أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    موسم الأحد الأول من ايليا

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    موسم الأحد الأول من ايليا

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في السبت سبتمبر 05, 2009 2:53 pm

    موسم الأحد الأول من إيليا
    الفكرة الطقسية:
    في مسيرة الحياة تُصادفنا مواقف عديدة، نشعر من خلالها بأننا على حافة
    الطريق، كمثل أعمى أريحا الجالس على حافة الطريق الذي يسير فيه يسوع. ربنا
    يدعونا لنكون على الدوام في الطريق، وليس على حافته، فطريق الرَّب هو الذي
    يقودنا إلى الحياة الأبدية.

    موعظة الأحد الأول من إيليا
    النص: (لوقا35:18-43) شفاء أعمى أريحا
    بعد انتهاء موسم الصيف المخصص للتوبة وطلب الغفران، والذي ينتهي بحادثة
    تجلي الرّب، يبدأ في سنتنا الطقسية موسم جديد، هو موسم إيليا الذي تدعونا
    فيه الكنيسة للتركيز على الرؤية الجديدة التي يمنحنا إياها الإيمان بيسوع
    المسيح، واليوم نقف أمام مشهد أعمى أريحا، الذي يُجسد فعليًا هذه الرؤية
    الإيمانية.
    أعمى أريحا، شخص على هامش الحياة، فقد نعمة الرؤية الجسدية، ولكنه لم يفقد
    الرجاء، لأن الرجاء مرتبط بالإيمان وليس بحاسة البصر. لم ينسَ هذا الأعمى
    أنه قد فقد حاسة واحدة، ولكن له حواس أُخرى يمكن استخدامها، إنه يُقدم لنا
    حقيقة الإيمان المسيحي، والذي ينبغي علينا أن نعيشه بكل حواسنا، بكلمة
    أُخرى بكل حياتنا، وأن لا نربطه بشيء واحد فقط.
    أعمى أريحا، رجلُ يجلسُ على حافة الطريق، يستعطي، لتستمر فيه الحياة،
    ولكنه يسعى إلى ملء الحياة، إنه رغم عماه ينظر إلى أن يُحقق الاتحاد التام
    مع يسوع، فيرفض الجلوس على قارعة الطريق، فرغم محاولة الجموع لإسكاته،
    نراه يرفض الخضوع لما يطلبه منه الجموع، ويستمر في ندائه فينال من يسوع ما
    كان يرجوه.
    اليوم، نحن أيضًا في مشوار حياتنا كثيرًا ما نمر بنفس الموقف، كثيرًا ما
    نكون على حافة الطريق، وكثيرًا ما تحاول نداءات العالم إسكاتنا، فهل يجب
    علينا الخضوع لها؟.. الأعمى لم يخضع، فكم بالحري نحن الذين نُبصر!..
    رغم عماه، فقد كان الأعمى يُبصر أكثر وأوضح من الجموع، لأنه كان يرى
    بإيمان، رؤيته كانت تفتقر للألوان، ولكنها كانت ممتلئة بالمعاني، فلنتعلم
    منه كيف ننظر إلى يسوع بعيون الإيمان، التي تجعلنا نرى كل الأشياء جميلة،
    إننا مدعون يا إخوتي، لنتخلى مكاننا الذي تفرضه علينا ظروف الحياة كمثل
    الأعمى الذي ترك حافة الطريق، الذي كان قد تسّمر عليه، لينتقل إلى عالم
    آخر، عالم يسوع المسيح، عالم المحبة والتِّباعة الحقة.

    الطلبات
    لنرفع صلاتنا إلى الرَّب بثقة قائلين: يا ابن داود ارحمنا...
    • يا رب، إننا نرفع صوتنا على مثال أعمى أريحا، طالبين منك أن ترحمنا،
    وتنظر إلى شقاءنا، فساعدنا لنرى حقيقتك الإلهية، ونتبعك على الطريق. نطلب
    منك...
    • يا رب، ساعدنا لنفهم بأن الإيمان المسيحي، هو الإيمان المبني على الرؤية
    الجديدة للأحداث من حولنا، فأشرق علينا بنورك الإلهي، لنسير على الدوام
    وفق مشيئتك. نطلب منك...
    • نتضرع إليك يا رب، لتجعل من حياتنا بجملتها فعل محبة، تفتحُ من خلال
    أعمالها الصالحة عيون كل الذين يجهلون محبتك الأبوية، فساعدنا لنكون في
    العالم رُسل محبة وسلام. نطلب منك...
    • نلتمس منك يا رب، أن تمنح العالم رؤية جديدة للأحداث من حولنا، رؤية
    تهدف إلى بناء الآخر واحترام إنسانيته، فساعدنا لنكون للآخرين نورًا
    يهديهم إلى الخلاص. نطلب منك...

    الاب افرام كليانا


    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    رد: موسم الأحد الأول من ايليا

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الإثنين أغسطس 30, 2010 6:37 pm

    نلتمس منك يا رب، أن تمنح العالم رؤية جديدة للأحداث من حولنا، رؤية
    تهدف إلى بناء الآخر واحترام إنسانيته، فساعدنا لنكون للآخرين نورًا
    يهديهم إلى الخلاص. نطلب منك...

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:52 pm