أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    ألجزء الثاني من موضوع/ مشروعنا القومي لعام 2008 ......

    Violet Isho Al-Sabagh
    Violet Isho Al-Sabagh
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 33
    العمر : 61
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/09/2007

    ألجزء الثاني من موضوع/ مشروعنا القومي لعام 2008 ...... Empty ألجزء الثاني من موضوع/ مشروعنا القومي لعام 2008 ......

    مُساهمة من طرف Violet Isho Al-Sabagh في الأربعاء يناير 02, 2008 2:15 am

    اذ اننا سنطلب الحماية الدولية على مناطقنا وشعبنا يجب ان يعود. ومثلما تقرأون خطط تشتيت ابناء شعبنا وشحنهم مجدداً الى دول اللجوء والعالم الغربي في أعلان مفوضية شؤون اللاجئين، ليكونوا عبيد القرن الواحد والعشرين الجدد في اوروبا وامريكا واستراليا وكندا والدول الصناعية الكبرى التي تعاني من نقص شديد في القوة البشرية ـ العمالة، لتدير لها دفة الانتاج والمكائن لتضمن صادراتها التي ترسلها الى دولنا وتضطهد شعوبنا ليبقوا شعب مستهلك ليس له قدرة على الانتاج. ومؤكد قرأتم هدف مفوضية شؤون اللاجئين الاخير والذي هو توطين 20.000 لاجئ عراقي في دول الغرب.
    وكان الافضل من مفوضية اللاجئين ان تجد طريقة تجمع شمل شعبنا لاأن تشتته. وكيف لايخطر ببال المفوضية خطة بسيطة وهي ان تقوم بتسكين ابناء شعبنا المهجرين والنازحين والمشردين في مناطقهم الاصلية من خلال ان يقرروا مصيرهم بأنفسهم. ومن خلال ايجاد منطقة آمنة يتفق عليها أبناء شعبنا. لقراءة الخبر اضغط
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    أيها المحبين والحريصين من كافة ابناء شعبنا السوراية واحزابنا وكنائسنا وكل تنظيماتنا ومجالسنا، هناك مايقارب 700.000 سوراية من ابناء شعبنا في دول الجوار في طريقهم الى الضياع والتشتت والانصهار. يجب القيام بعمل جدي وآني وسريع لاعادة ابناء شعبنا الى قراهم ومسقط رأس اجدادهم.
    وهم لبنة من اللبنات الاساسية مستقبلاً لمشروع الحكم الذاتي لشعبنا وسيكونون السند القوي الذي سيناضل ويدافع بكل ماأوتي به من قوة ليدافع عن ارضه وعرضه ووطنه وابناءه ولن يسمح بأن يشرد مرة أخرى.
    يجب التحرك السريع والتزام خطة الانقاذ الانية الملحة وتبني هذا الشعار وجعله محور سياسي تعمل لاجل تحقيقه كل احزابنا وكنائسنا ومجالسنا وتمثيلات شعبنا. والا سيكون مصير ابناء شعبنا بيد كل هذه المنظمات كمفوضية اللاجئين ويطرحون الحلول الصغيرة التي ستعمل على تفتيت شعبنا.
    وهنا لايسعني الا ان أشيد بمواقف أساقفة ابرشيات الشمال الكلدان فيما يخص مقترحاتهم لانقاذ شعبنا وعلاقاتنا مع اخواننا المسلمين وتنظيم شؤون رعيتنا ووحدة كنيستينا المشرقية. وأترك الجانب الذي يخص تنظيم الشؤون الكنسية لكنيستنا وحدها ان تبت فيها. ولكن الكنيسة مطلوب منها دور أكبر في انقاذ أبناء شعبنا من براثن الضياع والتشتت. ولايكفي بالتمنيات ولكن الرب قال بالعمل وانا سأبارك خطواتكم.
    لقراءة مقال أساقفة ابرشيات الشمال انقر هنا على هذا الرابط أدناه.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    وان ايجاد المنطقة الامنة ووضع خطة الطوارئ لاتتحمل التأجيل الى ان يحسم موضوع الحكم الذاتي لشعبنا في مناطقه التاريخية الذي يتبناه رابي سركيس والكثير من أحزاب شعبنا والمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري الى ان يتم تطبيق المادة 140 المتنازع عليها والتي أوجلت. مشروع أنقاذ شعبنا يدب ان لايؤجل. انه أكثر من ملح وأني من أي وقت مضى.
    او مشروع الادارة الذاتية مثلما يتبناه زوعا وبعض احزاب شعبنا السياسية ولكن المشروعين تنتظر البت في الدستور العراقي والكردستاني والى ان يتم تثبيت حقوق شعبنا في الدساتير، يكون شعبنا السوراية قد ضاع هدراً ولن يبقى هناك منهم ممن ممكن ان تطبق عليهم او يمنح لهم الحكم الذاتي او الادارة الذاتية.
