أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    القديس يوحنا الذهبي الفم بثلاثة أجزاء 08/12

    شاطر

    Tomas Hantia
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 404
    العمر : 47
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/09/2007

    القديس يوحنا الذهبي الفم بثلاثة أجزاء 08/12

    مُساهمة من طرف Tomas Hantia في الثلاثاء ديسمبر 04, 2007 12:33 am

    مقدمة:
    كما‏ ‏لُقب‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسول‏ ‏بيوحنا‏ ‏الحبيب‏ ‏ويوحنا‏ ‏الرائي‏، ‏ولُقب‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الإسكندري‏ ‏بأثناسيوس‏ ‏الرسولي‏ ‏وأثناسيوس‏ ‏الكبير‏ ‏وحامي‏ ‏الإيمان‏، ولُقب‏ ‏كيرلس‏ ‏الإسكندري‏ ‏بكيرلس‏ ‏الكبير‏ ‏وعمود‏ ‏الإيمان‏، ولُقب‏ ‏غريغوريوس‏ ‏النزينزي‏ ‏بغريغوريوس‏ ‏الناطق‏ ‏بالإلهيات (اللاهوتي)، ‏كذلك‏ ‏لُقب ‏يوحنا‏ ‏بطريرك‏ ‏القسطنطينية‏ ‏من‏ ‏سنة‏ 398 ‏إلي‏ ‏سنة‏ 407 ‏بيوحنا‏ الذهبي‏ ‏الفم‏ ‏أو‏ ‏يوحنا‏ ‏فم الذهب‏ CHRYSOSTOMOS} ‏وهي‏ ‏كلمة‏ ‏يونانية‏ ΧΡΥΣΟΣΤΟΜΟΣ ‏تتألف‏ ‏من‏ ‏مقطعين‏ ‏أو‏ ‏كلمتين‏ CHRYSOS ‏أي‏ (‏الذهب‏) ‏ثم‏ STOMOS ‏الصفة‏ ‏المشتقة‏ ‏من‏ STOMA ‏أي‏ (‏فم‏){، وذلك‏ ‏اعترافا‏ ‏بفصاحته‏ ‏وبلاغته‏ ‏وجمال‏ ‏أسلوبه‏ ‏وعبارته‏، ‏وقوة‏ ‏كلماته‏، ‏وتأثير‏ ‏عظاته ‏‏معنى ‏‏ومبنى.‏
    كما ويوصف القديس يوحنا الذهبي الفم كاهن أنطاكية ورئيس أساقفة القسطنطينية في الخدم الليتورجية بكثير من الصفات فهو "واعظ المسكونة الأول" الذي "صان عقله نقيا من الأهواء" و "صار مماثلا لله" بعدما امتُحن "بالتجارب كالذهب في النار". وهو "الآلة الملهمة من الله" و "العقل السماوي" و "عمق الحكمة" و "الكارز بالتوبة" و "نموذج المؤمنين" و "الملاك الأرضي والإنسان السماوي". وهو كذلك "خزانة أسرار الكتب" و "اللسان الذي بمحبة بشرية رسم لنا طرق التوبة المتنوعة" وهو أيضا "أبو الأيتام والعون الكلي الحماسة للمظلومين ومعطي البائسين ومطعم الجياع وإصلاح الخطأة وطبيب النفوس الحاذق الكلي المهارة". كل هذه الباقة من الصفات التي قلدت الكنيسة بها قديسها العظيم إنما تدل على مكانته المميزة فيها وعلى الدور الهام الذي لعبه في حياتها.


