أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    أساسيات عن الله

    شاطر

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأربعاء أبريل 01, 2009 5:48 pm


    كيف تقابل الله وجهاً لوجه




    ]تمهيـــــد




    إن جميع
    الناس على علم تام إنه بمجرد انتهاء الحياة على الأرض سينتهى معها السؤال عن
    الله

    و لذلك نرى
    إن الناس التى تحتاط فقط هى التى تسأل و تريد إجابة الأن و ذلك لأنه إذا جاءت الإجابة متأخرة
    فستجلب علينا عواقب وخيمة و على المدى الطويل

    و يبدو إن
    سؤال هل الله
    موجود؟ ليس له
    إجابة بالنسبة للكثيرين و لكن الله يقول إنه موجود

    و إنه روح و هو غير منظور و لكن وجوده هذا لا يظهر عن طريق
    الاتصالات الأرضية


    والتكنولوجيا

    فإذا اعتبرنا
    أن الله موجوداً و إنه يريد من الناس أن تضع دلك فى إعتبارها يجب و أن يُثبت
    نفسه و أهمية
    ذلك ترجع الى إننا جميعاً قد وُلِدنا فى جهل و منفصلين عنه

    إننا قد ولدنا ضالين –تائهين عن محضره و عن
    حقيقته و بما إننا ضالين فإنه على الله أن يجدنا
    لأنه يريد أن يجدنا و الشئ الجيد هنا , إنه سيأتى ليجدنا عندما
    نقرر أن نجعله يجدنا فهل تريد أن يجدك الله؟ أم أنك تفضل أن تظل ضالاً
    ؟




    إنه هناك شئ بسيط لكى يجدك الله
    يجب أن تتحقق بأنك ضائع يجب أن تفهم بأنك ضالاً و تريد من الله أن يجدك ثم
    تسأله أن يجدك و فور شعورك بأن الله قد
    وجدك يجب أن توافق بأن تتبعه حيثما
    يقودك

    فإذا كنت بالحقيقة تريد أن تكون فى محضر الله و أن تتيقن بأنه وجدك فعليك
    بقراءة أساسيات عن الله و أن تقرأ ذلك بجدية و سيظهر الله نفسه لك


    .يتبع

    Isho Jajo Odesho
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 174
    العمر : 71
    تاريخ التسجيل : 13/08/2008

    أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف Isho Jajo Odesho في الإثنين أبريل 06, 2009 4:02 am

    الاخ العزيز صبري ..... اذا تفكرنا في خلاص الله في الماضي والحاضر والمستقبل فان هذا التفكير يحفظنا في حالة الاتضاع.
    فاذا تفكرنا في الماضي نرى كيف تنازل الله لكي يصل الينا في عارنا وتعاستنا. واذا تفكرنا في الحاضر نرى أنه ما كان لنا أي انتصار
    لولا شفاعة ربنا يسوع المسيح وخدمته الكهنوتية. واذا تفكرنا في المستقبل نرى ان نفس اختطافنا للمجد عند مجئ المسيح , انما يتوقف
    على النعمة وحدها. وهكذا نجد أن كل فكر عن الخلاص يجعلنا نتضع في التراب والرماد, ويجعل فخرنا الوحيد هو في صليب المسيح.
    شكراً على الموضوع الجميل مع اجمل التمنيات .

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الإثنين أبريل 06, 2009 10:42 pm

    شكرا اخي العزيز ايشو على مرورك الطيب
    وبالرد الصائب على الموضوع
    والرب يباركك والى المزيد Cool سلامي


    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الإثنين أبريل 06, 2009 11:01 pm

    البرهـــان




    يؤمن 96% من الشعب الأمريكى بوجود الله و الأربعة فى المائة الباقية يتركون على حريتهم.

    لقد حاول الاتحاد السوفيتى أن يعيش بدون الله لمدة سبعين عاماً و النتيجة كلنا نعلمها.

    إننا سنتحرك الآن لندرس وجود الله و سيأتى البرهان لاحقاً.

    يجب أن نعلم إنه ليس ممكناً أن الله يحب لأى شخص أكثر مما يحبك أنت بالفعل. و من المستحيل عليك أن تفعل أى شئ لكى تجعل الله يغير من محبته لك. فمهما كان فعلك سواء جيد أو سئ فالله يحبك. إنه يحبك كما أحب أى شخص أخر. و حتى تكون وجهاً لوجه مع الله, فلن يكون لك سبب لكى تصدق ذلك.

    إنه مجرد أن تقول إن الله موجود لن يجعلك تشعر بتحسن. و لا أن يحسن من حياتك اليومية.

    ينبغى علينا جميعاً أن نواجه الحقيقة العظيمة عن الله: مجرد أن نعرف عن الله ليس مثل أن نعرفه هو شخصياً. لقد درس الكثيرون عن الله, إلا إنه القليل الذى أراد أن يتحرك وراء ذلك و يقابل الله وجهاً لوجه.

    إن الدراسات المطولة للكتاب المقدس و حفظ العديد من الأعداد من الكتاب أو نشاطات مستمرة فى الكنيسة و التعرف على الشخصيات الدينية و تاريخ الأديان أو رسامة الخدام (القس) للخدمة أو درجات عليا فى دراسة اللاهوت, لن يكون شيئاً من ذلك بديلاً لكى نقابل الله.

    فإذا كانت المعرفة عن الله ليست كمعرفة الله, فكيف سنجد المدخل؟ و هنا علينا أن نواجه حقيقة أخرى عظيمة. إن الله فقط هو الذى يستطيع أن يبرهن على حقيقته. إن العمل و المنطق لا يستطيعا أن يبرهنا على وجود الله. إنه يحتفظ بهذا البرهان لنفسه. إنه يثبت حقيقته بأن يظهر نفسه. فعندما يُقّبِل الله روحك و يزرع روحه بداخلك ستعلم إنه حقيقة.