    لذا يجب نقل شعبنا الى المنطقة الامنة اولاً بحماية دولية مؤقتاً الى ان يتم اقرار موضوع الحكم الذاتي. ان كل شهر يمر يعتبر خسارة لشعبنا والمتتبع للاحداث السياسية يرى وتيرة تسارع الاحداث التي يمر بها شعبنا. ويجب ان يقلق من هذا الانتظار وشعبنا وقع في محطات الانتظار التي سييأس في النهاية من الانتظار فيها وسيركب مع كل عابر سبيل يعرض عليه ان يوصله للمنطقة القادمة على الطريق ويضيع هناك مرة أخرى، أذا لم يضيع في محطته الاولى.
    ولكن لن يكون من حق أحد منع أرادة الشعب حينما سيقرر مصيره وينقذ نفسه ويختار العودة الى ديارة الاصلية. لذا أنها مهمة كل الخيرين في التحرك السريع وتوعية أبناء شعبنا بأيجابيات الخطة وانقاذهم ليكونو اسياد انفسهم مستقبلاً.
    أذ أن عدد ابناء شعبنا سيتضائل وسوف لن يحصلو على التعداد الكافي. ومازال رصاص القناصين يغرز في صدور ابناءنا كل يوم في بغداد والبصرة والموصل.
    وألمطلوب من كل القوة الخيرة والغيورة لابناء شعبنا واحزابه وكنائسه ومؤسساته والتي تمثل واجهة من واجهات شعبنا التصدي لمشاريع تهجير ابناء شعبنا الى الدول الصناعية الكبرى. والكف عن التناحر فيما بينكم. وألجلوس الى طاولة المحادثات والمساهمة كلكم سويةً في حث ابناء شعبنا لتنظيم المذكرات وجمع تواقيع ابناء شعبنا بأيجاد منطقة آمنة وبحماية وتغطية ورقابة دولية وشعبية. وعندما يختار الشعب لاأحد من حقه ان يقف في طريقه. والا عليه ان يتحمل لعنة اجداده وابناءه واحفادة وأمته.
    اليس أشرف من ذلك 1000 مرة العودة الى ديارنا وبحماية دولية ومحلية منا أنفسنا وبثرواتنا التي نمتلكها وجزء من حقوقنا ان نكون أسياد في قرانا ومسقط رأس اباءنا واجدادنا. كلا يجب ان لانسمح ان يصدروا ابناءنا وبناتنا وشعبنا وقيمنا ويتجاروا بمسيحيتنا كسلع للعمل الرخيص في بلدانهم لديمومة رفاهيتهم المتخمة على حساب الدول الفقيرة.
    لذا اتوجه
    1 . اتوجه بندائي اولاً الى كافة ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المقيمين على القرى الحدودية مع تركيا والذين أجبروا مرة اخرى على تركها بعد ان كانوا شردوا وسلبت ديارهم في بغداد، القيام باعتماد المذكرة ادناه وتحصيل تواقيع كل اهالي القرية وأسمائهم ومواليدهم وعشيرتهم وكذلك الاطفال. وعمل قوائم بكل قرية على حدة.
    لذا أتوجه بطلبي الى مختاري ووجهاء وابناء القرى المتعلمين والكنائس والاساقفة والكهنة والشمامسة والمجالس والاندية والاحزاب وكل انسان غيور. ان يقوموا بهذه المهمة وينظموا القوائم بالتواقيع. وارسالها حينما تكمل لنا عن طريق تصويرها وارسالها بالبريد الالكتروني او أرسالها عن طريق جهة كنسية الى مرجع عالمي نثق به كلنا، كالامم المتحدة او الاتحاد الاوروبي.
    او تسليمها الى مكتب هيئة الامم المتحدة او الصليب الاحمر اذا تواجد او المنظمات الانسانية بشرط اخذ تعهد منهم ومعرفة هويتهم واخذ عنوانهم الكامل وارساله لنا ليتسنى لنا متابعتها. او ارسالها الى السفارات الاجنبية المتواجدة والقريبة وذكر عنوان واحد فقط على كافة الظروف الا وهو عنواننا ادناه لتجتمع التواقيع في مكان واحد وتكون نقطة الانطلاق منها. لئلا يتم سرق وتلف القوائم وتهميش العدد. وممكن ان تصور المذكرات والتواقيع وترسل الى موقع عينكاوة كوم ليكون مركز تجميع وارسال نسخة الى بريدنا تحت.
    وسنعمل جاهدين لتشكيل وفد من الامم المتحدة يكون دورهم الاتصال بأبناء شعبنا وممثلي القرى وتجميع طلبات ومذكرات طلب الحماية الدولية من لدن المجتمع الدولي لابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري. كما وأطلب من اهالينا المتواجدين في القرى الحدودية الان عدم تركها والبدء بتنظيم الاستمارات واطلب من قناة عشتار والقنوات والاذاعات المحلية والمصورين والصحفيين المحليين والاجانب التضامن ونقل صوت وطلبات القرى الى الرأي العالم العالمي.
