أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    مسؤولون أمنيون: ما زالت الحدود بلا سيطرة كاملة خشية شعبية من عودة الميليشات للمدن العراقية

    avatar
    غسان جورج سيوا قاشا
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 88
    العمر : 61
    الدولة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/12/2007

    مسؤولون أمنيون: ما زالت الحدود بلا سيطرة كاملة خشية شعبية من عودة الميليشات للمدن العراقية Empty مسؤولون أمنيون: ما زالت الحدود بلا سيطرة كاملة خشية شعبية من عودة الميليشات للمدن العراقية

    مُساهمة من طرف غسان جورج سيوا قاشا في الجمعة يوليو 31, 2009 7:24 am

    صباح الخفاجي من بغداد: وسط إستقرار أمني نسبي يصفه مختصون أمنيون بالهش، وكما توقعت إيلاف في وقت سابق حول إزدياد الجرائم الجنائية من أجل الأموال، لجفاف موارد بعض الميلشيات والعصابات .. فقد إرتبكت العاصمة بغداد السبت الماضي لمقتل ستة رجال شبان يعملون في شركة للصيرفة. وهاجم مسلحون يقدر عددهم بأربعة في الساعة الثانية عشرة ظهرًا مقر شركة صيرفة في جنوب شرق بغداد، وأردوا من فيها قتلى. فيما سد ثمانية مسلحون اخرون الشارع المؤدي لموقع الجريمة لتامين الحماية للمسلحين المهاجمين. وتمت في الفور عملية اغتيال الموظفين الأربعة في الشركة. كما تم اغتيال شابين آخرين تواجدا في موقع الجريمة. كما شهدت بغداد أمس قبل يومين اكبر عملية سطو منظمة على بنك في منطقة الزوية ومقتل 8 من حراسه بمسدسص كاتم الصوت وسرقة نحو سبعة مليارات دولار.
    وفي تصريح خاص لـ "إيلاف" قال مدير عام غرفة عمليات وزارة الداخلية: قمنا بتحقيق جنائي أجراه فريق متخصص في وزارة الداخلية, تمكن من الاهتداء لمعرفة هوية الجناة.. ولفت خلف الى أن مسلحين اقتحموا شركة النيبال للصيرفة وقتلوا من فيها، عدا رجل واحد ظل على قيد الحياة..
    وخلصت التحقيقات الى ان المسلحين استغلوا انزواء الشركة في شارع جانبي في منطقة الكرادة-الحي الصناعي قرب الجامعة التكنولوجية..فتم التخطيط والمباشرة بمهاجمتها بغية سرقة الأموال التي بحوزتها . لكن المهاجمون فشلوا في الحصول على ما أرادوا حسب تصريحات امنية، لتدخل دورية للشرطة كانت متواجدة قرب مكان وقوع الجريمة ..
    وكان احد زبائن الشركة في طريقه للمغادرة عندما اقتحم المسلحون الأربعة المكان... وتوجه من فوره الى دورية الشرطة المتواجدة قرب مكان الجريمة... معبرًا عن ارتيابه من دخول المسلحين الذين اثارت وجوههم وهيئتهم ريبته... لكن المهاجمين تنبهوا لقدوم دورية الشرطة، فبادروا إلى قتل كل من كان موجودًا في مقر الشركة... إلا واحدًا بقي على قيد الحياة..
    ولفت عبد الكريم خلف ان شكوكًا دارت حول اضطلاع الناجي من الحادث بالجريمة بسبب الرواية التير رواه. حيث ادعى ان احد القتلى سقط عليه ,فتظاهر بالموت لإيهام المسلحين انه قد فارق الحياة . لكن بعد معاينة ثيابه لم تجد الشرطة أثرًا لأي بقعة دماء لتثبت صحة ادعائه.. وبعد تحقيق قصير معه تمكنت غرفة عمليات وزارة الداخلية من إثبات اشتراك الناجي من الحادث مع المسلحين.
    ووفقًا للمصطلح العراقي الشعبي فإن الناجي من الحادث يسمى (العلاس) وهو شخص دليل يعمل مع الميليشات والعصابات، ويوفر المعلومات اللازمة مستغلاً صلة القرابة او العمل مع الضحايا الذين يسقطون في عمليات مشابهة. لكن الناطق باسم وزارة الداخلية شدد على ان الجريمة تحمل بصمات إحدى الميليشيات المعروفة-وان عملية القتل تمت بإطلاق رصاصة واحدة في الرأس وباستخدام كاتم الصوت... ومن المتوقع ان يتم الكشف خلال الأربع وعشرين ساعة القادمة عن هوية الجناة..
    وفي سياق متصل، وعلى الصعيد الأمني خلال اليومين الأخيرين. فقد انفجرت في بغداد عبوة ناسفة كانت مزروعة على الطريق العام المؤدي الى حي النصر والسلام التابع لقضاء ابو غريب موقعة3 قتلى . كما انفجرت عبوة ناسفة على موكب تابع للحمايات الشخصية في حي الادريسي قرب قناة الجيش شرقي بغداد. وأعلن مصدر امني مصرع شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح بانفجار سيارة مفخخة شرقي بغداد مساء الاحد وأوضح المصدر إن سيارة مفخخة كانت مركونة قرب شارع القناة شرقي بغداد انفجرت. اما في مدينتي كركوك والموصل ,فلا يكاد يخلو يوم من وقوع عمليات اغتيالات متواصلة. أحدثها اغتيال احد شيوخ مدينة الموصل .حيث لقى محمد فاضل الحيالي مصرعه وهو من وجهاء مدينة نينوى.,بعبوة لاصقة انفجرت بسيارته في حي الدواسة بمدينة الموصل، ما ادى الى مصرعه، كما أصيب سائقه بجروح.