    حياته: أعلى[size=16]
    لم تكن حياة الذهبي الفم هادئة ولا سهلة، فقد كان ناسكا وشهيدا. نسكه وأعماله البطولية لم تتحقق في الصحراء بل في فوضى العالم على مقرأ البشر وعلى العرش الأسقفي. استشهاده كان أبيضا بلا دماء. أنهى حياته في السلاسل وفي المنفى وتحت الحرم والظلم ومضطهدا من المسيحيين من أجل إيمانه بالمسيح والإنجيل الذي بشر به على أنه كشف وقانون حياة.
    أنجبته أسرة نبيلة بين 344 و354 للميلاد. أبوه كان قائدا للجيش الشرقي في الإمبراطورية وكان وثنيا وقد رقد بعد ولادة يوحنا بقليل. والدته أنثوسا التي ترملت في سن مبكرة جدا ربّته على محبة المسيح رافضة الزواج ثانية مكرسة حياتها لتربية ولدها وابنتها التي كانت تكبر يوحنا ببضع سنوات لهذا وضعتها الكنيسة في رتبة كبيرات الأمهات المسيحيات على غرار كنونا أم القديس غريغوريوس اللاهوتي ومونيكا أم أوغسطينوس المغبوط.
    منذ حداثة سنه أحب الفلسفة والخطابة فالتصق بالمعلم الشهير ليبانيوس الذي أخذ عنه فنون الخطابة والآداب الإغريقية. أحبه معلمه لدرجة كبيرة لما تمتع به من الذكاء والحكمة والقدرة على الخطابة ولهذا عندما سئل قبل وفاته بمن يوصي معلما بعد موته أجاب: "بيوحنا لو لم يكن المسيحيون قد سرقوه مني!". وكاد‏ ‏يوحنا‏ ‏يتيه‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏جو‏ ‏الإعجاب‏ ‏الذي‏ ‏أحاط‏ ‏به‏ ‏وهو‏ ‏شاب‏ ‏صغير‏، ‏لولا‏ ‏أن‏ ‏تلقفته‏ ‏يد‏ ‏صديق‏ ‏مخلص‏ ‏هو‏ ‏حبيب‏ ‏عمره‏ (‏باسيليوس‏) ‏الذي‏ ‏رافقه‏ ‏وزامله‏، ‏وزين‏ ‏له‏ ‏حياة‏ ‏القداسة‏، وأقنعه‏ ‏ببطلان‏ ‏الحياة‏ ‏الدنيا‏ ‏وأبرز‏ ‏له‏ ‏تفاهة‏ ‏الأرضيات‏ ‏بإزاء‏ ‏السمائيات‏، وزوال‏ ‏الزمنيات‏ ‏بإزاء‏ ‏الأبديات‏، ‏فأصغي‏ ‏إلى‏ ‏نصائح‏ ‏صديقه‏، ‏وتنبهت‏ ‏فيه‏ ‏تعاليم‏ ‏أمه‏ (‏أنثوسا‏) ‏التي‏ ‏أرضعته‏ ‏إياها‏ ‏مع‏ ‏لبن‏ ‏الرضاعة‏، فتشددت‏ ‏روحه‏، ‏واعتزم‏ ‏على‏ ‏أن‏ ‏يتبتل‏ ‏منقطعا‏ ‏لخدمة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏الأديار‏، ‏فعلمت‏ ‏أمه‏ ‏بذلك‏، ‏ومع‏ ‏ابتهاجها‏ ‏بتقواه‏ ‏ومسيرته‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الكمال‏ ‏المسيحي‏، إلا‏ ‏أنه‏ ‏آلمها‏ ‏أن‏ ‏يتركها‏ ‏وحيدة‏، ‏وهي‏ ‏التي‏ ‏بذلت‏ ‏في‏ ‏سبيله‏ ‏حياتها‏، ‏فأخذت‏ ‏تبكي‏ ‏متضرعة‏ ‏إليه‏ ‏أن‏ ‏يرجئ‏ ‏أمر‏ ‏رهبنته‏ ‏حتي‏ ‏توفي‏ ‏أيامها‏ ‏وتنتقل‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏ ‏الآخر‏، ‏فبكي‏ ‏لبكائها‏، ‏واقتنع ‏بكلامها‏، ‏وعدل‏ ‏مؤقتا‏ ‏عن‏ ‏مفارقتها‏، ‏وبقي‏ ‏معها‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏عابدا‏، ‏وكان‏ ‏لا‏ ‏يخرج‏ ‏إلا‏ ‏لعمله‏ ‏ثم‏ ‏يعود‏ ‏إلى ‏عكوفه‏ ‏مستغرقا في الأسهار والأصوام والصلوات. وفي‏ ‏هذه‏ ‏الأثناء‏ ‏رسمه‏ ‏البطريرك‏ ‏ملاتيوس‏ (360-381) ‏شماسا‏ ‏برتبة‏ (‏قارئ‏) ‏للفصول‏ ‏الكنسية‏ (‏أناغنوستيس‏) ‏وظل‏ ‏يخدم‏ ‏مع‏ ‏البطريرك‏ ‏مدة‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ثم في عام 386 حصلت رسامة يوحنا الكهنوتية على يد البطريرك فلافيانوس. ‏وحدث‏ ‏أن‏ ‏توفي‏ ‏اثنان‏ ‏من‏ ‏أساقفة‏ ‏الكرسي‏ ‏الأنطاكي‏، فكان‏ ‏طبيعيا‏ ‏أن‏ ‏تتجه‏ ‏الأنظار‏ ‏إلي‏ (‏يوحنا‏) ‏وإلي‏ ‏صديقه‏ (‏باسيليوس‏) ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏انتظم‏ ‏في‏ ‏سلك‏ ‏الرهبنة‏. ‏ولما‏ ‏كان‏ ‏يوحنا‏ ‏يعرف‏ ‏ما‏ ‏اتصف‏ ‏به‏ ‏باسيليوس‏ ‏من‏ ‏فضائل‏، ‏فقد‏ ‏استدعاه‏ ‏إليه‏، ‏فلبى‏ ‏دعوته‏ ‏وترك‏ ‏صومعته‏ ‏ونزل‏ ‏إليه‏، ‏فأخذ‏ (‏يوحنا‏) ‏يلح‏ ‏على‏ ‏باسيليوس‏ ‏بقبول‏ ‏الرسامة‏، ‏فاعتذر‏ ‏باسيليوس‏ ‏بحرارة‏ ‏وشدة‏، ‏ولم‏ ‏يثنه‏ ‏عن‏ ‏رأيه‏ ‏إلا‏ ‏وعد‏ ‏من‏ ‏صديقه‏ ‏يوحنا‏ ‏بأن‏ ‏يقبل‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏السيامة‏ ‏الأسقفية‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏يقبلها‏ ‏باسيليوس‏، ‏وهكذا‏ ‏نجح‏ ‏يوحنا‏ ‏في‏ ‏رسامة‏ ‏باسيليوس‏ ‏أسقفا‏ ‏علي‏ ‏مدينة‏ (‏رافانه‏) ‏بالقرب‏ ‏من‏ ‏أنطاكية‏.‏ أما‏ ‏يوحنا‏ ‏نفسه‏ ‏فلما‏ ‏جاء‏ ‏دوره‏ ‏للسيامة‏ ‏هرب‏ ‏منها‏ واعتزل‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏الأديرة‏ ‏البعيدة‏، ‏فأرسل‏ ‏إليه‏ ‏صديقه‏ ‏باسيليوس‏ ‏يؤنبه‏ ‏على ‏تخليه‏ ‏عن‏ ‏وعده‏ ‏له‏ وخيانته‏ ‏لعهده‏ ‏معه‏، فكتب‏ ‏إليه‏ (‏يوحنا‏) ‏لا‏ ‏خطابا‏ ‏بل‏ ‏كتابا‏، ‏في‏ ‏عظمة‏ ‏سر‏ ‏الكهنوت‏ ‏وجلاله‏، ‏من‏ ‏أعظم‏ ‏ما‏ ‏خلفه‏ ‏لنا‏ ‏آباء‏ ‏الكنيسة‏ ‏من‏ ‏تراث‏ ‏أدبي‏ ‏روحاني‏ ‏لاهوتي‏. بعد وفاة أمه عاش في رهبنة مشتركة مدة ست سنوات توّحد بعدها في إحدى المغاور ولدرجة نسكه وتقشفه مرض واضطر للقدوم إلى أنطاكية للمعالجة التي بقي فيها بتدبير إلهي. ولما كان النسك بالنسبة ليوحنا هو توجه روحي أكثر منه تنظيم معين للحياة اليومية وهذه الحالة يمكن تحقيقها أولا بواسطة التخلي ونكران الذات، وعبر الحرية الداخلية والاستقلال عن الظروف الخارجية وشروط الحياة في العالم هكذا عاش ناسكا طيلة حياته باستقلال عن مكان وجوده. لهذا لم يحث الناس على الانسحاب من العالم وترك المدن بل كان يرغب بتحويل الحياة فيها لتتوافق مع مبادئ الإنجيل "صليت كثيرا في هذه السنوات أن تختفي الحاجة إلى الأديار وهذا لأنني سأكون قادرا أن أجد حتى في المدن صلاح ونظام الأديرة فلا يطلب أحد ثانية الهروب إلى الصحراء".

