أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    قراء طقسة الآحد الثاني من تقديس البيعة

    شاطر

    Tomas Hantia
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 404
    العمر : 47
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/09/2007

    قراء طقسة الآحد الثاني من تقديس البيعة

    مُساهمة من طرف Tomas Hantia في السبت نوفمبر 10, 2007 8:32 pm



    قال النبي اٍشعيا(ها هو فتاي الذي أخترته حبيبي الذي به رضيت. سافيض روحي عليه فيعلن للشعوب اٍرادتي)أنجيل متى. هللـــــــويا

    قراء الطقسية الآحد الثاني من تقديس البيعة.


    الخروج. 39/32-40/16

    العبرانين.8/1-9/10 ....

    متى.12/1-21


    أجلسوا وانسطوا لقراء رسالة الى أهل العبرانين بارخم


    وخلاصة القول هي أن لنا رئيس كهنة هذه عظمته جلس عن يمين عرش الجلال في السماوات, خادما لقدس الآقداس والخيمة الحقيقة التي نصبها الرب لا الاٍنسان. ويقام كل رئيس كهنة ليقدم القرابين والذبائح, فلا بد أن يكون لرئيس كهنتنا شيُ يقدمه. فلو كان يسوع في الآرض لما أقيم كاهنا لآن هناك من يقدم القرابين وفقا للشريعة. هؤلاء يخدمون صورة وظلا لما في السماوات. فحين أراد موسى أن ينصب الخيمة أوحى اٍليه الله قال.أنظر وأعمل كل شيً على المثال الذي أريتك اٍياه على الجبل. ولكن المسيح نال خدمة أفضل من التي قبلها بمقدار ماهو وسيط العهد الآول لآنه قام على أساس وعود أفضل من تلك. فلو كان العهد الآول لاعيب فيه لما دعت الحاجة اٍلى عهد أخر. والله يلوم شعبه بقوله.

    (يقول الرب. ها هي أيام تجيً أقطع فيها لبني اٍسرائيل ولبني يهوذا عهداَ جديداَ لا كالعهد الذي جعلته لأبائهم يوم أخذت بيدهم لآخرجهم من أرض مصر فما ثبتوا على عهدي. لذلك أهملتهم أنا الرب. وهذا هو العهد الذي أعاهد عليه بني اٍسرائيل في الآيام الآتيه يقول الرب. سأجعل شرائعي في عقولهم وأكتبها في قلوبهم, فأكون لهم اٍلها ويكونون لي شعباَ. فلا أحد يعلم أبن شعبه ولا أخاه فيقول له. اٍعرف الرب لآنهم سيعرفوني كلهم من صغيرهم اٍلى كبيرهم, فأصفح عن ذنوبهم ولن أذكر خطاياهم من بعد).
    والله بكلامه على(عهد جديد) جعل العهد الآول قديما وكل شيً عتق وشاخ يقترب من الزوال.
    والتسبيح لله دائيما.

    هللويا هللويا اٍهللــــــــــويا
    بشيلــــيـــا هواو وشلاو.
    شلاما عمخون.

    اٍونكاليون قديشا دمارن ايشوع مشيحا كاروزوثا متـــــى.

    وفي تلك الآيام مر يسوع في السبت وسط الحقول, فجاع تلاميذه. فأخذوا يقطفون السنبل ويأكلون. فلما رأهم الفريسيون قالوا ليسوع. أنظر تلاميذك يعملون مالا يحل في السبت. فأجبهم يسوع.(أما قرأتم ما عمل داود عندما جاع هو ورجاله؟ كيف دخل بيت الله وكيف أكلوا خبز القربان, وأكله لا يحل لهم, بل الكهنة وحدهم؟ أوما قرأتم في شريعة موسى أن الكهنة في السبت ينتهكون حرمة السبت في الهيكل ولا لوم عليهم؟ أقول لكم. هنا من هو أهظم من الهيكل. ولو فهمتم معنى هذه الآية. أريد رحمة لا ذبيحة, لما حكمتم على من لا لوم عليه. فأبن الاٍنسان هو سيد السبت.
    وذهب من هناك الى مجمعهم فوجد رجلا يده يابسة. فسألوه ليتهموه. أيحل الشفاء في السبت؟ فأجابهم يسوع(من منكم له خروف واحد ووقع في حفرة يوم السبت لا يمسكه ويخرجه؟ والآنسان كم هو أفضل من الخروف؟ لذلك يحل عمل الخير في السبت). وقال يسوع للرجل(مد يدك) فمدها فعادت صحيحة مثل اليد الآخرى. فخرج الفريسيون وتشاوروا ليقتلوا يسوع.
    فلما علم يسوع أنصرف من هناك. وتبعه جمهور كبير فشفى جميع مرضاهم وأمرهم أن لا يخبروا عنه, ليتم ما قال النبي اٍشعيا.
    (هاهو فتاي الذي أخترته حبيبي الذي به رضيت. سأفيض روحي عليه فيعلن للشعوب اٍرادتي. لايخاصم ولايصيح وفي الشوارع لايسمع أحد صوته. قصبة مرضوضة لايكسر, وشعلة ذابلة لايطفىً, وعلى أسمه رجاء الشعوب.

    المجــ لله ــــد دائـــــــــما

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:25 pm