أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    عيـــــــد الجســـــــــد المقــــــــــــدس

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    عيـــــــد الجســـــــــد المقــــــــــــدس

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الجمعة يونيو 12, 2009 2:54 pm

    عيد الجسد المقدس
    الفكرة الطقسية:
    يرمز الخبز إلى القوة، وإلى استمرارية الحياة الإنسانية، فهو يشكل الطعام الأساسي في حياة كل إنسان فقيرًا كان أم غنيًا، هكذا شاء ربنا أن يكون خبزًا مكسورًا، نُشبع جوعنا من خلاله، خبزًا يمنحنا الحياة الأبدية، وهذا الخبز الحقيقي هو كلمة الله الحية والفعّالة فينا.

    موعظة عيد الجسد المقدس
    النص: (يوحنا51:6-64) يسوع خبز الحياة
    "خبز الحياة"، تحتل هذه العبارة مكانة مميزة في حياة كل إنسان، فكل البشر يسعون إلى الحياة الأبدية.. فنجد على مرّ العصور محاولات الإنسان للحصول على هذه الحياة، متناسيًا أن مثل هذه الحياة لن يُحصل عليها بل تُعطى للإنسان كـ (هبة) من الله.. خبز الحياة حلمُ راود ويراود كل إنسان، حلمُ جعله ربنا حقيقيًا وإنسانيًا بخلاف كل الديانات والمعتقدات الأُخرى.
    الخبز، يرمز إلى تعب الإنسان وشقائه ومحدوديته، وبنفس الوقت يُشير إلى عظمته، الأول يتجلى بعمل الإنسان الخارجي للحصول على الخبز (لقمة العيش)، والثاني تنظر لعظمة التكوين الداخلي للإنسان، الذي يحول الطعام (الميت) إلى حياة تبض بالعمل والنشاط.. الخبز هو صيرورة، حركة، عمل، جهد، يسعى الإنسان من خلاله لتحقيق ذاته.
    لكن، لا بد من التمييز ما بين الخبز الطبيعي، والخبز الإفخارستي (جسد ودم المسيح)، فالأول يُعطينا القوة، والثاني يعطينا المعنى لهذه القوة، بالتالي المعنى لحقيقة وجودنا.. فلا يجب أن نتصور بأن ( خبز الحياة) يمنحنا الحياة بطريقة سحرية، بل هو يمنح الحياة لمن له الاستعداد لإقتبال الحياة الجديدة بالمسيح.
    الخبز الحقيقي، هو خبز الكلمة الإلهية، التي يحياها الإنسان بإيمان صادق.. فيسوع لم يجعل فقط من جسده ودمه قربانًا على المذبح، بل جعل من حياته بجملتها قربانًا.. هكذا نحن نعيش الحياة الأبدية في كل مرة نمنح بدورنا الحياة للآخرين، عندما نشفيهم، نعزيهم، نقويهم، نأخذ بيدهم عندما يسقطون... الخ.
    إخوتي، هكذا نحن مدعوين على مثال يسوع أن نجعل من حياتنا قربانًا نقربه على مذبح الرَّب، فما أجمل أن تكون أنت بأعمالك وأفكارك وأقوالك قربانًا يُزين مذبح يسوع. تلك هي التقدمة المرضية التي يريدها الله منّا، أن تكون مصدر حياة للآخرين.. أن نجعل من حياتنا خبزًا مكسورًا للآخرين، أن تكون إنسانًا مأكولاً على مثال ربك.

    الطلبات
    لنرفع صلاتنا إلى الرَّب بثقة قائلين: أنت خبز حياتنا...
    • يا رب، من أجل كل الجياع في العالم، نسألك أن تمطر عليهم المنََ السماوي، كما أمطرته على شعبك في البريّة، ليكون لهم قوًة وحياةً جديدة... نطلب منك.
    • يا رب، كما أعطيتنا جسدك ليكون خبزًا لنا، ساعدنا لنجعل من حياتنا بجملتها قربان حبٍ نقدمه على مذبحك، ليمنح الحياة الجديدة للآخرين من حولنا... نطلب منك.
    • يا رب، كما إن حبات عديدة تشترك في تكوين الخبز، هكذا نتضرع إليك، أن تجعل من تعدديتنا وتنوع أفكارنا وأعمالنا خبزًا طيبًا يليق بمائدتك الإلهية... نطلب منك.
    • يا رب، من أجل أمواتنا الراقدين على رجاء القيامة، امنحهم بقوة الأسرار التي تناولوها خلال حياتهم، أن يكون لهم ميراثًا في ملكوتك السماوي، مع كل الأبرار والصديقين... نطلب منك.
    الاب افرام كليانا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 5:15 am