أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    البابا في ختام الرياضة الروحية بالفاتيكان: كهنوت يسوع مدخل إلى قدس الأقداس الحق، جسد يسوع القائم من الموت

    شاطر

    Tomas Hantia
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 404
    العمر : 47
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/09/2007

    البابا في ختام الرياضة الروحية بالفاتيكان: كهنوت يسوع مدخل إلى قدس الأقداس الحق، جسد يسوع القائم من الموت

    مُساهمة من طرف Tomas Hantia في الأحد فبراير 17, 2008 12:42 am

    البابا في ختام الرياضة الروحية بالفاتيكان: كهنوت يسوع مدخل إلى قدس الأقداس الحق، جسد يسوع القائم من الموت



    ترأس البابا بندكتس الـ16 عند التاسعة من صباح اليوم السبت صلاة التسبيح بعد أن استمع وأعضاء الكوريا الرومانية إلى التأمل الأخير من سلسلة تأملات أعدها الكاردينال ألبرت فانهوي اليسوعي لرياضة الصوم في كابلة أم الفادي داخل القصر الرسولي بالفاتيكان.

    وفي ختام الصلاة الصباحية والرياضة الروحية، وجه الحبر الأعظم كلمة إلى الكاردينال فانوهي نوه فيها بإرشاده الروحي الذي تميز بالكفاءة اللاهوتية العالية وعمق الروحانية، وأعرب له عن شكره لتصويره يسوع كما جاء في إنجيل يوحنا راكعا ومنحنيا على بطرس يغسل له قدميه، علامة تواضعه العميق وتضامنه معنا نحن البشر ومع أوهاننا وآلامنا ومحننا حتى الموت على الصليب. وشدد البابا على أنه رأى يسوع من جديد بلباس احمر رمزا للشهادة التي أقدم عليها، فغدا دمه قوة قيامة ونبع حياة لنا.

    وسلط الباب الضوء على صورة بطرس الذي غسل يسوع قدميه، وهي صورة عن رسل الرب الذين جهدوا كي يفهموا كهنوت يسوع الجديد وأساسه التواضع والتضامن مع البشرية، الذي يفتح لنا مدخلا إلى قدس الأقداس الحق، جسد يسوع القائم من الموت. ولذلك دأب بطرس على الإصغاء بتجدد ليسوع كي يلج معه إلى عمق سر كهنوته، كهنوت يسوع المعلن على الرسل وخلفائهم.

    وقال البابا إن وجه بطرس هو صورة عنا في هذه الأيام. ولقد سمعنا صوت الرب من خلال إرشاد الكاردينال فانهوي الذي علمنا من جديد ماهية كهنوت يسوع وكهنوتنا، وأهلنا للشركة في كهنوت المسيح واقتبال قلب جديد، قلب يسوع، كمركز لسر العهد الجديد. وتمنى الأب الأقدس للجميع في ختام كلمته صياما مباركا وخصبا يعضد مسيرتنا صوب فصح الرب.



    منقول...موقع الفاتيكان الرسمي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 5:17 am