أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    عيد تقدمة يسوع الى هيكل

    شاطر

    Tomas Hantia
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 404
    العمر : 47
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 19/09/2007

    عيد تقدمة يسوع الى هيكل

    مُساهمة من طرف Tomas Hantia في السبت ديسمبر 29, 2007 5:45 pm

    عيد تقدمة يسوع الى هيكل

    و بارك الله سمعان الشيخ وقال.
    (يارب تممت الآن وعدك لي فأطلق عبدك بسلام. عيناي رأتا الخلاص الذي هيأته للشعوب كلها
    نورا لهداية أمم ومجدا لشعبك أسرائيل)


    اٍشعيا. 42/1-7

    رومة. 9/30-10/4...

    لوقا. 2/22-38


    أنسطوا الى نبؤة اٍشعيا يقول يا أخوه بارخمار

    ها عبدي الذي أسانده والذي أخترته ورضيت به جعلت روحي عليه فيأتي للآمم بالعدل.
    لايصيح ولا يرفع صوته ولا يسمع في الشارع صراخه.
    قصبة مرضوضة لا يكسر وشعلة خامدة لا ينطفئ. بأمانة يقضي بالعدل.
    لا يلوي ولا ينكسر حتى يقيم العدل في الآرض فشريعته رجاء الشعوب. هذا ما قال الرب
    خالق السماوات وناشرها. باسط الآرض مع خيرتها وواهب شعبها نسمة الحياة روحا للسائرين فيها.
    (أنا الرب دعوتك في صدق وأخذت بيدك وحفظتك. جعلتك عهدا للشعوب ونورا لهداية أمم,
    فتفتح العيون العمياء وتخرج الآسرى من السجون والجالسين في الظلمة من الحبوس)

    النعمة والسلام معكم يا أخوتي


    من رسالة بولس الرسول الى أهل رومة يقول يا أخوه بارخمـــــــــار.

    فماذا نقول؟ نقول اٍن أمم الذين ما سعوا الى البر تبرروا ولكن بالاٍيمان, أما بنو اٍسرائيل الذين سعوا اٍلى الشريعة غايتها البر فشلوا في بلوغ غاية الشريعة.
    ولماذا؟ لآنهم سعوا الى هذا البر بالآعمال التي تفرضها الشريعة لا بالاٍيمان فصدموا حجر العثرة,كمل يقول الكتاب.
    (ها أنا أضع في صهيون حجر عثرة في طريق الشعب وصخرة سقوط فمن أمن به لا يخيب).
    وهي أن غاية الشريعة هي المسيح الذي به يتبرر كل من يؤمن.

    والنعمة والسلام معكم دائما يا أخوتي اميـــن.


    هللويـــا هللويـــا اٍهللويــــــــــا

    من أنجيل ربنا يسوع المسيح للقديس لوقا البشير.
    يا رب لتكن كلمتك غذاء لروح ونور لظلمتنا هللويا

    ولما حان يوم طهوره بحسب شريعة موسى صعدا بالطفل يسوع اٍلى أورشليم ليقدماه للرب,
    كما هو مكتوب في شريعة الرب.(كل بكر فاتح رحم هو نذرللرب) وليقدما الذبيحة التي تفرضها شريعة الرب.
    زوجي يمام أو فرخي حمام. وكان في أورشليم رجل صالح تقي أسمه سمعان ينتظر الخلاص لاٍسرائيل والروح القدس كان عليه. وكان الروح القدس أوحى اٍليه أنه لا يذوق الموت قبل أن يرى مسيح الرب.
    فجاء الى الهيكل بوحي من الروح ولما دخل الوالدان ومعهما الطفل يسوع ليؤديا عنه ما تفرضه الشريع,
    حمله سمعان على ذراعيه وبارك الله وقال.
    (يا رب تممت الآن وعدك لي فأطلق عبدك بسلام. عيناي رأتا الخلاص الذي هيأته للشعوب كلها
    نورا لهداية الآمم ومجدا لشعبك اٍسرائيل).
    فتعجب أبوه وأمه مما قاله سمعان فيه. وباركهما سمعان وقال لمريم أمه.
    (هذا الطفل أختاره الله لسقوط كثير من الناس وقيام كثير منهم في اٍسرائيل. وهو علامة من الله يقامونها لتنكشف خفايا أفكارهم. وأما أنت فسيف الآحزان سينفذ في قلبك).
    وكانت هناك نبية كبيرة في السن اٍسمها حنة أبنة فنوئيل من عشيرة أشير, تزوجت وهي بكر وعاشت مع زوجها سبع سنوات ثم بقيت أرملة فبلغت الرابعة والثمانين من عمرها, لا تفارق الهيكل متعبدة بالصوم والصلاة ليل ونهار.
    فحضرت في تلك الساعة وحمدت الله وتحدثت عن الطفل يسوع مع كل من كان ينتظر من الله أن يفدي أورشليم.

    المجد لربنا يسوع المسيح


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 5:17 am