أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    لنشتغل جيدا

    شاطر

    عبدالله النوفلي
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 121
    العمر : 63
    تاريخ التسجيل : 04/02/2008

    لنشتغل جيدا

    مُساهمة من طرف عبدالله النوفلي في الإثنين فبراير 11, 2008 10:23 am

    لنشتغل جيدا في اللحظة الحاضرة


    العمل شيء مقدس؛ لأن من خلاله نحقق أشياء كثيرة لأنفسنا وللمحيطين بنا من عائلتنا وللآخرين من ذوي القربى الجسدية أو الروحية، والعمل له دور كبير في تنشيط الجسم، أي باتجاه تحسين الصحة وعمل جميع وظائف الجسم بصورة نشطة، وعندما نشتغل جيدا نكون نعطي العمل حقه الكامل ونثابر لكي نُرضي رب العمل، وبالتالي نكون قد كسبنا وده واحترامه ونحضى بمردود مادي جيد ومجزي.

    وهذا المفهوم ينطبق على جميع الأصعدة؛ مادية منها وروحية، فرب الكرم يريد إنتاجا من الفعلة وبالتأكيد لا يعمل على إنفاق ماله دون فائدة، وفي العلم نتعلم ان لكل فعل رد فعل يساويه في المقدار ويعاكسه في الاتجاه، هذا نحصل عليه فقط كمعادلة علمية، وكلما زاد الفعل في القوة زادت قوة ردة الفعل، أي أننا كلما اشتغلنا بجد واجتهاد نحصل على نتائج أحسن وأكبر. وليست حياتنا المادية هي الهدف، بل يجب أن نُنمي عملنا ليكون في جميع الاتجاهات، وإن كبرنا في القامة علينا أن نكبر في الإيمان، وإن انتقلنا من مرحلة دراسية إلى أخرى علينا أيضا الانتقال صعودا نحو مرحلة جديدة في الإيمان، هذا إذا كنا نعمل لخلاص نفوسنا، فالعمل المادي وحده لا يعطي للحياة المعنى المطلوب الذي يبتغيه الإنسان المؤمن، كما أن العمل من أجل المادة يجب ألا يكون هدفا مستقلا بحد ذاته، بل أن نجعله في خدمة خلاص النفس والجسد معا. وبوجود طاقة عمل مضافة لدينا، يجب أن نعلم أنها هبة من الله لنا لكي نستغلها بالاجتهاد وكثيرا حتى نكون سببا في أعادة البسمة لوجوه كثيرين ومساعدة الناس المحرومين؛ من فقراء ومعدمين، ومن مرضى ومعوقين، وإلى غيرها من الشرائح التي حرمتها الطبيعة من فرصة العمل والابداع وأعالة نفسها بصورة طبيعية، وعندما نلبي حاجات هؤلاء نكون قد كسبنا أرثا كبيرا وحققنا نجاحا ملموسا يكون بالتأكيد يحظى بمباركة ربنا وإلهنا، لأنه سيكون راضيا عنا عندما نكسو عريانا، أو نزور مريضا، أو نسقي عطشانا، أو نتفقد سجينا أو أسيرا...

    هكذا تكون النتائج عندما تكون لحظتنا الحاضرة مشبعة بالعمل المثابر، الجيد والفعال، ولذلك يجب أن يكون شعارنا دائما العمل الجدي، وأن نشتغل جيدا وبنشاط وأن يكون الهدف من كل ذلك هو مساعدة القريب واليتيم والمحتاج، حتى ندرك بركة الله وعونه لنا في مجمل حياتنا، يبارك فينا وبعائلاتنا وبأولادنا ونكون عناصر إيجابية في طريق الملكوت.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 9:01 am