخص الأحاسيس، طبيعيًا كلُ واحدٍ منا محاط بمجموعة أفكار، والتي هي محددة في عقلنا، من صورٍ تأثرنا بها في مخيلتنا، من كلمات حُفظت في ذاكرتنا، وأيضًا من خبرات طُبعت فينا من خلال الأحاسيس. بالإضافة إلى، ما تحمل فيك من أشكال لا تُعجبُك والتي من خلال ضميرك المدرك عرِفتَ بان هذه الأحاسيس أوصلتك إلى فوضى: هذه الأحاسيس إذن هي المتبقية والمتشابكة في العقل. هذه النماذج من السلوك تجعلُك بعض الأحيان تعيش بدون حرية، وأحياناً أخرى تدعوك بشكل خفي أن تسيرَ ضد إرادتِك وضميرِك: وبالتالي تخلقُ فيك نوعاً من المرارة والصراع الداخلي. لهذا السبب من المفروض، وفي كل مرة تدخل غرفتَك، عليك أن تعمل أولاً على ترك هذه الأفكار ضميريًا، طالبا المغفرة أمام الله مع ندامةٍ وتوبة، وتقرر بأن تترك ذكرها الخاطئ وترفضها.

    غلق باب غرفتك يعني أن تجعل بين الروح والأحاسيس الجسدية يسوع المصلوب، أي أن تقهر الأعضاء الجسدية التي تعود إلى الأمور الأرضية: "أيها الغلاطيون الأغبياء! مَن الذي سحر عُقولكم، أنتم الذين ارتسَمَ المسيح أمام عُيونهم مصلوبًا؟" (غلا 3: 1). "أميتوا إذن، ما هو أرضيٌّ فيكم" (كول 3: 5).

    فإذا لا ترفض هذه الخبرات، وما تشعر به، ولا تعترف بها كخطيئة (ذنب)، وتبغضُها كل مرة تدخل غرفتَك، فهي لا تمنعك فقط من القدرة على الصلاة، والبقاء أمام حضرة الله، لكن سيمكنها من أن تحول غرفتَك إلى مكان غير صافٍ.

    ثالثاً: بالنسبة إلى الأشخاص الآخرين، فمن المؤكد كلٌ منا مرتبط بعلاقات مع آخرين؛ ومن الممكن أن يحدث بأنك تجد نفسك عاطفيًا مضطرباً من حب تجاه شخص آخر، هذه العاطفة تدعوك للبحث عن قريب بجانبك فيزيائيًا والذي يمنعُك من أن تكون سيد ذاتِك وسيد حريتِك الداخلية، تجاه حب الله، والبحث عن الحياة الروحية؛ وأيضًا يمكن أن تكون قلِقْ لحالات أشخاصٍ هم أعزاء عليك، من أجل صحتهم ومستقبلهم إلى حد تصل بك الحالة إلى عدم الاهتمام بحياتك الروحية وخلاصك؛ وربما أيضًا من الممكن أن تكون مهزوزًا من حقد، معارضة، عِداء، غيرة من الآخرين، في هذه الحالة أنت تمنع تحرير ذاتِك من أفكار شريرة ورغبات انتقام وأيضًا يمكن أن تحس بأنَك تسير نحو الآخرين بدون وعي، فينتهي بك الدربُ أن تسيرَ خطوةً يمين وخطوةً يسار، رغبةً منك في أن تسير فقط بدون أي هدفٍ كي تُظهِرَ قدرتَك، ذكاءَك الروحي، مهارتَك وأن تجد أشخاصاً معجبين يمدحون رغائبَك.

    أن تغلق بابَ غرفتِك يعني قطع كل علاقة مائتة تربُطُك بشيءٍ ما، وتحاول أن تُحطِم نفسَك "ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كُلَّهُ وخسر نفسه؟ وبماذا يفدي الإنسان نفسه؟" (متى 16: 26).