    إن الله يحبك و فى مقدورك أن تقابله وجهاً لوجه. تستطيع أن تفعل ذلك الآن. ثم ماذا؟ كيف سيحسن ذلك حياتك اليومية؟ فهل سيحل الله مشاكلك و يجعل حياتك أسهل و أبسط؟ هل يتدخل الله فى شؤونك اليومية؟ و إذا كان كذلك كيف؟




    يتبع

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأربعاء أبريل 22, 2009 8:18 am

    تعــــريف




    ما هى وظيفة الله؟ ماذا يفعل؟ هل يعمل الله فى حياتك أم هو مجرد متفرج على ما يحدث لك؟

    يوجد جدل قديم عن كيف يعمل الله فى حياتنا. إن هذا الجدل المستمر هو بين نظرية الربوبية و هو يعنى إن الله موجود و لكنه لا يتدخل فى شؤون الناس. و هذه النظرية تقابلها نظرية الإله الواحد الحى الذى فى قدرته و مشيئته أن يتحرك فى حياة الناس, سواء للأفضل أو للأسوأ.




    فى وقت يسوع كان هناك فريقين : الصدوقين وهم من أصحاب النظرية الأولى (الربوبية). و الفريق الثانى هم الفريسيين و هم من أصحاب النظرية الثانية. حتى هؤلاء الفريسيين كانوا يتجادلون عن الأعمال المناسبة التى تنال رضا الله. و لكن النقطة هنا إنهم بهذه الطريقة يحاولون أن يقنعوا الله كما أن الله يمكن إقناعه.

    و يسجل لنا العهد القديم مفهوم اليهود عن أعمال الله نحو شعبه. و القائمة تحتوى على 613 قانون يجب أن يتبعوه. و قد قرر معلمى اليهود كيف يتم تطبيق تعاليم التوراة فى الحياة اليومية. إن تفسيرات هؤلاء المعلمين يطلق عليها الآن المشنة و التلمود و هى التقاليد التى رفضها يسوع (مرقس 7: 1-23). إنها كانت تفسيرات شخصية عن التوراة و التى من خلالها خُلِقت الطقوس و الأعمال التى آثرت على الناموس (وصايا الله).

    إن كل واحد منا له تقليده الخاص عن طبيعة الله, و طريقة عمله و ما الذى يرضيه و الذى لا يرضيه.فما هو تقليدك؟ ما هو تفكيرك عن كيفية إرضاء الله؟

    هل فى مقدورك أن تصف حالة الله و كيف يعمل فيما لا يزيد عن عشرين كلمة؟ يصف أحد المعاجم الله بأنه "الكائن الكامل القدرة و الحكمة و الصلاح و الذى يعبده الإنسان كخالق و حاكم العالم" فماذا يقول هذا التعريف عن محبة الله و عمله؟ هل هذا تعريف كاف؟ فكر فى كل كلمة هنا. ماذا تعنى كلمة حاكم؟ و فكر فى الكامل القدرة و الحكمة و الصلاح و الخالق. هل تستطيع تطبيق هذا الكلام على إلهك؟



    يتبع


    عدل سابقا من قبل sabri_777 في الإثنين مايو 04, 2009 7:10 am عدل 1 مرات

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الخميس أبريل 23, 2009 9:34 am

    أساسيات عن الله





    أنـــت




    أنت تعلم
    الآن ماذا تعتقد فى الله
    . فكيف يعتقد الله فيك؟ هل تستطيع كتابة ذلك فى عشرين
    كلمة؟


    إن هذا
    السؤال ليس شائعاً
    . فتخيل كيف يفكر الله فينا ليس أهم تفكير يثيرنا.فى الماضى كان أهم شئ هو أن نجعل
    الله مجرد ملاذ لنا
    .

    إن الإجابة
    على هذا السؤال يجعلنا نتحرك بين النقيضين
    . ففى الطرف الأول قد يقول البعض
    "لقد كنت فى
    غاية السوء و أن الله لن يقبلنى
    , و أنه قد أدار صورتى تجاه الحائط. و لا يتبقى لى سوى القليل
    لكتابته
    , و
    أستطيع أن أضع ذلك فى أربعة كلمات فقط
    "أنا فى غاية
    السوء
    "!!

    و على الطرف
    الأخر نرى البعض يصر أن يقول إنهم لم يفعلوا أى شئ خطأ
    ."على الأقل" يقولون لم يسبق و أن دخلنا
    السجن
    . فبالتأكيد يعتقد الله إننى على ما يرام و أستطيع أن أكتب ذلك فى كلمتين
    "أنا
    جيد
    ".

    و فى هذين
    الطرفين نجد من يقول
    " إنى أفعل أحسن ما عندى فما الذى يتوقعه الله أكثر من ذلك.
    إن كثير من الناس تحيا حياة
    أسوأ منى
    . و
    إننى على يقين إنه سيقبلنى كما أنا
    . و فى كلمتين " أنا أحاول"

    إن الاعتقاد
    الشائع هو أن الله يديننا بأعمالنا و سلوكنا
    . و نتخيل إنه لكى نرضى الله رضاء كامل
    يلزمنا مجهود خارق للعادة
    . إن الكثيرين يعتقدون إن الانتباه الكامل لله غير واقعى و غير
    عملى بل


    و نوع من
    المجهود الغير ضرورى
    .

    و بغض النظر
    عن صورتنا الذاتية فلا أحد يريد أن تكون أخباره على صفحات الجرائد
    .
    إننا جميعاً قد ارتكبنا أشياء
    محرجة و يعلم الله عنها
    . إننا نتصور إن هذه الأحداث هى الأساس الذى يفكر الله به
    عنا
    .فلماذا
    نتعجل إذاً فى معرفة متطلباته؟


    كما إننا
    نعتقد إنه فى يوم ما فى المستقبل سنفكر فى الله بجدية
    . و الى نصل الى هذا الوقت نقول
    "فلننشغل
    بأعمالنا الآن
    , هناك قرارات يجب اتخاذها, فواتير مستحقة السداد و كثير من المرح فى
    انتظارنا
    . لأن
    الله يعرفنى و يفهم كم أنا مشغول و سيسامحنى
    ".