    منقول...http://www.johnchrysostom.org/life/index.html#up
    سوف نوافيكم بالجزء الثاني


    عدل سابقا من قبل في السبت ديسمبر 08, 2007 3:59 pm عدل 1 مرات

    Amer Yacoub
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1690
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : مدير الموقع
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    رد: القديس يوحنا الذهبي الفم بثلاثة أجزاء 08/12

    مُساهمة من طرف Amer Yacoub في الثلاثاء ديسمبر 04, 2007 4:30 pm

    معلومات وموضع جميل ...يستحق القراءة
    شكرا جزيلا

    Tomas Hantia
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 404
    العمر : 47
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/09/2007

    الجزء الثاني يوحنا فم الذهبي

    مُساهمة من طرف Tomas Hantia في الثلاثاء ديسمبر 04, 2007 4:40 pm

    محنة إنطاكية: أعلى
    نتيجة مرسوم إمبراطوري بفرض ضرائب إضافية اهتاج الشعب في إنطاكية وحطم كثيرا من تماثيل الأسرة الحاكمة الأمر الذي كان يعاقب عليه بالموت. يوحنا برز في هذه المحنة كبطل محام عن الشعب ورافع لمعنوياته إذ وقف إلى جانب المؤمنين حتى تبددت هذه السحابة الثقيلة التي كانت قد جثمت على صدورهم لأسابيع طوال. . لقد تجلت في هذه الظروف الصعبة مقدرته على الوعظ والتهدئة والإرشاد كما وأقنع البطريرك فلابيانوس بطريرك أنطاكية بأن يسافر إلى القسطنطينية لجلب العفو عن الشعب بعد ان كان قد زوده بالكلمات التي سيقولها في حضرة الإمبراطور ليحنن قلبه ويستعطفه. وبقي يوحنا في انطاكية يقوي الشعب ويعزيهم ويزرع في نفوسهم الأمل حتى عاد البطريرك مع الإعفاء ولكن هذه الأزمة أنهكت يوحنا وجعلته يلازم الفراش طويلا.