    هذا لا يعني بأنه عليك كسر أو إلغاء كلِ العلاقات مع من هم بحاجة إليك أو مع من أنت بحاجةٍ إليهم، ولا يعني أن تنفصل عن الأشخاص الآخرين؛ ولكن القضية تكمن في أن تنقي علاقاتَك مع الآخرين، بحيث كلُ شيءٍ يخدُمُ نموَك الروحي. يجب عليك إذن أن تنهي كلَ انشغالٍ لا قيمة له بهموم الآخرين، وكل سلوكٍ لا ينفع شيئاً، وأن تقومَ بإيقاف كلِ شرٍ وقتلِ كلِ رغبة في أن تكونَ ممجداً من الناس الآخرين

    سلمان داود ياقو صنا
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1141
    العمر : 41
    الدولة : Canada, Windsor
    تاريخ التسجيل : 03/03/2008

    رد: وأنت متى صليتَ ... فادخل غُرفَتَكَ وأغلق بابها

    مُساهمة من طرف سلمان داود ياقو صنا في السبت أبريل 26, 2008 1:50 am

    اشكرك ابونا على هذا الكلام فأنا جدا محتاج لان اسمع مثل هكذا مواعض, لان هموم الدنيا تحاول ان تأخذني من مسيحي . والشيطان يحاربني من كل ناحيه. حتى عندما احاول ان أجلس مع الله .فأرجوك ان تذكرني في صلواتك.

    والرب يباركك وياريت لو تكثر من مواعضك حتّى وان كانت توبيخ لنا , لان التوبيخ قد يصحينا من سباتنا الارضي...




    تحياتي

    Margriet
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 5558
    العمر : 39
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    رد: وأنت متى صليتَ ... فادخل غُرفَتَكَ وأغلق بابها

    مُساهمة من طرف Margriet في السبت أبريل 26, 2008 4:18 am

    الشكر الجزيل لك ابونا سامي على هذا الموضوع القيم في كل سطر فيه والرب يسوع المسيح يحفظك إلنا وتزودنا دائماً بالمواضيع الروحية التي تبنينا وتشجعنا . تقبل تحياتي واحترامي

    ألحان و عامر تبوني
    عضو مميز
    عضو مميز

    انثى عدد الرسائل : 859
    العمر : 43
    الدولة : Canada / Windsor
    تاريخ التسجيل : 28/02/2008

    رد: وأنت متى صليتَ ... فادخل غُرفَتَكَ وأغلق بابها

    مُساهمة من طرف ألحان و عامر تبوني في السبت أبريل 26, 2008 7:20 am

    شكرأ جزيلأ لك أبونا سامي على هذا الموضوع الرائع وأكيد نحن محتاجين لمثل هذه المواعظ وكذلك محتاجين لتعاليمك القيمة تعاليم سيدنا وربنا يسوع المسيح وكلنا ثقة بطلب المزيد من حضرتك. والرب يحفظك ويقويك. تحياتنا وسلامنا لك.

    مهند عمانوئيل بشي
    عضوفعال جدا
    عضوفعال جدا

    ذكر عدد الرسائل : 539
    العمر : 49
    تاريخ التسجيل : 21/03/2008

    رد: وأنت متى صليتَ ... فادخل غُرفَتَكَ وأغلق بابها

    مُساهمة من طرف مهند عمانوئيل بشي في السبت أبريل 26, 2008 7:13 pm

    شكرااا ابونا العزيز على الموضوع القيم والمعبر ........... الرب يباركك ويرعاك

    niran plipos sana
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 9466
    العمر : 50
    الدولة : المانيا / Augsburg
    تاريخ التسجيل : 05/02/2008

    رد: وأنت متى صليتَ ... فادخل غُرفَتَكَ وأغلق بابها

    مُساهمة من طرف niran plipos sana في السبت أبريل 26, 2008 7:28 pm

    شكرا لك يا اب سامي على هذا الموضوع القيم بمعانيه وكلنا محتاجين الى مثل هذه الموعظة

    الله يباركك ويحفظك من كل مكروه....تحياتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 8:58 am