    Margriet
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 5558
    العمر : 39
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف Margriet في الخميس أبريل 23, 2009 3:21 pm

    يعني بصراحة مهما قلنا لك وشكرناك فهو قليل في حقك اخي العزيز صبري Like a Star @ heaven
    ربي ما يحرمنا من كتاباتك ويباركك طول ايام حياتك cheers
    شكراً لك من كل القلب ولك كل التقدير والاحترام
    flower


    _________________

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الخميس أبريل 23, 2009 9:24 pm

    شكرا اخت العزيزة ماركريت
    يا محبوبة المنتديات
    ونا ايظا عاجز لساني عن الشكر والتعبير لكم يا احبائى
    ولكن يكفي لي ان اقول لولاكم انا لاشئ Cool سلامي

    ادمون ننو ايشو سيوا
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 5277
    العمر : 61
    الدولة : كندا
    تاريخ التسجيل : 17/04/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف ادمون ننو ايشو سيوا في الخميس أبريل 23, 2009 9:38 pm

    شكرا اخي العزيز صبري يامحبوب الرب في كتاباتك الذهبية ومشاركاتك الرائعة دوما, الرب يحفظك ويرعاك.

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الجمعة أبريل 24, 2009 1:04 am

    اخي العزيز ادمون يامحبوب الرب
    .شكرا على مروركم المعطر بالورد الياسمين
    الرب يحفظكم وعائلتكم Cool سلامي.

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الإثنين مايو 04, 2009 7:41 am

    أساسيات عن الله


    انتباه




    يعلم الله
    إنك مشغول و يستطيع أن ينتظر حتى تكون لك معه علاقة وجهاً لوجه
    .
    و لكن هل تستطيع أنت ؟ هل تعرف
    ماذا سيفوتك و أنت منتظر؟ ستفوتك البركات التى أعدها الله لك منذ
    البداية
    . إنك
    لست مجرد حدث وقع فى الطبيعة
    . إن الله لم يفاجأ عندما وُلِدت أنت. إنك من ضمن خطة الله منذ اليوم الأول
    للخليقة
    . و إنه
    يعلم تماماً متى ستكون هنا على الأرض و أين بالتحديد و ما الذى تحتاجه لكى تحقق خطة
    حياتك
    . إنه يحب
    أن يبدأ العمل معك فى خطتك و لكنه لان يفعل ذلك بدون موافقتك و
    تعاونك
    . و لكى
    يحصل على تعاونك يجب أن يحصل على انتباهك
    . و أن هناك طريقتين ليجذب
    انتباهك
    . الأولى
    و هى الطريق الصعب و هى الانتظار الى أن تكون الحياة غير محتملة قبل أن نسأل
    مساعدته
    . و
    الثانية و هى الطريق السهل و هى أن نطلب رفقة الله لأن هذا هو أكثر الطرق
    حكمة
    . و هى
    أكثرها حكمة لأن المنطق يقول لنا إن الله أكثر ذكاء منا
    . و افتراضا بأن الله حقيقة و يحبنا
    أكثر مما نحب أنفسنا و من ثم فإن التعاون معه هو أكثر الأشياء
    معقولية
    . لأنك
    ستحصل على عقل الله و محبته
    .و إنه دائماً ما يدير حياتك بشكل أفضل مما تديرها
    بنفسك
    .


    إلا ان
    المشكلة تظل كما هى
    . إذا لم يأت الله ليقابلك شخصياً, فإن الحديث عنه سيظل افتراضات
    لاهوتية
    . من
    الذى يستطيع أن يفهم مبدأ غير منظور؟ و أين الدليل؟ إننا فى حاجة الى دليل الى أن
    الله غير المنظور هو حقيقة و إله يتحرك فى وسطنا
    . و من الأمور الحسنة هى أن الله يعلم
    تماماً هذه المشكلة و لديه حل سريع و سهل
    . إنه سيحضر لك البرهان على
    وجوده
    . ليس عليك
    أن تتعلم و تحافظ على
    613 قانون و وصية, و ليس عليك أن تحافظ على سجلك النظيف. تعاليم لاهوتية فهى غير
    ضرورية
    . و لست
    فى حاجة الى ممارسة أى طقوس أو كلمات سحرية أو حتى تدين
    . كما إنك لست فى حاجة الى قديس ليشفع
    لك
    . إن كل ما
    عليك أن تعمله هو أن تسأل الله أن يدير حياتك
    .


    يتبع

    niran plipos sana
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 9466
    العمر : 50
    الدولة : المانيا / Augsburg
    تاريخ التسجيل : 05/02/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف niran plipos sana في الإثنين مايو 04, 2009 6:24 pm

    شكراً لك من كل القلب ولك كل التقدير والاحترام

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الثلاثاء مايو 05, 2009 8:29 am

    شكرا اختي العزيزة نيران
    على ردك الجميل
    تقديري واحترامي بكم يااحبائي
    والرب يباركم Cool
    سلامي

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الإثنين مايو 11, 2009 9:01 am

    أساسيات عن الله





    بســــاطة

    كم هى أعداد
    الأديان و العقائد و الطوائف التى تعتقد إنها موجودة فى العالم؟ هل تخمن؟ خمسة
    آلاف؟ و كم تعتقد منذ نشأة البشرية ؟
    20% أكثر؟ . لا تسألنى لأنى لا
    أعرف
    . و لكنى
    أعرف شيئاً واحداً
    : إنه بغض النظر عن عدد العقائد الكبير, إن كل واحد منهم قد تم تعديله طبقاً
    للإيمان الشخصى
    .ببساطة: إن هناك الكثير من الأديان لأنه يوجد الكثير من الناس. إن كل واحد لديه مفهوم خاص عن الدين
    و عن الله
    , فكيف
    نعرف من الصحيح منهم؟


