أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    مريم العذراء وهارون الرشيد

    شاطر

    Amer Yacoub
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1690
    العمر : 51
    العمل/الترفيه : مدير الموقع
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 15/08/2007

    مريم العذراء وهارون الرشيد

    مُساهمة من طرف Amer Yacoub في الثلاثاء فبراير 26, 2008 12:14 am


    اعزائي.... قرات هذه القصة ، و لااعلم مدى واقعيته.. ولكنها تحمل معاني وعبر كبيرة
    لهذا نقلتها لكما



    مريم العذراء وهارون الرشيد






    فى زمان خلافة هارون الرشيد حكم مصر والى ظالم إضطهد المسيحيين و أذاقهم ألوان العذاب، و أمر بهدم الكنائس. فأرسل قوات من أعوانه لكل مكان و معهم أومر مشددة من الخليفة بهدم كل كنيسة فى طريقهم،و استمروا على هذه الحال ينتقلون من بلد لأخرى حتى وصلوا مدينة تسمى أتريب، و كانبها كنيسة على إسم السيدة العذراء، و كانت مبنية بناء فاخر، و بها أعمدة من الرخام،و مغشاة بالذهب – و ما أن شعر كاهن الكنيسة بوصولهم حتى دخل الكنيسة و صلى صلاةحارة بدموع، و طلب من السيدة العذراء صاحبة البيعة أن تعينه فى تلك الساعة الرهيبة .

    ثم خرج إلى الأمير و أتى به إلى الكنيسة و أراه ما بها من نفائس، و ذهب و أراهأيضاً أيقونة السيدة العذراء و قال للأمير: إمهلنى ثلاثة أيام حتى آتيك بأمرالخليفة الرشيد بإعفاء هذه البيعة من الهدم. فضحك الأمير قائلاً : إن الخليفة فىبغداد، و بيننا و بينه سفر لا يقل عن شهرين، فكيف تقول أنت إنك تأتى منه بأمر بعدثلاثة ايام؟ هذا ليس بمعقول. فقال الكاهن: إنى بكل تأكيد سأحصل على هذا الأمر، حتىو لو كان الخليفة أبعد من هذه ، و إنى فى هذه الثلاثة أيام ملزم بنفقات إقامتك أنتو من معك. و أخرج الكاهن من جيبه 300 دينار و سلمها للأمير. و بعد إلحاح شديد رأىالأمير أن يمهل الكاهن هذه الأيام الثلاثة قائلاً له: إعلم تماماً إنه لابد من أنتهدم هذه الكنيسة بعد ثلاثة أيام. فأجاب الكاهن: إن لى الأمل العظيم فى أن السيدةالعذراء التى حلت الحديد و خلصت متياس قادرة على أن تمنع عنا تهديدك هذا و هى تحامىعن بيعتها.
    ثم هرع الكاهن إلى حيث أيقونة السيدة العذراء و جثا أمامها و صلىبحرارة قائلاً : غيثينا أيتها الطاهرة و لا تجعلى أعداءنا يشمتون فينا، و إن كنا قدأخطأنا فسامحينا. و إننا قد ألقينا هذا العبء الثقيل عليكِ فإسألى ابنك عنا. فهذاهو الوقت الذى تظهر فيه قوتك العظيمة، فإسرعى يا سيدتى لنجدتنا، و كيف يمكن أن نصيرعاراً بين البشر و أنتِ معنا يا أم الله! و هكذا أخذ الكاهن يصلى و دموعه تسيل و هولم يذق طعاماً حتى خارت قواه و هو مازال متمسكاً بإيمانه و رجائه.فنطقت العذراءمن الأيقونة قائلة: أنا العذراء المعينة لكم، لا تخافوا من تهديد الأمير فقد عملتلك كل ما طلبت و سوف يأتيه الأمر بالعفو عن هذه البيعة من رئيسه الأعلى فىالحال.
    و فى أثناء صلاة الكاهن و كان ليلاً، كان الخليفة نائماً فى بغداد، فإذبه يرى نوراً ساطعاً فإستيقظ من نومه مرتعداً فرأى العذراء والدة القدير، فإضطربلساعته و فزع جداً من منظرها المهيب فقالت له: أنا مريم أم يسوع الذى فعلت معه كلهذه الشرور و دبرت حيلك و أمرت بهدم الكنائس، فكيف تنام هادىء البال و بسببك أصبحالمسيحيون فى كل مكان فى اشقى حال؟ أنا العذراء أم الإله الذى بأرادته أعطاك هذهالسلطان، فإرجع و تب عن أعمالك و أخش الله و إلا سيكون لك عذاب أليم و تقاسى شدادمٌرة، و أتعاباً كثيرة حتى تشتهى موتك. فإرتجف الخليفة و أجاب قائلاً: كل ماتريدينه يا مولاتى أفعله لكِ، و لا تؤذيننى يا سيدتى. فقالت: أريد أن تكتب حالاًمرسوماً بخط يدك و تختمه بخاتمك و ترسله لأعوانك الذين فى إتريب ليصلهم اليوم ويمنعهم من تخريب الكنائس و الإعتداء على المسيحيين. فقال لها الخليفة: و كيف يصلاليوم، هذا لا يمكن لا بالبحر و لا بالبر. فأجابته: إكتب أنت المرسوم، و بعون اللهسوف يكون فى يد الأمير قبل أن يقوم من نومه. فإرتعد الخليفة من هذا السلطان الذىكانت تكلمه به، و كتب بيده مرسوماً إلى الأمير الذى فى أتريب:

