أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    موسم الأحد الاول من البشارة

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    موسم الأحد الاول من البشارة

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الأحد نوفمبر 28, 2010 6:26 pm

    موسم الأحد الأول من البشارة
    الفكرة الطقسية:
    على ضوء خبرة زكريا، يمكننا الاستنتاج بأن على المؤمن أن يشهد بكلامه كما بصمته، لقوة الإيمان العامرة في قلبه. كما عليه أن يتفاعل مع هذا الإيمان فيتطور يومًا بعد يوم ويتحضر لاستقبال حدث ميلاد المسيح بالتأمل والصمت.

    موعظة الأحد الأول من موسم البشارة
    النص: (لوقا5:1-25) البشارة بميلاد يوحنا
    بعد أن تطهرت الكنيسة (الهيكل) خلال الأسابيع الأربعة من تقديس البيعة، أصبحت مؤهلة الآن لتستقبل أول بشرى فيها. هذه البشرى التي يسمعها زكريا وهو يعمل في الهيكل. شيء يثير الاهتمام، إن الله يتكلم معنا من خلال العمل، فلا وجود لبشرى مهما كانت من دون عمل.
    عمل زكريا في الهيكل كان مجرد عمل طقسي خالي من الإيمان لذا نراه يشك في كلام الملاك، ويبحث عن دليل لهذا الكلام، رغم أنه قضى حياته وهو يطلب ابنًا من الله. إنجيل اليوم يجعلنا أمام محورين أساسيين: الأول ( الله يسمع طلب زكريا) والثاني (صمت زكريا)، محورين لا يتشابهان على الإطلاق. إن صمت زكريا هو درس بليغ يقدمه لنا لوقا الإنجيلي، مفاده أن صمت اللسان هو أولى الخطوات لكي يفتح القلب أبوابه.
    ينظر الكثير من الناس اليوم إلى صمت زكريا كعقاب له من الله لأنه لم يؤمن بكلام الملاك. إن فرضنا أن هذا صحيح، ولكن عقاب الله قد أصبح لزكريا فرصة ليتأمل كلام الله، إنه لم يكن قصاصًا انتقاميًا، بل هو قصاص تعليمي تربوي، يدعونا للدخول إلى مدرسة الصمت والتأمل، التي كان زكريا أول من تخرج منها.
    إن كانت حياتنا العملية وممارساتنا الدينية تبعدنا عن التأمل في كلام الله، فلنتذكر زكريا الكاهن ونتعظ منه. علينا أن نترك العالم لفترة معينة، من أجل أن نطهر علاقتنا مع العالم، وهذا التطهير لا يمكن له أن يتم ما لم نتوجه بأنظارنا نحو الداخل، الذات التي نبحث في كل عمل في حياتنا من أجل أن نحققها، وبالتالي اتحادها مع الله.
    رَفض زكريا لكلام الملاك، جاء نتيجة توجيه أنظاره، إلى ضعف الطبيعة البشرية ومحدوديتها، لذلك نحن كمؤمنين مدعوين لكي ننظر لا فقط إلى ضعف طبيعتنا البشرية، بل وإلى قدرة الله الفائقة، فما هو مستحيل عند الناس ممكن عند الله. فلا يمكن للمسيحي أن يكون يائسًا، لأن اليأس لا يتوافق وحياة الإيمان المسيحي الذي يُشكل الرجاء أحد أركانه الأساسية.
    إن عائلة زكريا الكاهن، تحمل في أسمائها مدلولات كثيرة تشير بشكل واضح على التهيئة اللازمة لاستقبال البشرى الكبيرة، بشرى ميلاد المسيح، فالبشرى بميلاد يوحنا هي نقطة انطلاق لحدث مهم في تاريخ البشرية. زكريا (الله يتذكر)، أليصابات (الله يُقسم)، يوحنا (إله الحنان أو النعمة). كل هذه الأسماء تجعلنا نقف متأملين صامتين، وكأننا وسط فساد هذا العالم، نذُكر الله ونلتحم بقسَّمِهِ ومواعيده الصادقة، ونتعلم بحنانه ونعمته الإلهية العاملة فينا، كيف نستقبل المسيح.
    إخوتي المؤمنين، إن كنا قد عشنا حياتنا بنفسٍ عاقرةٍ، وجسد بلا ثمر، فعلينا أن نجعل يوحنا (نعمة الله وحنانه) في دواخلنا، لكي يهيئنا لاستقبال المسيح، ليحررنا من عقمنا، ويجعله خصيبًا، ولكي ينفتح لساننا وينطق بالبركة التي انتظرها الشعب طويلاً.
    الطلبات
    لنصلي إلى الرب بفرح وابتهاج قائلين: جدد حياتنا يا رب

    • ساعدنا يا رب لنطهر ذواتنا، من كل الأشياء التي لا ترغب فيها، لنكون مستعدين بقلوب نقية لاستقبالك، وتفرح بنا مثلما نفرح بك. نسألك...
    • يا رب، من أجل كل الذين يطلبون منك بإيمان، أن تحقق أمنياتهم وأحلامهم، قوهم يا رب ليحققوها بالعمل المبني على المحبة. نسألك...
    • أعطنا يا رب، أن نعيش الصمت المثمر المصغي إلى كلمتك، والشاهد على تحقيق وعودك لنا من خلال العلاقات الحسية اليومية. نسألك...
    • يا رب، من أجل كل الذين يمرون بظروف صعبة، امنحهم يا رب الصبر والعزاء، لكي يتجاوزوها بإيمان وثقة. نسألك...

    الاب افرام كليانا






      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:25 pm