    إن ديانة
    يسوع هى اليهودية بعد استقطاع التقليد منها
    . إن اليهودية كانت ديانته لأنه كان
    يسكن إسرائيل
    . و
    إنه دُعِى لمهمة خاصة الى إسرائيل و فى وقت محدد
    . لاحظ إنه كلن يجادل المعلمين اليهود
    و استخدم حقه فى التفكير بحرية مما كلفه حياته
    . و لكنه تمسك بمبادئه.
    فهل تستطيع أن تتبع هذا المثل؟
    فما الذى أمن به يسوع حتى موته؟ إنه أمن بأن تستطيع و يجب أن تكون على غلاقة شخصية
    مع الله
    . إنه
    أراد أن يقول لك كم يحبك الله و إنه سيعتنى بك و أراد أنك نعرف الله شخصياً وجهاً
    لوجه
    .إنه أراد
    أن ينزع الأفكار الدينية و الطقوس و المراسم و التى لا تزيد من محبة الله لك و لا
    حضوره فى حياتك
    .

    إن حقيقة
    يسوع البسيطة هى أن الإيمان هو علاقة و ليست إعلان و مراسيم أو
    ممارسات
    . قال
    يسوع إن الطريق الى الله سهل للغاية حتى إن الطفل الصغير يمكن أن يلمس الله الآن و
    الى الأبد
    . لقد
    اراد يسوع أن يعطيك تعريف بسيط للإيمان لا يتغير أبداً
    . و هو قد فعل ذلك.:
    أعطانا "الصلاة الربانية"
    ليكون قانون إيمانك فى كل وقت
    و تحت كل الظروف
    . فلنفحص هذا الكنز الآن و لنر لماذا نجد التقدير العالمى لهذه
    الصلاة
    .يتبع

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في السبت مايو 16, 2009 9:43 am

    قــانون الإيمــان
    "الصلاة الربانية" هى مكان أمن لجميع الناس و جميع المعتقدات. و لم يعد شئ غير عادى أن نرى كثير من الناس على مختلف عقائدهم يرددون صلاة يسوع, حتى لو كان هؤلاء الناس باردين أو حارين فى تدينهم.
    أليس هذا شئ مثير للاهتمام؟ قد تكون المناقشات الدينية ممنوعة أو تحت المراقبة, إلا أن هذه الصلاة البسيطة تؤدى الى التجانس بدلاً من التناقض و الى الاتفاق بدلاً من التجادل.
    إن هذه الصلاة تقع فى جزء من موعظة يسوع على الجبل و نجدها فى إنجيل متى 6: 7-13.
    " و حينما تصلون لا تكرروا الكلام باطلاً كالأمم. فإنهم يظنون أنه بكثرة كلامهم يُستجاب لهم. فلا تتشبهوا بهم لأن أباكم يعلم ما تحتاجون إليه قبل أن تسألوه. فصلوا أنتم هكذا:
    أبانا الذى فى السماوات ليتقدس اسمك .ليأت ملكوتك. لتكن مشيئتك فى السماء كذلك هى على الأرض. خبزنا كفافنا اعطنا اليوم. و أغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا. و لا تدخلنا فى تجربة. لكن نجنا من الشرير. لأن لك الملك و القوة و المجد الى الأبد . أميــن."

    كثيراً ما يحذرنا يسوع عن الجمل التى الفارغة التى لا نهاية لها. إن فقدان الحقيقة عن هذه الصلاة بتكرارها و بدون فهم كما لو كانت الكلمات فى حد ذاتها بها سحر خاص لن ترضى الله. و كذلك القول " إننى متدين فأصلى فى العلن" لن يرضى الله.
    فإذا كنت تعتقد إن هذه الصلاة ستحرك الله فإنك تفقد هذه العلاقة الخاصة معه. إنه ليس فى حاجة الى أن يسمع الى هذه الصلاة لأنه خلقها. إننا فى حاجة الى ما يقول الله لنا من خلالها.
    دعونا ندرس كلمات هذه الصلاة و مواعيد الله فيها. إن هذه الصلاة تعتبر قانون للإيمان و كنز للحقيقة
    يتبع

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في السبت مايو 30, 2009 8:52 am

    أبــــــانا




    "آبانا" تذكرنا بأن الله هو الخالق و أبو الجميع. إن كل الناس هم أولاده و عائلته و من ثم تصبح الإنسانية جميعها أخوة. أننا سمعنا هذه المقولة منذ طفولتنا فهل نحن نتصرف كأننا نؤمن بها؟

    فإذا كانت هناك نوع من الأخوية فى العالم فإنها تقع تحت نطاق أخوة قايين و هابيل. حيث المحبة الأخوية قليلة و التنافس و الغيرة و العنف أصبح هو الأساس فى العلاقات بين الناس.

    إن أخوية البشرية ليست هى الشعار الوحيد لصلاة يسوع. إنه فى هذه الصلاة نجد تأكيد على أن الله الحى هو أبانا. إن الله الخالق هو أبانا و لكن ماذا تعنى كلمة أبانا فى هذه الصلاة؟

    فى وقت يسوع فى الشرق و حتى فى الغرب نجد أن الأب هو الذى يحكم الأسرة كلية. إنه هو الذى يمتلك كل شئ و يقرر كل شئ. و أن الأولاد كانوا تحت إشرافه. و فى المقابل نجد أن الأب يمد أولاده بكل ما يحتاجونه من رفاهية و حماية, إن واجبه كان حماية أولاده من الاحتياج.