    "أنا الخليفةهارون الرشيد أكتب بيدى هذا المرسوم ، إسرعوا بالحضور حالاً و لا تتعرضوا للمسيحيينفى هدم كنائسهم ".ثم ختم خطابه و بهت متحيراً ماذا سيحدث بعد ذلك. و إذ بطائرله منقار أتى و خطف الخطاب من يده و طار بسرعة ثم إختفت العذراء من أمامه، و بعدبرهة وجيزة كان الطائر فى مدينة أتريب و جاء حيث كان الأمير جالساً و رمى الخطابعليه و طار.فتح الأمير الخطاب و هو مذهول، و إذا به من الرشيد يأمره بضرورةالعودة فى الحال. قرأه مرة و أعاد قراءته، ثم أمعن النظر فى الختم و فى خط الرسالةفإذا به كله من الرشيد، فتعجب و تحير و لكنه ارتاب، فأرسل للكاهن ليحضر بسرعة و قالله: إخبرنى ماذا فعلت، و من خلصك هذا الخلاص العجيب و أتى لك بهذا العفوالشامل؟
    حينئذ أجابه الكاهن بملء الإيمان و بقلب مملوء إبتهاجاً: إن هذا ليس عملإنسان منظور، بل إنه فعل أم النور والدة الإله التى تسهل لنا كل طريق، و تحمل عناكل ثقل. ثم قص عليه الكاهن صلاته و استجابتها من الأيقونة فبهت الأمير و آمن بالسيدالمسيح، و دخل إلى الكنيسة و قبَل أيقونة السيدة العذراء و تضرع إليها لكى تسمع لههو أيضاً و تحرسه فى سفره. ثم أخرج الأمير الثلثمائة دينار التى أعطاها له الكاهن وردها له، و أعطاه عليها مئة دينار أخرى كتذكار. ثم قام مسرعاً و ترك الكنائس و ذهبإلى بغداد حيث قابل الخليفة فوجده متحيراً. و بعد تبادل السلام سأل الأمير فوراً: يا مولانا جاءتنا منك رسالة فهل هذا صحيح أم تزوير؟ قال له الخليفة: إن الرسالةمنى، و لكن إعلمنى سريعاً عما جرى لك. فقص الأمير على الخليفة كل ما رآه فى مدينةأتريب، و قصة الكاهن و الخطاب و الطائر. فقام الخليفة فى الحال و قال: سوف نبنىكنيسة للمسيحيين على اسم السيدة العذراء لتكون عونى فى حياتى و تخلصنى من كل الشرورالمحيطة بى، و تكون هذه الكنيسة أفخر من سائر المعابد التى رأيناها فى حياتنا.



