أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    الراعي الصالح

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    الراعي الصالح

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الأربعاء مارس 12, 2008 12:14 pm

    الراعي الصالح
    يو10 : 1 – 18

    يسوع بابنا الى الله

    يُدهشنا مراراً منظر طفل صغير يقود قطيعاً عظيماً من غنم ومعز يسير ببطء، وهذا ما دفع يسوع ليختار صورة الراعي ليقول عن نفسه: أنا الراعي الصالح. راعِ تسمع الخراف صوته. لا بل هو باب الذي يجعل دخولنا الى الله أمراً ممكناً. جاء الينا ليُعرفنا مَن هو الهنا، ليُدخل الأمن والآمان لحياتنا.

    من هو القائد الحقيقي؟
    يريد ربنا يسوع أن يؤكد في هذا المثل حقيقة خدمة الحب الحر. فالراعي الحقيقي يُولَََد لمهمته، فيغدو القطيع كله أصدقاء له ورفقته المفضلة، فلا يفكر بعدُ في نفسه وراحته، بل فيهم أولاً. كلّه استعداد ليضحي بحياته من أجلهم. حاجات القطيع تأخذ كل اهتمامه. ربنا يسوع راعٍ صالح وهو من اجل رعيته مستعد لأن يُغامر بحياته للحفاظ عليهم. وهذه هي طبيعة القيادة الحقيقية. فعالمنا اليوم يُعاني من أزمة القيادة،ان قادتنا يسعون لضمان أمنهم على حساب أمن الرعية. وهذا يُشكل بحد ذاته تحدياً لنا جميعاً نحن الذين نتألم من جراء قيادة دينية محيرة ومُؤلمة في أحيان كثيرة. هوذا يسوع يُقدم نفسه نموذجاً لمبدأ الخدمة المُحبة.
    سأل أحدهم الحكيم: يا معلم لما كان الشعب يخسر معارك كانت في سبيل حماية أمن وسلامة أرض الميعاد؟ فأجاب الحكيم: كلما تقدم القائد أمام عسكره في ساحة القتال ليكون أول المحاربين انتصر الشعب، وخسر الشعب كلما جلس القائد في خيمته مع مستشاريه لقيادة المعركة من الخطوط الخلفية لساحة القتال.

    شريعة الحياة
    يُعلن يسوع أنه جاء ليكون للشعب الحياة الى الملء، فأن تتبع يسوع يعني أن تعرفه وأن تعرف ماذا يعني أن يكون للعالم ملء الحياة. سمعنا جميعاً عن الجندي الروماني الذي جاء الى قيصر يطلب منه السماح له بالانتحار، فأجابه بعد أن حدّق به طويلاً: وهل كنت حياً يوماً ما؟

    فاذا ما عُشنا حياتنا بأنانية وتكبّر وطمع وفساد واحتيال، حُب المال والتسلط حينها تغدو الحياة مُملة وتعيسة. أما اذا سرنا مع يسوع نتبع مبادئه ومشروعه حينها سنشعر بحيوية جديدة تُحيّنا بابداع متواصل، وهذه هي ملء الحياة.

    فسلم نفسك كلياً لربنا يسوع في الصلاة والعيش الطيب، حتى في ساعات الأزمة والتجارب، فالرب أمين ليجعلك تختبر فرح العيش الحقيقي. وتذكر أنك ستنال ما ستعطي، فاذا ما أعطيت حُباً مُغرضاً ستنال مثله، واذا ما قدمت خدمة مُحبة، ستنال حُباً يُنعش حياتك بفرح حق.(حزقيال 34 : 1 – 5 )

    ( من كتاب وقفة مع ربنا للاب بشار وردة)

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 53
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    رد: الراعي الصالح

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الأربعاء مارس 12, 2008 1:34 pm

    شكرا على هذه الوقفة التاملية يااخت ماركريت والتي تساعدنا ان نعيش حياة مسيحية مكرسة لخدمة الله وان نذكر الله في كل الازمان
    الرب يقويك ويديمك ذخرا لاهلك ورعيتك وكنيستك
    مع الحب والتقدير

    najwanfaris
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 4115
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : Fachfrau Gesundheit
    الدولة : سويسرا/ Schweiz
    تاريخ التسجيل : 20/01/2008

    رد: الراعي الصالح

    مُساهمة من طرف najwanfaris في الأربعاء مارس 12, 2008 2:11 pm

    شكرا لك اخت ماركريت.. اعجبني كثيرا هذا الموضوع ودمت سالمة..

    ألحان و عامر تبوني
    عضو مميز
    عضو مميز

    انثى عدد الرسائل : 859
    العمر : 43
    الدولة : Canada / Windsor
    تاريخ التسجيل : 28/02/2008

    رد: الراعي الصالح

    مُساهمة من طرف ألحان و عامر تبوني في الجمعة مايو 16, 2008 4:42 am

    شكرأ أخت مركريت قلب يسوع على هذا الموضوع التأملي الرائع ، فعلأ نحنُ محتاجين لوقفة مثل هذه نفحص بها ضمائرنا لنرى كم هو تقصيرنا تجاه الله الذي ضحى بحياته من أجلنا ... ما أعظمك يا الله ... الرب يقويك أخت مركريت ويبارك بك. تحياتي

    مهند عمانوئيل بشي
    عضوفعال جدا
    عضوفعال جدا

    ذكر عدد الرسائل : 539
    العمر : 49
    تاريخ التسجيل : 21/03/2008

    رد: الراعي الصالح

    مُساهمة من طرف مهند عمانوئيل بشي في الإثنين مايو 19, 2008 8:51 pm

    شكرااا على الموضوع التأملي الرائع الذي يجعلنا نفكر دائما بتلك التضحية العميقة التي قدمها الرب لنا ومازال يقدمها لنا لنكون في سلام دائم ومتواجدين في حضيرة الله لننعم بكل النعم الغزيرة والوفيرة التي اعدها لنا .......... الرب يباركك اخت مركيت قلب يسوع

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    رد: الراعي الصالح

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الأربعاء مايو 21, 2008 5:09 pm

    اعزائي
    فوزي ، نجوان، الحان وعامر، ومهند. الرب يبارككم ويحفظكم ويمنحكم نعمه الغزيرة لكي تتواصلوا معه في العلاقة البنوية، اكيد عندما تطلعون على كذا مواضيع وتتأملون بها انا متأكدة يكون لديكم تواصل مع الرب الهنا وتتقوى العلاقة البنوية. هو يكون معكم دوما يبارككم ويحفظكم ويديمكم تحت رعايته الابوبة. اصلي معكم ولكم لنسير دائما في طريق يسوع المسيح الذي هو الطريق والحق والحياة.تحياتي ومحبتي الى الاهل جميعا.
    محبتكم الاخت مركريت قلب يسوع

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 10:59 am