    أسقفيته ونهاية حياته: أعلى
    بعد وفاة نكتاريوس رئيس أساقفة القسطنطينية سنة 397 سارع الكثيرون لمحاولة ملء الكرسي الشاغر لكن صيت يوحنا الذي كان قد فاح في كل إرجاء الإمبراطورية وسبقه إلى القسطنطينية جعل العيون ترتقي إليه. هكذا اختطف بالحيلة من إنطاكية وتمت رسامته في القسطنطينية سنة 398. ذاك الذي كان يكره أن يكون في موقع سلطة بات الآن في سدة السلطة الأولى. ذاك الذي كان يكره الترف وجد نفسه محاطا بمظاهر الفخامة وسكن قصرا. ذاك الذي كان نصير الفقراء وراعيهم وجد نفسه محاطا بالأغنياء وعلية القوم. فماذا كان يمكن أن تكون النتيجة؟ صراع مرير وسيرة واستشهاد. فهو ما لبث أن حمل على حياة البذخ والترف وتقوى الأغنياء المصطنعة المرائية. وقد التزم الفقر الإنجيلي وأخذ يزيل معالم الترف من المقر الأسقفي. باع ما كان داخله وحول الأموال لبناء المستشفيات ومضافات الغرباء ومآوٍ للفقراء. ولما‏ ‏كان‏ ‏الذهبي‏ ‏الفم‏ ‏رجل‏ ‏الله‏، ‏وخادم‏ ‏المسيح‏ ‏بالحقيقة‏، ‏وكان‏ ‏يفهم‏ ‏مهمته‏ ‏البطريركية‏ ‏جيدا‏، ‏ولم‏ ‏ينحرف‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الفهم‏ ‏متمثلا‏ ‏بسميه‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏المعمدان‏ ‏الذي‏ ‏ظل‏ ‏طوال‏ ‏حياته‏ ‏أمينا‏ ‏لرسالته‏ ‏حريصا‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يقنع‏ ‏لنفسه‏ ‏بدور‏ ‏صديق‏ ‏العريس‏، ‏ولم‏ ‏يطمع‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يختار‏ ‏العروس‏ ‏لشخصه‏، ‏لذلك‏ ‏كان‏ ‏على‏ ‏ذهبي‏ ‏الفم‏ ‏أن‏ ‏يختار‏ ‏الاختيار‏ ‏الصعب‏: ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏كسيده‏ ‏المسيح‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏الفقير‏ ‏واليتيم‏ ‏والمظلوم‏ ‏وقد‏ ‏كلفه‏ ‏ذلك‏ ‏ثمنا‏ ‏باهظا‏. ‏فكان‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يقف‏ ‏ضد‏ ‏الملك‏ ‏والإمبراطورة‏ ‏الطاغية‏ ‏الظالمة‏ ‏المستبدة‏، ‏وكل‏ ‏أجهزة‏ ‏المملكة‏ ‏وسطوتها‏ ‏وقدرتها‏ ‏الساحقة‏...‏وهذه المواجهة لم تتأخر ومما سرع فيها تصرفاته وعظاته التي أدت إلى تباين المواقف بشأنه وكثر الحاسدون له والمنافقون ضده وخاصة بين صفوف الأغنياء وجماعة القصر الملكي وهذا اثر كثيرا على علاقة يوحنا بهم وخاصة علاقته بالإمبراطورة افدوكسيا التي في أول مرة وافقت على نفيه هز المدينة زلزالا جعلها تشعر بأن الله غاضب عليها فأقنعت زوجها الإمبراطور باستعادة يوحنا. هذه العودة ليوحنا كانت قصيرة لأن الإمبراطورة أقامت لنفسها تمثالا فضيا على عمود من الرخام مقابل كنيسة الحكمة المقدسة. هذا الأمر أثار حفيظة يوحنا الذي قال في عيد استشهاد القديس يوحنا المعمدان: "ها هي هيروديا ترقص من جديد وتسخط من جديد، ومن جديد تطلب رأس يوحنا. أنا عارف أنه فور انتهائي من هذه الموعظة ستطلب سالوما (افدوكسيا) رأس يوحنا، ليس المعمدان، بل يوحنا أسقف القسطنطينية. أما أنا فالموت لا أخافه". بعد هذه القصة عزمت الملكة على التخلص نهائيا من يوحنا الذي رغبة منه بعدم تحميل الشعب المؤمن نتائج غضب الملكة سلم نفسه إليها فنفته إلى قرية منعزلة اسمها كوماني في بلاد البنطس حيث عندما وصل إلى مشارفها أسلم الروح ناطقا بآخر كلماته: "المجد لله على كل شيء". كان ذلك في 14 أيلول من العام 407 للميلاد. تم نقل رفاته بعد 13 سنة من رقاده في 27 ك2 من العام 438 للميلاد.
    ‏‏مما‏ ‏يثير‏ ‏الإعجاب‏ ‏بقداسة هذا‏ ‏الرجل‏ ‏أنه‏ ‏مع‏ ‏أتعابه‏ ‏وآلامه‏، كتب‏ ‏مرة‏ ‏في‏ ‏رسالة‏ ‏بعث‏ ‏بها‏ ‏إلي‏ ‏العفيفة‏ (‏أوليمبيا‏) ‏يعزيها‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏المنفي‏، ‏يقول‏: "‏إن‏ ‏قلبي‏ ‏يذوق‏ ‏فرحا‏ ‏لا‏ ‏يوصف‏ ‏في‏ ‏الشدائد‏، ‏لأنه‏ ‏يجد‏ ‏فيها‏ ‏كنزا‏ ‏خفيا‏. ‏فيجدر‏ ‏بك‏ ‏أن‏ ‏تفرحي‏ ‏معي‏، وتباركي‏ ‏الرب‏، ‏لأنه‏ ‏منحني‏ ‏نعمة‏ ‏التألم‏ ‏من‏ ‏أجله"‏.‏ كما أنه كتب إلى أحد الأساقفة معبرا عن موقفه من تهديد ونفي الإمبراطورة له قائلا: "عندما أخرجوني من المدينة لم أكن قلقا بل قلت لنفسي: إذا كانت الإمبراطورة ترغب في نفيي فلتفعل، للرب الأرض بكمالها. إذا كانت ترغب في تقطيعي إربا فحسبي أشعياء مثلا. إذا كانت ترغب في رميي في المحيط فلي يونان النبي. إذا ألقيت في النار فالفتية الثلاثة لاقوا المصير عينه. ولو ألقيت للوحوش ذكرت دانيال. إذا كانت ترغب في رجمي بالحجارة فاستفانوس، أول الشهداء، ماثل أمام عيني. عريانا خرجت من بطن أمي وعريانا أترك العالم. وبولس الرسول يذكرني: لو كنت بعد أُرضي الناس لم أكن عبدا للمسيح".

