أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    موسم الأحد الرابع من الصوم

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    موسم الأحد الرابع من الصوم

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الجمعة مارس 05, 2010 12:45 pm

    موسم الأحد الرابع من الصوم
    الفكرة الطقسية:
    العمل بالإيمان المسيحي يتطلّب من المؤمن، أن يكون مستعدًا على الدوام لمواجهة تحديات العصر، فرغم التطور الحاصل في عالمنا اليوم، نجد الإيمان معرضًا للفقدان في قلوب الكثيرين، فلنجعل من أفكارنا وأعمالنا كَرْمًا يُعطي ثمارًا لله الآب على الدوام.

    موعظة الأحد الرابع من الصوم
    النص: (متى33:21-42) مثلّ الكرّامين
    يُعتبر هذا المثل من أهم الأمثال التي يوردها يسوع، إنه قصة حياة كاملة، ومشوار كل مؤمن مسيحي، إنه باختصار يحكي تاريخ علاقة الله بشعبه، وبالتالي تاريخ علاقته بنا نحن اليوم... منذ بداية المثل يعمل صاحب الكرم (الله) والذي لا يزال يعمل إلى اليوم، كل شيء من أجل أن تستمر الحياة فينا، فالله لا يعطِ الحياة فحسب، وإنما يوفر لنا ما يساعدنا على استمرارية الحياة فينا.
    نتوقف في هذا النص أمام ثلاثة أعمال مهمة يقوم بها الله، ولنحاول أن نفحصها لنفهم ما تعنيه لنا اليوم، وكيف تساعدنا في عيش إيماننا ومسيحيتنا؟..
    "غرس كرمًا وسيّجه"، إنه إشارة واضح إلى البعد الأفقي لإيماننا المسيحي، الذي يقبل أي شخص دون تمييز، إنه يقبل الإنسان كما هو، لا كما نتمناه أن يكون.
    "حفر فيه معصرة"، إنه رمز للتعمق والثبات (بعد العمق)، يدعونا للدخول إلى أعماق الله والتأمل في أسراره الإلهية، وكأن لسان حاله يقول: لا تكتفِ بما تراه عيناك، فما تراه عيان هو أقل بكثير مما لا تراه. بكلمة أُخرى أن تنظر إلى الآخرين كما يراهم الله، أن تراجع حساباتك مع الآخرين على ضوء علاقتك العميقة مع الله، على ضوء الكلمة التي تبحث عن أرض جيدة لتنبت فيها
    "وبنى برجًا"، إنه البعد الثالث، نحو العلاء، أن تكون في حياتك صليبًا مغروسًا على الأرض، يحتضن الجميع بعلاقة عمودية مع الله، وأفقية مع إخوته البشر... كذلك البرج يُستخدم للمراقبة، فعليك أيها الإنسان أن تراقب كرمك (ذاتك، أفكارك، تصرفاتك، علاقاتك، الخ...)، وتقيسها بمقياس الله، مقياس المحبة والرجاء.
    إخوتي الأعزاء، عندما نعيش بهذه الصورة، سيكون مصيرنا كمصير الابن (الوارث الوحيد)، الذي أُخرج خارج الكرم وقتل. فلنجعل من أفكارنا وأعمالنا كرمًا مثمرًا يبتهج به ربنا وإلهنا. أن نسمح لكلمة الله الآتية إلينا على الدوام أن تعمل وتتفاعل فينا، عوض أن نُبعدها خارج كرمنا (كياننا) ونقتلها. فلنكن في حياتنا كمثل الوارث لا الكرّامين القتلة.

    الطلبات
    لنصلي إلى الرب بثقة قائلين: جدد أفكارنا يا رب...

    • يا رب، لكي نكون فعلة حقيقيين في كرمك، ساعدنا لنفهم بأن كلمتك هي الوحيدة القادرة على تحريرنا من الأفكار التي لا ترضيك. نطلب منك...
    • يا رب، من أجل الرسالة التي أوكلتها إلينا، أهلنا لنحملها للآخرين بصدق وأمانة، لنكون على مثال ابنك الذي أرسلته لخلاصنا فتحقق رجاؤك فيه . نطلب منك...
    • نصلي، من أجل كل الأشخاص الذين يأخذون من الآخرين ما ليس لهم، ساعدهم يا رب ليفهموا بأن المسيحية تكمن في العطاء أكثر من الأخذ. نطلب منك...
    • يا رب، من أجل كل الذين يسعون ويعملون على نقل كلمتك وتعاليمك للآخرين، قدسهم يا رب برحمتك، وأحفظهم من الشرير على الدوام. نطلب منك...


    الأب افرام كليانا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 5:16 am