    و فى حين أن أعضاء الأسرة يتمتعون بمحبة الأب و دعمه, إلا أنه فى مقدور أحد أفرادها أن يتركها. و هذا الذى يترك بحريته سيترك بدون أى مساعدة من الآب. و فور ذهابه فإنه سيظل يتمتع بمحبة الأب ولكن دون حضوره و قوته و ثروته. فهل تسكن فى بيت الأب تحت مظلة محبته و حمايته أم تعيش على طريقتك؟
    يتبع

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأحد يونيو 07, 2009 7:10 am

    أساسيات عن الله




    ]أيـــــن

    الذى فى السماواتفى العهد الجديد نجد أن يسوع يستخدم كلمتى ملكوت
    الله و ملكوت السماوات ليؤدى الى نفس المعنىإنه يقول إن الملكوت
    يوجد هنا و الآنماذا؟ ماذا يعنى ذلك؟ فكيف تذهب الى السماء إذا
    كانت السماء هنا و الآن؟


    إنه كان
    يتحدث عن طبيعة وجودنا الروحى
    . فأنت لديك روح داخلى قد أُعطى لك عند مولدك.
    إن الروح هى حياتك و وجودك
    التى تمدك بالطاقة و تجعل منك شخصاً ما
    . فبدون الروح تصبح مجرد جثة و لست
    بشخص
    . إن هذه
    الحقيقة تؤكد أن الحياة تعتمد على الروح
    , فالروح تأتى أولاً ثم تأتى الماديات
    بعد ذلك
    . صدق أو
    لا تصدق
    , فإن
    الملكوت الروحى لوجودك هو الذى يحكم كل الظواهر المادية
    . و ذلك لأن العالم الروحى هو شئ غير
    منظور أما العالم المادى فهو منظور
    , إلا أن نظرياتنا قلبت كل تلك المفاهيم رأساً على
    عقب
    . فنحن نعتقد
    أن كل ما نفعله هنا من ماديات يحرك العالم الروحى
    . ببساطة نحن نعتقد بأن كل ما نفعله أو
    نفكر فيه هو الذى يتحكم فى الأحداث
    . إنه لن يتطرق الى فهمنا أن الأرواح هى التى تحكم
    أفكارنا
    .


    يجب علينا أن
    نمتلك مفهوم و منطق أفضل من ذلك
    . إننا نعلم إن الله روح, و إنه فى كل مكان,


    و يعلم كل شئ
    و كلى القدرة
    . و
    لكننا نريح أذهاننا و نحيا كأن الله بعيد عنا بل و لا يهتم بنا و لن ينزل الى مستوى
    هذا العالم المادى
    . إنه فى هذا الجزء من صلاة يسوع (قانون إيمان), نحاول أن نعيد أذهاننا الى
    الحقيقة
    . إن
    الله موجود فى السماء
    , السماء شئ روحى, الله يحكم كل شئ. فإذا حكمنا روح الله فإننا نكون معه, و من ثم نكون فى ملكوت
    الله
    - ملكوت
    السماوات
    . إن
    روحه تنسكب علينا لتقود حياتنا
    . إن هذا واقع مثل واقعية الحياة تماماً.


    يـتبع

    Margriet
    مشرف
    مشرف

    انثى عدد الرسائل : 5558
    العمر : 39
    الدولة : المانيا
    تاريخ التسجيل : 18/01/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف Margriet في الأحد يونيو 07, 2009 1:47 pm

    شكراً لك اخي الغالي وعلى كل اتعابك في استمرارك بكتابة جميع مواضيعك الروحية المفيدة والقيمة
    والرب ما يضيع تعبك ابداً ويباركك ويحميك





    _________________

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الإثنين يونيو 08, 2009 12:54 am

    شكراً لك اخت العزيزة ماركريت
    على تقييمك للموضوع
    الرب ما يحرمنا من طلتك Cool سلامي

    ادمون ننو ايشو سيوا
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 5277
    العمر : 61
    الدولة : كندا
    تاريخ التسجيل : 17/04/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف ادمون ننو ايشو سيوا في الإثنين يونيو 08, 2009 8:25 pm

    سلام المسيح معك ومع اهلك اخي العزيز صبري للجهود القيمة التي لا تقدر بثمن لما تقوم به من اعداد مواضيع متنوعة ومنها الدينية الرائعة, الرب يقويك ويستخدمك دائما لنشر كلمته وتمجيد اسمه القدوس.

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأربعاء يونيو 10, 2009 9:13 am

    شكرا اخي العزيز ادمون
    على مرورك
    فالحقيقة ليس لنا شفيع غيره
    وكما يقول بولس الرسول
    (يوجد الله واحد ووسيط واحد بين الله والناس هوالانسان يسوع السيح)
    امين والرب يباركك ويجعل في كل خطواتك سلامه Cool سلامي

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأحد يوليو 05, 2009 12:42 am





    قــدوس

    "فليتقدس اسمك"
    أى أن اسمه قدوس, فيه
    قداسة. فعندما نصلى و نطلق عليه لقب قدوس فليس هذا مجاملة
    منا له, لأنه يعلم إنه قدوس, و هو ليس فى حاجة الى
    ذلك. و لكن تجعلنا نركز اهتمامنا على طبيعة
    الآب. و ماذا تعتقد أنت فى ذلك؟ هل هو قدوس طبقاً لشعورك؟
    هل تتعامل مع الله على أساس إنه قدوس؟ هل تتحدث عن الله على أساس إنه جزء هام من
    حياتك؟ هل تتحدث عنه من الأساس؟. فإذا كان الله قدوس فى مفهومك و
    قداسته فى كل شئ, و هو فى نفس الوقت أباك
    السماوي, فبالتأكيد ستجله و تسجد له و تضعه دائماً فى
    اعتبارك فى كل قراراتك. و سيكون لك حب له من كل قلبك.
    فهل الله شئ غامض
    بالنسبة لك و كذلك كلمة قدوس؟ فإذا لم تقابل الله وجهاً لوجه فلن تقدر أن
    تبجله. فكيف تحب و تبجل من لم تقابله؟ كيف ستبجل من لست
    متأكداً من وجوده؟ دون شك لا تستطيع ذلك. إنك فى حاجة أن تقابل هذا الآب و لكن
    عليه أن يقدم نفسه لك. فلا يوجد من يستطيع أن يقدمه
    لك.
    يتبع

    ادمون ننو ايشو سيوا
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 5277
    العمر : 61
    الدولة : كندا
    تاريخ التسجيل : 17/04/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف ادمون ننو ايشو سيوا في الإثنين يوليو 06, 2009 7:11 am

    عاشت ايدك اخوي العزيز صبري على الموضوع الرائع الذي يحرك فينا الكثير من الاسئلة التي تدور في خلدنا ولا نجد احيانا او غالبا الجواب الشافي لهذه التساؤلات, الرب يحفظك ويستخدمك لنشر كلمته المقدسة.