    ملامحه: أعلى
    كان قصير القامة، أصلع الرأس، نحيلا غائر الخدين والعينين، عريض الجبين أجعده وكان صوته عذبا لكنه ضئيلا.

    يوحنا الواعظ: أعلى
    الذهبي الفم كان أولا داعية وواعظا لبشارة الإنجيل ومعلما مهتما بالقضايا المعاصرة. كنبي محبة عالمي تكلم بقسوة وبشدة إذ بدا له أنه يعظ ويشهد أمام أناس مائتين. كان الظلم وغياب المحبة في العالم المسيحي كارثة بالنسبة له لهذا كان يقول: "لقد أطفأنا تأججنا وجسم المسيح قد مات".
    الوعظ بالنسبة ليوحنا كان حاجة لذلك نراه يتكلم عن "الجوع إلى الوعظ". تناول كافة موضوعات الوعظ: الوعظ التفسيري والوعظ العقائدي والوعظ الجدلي والتعليم المسيحي لمن يستعدون للمعمودية والعظات الرعائية والأخلاقية والعظات الليتورجية والرثائية. كان يبرز العيوب والرزائل التي كانت منتشرة في عصره مثل البخل والترف والفجور وإتباع الموضة وكان يقول: "لو أراد إنسان غريب أن يقارن بين أحكام الإنجيل وما يمارسه المجتمع لانتهى إلى أن المسيحيين ليسوا تلامذة المسيح بل أعداؤه". كان يكره الضجيج وخشخشة السلاح وتجميل الوجوه عند النساء والابتسامات المتكلفة عند الكهنة. ركز على كيفية السلوك بحسب الإنجيل في الحياة اليومية: كيف نترجم الإنجيل إلى واقع شخصي واجتماعي في مدينة صاخبة كأنطاكية مضروبة بالشهوات والفساد وتعاني من التفاوت الطبقي بين الناس. استطاع نقل الإنجيل إلى الناس بلغة يفهمونها. كلماته كانت تتدفق كمياه النهر تدفقا، تلج القلوب عميقا وترفع النفوس عاليا وتحرك في الأفئدة حب الفضيلة. كان يسبر الأسرار الإلهية ويفسر الإيمان ويربط الكل بحياة الفضيلة، إحسانا وبرا واتضاعا وتوبة ونخس قلب وثقة بالله ورحمته التي لا تحد. عمله كمعلم وواعظ هو اولا مرتكز على التفسير الكتابي حيث يشدد على أن الكتاب المقدس هو المصدر الأساسي الكامل الذي لا عنى عنه للتعليم العقائدي والأخلاقي فلقد كتب: "الذي هو في توافق مع الكتاب المقدس هو مسيحي والذي ليس على اتفاق معه هو بعيد جدا عن الحقيقة". كان في عظاته ينصح دائما بقراءة الكتاب المقدس وهذا واجب على كل مسيحي "لا تنتظروا معلما آخر لقد أُعطيتم كلمة الله ولا أحد سيعلمكم كما تفعل هي". العلمانيون بشكل خاص يجب عليهم أن يقرؤوا الكتب المقدسة "الرهبان في الأديرة والذين يعيشون خارج المدينة هم في مأمن ولكن نحن الذين نعيش وسط بحر الشهوات والتجارب نحتاج لهذا الدواء الإلهي حتى نستطيع أن نشفي أنفسنا من البلى الذي يحزننا ونحفظ أنفسنا من أي أذى. بالكتاب يمكن أن تدمر كل سهام الشيطان المحماة الثائرة علينا". وكان يخاطب الانطاكيين قائلا: "لا أريد أن تعلقوا الإنجيل في رقابكم وتحملوه على صدوركم، بل أريد أن تغرسوه في قلوبكم".
    كان تأثير الذهبي الفم عظيما وقد أصبح "المعلم والأسقف المسكوني" وقبل هذا اللقب عُرف ب "الذهبي الفم" في وقت مبكر من القرن السادس. كل الواعظون الذين أتوا بعده تأثروا بعظاته التي اعتبرت نموذجية ومثالية. تكلم بوفرة أيضا عن سر الافخارستيا ولهذا سُمي "معلم الافخارستيا".