    2 نفس الشئ اعلاه اطلبه من ابناء شعبنا المهجرين من بغداد والجنوب والمتواجدين في اماكن اخرى في المخيمات في العراق، القيام بتنظيم هكذا قوائم وبالتواقيع لطلب الحماية الدولية.وارسالها عبر الجهات الدولية ام الكنسية أعلاه وفي نفس الوقت اشعارنا بالقوائم التي جهزت عن طريق صحف شعبنا الالكترونية واولها صفحة عينكاوة او بريدنا الالكتروني. لاجل ان نضمن ان لايحدث تلاعب او تتلف القوائم او ربما تسرق.
    3 نفس الشئ نطلب عمله من ابناء شعبنا المهجرين الموجودين في دول الجوار التي هي تركيا، ايران، سوريا، الاردن، لبنان، ودول الخليج. ونطلب من الاخوة المتعلمين تسلم هذه المهمة وتنظيم قوائم بالطلب الجماعي للحماية لابناء شعبنا من المجتمع الدولي. أذ انه اود ان أقول لابناء شعبنا لاتغركم ماتسمعونه عن دول المهجر اذ انه ليس كل مايلمع ذهباً. وظروف الحياة صعبة فيها وكثير من عوائلنا السوراية انهارت وضاع أبناءهم. وتلك العوائل لو كانوا في ارض الوطن لما كان حدث ذلك.
    أذ ان للقيام بدور الوالدين وتربية الاطفال في هذه البلدان يحتاج الى مجهود كبير وفي نفس الوقت على الوالدين العمل لتوفير مستلزمات الحياة. والعائلة التي خاضت ظروف حرب وارهاب عسير، ستجد نفسها معزولة واسيرة ذكرياتها المؤلمة التي ستلاحقها بعيداً عن الوطن. ومعالجة اثار الحرب والتعذيب هي اسهل عند البقاء في الوطن.
    طبعاً هذه الدعوة ليست فقط موجهة لابناء شعبنا وانما موجهة ايضاً للاخوة الاشقاء من ابناء شعبنا العراقي من كافة القوميات الاخرى التي ذكرناها في رسالتنا أعلاه وهي الازيديين والمندائيين والشبك والارمن والتركمان ان يحذوا حذونا ويتبنوا نفس الخطوات اعلاه لاعطاء شعبنا فرصة اخيرة. وأن يكون لشعبنا الحق في تقرير مصيره.
    لذا سميت الخطة خطة انقاذ قومي ووطني وعالمي. اذ انه قومي على مستوى شعبنا السوراية ووطني لتشمل باقي القوميات الاخرى وعالمي لاننا سنتوجه الى المجتمع الدولي بثقله مع تواقيع وخيار ابناء شعبنا وان يقوموا بأنفسهم بتقرير مصيرهم، بأن يساعدهم المجتمع الدولي في حفظ حقوقهم.
    اذ ان الشعب لايريد الحرب والخلافات. ولكن الساسة والاحزاب والمستبدين بالسلطة، يريدون ويزجون الشعب فيها الذي هو برئ منها. والقرار النهائي هو للشعب. لاجل ان نستطيع فصل الحنطة من الزيوان الذي ليس منه نفع سوى للحطب.
    أطلب من كافة الاخوة تشكيل لجان في اماكن تواجدهم واختيار المتحدث عنهم. وارجو ان تنشروا اسماءكم وتبعثوها الى عنوانا البريدي ليتسنى لنا التنسيق.
    أطلب من كافة احزاب وكنائس ومؤسسات وجمعيات ومجالس وقياديي شعبنا. واطلب من رابي سركيس أغاجان وزير مالية الاقليم، الذي طالما دعم حقوقنا وشيد دورنا وأعلى من شأننا.
    وكذلك اطلب من الاخوة الاعزاء في حكومة وبرلمان الاقليم الكردي والاحزاب الكردية وكل مؤسسات المجتمع الكردي مد يد العون ووضع كافة المستلزمات الضرورية لتحقيق برنامج الانقاذ القومي الوطني العالمي، الذي سيكون في النهاية ايضاً دعماً وأسناداً الى نضال وحقوق الشعب الكردي الشقيق في حقه المشروع في اقليم كردستان العراقي وترسيخاً لمطالبه وسويةً يد بيد ايها الاخوة الاكراد سنكون درع فولاذي متين لايستطيع احد فكه.
    أما حكومتنا المركزية في بغداد فنتركها لهمومها وان تكون قادرةعلى حماية انفسها وحماية ابناء شعبنا المتواجدين تحت حمايتهم ومناطق نفوذهم. ونطلب منها ان تسهل مهمتنا هذه واذا كانت تستطيع مد يد العون لنا فذلك لن يزيد الا من قوتنا في مسعانا. ونطلب من كافة اخواننا العرب التضامن معنا والوقوف الى جنبنا ودعم مطاليب وحقوق ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري. أذ انه سيأتي يوم سنرد لهم تضامنهم الاخوي معنا.
    وأقترح على كافة ابناء وممثلي شعبنا تبني صياغة المذكرة ادناه او ماشابهها. تابعوا المدكرة في الجزء الثالث
    نهاية الجزء الثاني
    متبقي جزء أخير
    اختكم
    فيوليت مروكي ألصباغ
    01 01 2008

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 17, 2019 5:48 am