أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    موسم الاحد الثاني من ايليا

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    موسم الاحد الثاني من ايليا

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الجمعة سبتمبر 11, 2009 9:04 pm


    موسم الأحد الثاني من إيليا


    الفكرة الطقسية:


    الحياة الإيمانية
    المسيحية مبنية على العمل والثبات بكلمة الله، فبقدر ما يكون المؤمن ملتزمًا
    وعاملاً بها، بقدر ما يكون قريبًا من قلب الله، هكذا يدعونا ربنا من خلال مثل
    الزارع أن ننتبه إلى نمو كلمته فينا، ونجعل من قلوبنا تربًة خصبة لها.



    موعظة الأحد الثاني من موسم إيليا


    النص: (متى1:13ـ9) مثل الزارع


    مثل الزارع هو المثل الوحيد ما بين
    الأمثال التي يستخدمها يسوع، الذي يقدم فيه تفسيرًا لما يريد أن يصل إليه من غاية.
    وهذه الغاية ليست الزارع أو البذور بل التربة، فمن الممكن أن نسميه مثل (التربة).
    نحن أمام أربعة أنواع من التربة، صلبة، سطحية، مزدحمة، وجيدة... الزارع لا يميز ما
    بين هذه الأنواع فهو يُلقي بذوره على جميعها، وهذه التربة هي إشارة إلى الإنسان،
    فالكل يسمعون كلمة الله، ولكن القليل منهم يوفرون المناخ الملائم لنموها، فالمشكلة
    ليست في الزارع بقدر ما هي في التربة (الإنسان). هكذا نحن مطلوب منا أن نزرع كلمة
    الله في قلوب الآخرين دون ملل، وأن لا نُصاب باليأس.



    يضعنا النص أمام تدرج في النمو، حيث ينطلق
    من الفشل التام، تسقط على جانب الطريق فتأكلها الطيور، لا نرى هنا كلمة نمو، والتي هي محور هذا النص كله. وصولاً
    إلى النجاح المذهل، يعطي بعضها مائة، وستين، وثلاثين... أنه تحدي الفشل الذي يمتاز
    به الزارع فلا يهمه الفشل بقدر ما يهتم بالنجاح... رغم كل شيء نراه يستمر بعمله،
    فالاستمرارية تعني وجود الرغبة في الحياة، على عكس التوقف، لأن كل توقف هو موت.
    هكذا في الحياة قد تواجهنا مواقف نفشل فيها ولا نحقق ما يُطلب منا، ولكن لنتعلم من
    الزارع أن يكون الفشل هو عنوان النجاح.



    نحن مدعوين اليوم لكي نرى الفشل والنجاح،
    لا كنقيضين، بل كمتنافسين، وأرض المعركة هي قلبنا، الذي يستقبل بذرة الإيمان التي
    يزرعها فينا الله دائمًا، رغم أننا نفشل أحيانًا بالحفاظ عليها، لأن قلبنا يكون
    على حافة الطريق عوض أن يكون على الطريق الذي يسلكه يسوع، أو السطحية التي نعيش
    بها والتي تكفي عاصفة خفيفة من هموم الحياة لاقتلاعها من جذورها، من الممكن أن
    أتعرف على ما حولي من تطورات ولكن على شرط أن لا تقتلعني من جذوري، وعالمنا اليوم
    يمتلك من الأمور ما هو كافي ليحقق هذا الاقتلاع، ويحملني بعيدًا عن هدف الحياة
    الحقيقي الذي هو اللقاء مع الله. أو قد تكون كثرة الانشغالات هي التي تبعدنا عن
    الله ( وقد تكون هذه الانشغالات دينية أيضًا؟؟؟!!!.) بكلمة أُخرى علينا أن نتعمق
    في الكلمة أولاً ثم نعيش فيها وبها. لأن الأشواك (الانشغالات) قد تخنقنا.



    إن ثبات كلمة الله فينا، تحتاج لكي تنمو
    وتعطي ثمارًا، أن نكون هادئين، مصغين، متأملين، عاملين بها، كمثل البحيرة، فهي لا
    تعكس صورة السماء ما لم تكن نقية صافية، علينا اليوم أن نطهر قلوبنا وأفكارنا تجاه
    الآخرين، لنستحق أن نكون حقلاً خصبًا لله. ونمو الكلمة فينا يعتمد بدرجة كبيرة على
    الطريقة التي نستقبلها فيها... لنتأمل ونسأل أنفسنا أي أرض سنكون نحن؟... وأن نكون
    قادرين على تهيئة الآخرين من حولنا ليكونوا أرضًا خصبة، بعيده عن كل ما يعيقها من
    النمو بكلمة الله، علينا أن نحذر من أنفسنا لكي لا نتحول إلى طيور تأكل بذرة
    الإيمان من قلوب الآخرين، أو أحجارًا تهدمهم، أو أشواكًا تجرحهم وتخنقهم، بل
    مزارعين حقيقيين... لنصلي دائمًا ونقول:



    أنا أرضُ لك وأنت الحارث يا رب، ازرع فيّ صوتك


    الطلبات


    لنرفع صلاتنا إلى الرّب
    بثقة قائلين: ازرع فينا صوتك...



    ·
    نصلي
    يا رب، من أجل أن تكون أعمالنا نابعة من كلمتك، فنُساهم معك في بناء الإنسان،
    ومساعدته للاقتراب منك ومعرفتك، فيغدو بدوره تلميذًا لك. نطلب منك...



    ·
    نتضرع
    إليك يا رب، أن تجعل من قلوبنا تربًة صالحة، تجد كلمتك فيها ما يُساعدها على
    النمو، فساعدنا لنعرف كيف نهتم ونعتني بها، لتكبر وتثمر فينا. نطلب منك...



    ·
    نسألك
    يا رب، أن تزرع كلمتك في قلوب القادة والمسؤولين، ليفهموا ويُدركوا حقيقة رسالتهم
    في العالم، وأن يسعوا من أجل السلام في كل أرجاء المعمورة. نطلب منك.



    · ننحني أمام عظمتك يا رب، ملتمسين منك الشفاء لأجل كل
    المصابين بالأمراض الصعبة، ساعدهم ليتجاوزوا آلامهم بصبر وإيمان، وأن تكون كلمتك
    حية فيهم. نطلب منك...



    الاب افرام كليانا

    ماريا
    عضوفعال جدا
    عضوفعال جدا

    انثى عدد الرسائل : 277
    العمر : 35
    تاريخ التسجيل : 02/09/2009

    رد: موسم الاحد الثاني من ايليا

    مُساهمة من طرف ماريا في السبت سبتمبر 12, 2009 2:42 am


    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    رد: موسم الاحد الثاني من ايليا

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الأحد سبتمبر 05, 2010 7:56 pm


    نتضرع إليك يا رب، أن تجعل من قلوبنا تربًة صالحة، تجد كلمتك فيها ما يُساعدها على
    النمو، فساعدنا لنعرف كيف نهتم ونعتني بها، لتكبر وتثمر فينا.
    وبشفاعة ام تريزا ام الفقراء الذي يصادف اليوم ذكرى تطويبهاان نكون على مثالها محبين للافقر الفقراء ونزرع الفرح والسلام في قلوب كل انسان يحتاج الى المحبة المفقودة من حياته.... منك نطلب.
    لنجسد كلمة الله فينا فنعطي ثمارا الواحد ثلاثون وستون ومائة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 10:15 pm