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الإثنين يوليو 13, 2009 3:30 pm

    شكرا اخي العزيز ادمون يا محبوب الرب على مرورك العطر
    وفي الحقيقة
    ماهو رائع الاالرب يسوع له كل المجد
    واذا اردت ان اعرف عن شئ معين من كتاب الحياة ولم اعرف
    سوف اسأل يسوع عن ذلك الشئ بالروح والحق
    و سو ف يستجيب
    وهل تعلم يامحبوب لماذ سو ف يستجيب
    لان الطلب بالروح والحق, والمسيح الرب هوالروح والحق, اى التقاء في البعد الرابع
    الرب يباركك وعائلتك Cool سلامي

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأربعاء أغسطس 05, 2009 3:50 pm

    أساسيات عن الله





    الملكــــوت

    ]ليأت ملكوتك
    قد علمنا إن
    ملكوت الله هو روحه فى قلوبنا

    ملكوت الله بداخلكم

    هكذا قال يسوع فى إنجيل لوقا
    17: 21. و لكن ماذا يعنى أن نكون فى ملكوت الله؟ فما الذى
    سيحدث فى حياتك؟ فهل نحن فى حاجة أن نصلى لكى يتم هذا؟ و هل فعلاً تريد ذلك؟


    و الآن نحن
    متجهون الى عقيدة فى منتهى الجدية
    إن هذا يعترف بأن الله لديه خطة و نريد أن نضعها موضع
    التنفيذ
    و الى
    الآن فنحن نتحدث ببساطة عن طبيعة الله و برنامجه
    و لكننا لم نسأله أن يضع هذا
    البرنامج حيز التنفيذ
    فهل نستطيع أن نتخذ مثل هذه الخطوة الجذرية؟
    نعم و بسهولة

    ن المنطق يقول إنه إذا عاش كل فرد منا تحت
    القاعدة الذهبية
    أو المحبة الأخوية فلن تكون هناك أى مشاكل من صنع
    الإنسان فى هذا العالم
    و لن يكون هناك أى احتياج الى الشرطة و ميزانية
    للدفاع
    و صانعى
    القوانين الحكومية و المخبرين و الأسوار أو حتى برامج للدفاع عن
    النفس
    و ستقطع
    الضرائب و تستخدم لعلاج الأمراض الاجتماعية و تلبية احتياج الفرد

    و ستختفى المشاكل الاجتماعية
    مثل الطلاق و نتائجه
    .

    و لكن المنطق
    يقول لنا إن هذه فكرة جيدة و لكن الأنانية ترفضه
    ا إننا نعتقد إن الله لديه خطة جيدة و
    لكن ليست لديه القوة و الذهن ليفعلها من أجلى
    و بناء عليه هذا يجعلنا نستمر فى
    البحث لنكون رقم واحد دائماً و إذا كان لها مفعول مؤقت إلا سرعان ما يبطل هذه
    المفعول


    و لكن عندما
    نريد أن يكون الله هو رقم واحد فى حياتنا فإن هذا محتاج لخطوة إيمان و
    صلاة
    يجب أن
    نؤمن تماماً أن الله يأتى دائماً فى المقدمة
    و هذا يتطلب أن نضع ما يطلبه الله
    قبل احتياجاتنا
    و ذلك لأنه يعلم أكثر و هو الذى يُخلص و نحن دائماً نأتى فى المرتبة
    الثانية

    تبع

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأحد أغسطس 23, 2009 6:55 am

    أساسيات عن الله
    المشيـــــئة

    "لتكن مشيئتك"
    دعنى أسألك
    سؤال أفترض إنك ذهبت الى السماء بعد
    موتك ما الذى ستفعله لأبديتك؟ هل تعلم؟ هل فكرت بها؟ أنا
    أعلم ما الذى سأفعله بعد ذهابى الى السماء إنى سأفعل الذى سيقوله
    الله لى سأكون مطيعاً لمشيئته. إن نعمل مشيئة الله هو
    اختيار لنا فى هذا العالم و لكنه يصبح ضرورة فى العالم
    الآتى فى السماء أو ما يطلق عليها أحياناً
    الفردوس و نحن نعلم إن الحياة ستكون خالية من الاضطرابات و
    يكون حضور الله دائم و سنسبح هناك بمحبة الله و دائماً فى
    فرح.

    فهل لديك سبب
    ما لكى تجادل فى صورة الحياة بعد الموت ربما تقول إنك لست متأكداً بما سيكون
    هناك و هل تعلم
    أنك ستفعل كل ما يقال لك هناك؟ إنى أعلم ذلك و سأفعله.

    إننا من خلال هذه الجملة القصيرة فى الصلاة نتفق على شئ لا يمكن إنكاره و هو
    أن مشيئة الله ستكون فى كل شئ لأنه هو الله و لديه القدرة على أن يفعل أى شئ قد
    يحدث إن هذه الجملة القصيرة تعنى التزامنا نحو الله و
    مشيئته و نعمل ما فى وسعنا لفهمها و العمل بها إننا بهذا نعترف بأن
    الله لديه مشيئة و سوف نتبعها إذا عرفنا كيف إن هذا الجزء من الصلاة
    هو أكثر من مجرد طقس نمارسه إنها اعترافنا بحقيقة الله الحى صاحب
    المشيئه و نحن نوافق على أن نرضخ
    لمشيئته و الآن ما هى الخطوة التالية؟
    يتبع

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الخميس أكتوبر 01, 2009 8:11 am


    هنـــــا

    "كما فى السماء كذلك على الأرض"هنا؟ لقد قيل لمعظمنا أن الله يريدنا أن نكون صالحين حتى فوق مستوى إمكانياتنا. فالمفروض أن نعمل أعمالاً صالحة لنذهب الى السماء.