    Tomas Hantia
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 404
    العمر : 47
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/09/2007

    الجزء الثالث وأخير من يوحنا ذهبي الفم

    مُساهمة من طرف Tomas Hantia في السبت ديسمبر 08, 2007 3:56 pm

    فكر القديس يوحنا أعلى
    لم يهتم قديسنا بمواضيع مجردة بل حاول تركيز تعليمه على التجربة الفعلية والعملية ليكون حيا فاعلا طالما هو موجه لأناس أحياء. هدفه الأساسي كان أن يعلم المحبة بالإضافة للنزاهة والمسؤولية. كلامه كان بسلطة وسلطته كانت مستندة على إيمانه. كان يؤكد أن التحول الشخصي للإنسان يتم من خلال قوة الروح الفاعلة بمحبة. وهذه هي المحبة التي أبقت الذهبي الفم مع قطيعه.
    رأى أن مهمته الرئيسة هي إصلاح أخلاق المؤمنين. وكان انطباعه أنه يعظ لناس صارت المسيحية بالنسبة لهم ثوبا عصريا "من بين العديد من الآلاف من المستحيل أن تجد أكثر من مئة يخلصون أرواحهم حقيقة، وأنا لست متأكدا حتى أن هناك ذلك العدد الكبير".
    لقد اضطرب للحقيقة الأكبر وهي أن ثمة أعدادا كبيرة من المسيحيين ستكون وقودا للنار. واعتبر أن لا أحد يدرك أو يشعر بهذا الخطر لأن السلام يولد الإهمال، يُضعف الروح ويجعلها تنام والشرير يدمر الناس النائمين الخمولين. ولهذا اتسمت عظاته بالقسوة لأنه رأى حوله قشورا تلائم النار فقط. كان قلقا لزنى المجتمع، ولم يزعجه الفسق بمقدار ما أزعجه تدني المعايير والمُثل عند العلمانيين ورجال الدين. حارب الذهبي الفم بكلمات الشجب وأفعال المحبة. لقد أمضى وقتا طويلا في أعمال الإحسان ونظم المستشفيات والملاجئ وكان يقول: "لا أحد سيبقى وثنيا إذا كنا مسيحيين حقا".
    لقد فهم العمل الرعائي على أنه أولا خدمة تعليم وإقناع. الراعي هو سلطة ولكن سلطته تفهم من خلال الكلمات التي تحاول الإقناع وهذا هو الفرق الأساسي بين السلطة الروحية والسلطة الدنيوية: "الإمبراطور يُجبر أما الكاهن فيقنع، الأول يتصرف بالأوامر والثاني بالإقناع".
    كان في مزاياه متشددا وقاسيا لكنه كان دائما معاديا للقوة والإكراه حتى مع الهراطقة " لقد أُمرنا أن نجلب الخلاص للناس بقوة الكلمة واللطف والإقناع" وأيضا "لا نقاتل لنجلب الموت للأحياء بل لنعيد الأموات إلى الحياة، وفي صراعنا يجب أن نكون ودعاء ومتواضعين. أنا لا أضايق بالأعمال إنما بالكلمات وأنا لا أريد طرد الهراطقة بل الهرطقة ... أنا معتاد على تحمل الظلم لا على أن اظلم ومعتاد على تحمل الاضطهاد لا على أن أضطهد. المسيح انتصر لكونه مصلوبا لا صالبا للآخرين". كان نشاطه يهدف إلى جعل المسيحيين يفهمون أن حقائق الإيمان هي نفسها حقائق ووصايا الحياة وبأنها يجب أن توضع في الممارسة اليومية للشخص. كان يطلب من مستمعيه أن يعيشوا وفق إيمانهم وبحسب وصايا الإنجيل.
    اعتقاداته اللاهوتية كانت مستندة بقسم كبير منها على رسائل القديس بولس. لقد كانت حياة بولس الرسول كلها موضع إعجاب يوحنا، فهو أعجب ببولس العامل والواعظ والمبشر ورجل الآلام والتحمل والصبر لهذا استهواه وأحبه وشغف فيه " لا ريب في أني أحب جميع القديسين ولكني أحب حبا خصوصيا القديس بولس، ذلك الإناء المختار، البوق السماوي، الصديق العزيز للعروس الإلهي... هذا الرجل الذي توجع على الدوام ماذا نقول عن نفسه؟ امن الذهب صيغت أم من الألماس؟ لعمري إنها اصلب من الألماس وأكرم من الذهب والحجارة الكريمة. غنها تفوقها متانة ونفاسة. فبأي شيء نشبهها إذن؟ إني لا أجد لها مثيلا. ضعوا كل العالم في كفة ميزان ونفس بولس في الكفة الأخرى فترون أن نفس بولس هي الراجحة! ...طوبى لبولس فلقد أظهر كل ما يستطيعه إنسان من اتقاد الغيرة وتمكن من أن يطير إلى السموات ويرتفع فوق الملائكة ورؤساء الملائكة وجميع القوات السماوية...لقد شعرت أنني مضطر قبل أن أحدثكم عن القديس بولس للدخول في روحه عينها مستمدا مساعدته ومشاعره".
    إنجيليته أيضا كانت تملك أهمية عقائدية طالما الحياة بالنسبة إليه هي المسيح الذي هو الكاهن والذبيحة، المُقدِّم والمُقدَّم، المُقرِّب والمُقرَّب. تعليمه عن الكنيسة كان متصلا بلا انفصال مع عقيدة الفداء أي مع ذبيحة المسيح الكاهن الأعظم الذي صعد إلى السماء من خلال الصليب. كتاباته مليئة بصوت التقليد الكنسي وبالشهادة للإيمان الرسولي ولهذا انتشرت حتى في الغرب بسرعة كبيرة.
    حياته في القسطنطينية ورؤيته للتفاوت الطبقي والظلم والمعاناة والشقاء جعلاه حساسا جدا لهذه الأمور فحذر من الترف ومن التراخي ومن ظلم الفقراء وكان يحاول دائما إفهام الأغنياء أن من مسؤوليتهم تأمين حاجات الفقراء والمحتاجين وأن الثروة الزائدة ليست أمرا ضروريا للحياة: "الغنى مؤذٍ لك لا لأنه يسلح اللصوص ضدك، و لا لأنه ظلمة بالكلية لعقلك بل لأنه يجعلك أسير ممتلكات لا روح لها ولأنه يصرف انتباهك عن خدمة الله". ومن وجهة النظر هذه يستنكر الذهبي الفم التزيين الزائد والفخامة بلا حدود في الكنائس "الكنيسة ليست مكانا لعرض الذهب والفضة بل هي مكان تجمّع الملائكة لذلك فالأرواح هي ما نطلبه كتقدمة لأنه من أجل الأرواح يقبل الله تقدماتنا. لم تكن مائدة من فضة ولا من ذهب كانت الآنية المقدسة التي قدم فيها المسيح دمه لتلاميذه ليشربوه لكن ومع ذلك فلها وقار لا مثيل له لأنها مُلئت بالروح القدس. هل تريد أن تكرم المسيح؟ لا تحتقر رؤية المسيح عاريا! أي صلاح تعمل إذا كان مذبح المسيح مغطى بأوعية ذهبية بينما المسيح نفسه يتضور جوعا. المسيح كمشرد بدون مأوى يتجول يطلب مكانا يسند إليه رأسه وأنتم عوض استقباله تزينون بيوتكم وجدرانها بالفضة! أين المسيح في حياتكم". بدا للذهبي الفم أن كل شيء يكدسه الإنسان هو مأخوذ من أحد آخر محتاج إليه ولهذا لا يمكن أن يكون هناك شخص غني دون أن يكون هناك آخر فقير بسبب غنى الأول. لقد جذب الفقر اهتمامه واعتبر أن المسيح حاضر وسط الفقراء لذلك كراعٍ ناضل ضد الفقر وكانت المسلمة الأساسية لديه أن لا شيء اسمه "ملكية شخصية" لأن كل شيء ملك لله وإليه يعود. كل الأشياء معطاة منه كهبة على شكل دين. كل شيء ملك لله والشيء الوحيد الذي يمتلكه الإنسان هو أعماله الصالحة. حل المشكلة عنده يكون بالمحبة "لأنها لا تطلب ما لنفسها" وهذا الحل كان محققا في الكنيسة الأولى كما هو معبر عنه في أعمال الرسل: "لقد تخلوا عن الملكية وفرحوا بشكل عظيم لأنهم بهذه الطريقة ربحوا البركات التي هي أعظم. لم تعد الكلمات الباردة "لي ولك" موجودة. كان هناك فرح أمام المذبح ... التعابير "لي ولك" التي كانت قاسية وسببت الكثير من الحروب في العالم أُبعدت من الكنيسة المقدسة وأناس الأرض عاشوا كالملائكة في السماء. الفقراء لم يحسدوا الأغنياء لأنه لم يكن هناك غنى فاحش، والأغنياء لم يحتقروا الفقراء لأنه لم يكن هناك فقر مدقع". الإحسان إذا بالنسبة للذهبي الفم أمر لا غنى عنه "إذا كان أحد لا يظهر الإحسان سيبقى خارج العرس. والذي يظهر الإحسان سيكون مع العريس. ليس رفع أيديكم سيدخلكم إلى الفرح الأبدي بل مدها لا إلى السماء بل إلى أيدي الفقراء". وعندما لاموه لأنه يهاجم الأغنياء باستمرار قال: "يتهمونني بأنني أُكثر من مهاجمة الأغنياء، ولكن هؤلاء الأغنياء يظلمون الفقراء دائما. أجل أهاجم الأغنياء ولكن أُهاجم فقط الذين يسيئون استعمال غناهم. الأغنياء هم أبنائي والفقراء أبنائي أيضا ...أنا أود تخليصهم من البخل وجعلهم محبوبين من الجميع وحاصلين على الملكوت".

