أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    قيامة يسوع ، هي فعل وفاء الله للانسان

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    قيامة يسوع ، هي فعل وفاء الله للانسان

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الخميس مارس 20, 2008 11:36 am

    موعظة عيد القيامة المجيد
    النص: (يوحنا1:20-18) قيامة يسوع
    القيامة، هي الحدث المركزي والمحور الذي تدور حوله حياتنا الإيمانية بجملتها، هي ليست حدثًا ماضيًا جرى في زمن معين ونستذكره اليوم، القيامة هي مستقبل، رجاء، فرح، انتصار الحياة على الموت، والخير على الشر. القيامة هي توقيع الله المُصَدَّق على حياة يسوع الإنسان، بكلمة أُخرى هي فعل وفاء الله للإنسان.
    المريمات يذهبنَّ إلى القبر فجرًا وهنَّ يحملنّ الطيب، إنهنّ يردنّ أن يحتفظوا بيسوع المتألم في ذاكرتهم وماضيهم، فيجدوا الحجر مدحرجًا عن القبر، ويسوع حرًا طليقًا في حضن الآب.. فلندحرج اليوم الحجارة التي تحبس يسوع في ظلمات قلوبنا، لنفرح ونبتهج لأن إلهنا هو إله أحياء لا أموات.
    بطرس والتلميذ الآخر إلى القبر يُسرعان، فلنسأل أنفسنا يا إخوتي: من هو هذا التلميذ الآخر، إنه ببساطة كل إنسان يؤمن بحقيقة يسوع، كل إنسان عاش في بستان الزيتون مرافقًا ومشاركًا الرب في نزاعه، كل إنسان عاش الحب والسلام الحقيقي، ذاك هو التلميذ الحبيب، الذي يستحق أن يكون شاهدًا لقيامة المسيح، بأعماله، وأفكاره، وأقواله.
    القيامة، بُشرى تنقلها النساء، ويؤكدها الرجال وكل إنسان، لا دليل عليها سوى منديل وأكفان، كانت كافية ليرى التلميذان ويؤمنان، فالقيامة هي عودة إلى جذور الإيمان، والانطلاقة نحو مصدر الرجاء، بفعل محبة لكل إنسان.
    إخوتي، لنبحث في حياتنا عن دلائل تؤكد لنا القيامة، وتثبت فينا الإيمان، فلا يزال المنديل والأكفان موجودان في عالمنا، فلننظر إلى ما فيه من أحداث مؤلمة ومفرحة بعيون الإيمان، ولتكن القيامة إشارة لنا على الطريق تقودنا إلى السلام الحقيقي، السلام الذي لا يخضع للمنطق البشري المحدود، لأن ربنا لا حدود له..
    على كل واحد منا اليوم، أن يجعل من أعماله وحياته كلها منديلاً وأكفانًا يراها الآخرون ويؤمنون بقيامة يسوع، (ليرى الناس أعمالكم الصالحة ويُمجدوا أباكم الذي في السماوات).
    القيامة، هي استمرارية، وباب جديد يُفتح في كل عام أمامنا لنفهم ونرى عظمة ربنا.. إنها تجعل باب زكا مفتوحًا على الدوام، وإيمان قائد المئة راسخًا مدى الأيام، وابن أرملة نائيين حيًا سائرًا في أزقة الحياة، بكلمة أُخرى تبقى معجزات يسوع مفتوحة، مستمرة إلى الأبد، لأن الله لن يترك ابنه يرى الفساد.
    فلتكن القيامة في حياتنا مدرسةً نتعلم فيها، حياة الإيمان والرجاء والمحبة، عندها فقط ،نقوم نحن أيضًا مع ربنا وإلهنا.

    القس
    أفرام كليانا دنخا
    21/3/2008

    مهند عمانوئيل بشي
    عضوفعال جدا
    عضوفعال جدا

    ذكر عدد الرسائل : 539
    العمر : 49
    تاريخ التسجيل : 21/03/2008

    رد: قيامة يسوع ، هي فعل وفاء الله للانسان

    مُساهمة من طرف مهند عمانوئيل بشي في الثلاثاء أبريل 29, 2008 8:29 pm

    شكرااا على الموضوع القيم عن الحدث الاهم والاساسي في حياتنا المسيحية ........ الرب يباركك

    amelia rayis
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 8459
    العمر : 27
    الدولة : Jordan
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/12/2007

    رد: قيامة يسوع ، هي فعل وفاء الله للانسان

    مُساهمة من طرف amelia rayis في السبت مايو 03, 2008 4:23 pm

    شكرا على الموضوع الرائع تحيااتي تقبلي مروري


    _________________





    عندما نسقي عطشان كأس ماء نكون في الميلاد عندما نكسي عريان ثوب حب نكون في الميلاد عندما نكفكف الدموع في العيون نكون في الميلاد عندمانفرش القلوب فالرجاء نكون في الميلاد

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 10:13 pm