أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    الأحد الثالث من موسم الصوم/جاء يسوع من أجل البحث عن الانسان

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    الأحد الثالث من موسم الصوم/جاء يسوع من أجل البحث عن الانسان

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في السبت مارس 07, 2009 7:31 pm

    الفكرة الطقسية:


    لقد جاءَ يسوع من أجلِ
    البحثِ عن الإنسان، ولقائهِ والتحاورِ مع أعماقِ حياتِهِ وتبديلِها،واليوم، يسوع
    يستمر فـي تحـاورِهِ معنا،طارحاً علينا صفةً كثيراً ما نميلُ إليها ونعتَنِقُها،فتُشوِّه
    إنسانيَتَنا التي يريدُها صافية وناضجة،إنها العَظمة والتعالي الذي يقتُل العلاقة
    ويقطعُ التواصل،ويُعلِّمُنا بأن لا سبيلَ لنيلِ العظمة الحقيقية، إلا بالنظرِ إلى
    أخينا وخدمَتِهِ
    .





    موعظة الأحد الثالث من الصوم


    النص: (متى20:20-28) طلب أم يعقوب ويوحنا


    جميلُ أن يمتلك الإنسان أحلام وطموحات،
    وأن يسعى لتحقيقها خلال مسيرة حياته، لأنها الوقود الذي يدفع عجلة التقدم
    والازدهار نحو الأمام، ولكن الأجمل من هذا، هو أن لا يستغل الإنسان الآخرين من
    حوله لتحقيقها، أو أن يصعد ويحقق النجاحات على أكتاف الفقراء والبائسين.



    الكثير من الناس اليوم يبحثون عن مكانة
    مرموقة، ومستوى اجتماعي عالي، إنهم يفضلون في اغلب الأحيان أن يكونوا دومًا في
    القمة، وهذا شيء رائع.. ولكن لنتذكر بأن الذين يبغون القمم، لا بد لهم أن يهتموا
    بالذين هم في الأسفل، لأنهم هم المقياس الوحيد الذي يجعلهم يشعرون بأنهم في القمة.
    بكلمة أُخرى أقول أن مكانتي اكتسبها من
    خلال الآخرين وليس بدونهم.



    أستطيع أن أقول أن أفضل مكانة للإنسان هو
    أن يكون الأخير في كل شيء، على مثال يسوع الذي اختار المكان الأخير لدرجة أن أحدًا
    لن يُطالبه به.



    علينا اليوم كمسيحيين أن نحذر في تعاملاتنا
    مع طموحاتنا ونجاحاتنا من داء العظمة، الذي بات يُسيطر على عقليتنا بشكل كبير،
    ولنتعلم بأن العظمة الحقيقية لا تُقتنَ ولا تُطلب (كما فعلت أم أبني زبدي)، بل
    تُعاش متجسدًة بالخدمة، لا بالخدمة المبنية على مصالح شخصية مستقبلية، بل بالخدمة
    التي تسعى لرفع الآخرين معها.



    لنتعلم أننا عندما نُساهم برفع شأن
    الآخرين، فإن شأننا وقيمتنا نحن أيضًا تزداد أكثر فأكثر.. فقط عندما نمتلك هذه
    الروح، وهذا المبدأ في الحياة، نكون كما أرادنا يسوع كبارًا في الخدمة، وصغارًا في
    تحقيق المأرب الشخصية، خصوصًا إن كانت على حساب إيماننا ورسالتنا المسيحية.



    فلنتأمل اليوم بحياتنا وأعمالنا التي
    نقدمها للآخرين، ولنسأل أنفسنا: هل ستكون أعمالنا هذه سُلَّمًا يقودنا نحو الأعالي
    في علاقتنا مع الله؟.. أم سُلَّمًا يسحبنا نحو الأسفل؟.. علينا أن نختار، فسُلَّم
    الحياة موجودُ دائمًا أمامنا.



    إخوتي، إن كان العالم يسأل: كم من الناس
    يعملون من أجلك؟.. فإن الله يسأل: كم من الناس تعمل أنت من أجلهم؟..
    (فابن الإنسان جاء ليَخدم، لا ليُخدم)
    الاب افرام كليانا




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 11:00 am