    و لكن الحقيقة إننا لسنا مهتمين بذلك الآن. إن لدينا الكثير أن نفعله كل يوم أكثر مما نستطيع. مما لا شك فيه أن الأخلاق الحميدة شئ جيد و التفكير فى أمور الله و وصاياه شئ حسن و لكن فى الوقت الحاضر لا يدخل هذا فى نطاق اهتمامنا, و هم يقولون: "طالما لم نخرق القانون فلا تهز قاربنا لو سمحت" أو " إن مشيئة الله الأساسية هى ألا نؤذى أحد." إن مشيئة الله لنا أعظم بكثير من ألا نؤذى أحداً. إن مشيئته لنا هى أن تخبر الفرح و المحبة على الأرض و فى السماء. إنها أن نعرفه و نتمتع بقوته و حضوره فى حياتنا بوقت كاف قبل حياتنا الأبدية. و لكن نحن فى حاجة الى أن نعرف إن كل الأمور فى يده إذا كنا جادين فى عمل مشيئته. إن أعباء الحياة الحقيقة هى حل مشاكل احتياجنا اليومى.إن معظم أوقاتنا و أفكارنا تتجه الى أشغالنا. إننا يجل أن نعلم كيف ندفع فواتيرنا و نقلق على غذائنا و ملابسنا و مكان نسكن فيه فنحن فى حاجة الى ضمان لمعيشتنا قبل أن نعطى اهتمام أكثر لله.

    و قد علم يسوع ذلك بالطبع. و لذلك فهو أكد لنا فى هذه الصلاة إن خبزنا اليومى فى يد الله القديرة و هى جزء من نعمته الشاملة. إن مساعدة الله لنا هى التى تساعدنا لكى نتعمق فى علاقتنا معه.
    يتبع




    ادمون ننو ايشو سيوا
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 5277
    العمر : 61
    الدولة : كندا
    تاريخ التسجيل : 17/04/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف ادمون ننو ايشو سيوا في الجمعة أكتوبر 02, 2009 9:47 pm

    كلمات في الصميم من واقعنا المر والمرير في السعي لايجاد منفذ وراحة لانفسنا!!!! وابتعادنا عن بر امان الله, الرب يباركك ويحفظك.

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الإثنين أكتوبر 05, 2009 7:33 am

    شكراً اخي العزيز ادمون المحترم
    على مرورك الحي
    وكلماتك الرقيقة
    الرب يحميك لعائلتك
    سلامي


    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأحد يناير 10, 2010 7:59 pm

    المعونـــــــــــة


    "خبزنا كفافنا اعطنا اليوم"ما نوع الخبز المقصود هنا؟ هل هو شرائح أم خبز عربى ,قمح أسود أم أبيض؟ فى زمن يسوع كان الخبز هو الخط الأساسى كل يوم. إنه أهم غذاء للناس و عنصر أساسى للحياة. إن كلمة "الخبز" ظهرت 260 مرة فى العهد القديم. و فى العهد الجديد ظهرت 81 مرة منها 22 مرة من يسوع فقط. إن الخبز فى الواقع يعنى احتياجنا اليومى . كل الاحتياجات, و هى بمعنى أخر أن يعطينا لله من المال ما يكفينا اليوم, أى أن الخبز يعنى المال. و نحن نعترف من خلال هذه الصلاة إن الله يهتم بعملية دخلنا. إن الآب من محبته يريد أن يعطينا احتياجنا اليومى. إن مشيئته أن نحصل على الغذاء الضرورى و كذلك الملبس و المسكن. إن مشيئته بالنسبة لنا هى أن يعطينا كل الاحتياج. كما أن مشيئته لنا هى أن يتقابل كلاً من احتياجنا المادى مع الروحى. إنه يريد أن يعطينا احتياجنا حتى ننتبه و نركز على مشيئته الكلية و هذا يعنى ماذا يريدنا أن نفعل على الأرض قبل ذهابنا الى السماء. و فى وعد سابق ليسوع إن الله سيعطينا العطايا و النعمة و العناية عندما نسأل مشيئته و نتبعه. و نجد هذا الموعد مسجل فى إنجيل متى 6: 25-34 و هذا يعطى ضمان على عطايا الله. فعندما نعلم أن هذه المواعيد حقيقية و نستطيع أن نعول عليها, فمن الممكن أن نأخذ موضوع الدين مأخذ الجد.
    بتبع

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الثلاثاء مارس 30, 2010 11:14 pm



    أن نغفـــــر
    إن الصلاة الربانية تنقسم الى ستة مقاطع. الأول يعلم طبيعة الله. و الثانى يسأل مشيئته أن تحدث فى السماء و على الأرض. و الثالث يسأله أن يعطينا القوت اليومى. و الآن فى المقطع الرابع نسأل أن يغفر لنا ذنوبنا. فأول جزء منه أن يغفر لنا ذنوبنا. ففى هذا المقطع نجد أكثر من مغزى : أولاً و هو الاعتراف بأنى فى حاجة الى مغفرة.و ثانياً إن الله لديه القدرة على المغفرة. و تجعلنا نفهم أن الله مستعد ليغفر لنا. إن كل هذا يعنى اعترافنا بسقوطنا.
    إن طلبة المغفرة مرتبطة بالتطويبات التى وعظ عنها يسوع (متى 5: 1-12) فهى مرتبطة بمعظمهم. فلكى نعترف بخطايانا و نسأل المغفرة يجب علينا أن نشعر بمفاتيح التطويبات. فلكى نسأل المغفرة يجب أن نكون مساكين بالروح و حزانى و ودعاء و أن نبحث عن البر و رحماء و نطلب نقاوة القلب و نبغى أن نصنع السلام. و من الطبيعى أن سؤال المغفرة قد يكون ناتج عن الخوف من الغضب الإلهى الذى نستحقه. و على الرغم من ذلك فإن هذه الصلاة لا تتطلب تحرك معين فقط نصلب من الله أن يغفر لنا. إن هذا السؤال اعتراف من لقدرة الله و تفوقه على كل شئ. و نلاحظ أن الصلاة تقول أغفر لنا و هذا يدل على الجمع و ذلك يعنى أن الجميع بدون استثناء فى حاجة الى هذه المغفرة. إننا جميعاً فى نفس القارب. يوجد شئ مشترك لكل الإنسانية عندما تقف أمام الله, فلا يوجد من هو أفضل من الأخر. فإذا سقطنا جميعاً و فى حاجة الى مغفرة من الله, فما هو هذا العجز الذى سبب سقوطنا؟ هل تعلم ما هو عجزك؟
    يتبع