    واغتال مسلحون مجهولون احد منتسبي شرطة محافظة نينوى اثناء تبضعه من احد الاسواق التجارية وسط مدينة الموصل مركز محافظة نينوى .وقال لمصدر امني في شرطة الموصل:ان مسلحين مجهولين قاموا بفتح نار أسلحتهم على الشرطي مما أدى الى مقتله على الفور .وتم قتل مدير استخبارات فوج طوارئ امرية الفلوجة ظهر يوم الاثنين في انفجار عبوة لاصقة .وأكد مصدر في شرطة الفلوجة لوكالة أنباء محلية " انفجار عبوة لاصقة وضعت في سيارة النقيب ابراهيم خير الله اثناء مروره بالمجمع السكني في الناحية أدت الى مقتله في الحال وإصابة احد مرافقيه بجروح. كما فجر انتحاري نفسه داخل مجلس عزاء المقدم صلاح الدليمي احد ضباط مركز شرطة الحبانية الذي قتل اثر انفجار عبوة لاصقة بداخل سيارته ".وأدى ان الانفجار إلى سقوط قرابة 8 من القتلى والجرحى ".
    وفي ديالى قتل مسلحون مجهولون محاميًا اثناء عودته الى منزله , في قضاء بلدروز شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى. وقال مصدر في شرطة ديالى" ان المسلحين اطلقوا النار على المحامي في محكمة بلدروز حقي إسماعيل أثناء عودته الى منزله في حي المسعودي واردوه قتيلا في الحال". وأضاف المصدر " ان القتيل كان يتابع ملفات المعتقلين في سجون مديريات الشرطة.
    وكانت عبوة ناسفة مزروعة على الطريق العام المؤدي الى حي النصر والسلام التابع لقضاء ابو غريب قد انفجرت موقعة 3 قتلى. كما انفجرت عبوة ناسفة على موكب تابع للحمايات الشخصية في حي الادريسي قرب قناة الجيش شرقي بغداد. وفي بابل هاجم مسلح مجهول يستقل سيارة ظهر اليوم الأحد مجموعة من الأطفال في قضاء المسيب شمال الحلة مركز محافظة بابل. وقال مصدر في شرطة الحلة" أن الهجوم أدى إلى مقتل طفل في العاشرة من عمره وإصابة آخرين بجروح خطرة".
    وفي بابل أيضًا" تعرض شرطيان جنوب الحلة الى هجوم من قبل مسلحين مجهولين. ما أدى الى مقتل احدهم وإصابة الثاني بجروح. وقال مصدر في الشرطة "ان مسلحين يستقلون سيارة أطلقوا وابلاً من الرصاص باتجاه الشرطيين الذين كانا يتجولان في احد شوارع قضاء الهاشمية جنوب الحلة ،ما ادى الى مقتل احدهما وإصابة الاخر بجروح فيما لاذ المهاجمون بالفرار.
    وشهدت مدن الكرمة والفلوجة والرمادي في محافظة الأنبار خلال الأيام القليلة الماضية العديد من التفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة راح ضحيتَها العشرات من عناصر الشرطة والمدنيين.. مما ادى الى قيام السلطات الأمنية في محافظة الأنبار ولليوم الثاني على التوالي بفرض حظرًا للتجوال في الثلاث مدن الرئيسة إثر ورود معلومات عن وجود سيارات مفخخة ينوي تنظيم القاعدة تفجيرها في أماكن حيوية في المحافظة.

    وكشف العقيد محمد الدليمي من قيادة شرطة الأنبار عن ورود معلومات استخبارية تشير إلى أن تنظيم القاعدة ينوي القيام بأعمال انتحارية في مدن الرمادي والفلوجة وهيت. وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت قبل يومين -شبه استحالة -تأمين حدود العراق.و اكد نائب وزير الداخلية العراقي احمد علي الخفاجي ان تأمين حدود البلاد أصبح امرأ شبه مستحيل.

    وقال الخفاجي لوكالة رويترز إن اخفاق دول الجوار في وقف تدفق المتمردين والأسلحة والمخدرات .وغير ذلك من الشحنات الخطيرة الى العراق جعل تأمين حدود البلاد امرًا شبه مستحيل، مضيفًا ان التعاون بين العراق ودول الجوار في تأمين الحدود المشتركة ضعيف وان هذه مشكلة سياسية أكثر مما تكون مشكلة امنية. الخفاجي أكد ان الحدود مع إيران لا تزال مشكلة خاصة في المنطقة المحيطة بالأجزاء الضيقة من ممر شط العرب في جنوب العراق وان ايران يمكنها ان ترسل أسلحة إلى البلاد اذا أرادت.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 23, 2019 11:13 pm