    أعمال القديس يوحنا: أعلى
    للقديس مجموعة كبيرة من المؤلفات تقع في 19 مجلدا وهي:
    ● عظات في الكتاب المقدس
    1. عظات في العهد القديم:
    - عن سفر التكوين وعددها 8 عظات.
    - عن المزامير وقد شرح فيها مزمورا.
    - عن سفر أشعياء وعددها 58 عظة.
    2. عظات في العهد الجديد:
    - عن إنجيل متى وعددها 90 عظة.
    - عن إنجيل يوحنا وعددها 88 عظة.
    - عن أعمال الرسل وعددها 55 عظة.
    - عن رسائل بولس الرسول وتشكل هذه نصف عظاته في شرح الكتاب المقدس.
    ● عظات في العقيدة والحياة:
    - 12 عظة ضد الأنوميين عن الله.
    - 6 عظات في المعمودية.
    - 8 عظات ضد اليهود وخاصة ضد المسيحيين الذين يمارسون العبادة مع اليهود.
    - عظات احتفالية في أعياد القديسين منها 7 عظات عن الرسول بولس.
    - 21 عظة في التماثيل عندما ثار شعب انطاكية سنة 387 ضد الحكم الإمبراطوري وحطموا تماثيل الإمبراطور وعائلته.
    - خطب عديدة أخلاقية.
    ● أبحاث في:
    - الكهنوت 6 فصول.
    - الحياة الرهبانية والدفاع عنها.
    - في العفة ووضع الأرامل والزواج الواحد.
    - في المجد الباطل وكيف يربي الوالدان أولادهما.
    ● الرسائل:
    236 رسالة من المنفى منها 17 إلى الشماسة اولمبيا التي كانت تعاونه في العمل الرعائي.
    ● كتابات ليتورجية:
    - القداس الإلهي.
    - صلوات خاصة بحسب ساعات الليل والنهار.
    - صلوات للاستعداد للمناولة.