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الخميس مايو 27, 2010 7:18 am


    السعـــــادة
    إن عجزنا يعبر عن العكس تماماً عما أعلنه يسوع فى التطويبات. فبدلاً من البركات و السعادة , فإن عجزنا (خطايانا) تعطينا الحزن و الكآبة. و إحدى هذه التطويبات الهامة هى "صانعى السلام" إن السلام مرادف للاكتفاء و المسرة. إن الغضب و الحقد هما عكس السلام و يدمرا المسرة. إن عدم السعادة هو شئ نريد أن نتجنبه, و إنه ليس بسر إن الغضب هو شعور غير مرضى و كذلك عدم المغفرة و الحقد. و فى كثير من الأحوال يقودنا الغيظ الى الشعور بعدم السعادة و يجعلنا نتخذ قرارات خطأ. إن المشكلة فى هذا النوع من التفكير هو إنك أنت الضحية تستمر فى أن تكون الشخص الوحيد المتضرر. و تظل مبتئس, فى حين أن الشخص الذى أذاك لا يشعر بأى نوع من الغيظ أو الغضب. و من ثم فإنك تظل ضحية حزين باستمرارك فى الغضب و البؤس.
    أن نتوقف عن الشعور بالمشاعر الحزينة سبب جيد للمغفرة. كما يوجد سبب أخر, وهو إنه لا يمكن أن يُغفر لك إلا إذا غفرت أنت أيضاً. "و أغفر لنا ذنوبنا" مرتبطة ب "كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا" إن الحقيقة الديناميكية هى أن المغفرة تساعد فى اتجاهين: إنها تحررنا من شعورنا بعدم الرضا عن مشاعرنا بالإضافة الى أنها تفصلنا عن الله. فعندما نغفر فإننا نكون منفتحين لاستقبال بركات الله..
    و لقد وعد يسوع "طوبى لصانعى السلام لأنهم أبناء الله يدعون". إن الكتاب المقدس ملئ بإرشادات الله و هذا يشكل مشكلة كثير من الناس. فإذا كان من السهل إتباع إرشادات الله فيجب على الجميع أن يذعن لذلك. إلا أن الحقيقة هى إنه من الصعب علينا أن نغفر و لكى نحقق هذا الطلب نحن فى حاجة الى مساعدة الله. و لحسن الحظ يعطينا الله هذا. لأن جزء من قدرته الشاملة هو إنه يريد أن يعمل مشيئته فينا و من أجلنا
    يتبع.

    sabri_777
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 452
    العمر : 51
    الموقع : araden and all sapna
    العمل/الترفيه : painter
    الدولة : كندا
    الدولة : iraq
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008

    رد: أساسيات عن الله

    مُساهمة من طرف sabri_777 في الأحد أكتوبر 17, 2010 5:05 pm




    الإرشـــــاد

    إن أفضل شئ –حسب تصورى- هو أن ننقاد من الله الذى يحبنا. لأن مثل هذا الإرشاد يمنع كثيراً من الأخطاء السيئة. فعندما نسأل الله أن يرشدنا فى شئ ما فهذا يعنى أن نسأله أن يرشدنا فى كل شئ. و ذلك لأننا لا يمكن أن نجزأ الحياة, و أن كل ما يحدث لنا مرتبط ببعضه. فإذا أردنا أن يحدث شيئاً لنا فى حياتنا فإن هذا الحدث له تأثير من قبل و من بعد الحدث نفسه. و ذلك لأنك لا تستطيع أن نحصل على واحد دون الآخر. و من ثم فأن نسأل الله أن يقودنا فى شئ ما هو أن يقودنا فى كل شئ.

    و كثير من الناس لا يتحققون من هذا الواقع عندما يصلون من أجل شيئاً ما.فقد نسأل الله شيئاً ثم نفشل فى الحصول عليه و لكننا قد لا نعلم إن عدم استجابته قد تكون حماية لنا من نتيجة سيئة

    و لكن عندما نعلم عن وحدة الحياة, فإننا نفهم إن الله يمنحنا أمنية خاصة و نتائج خاصة سوف يرفع عنها الستار فى حينه. و فى بعض الأحيان تكون النتائج غير المرجوة و لكن بعد مرور بعض الوقت نعرف السبب فى كل شئ و قد نجد أنفسنا إنه ما كان ينبغى أن نسأل هذا السؤال.

    و الآن نستطيع أن نفهم ماذا كان يسوع يعنى عندما قال "و لا تدخلنا فى تجربة"و من خلال هذا المعنى نصلى أن يقينا الله من النتائج السيئة. و هذا يعنى أن نسأل الله أن يبعدنا عن الأشياء التى تضرنا و الأشياء التى تغضبه, إننا نسأل الله ألا يجعلنا نخطى. و كذلك نرى من خلال هذه الجملة الصغيرة إننا نتحرك من مجرد الاعتراف بأن الله له مشيئة الى أن نسأله الى أن يرشدنا الى مشيئته.

    و من هنا يكون لنا التزام نحو ذلك حيث علمنا يسوع أن نقول "لتكن مشيئتك كما فى السماء كذلك على الأرض" أن يقودنا الله هو أن نثق به. إننا تحركنا من مجرد كلام الى الإيمان و نستطيع أن تعلن ثقتنا فى الله



    يتبع.



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 10:57 am