    وفعلا بدأوا بإجتهاد فى بناء الكنيسة و وضعوا بها نفائس كثيرة و أيضاً أيقونة للسيدةالعذراء. و هناك فى تلك البيعة الجديدة إجتمع المسيحيون المشتتون.. إجتمع المسيحيونالمعذبون المضطهدون للصلاة بفرح و تهليل بعد أن كانوا فى زوايا الأرض و كهوفها ومغاورها مختبئين خائفين من هول ما وقع عليهم من العذاب.و هكذا بفضل شفاعةالعذراء إنتصرت المسيحية و ارتفعت راية الصليب و بطلت مشورةالمعاندين

    منقووووووووول


    عدل سابقا من قبل Amer Yacoub في الثلاثاء فبراير 26, 2008 10:59 am عدل 1 مرات


    _________________

    karoleen
    عضو مميز جدا

    انثى عدد الرسائل : 2378
    العمر : 42
    الدولة : canada
    تاريخ التسجيل : 12/02/2008

    رد: مريم العذراء وهارون الرشيد

    مُساهمة من طرف karoleen في الثلاثاء فبراير 26, 2008 7:03 am

    عاشت ايدك اخ عامر،القصة بصراحة اول مرة اسمع بيها،طبعا ايمان الكاهن القوي خلاه متاكد انه الرب راح يستجيب لدعائه،يا ريت لو كلنا يكون ايماننا مثل ايمان الكاهن

    najwanfaris
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 4115
    العمر : 37
    العمل/الترفيه : Fachfrau Gesundheit
    الدولة : سويسرا/ Schweiz
    تاريخ التسجيل : 20/01/2008

    رد: مريم العذراء وهارون الرشيد

    مُساهمة من طرف najwanfaris في الجمعة فبراير 29, 2008 1:35 am

    القصة حلوة اخ عامر و عاشت ايدك و اني هم اول مرة اسمع بيها, شكرا لمعلوماتك القيمة.. تحياتي

    فوزي شموئيل بولص الارادني
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 11750
    العمر : 53
    الدولة : المانيا /Bad kreuznach
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/10/2007

    رد: مريم العذراء وهارون الرشيد

    مُساهمة من طرف فوزي شموئيل بولص الارادني في الجمعة فبراير 29, 2008 11:01 am

    عاشت الايادي ياعامر على هذا الموضوع المفيد والذي يعرفنا بان المؤمن باستطاعته ان يفعل كل شيء كما هو الكاهن المذكور اعلاه
    الرجاء تثبيت الموضوع لاهميته القصوى وياريت كل الاعضاء يقرؤه

    افرام ايليشة صنا
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 305
    العمر : 49
    العمل/الترفيه : فنان تشكيلي
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 06/01/2008

    رد: مريم العذراء وهارون الرشيد

    مُساهمة من طرف افرام ايليشة صنا في الجمعة فبراير 29, 2008 8:14 pm

    شكرا لك يا اخ عامر على هذه القصة الايمانية الرائعة وبما انه لم اسمعها من قبل لكنها مشجعة جدا نضيفها الى قصص شهدائنا وقديسينا في المشرق ومعجزات ربنا يسوع له المجد ستبقى الى يوم مجيئه الثاني والى ابد الابدين لانه هو الازلي والابدي .

    Margriet
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 5558
    العمر : 39
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    رد: مريم العذراء وهارون الرشيد

    مُساهمة من طرف Margriet في السبت مارس 01, 2008 1:12 am

    قصة حلوة ومؤثرة جداً وفيها معاني كثيرة واولها الايمان القوي يصنع المعجزات تسلم الايادي يا اخ عامر .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:27 pm