    ‏ ‏ تحتفل‏ ‏به‏ ‏الكنيسة ‏القبطية‏‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ 17 ‏من‏ ‏هاتور‏ ‏الموافق‏ ‏حاليا‏ 26 ‏من‏ تشرين الثاني‏ ‏ويحتفل‏ ‏به‏‏ ‏الروم‏ ‏الأرثوذكس والموارنة‏ ‏في‏ 13 ‏من‏ تشرين الثاني‏. ‏وتعيّد له الكنيسة اللاتينية في 27 كانون الثاني ‏ ‏وهو‏ ‏اليوم‏ ‏الذي‏ ‏يعيد‏ ‏فيه‏ ‏الروم‏ ‏الشرقيون‏ ‏لنقل‏ ‏جسده‏ ‏الطاهر‏ ‏إلى ‏القسطنطينية والبعض يعيّد له في 31 أيلول‏. هكذا لا تحتفل الكنائس بعيده في يوم رقاده حفاظا على عدم تغييب أهمية هذا القديس وخدمته الليتورجية الرائعة طالما يصادف يوم رقاده عيد رفع الصليب الكريم المحيي.
    دعاء للقديس يوحنا الذهبي الفم أعلى
    يقال على عدد ساعات الليل والنهار الأربع والعشرين

    1. يا ربُّ لا تعدمني خيراتك السماوَّية والأرضية.
    2. يا سيِّدي نجني من العذاب الأبدي.
    3. يا رب سامحني بكلِّ ما خطِئْتُ إليك إن كان بالقول أو بالفعل أو بالذهن، اغفر لي وسامحني.
    4. يا ربُّ نجِّني وأنقذني من كلِّ شدةٍ وجهلٍ ونسيانٍ وضجرٍ وتغفلٍ وعدم إحساس.
    5. يا ربُّ نجِّني من كلِّ تجربةٍ وتخيُّلٍ مع كلِّ إهمالٍ وهجران.
    6. أنر يا جابلي قلبي الذي قد أظلمته الشهوة الشريرة.
    7. يا رب أما أنا فأخطأ كإنسانٍ ولكن أنت بما أنك إلهٌ ارحمني.
    8. يا خالقي أنظر إلى ضعف نفسي وأرسل نعمتك لمعونتي لكي يُمجَّد فيَّ اسمك الأقدس.
    9. أيها الرب يسوع المسيح اكتب اسم عبدك في مصحف الحياة مانحاً إياي آخرةً صالحة.
    10. أيها الرب إلهي لم أصنع خيراً أو صلاحاً البتة ولكن فليترأف وقتاً ما عليَّ تحننك.
    11. يا رب أمطر في قلبي ندى نعمتك.
    12. يا إله السماء والأرض اذكرني أنا الخاطئ القبيح والشرير الدنس بحسب رحمتك العظمى حين تأتي في ملكوتك.
    13. اقبلني يا رب بالتوبة والرجوع ولا تهملني مخزياً إياي.
    14. لا تدخلني يا إلهي في تجربة.
    15. يا مخلصي امنحني ذهناً صالحاً وأفكاراً حسنة.
    16. أعطني يا رب دموعاً حارَّة وهبني تذكراً بالموت وتخشعاً.
    17. أعطني يا رب عتقاً لأفكاري وتصوراتي.
    18. أعطني يا رب تواضعاً وانقطاع الإرادة وهبني طاعة.
    19. أعطني يا رب صبراً وتمهلاً ووداعة.
    20. اغرس فيَّ يا رب أصل الصالحات بخوفك.
    21. أهلني يا إلهي أن أحبَّك من كلِّ نفسي ومن كلِّ فطنتي وقلبي وقدرتي وأن أحفظ مشيئتك في الجميع.
    22. استرني يا عاضدي من الناس الأشرار ومن الأبالسة ومن الآلام ومن كل شيء غير لائق وواجب.
    23. كما تأمر كما تَعلم يا إلهي كما تريد يا منقذي فلتكن مشيئتك بي.
    24. فلتكن يا رب مشيئتك لا إرادتي بشفاعات وتوسُّل والدتك الكلية القداسة وسائر قديسيك

    لأنك مبارك أنت إلى جميع الدهور.



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:25 pm