أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    الآحد أول من البشارة

    شاطر

    Tomas Hantia
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 404
    العمر : 47
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/09/2007

    الآحد أول من البشارة

    مُساهمة من طرف Tomas Hantia في السبت ديسمبر 01, 2007 9:43 pm

    قراء طقسية الآحد أول من البشارة حسب الطقس الكلداني

    اٍشعيا. 42/18-43/13....

    أفسس. 5/21-6/9.....

    لوقا. 1/1-25


    من رسالة بولس الرسول الى أهل أفسس يقول يا أخوة بـــــارخمار


    ليخضع بعظكم لبعض بمخافة المسيح. أيتها النساء أخضعن لآزواجكن كما تخضعن للرب لان الرجل رأس المرأة كما أن المسيح رأس الكنيسة وهو مخلص الكنيسة وهي جسده. وكما تخضع الكنيسة للمسيح فلتخضع النساء لآزواجهن في كل شيُ. أيها الرجال أحبوا نساءكم مثلما أحب المسيح الكنيسة وضحى بنفسه من أجلها ليقدسها ويطهرها بماء الآغتسال وبالكلمة حتى يزفها الى نفسه كنيسة مجيدة لا عيب فيها ولا تجعد ولا ما أشبه ذلك بل مقدسة لا عيب فيها. وكذلك يجب على الرجال أن يحبوا نساءهم مثلما يحبون أجسادهم. من أحب أمراته أحب نفسه. فما من أحد يبغض جسده بل يغذيه ويعتني به أعتناء المسيح بالكنيسة. ونحن أعضاء جسد المسيح. (ولذلك يترك الرجل أباه وأمه ويتحد بأمراته فيصير الاثنان جسدا واحدا).هذا السر عظيم وأعني به سر المسيح والكنيسة. فليحب كل واحد منكم أمراته مثلما يحب نفسه ولتحترم المراة زوجها.
    وأنتم أيها السادة عاملوا عبيدكم المعاملة نفسها وتجنبوا التهديد عالمين أن سيدهم هو سيدكم في السماء وأنه لا يحابي أحدا.
    وتسبيح لله دائمــــا.

    هللويا هللويا اٍهللويـــــــا

    بشلـــيـــا هواو وشلاو.

    اٍونكاليون قديشا دمارن ايشوع مشيحا كارزوثا دلوقا


    لآن كثيرا من الناس أخذوا يدونون رواية الآحداث التي جرت بيننا كما نقلها اٍلينا الذين كانوا من البدء شهود عيان وخداما للكلمة رأيت أنا ايضا بعدما تتبعت كل شيً من أصوله بتدقيق أن أكتبها اٍليك ياصاحب العزة ثافيلس حسب ترتيبها الصحيح حتى تعرف صحة التعليم الذي تلقيته.كان في ايام هيرودس ملك اليهودية كاهن من فرقة أبيا أسمه زكريا له زوجة من سلالة هرون أسمها أليصابات. وكان زكريا وأليصابات صالحين عند الله يتبعان جميع أحكامه ووصاياه ولا لوم عليهما.وما كان لهما ولد لآن أليصابات كانت عاقرا وكانت هي وزكريا كبيرين في السن. وبينما زكريا يتناوب الخدمة مع الفرقته ككاهن أمام الله ألقيت القرعة بحسب التقليد المتبع عند الكهنة فأصابته ليدخل هيكل الرب ويحرق البخور. وكانت جموع الشعب تصلي في الخارج عند اٍحراق البخور. وكانت جموع الشعب تصلي في الخارج عند اٍحراق البخور. فظهر له ملاك الرب واقفا عن يمين مذبح البخور. فلما رأه زكريا أضطرب وخاف. فقال له الملاك (لا تخف يا زكريا لآن الله سمع دعاءك وستلد لك أمرأتك أليصابات اٍبنا تسميه يوحنا. وستفرح به وتبتهج ويفرح نمولده كثير من الناس لآنه سيكون عظيما عند الرب ولن يشرب خمرا ولا مسكرا ويمتلئ من الروح القدس وهو في بطن أمه ويهدي كثيرين من بني اٍسرائيل الى الرب اٍلههم ويسير أمام الله بروح اٍليا وقوته ليصالح الآباء مع الآبناء ويرجع العصاة الى حكمة الآبرار فيهيئ للرب شعبا مستعدا له). فقال زكريا للملاك. كيف يكون هذا وأنا شيخ كبير وأمرأتي عجوز؟ فأجابه الملاك.( أنا جبرائيل القائم في حضرة الله وهو أرسلني لآكلمك وأحمل اٍليك هذه البشرى. لكنك ستصاب بالخرس فلا تقدر على كلام الى اليوم الذي يحدث فيه ذلك لآنك مأمنت بكلامي وكلامي سيتم في حينه). وكانت الجموع تنتظر زكريا وتتعجب من اٍبطائه في داخل الهيكل. فلما خرج كان لايقدر أن يكلمهم ففهموا أنه رأى رؤيا في داخل الهيكل. وكان يخاطبهم بالاشارة وبقي أخرس. فلما أنتهت أيام خدمته رجع الى بيته. وبعد مدة حبلت أمراته أليصابات فأخفت أمرها خمسة أشهر. وكانت تقول.(هذا ما اعطاني الرب يوم نظر اٍلي ليزيل عني العار من بين الناس).

    المجد للمسيح ربنــــا دائما.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 10:18 pm