أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    ** الاعتــــــــــــــراف **

    شاطر

    Isho Jajo Odesho
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 174
    العمر : 71
    تاريخ التسجيل : 13/08/2008

    ** الاعتــــــــــــــراف **

    مُساهمة من طرف Isho Jajo Odesho في الأربعاء فبراير 11, 2009 11:37 pm

    في هذه الايام اصبح الاعتراف أمرٌ لا يهم المؤمنين , رغم أنه السبيل الاول في عملية التوبة وطلب الغفران. وأصبحت الجماهير المؤمنة بعيدة كل البعد عن ممارسة الاعتراف تمهيداً للدخول في طريق التوبة الحقيقية والمصالحة مع الله ومع القريب. عليه ارتأيت ان اقدم هذه الدراسة عن الاعتراف راجيا من الله القدير ان يجعل منها سبيلا منوراً لمنتسبات ومنتسبي منتدانا الكرام. وأعتذر لأطالة الموضوع, ولو مراجعته يستحق أن يأخذ بضع دقائق من وقتنا.
    " من يَكتُمُ خَطاياهُ لا يَنجحُ وَمن يقِرُّ بها وَترُكُها يُرّحَمُ" (أمثال 13:28 ).
    أذن فما يشةرط الله علينا, لكي يمنحنا رحمته ويهبنا عفوه وغفرانه, سهل وعادل ومعقول, فهو لا يطلب منا أمراً يسوءنا أو يكدرنا, ولا يفرض علينا تجشم الاسفار وركوب الاخطار لاداء حج أو بلوغ مزار. ولا يأمرنا بأن نقوم بأعمال تقشفية وممارسات تعذبية, تكفيرا عما اقترفناه من تعدّ وعصيان, وانما كل ما يطلبه الله منا لكي يشملنا برحمته هو الاعتـــــــــراف بخطايانا والاقلاع عنها.
    يقول الرسول يعقوب:"أعْتَرٍفوا بعضُكُم لِبَعضٍ بالزلاّتِ. وصَلَّوا بَعضُكُم لأَجلِ بَعَضٍ لكي تُشفَوا "(يعقوب 5 :16 ). فلنعترف بخطايانا لله فهو وحده قادر على ان يهبنا الغفران. ولنعترف ايضاً بعضنا لبعض بالزلات. فاذا بدرت منك اساءة نحو صديق لك أو جار , فمن حقه عليك أن تقر له بخطئك كما أنه من الواجب عليه هو ايضاً أن يرضي ويصفح. ثم بعد ذلك عليك أن تلتمس عفو الله وغفرانه, لأن ذلك الاخ الذي اجترأت عليه وجرحته انما هو ملك الله. فان أضررت به, فانت تخطئ الى الخالق, وحتى أتممت اعترافك لله, وأقررت بذنبك لأخيك, فان القضية تصبح امام الوسيط الحقيقي ورئيس الكهنة الاعظم الذي هو" مُجرَّبٌ في كُلِّ شئٍ مثلنا, بلا خَطيَّةٍ" " قادر أن يرثي لضعفاتنا"(عبر4 :15) وقادر أن يطهرنا من كل وصمة أثم(عب 7 :25).
    أذنفأولئك الذين لم يذللوا نفوسهم امام الله, معترفين بذنبهم لم يقوموا بعد بأول شرط من شروط قبولهم. لاننا ان كنا لم نتب الى الله توبة لا رجعة عنها, وان كنا لم نعترف له بخطايانا بتذلل وانكسار, لم ننظر الى الاثم نظرة مقت واستنكار, فلا نكون حتى الان قد طلبنا حقاٌ الصفح والغفران, وان كنا لم نطلب, فنحن لم نجد بعد سلام الله فانه لا يوجد سبب لعدم نيلنا غفرانا عن خطايانا الماضية سوى اننا غير راغبين في التذلل امام الله والاذعان لكلمة الحق, فان الله تعالى قد اعطانا تعليمات صريحة في هذا الشأن تبين لنا أن الاعتراف بالخطايا, سواء أكان بصفة فردية أم علنية يجب ان يصدر عن القلب, ويجب ان يعترف به الفم ويردده اللسان. للأن الاعتراف ليس مجرد لغو أو كلام يلقي جزافاً , وليس هو مجرد تصريح يُنْتَزَع من صاحبه انتزاعاٍ دون ان يدرك جسامة خطيته, ويشعر بشدة نفوره منها واستنكاره لها. وانما الاعتراف الصحيح الذي يجد سبيلاً الى رحمة الله وعفوه, هو الذي يصدر من اعماق النفس ويصعد من صميم القلب, كما يقول المرنم: " قريبٌ هوَ الرَّبُّ مِنَ المُنكسري القلوبِ ويُخَلِّصَ المُنسحِقِي الروح"(مزمور34 :18 ) ( يتبع أدناه رجاءً )

    Isho Jajo Odesho
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 174
    العمر : 71
    تاريخ التسجيل : 13/08/2008

    رد: ** الاعتــــــــــــــراف **

    مُساهمة من طرف Isho Jajo Odesho في الخميس فبراير 12, 2009 1:36 am

    فالاعتراف الحقيقي هو الذي يتسم بالتحديد, ويتناول الاقرار بالخطايا على وجه التخصيص. وهذه الخطايا قد تكون من النوع الذي يجب عرضه اما الله فقط. وقد تكون غلطات يجـــــب ان نعترف بها جهاراً. ولكن في كل الحالات يجب ان يكون الاعتراف محدداً ومنصباً علـــــــــى الاعتراف بالخطيئة التي ارتكبناها.
    ففي زمن صموئيل ضل الاسرائيليون عن الله, وفقدوا أيمانهم به, وأخذوا يَشكْون في قدرته على حمايتهم, والذود عن كيانهم والدفاع عن قضيتهم,حتى تحولت قلوبهم من الحاكم الاعظم الذي بيده مقاليد الكون بأسره رغبة منهم في أن يكون لهم ملك اسوة بمن حولهم من الامم والشعوب, وقد تم لهم ما أرادوا ولكنهم باؤوا بالفشل والخيبة. ولم يتذوقوا طعم السلام والاستقرار حتى أتو (رجعوا ) الى الله واعترفوا بما اقترفوه من جحود وانكار. اذ قالوا لصاموئيل" صَلِّ عن عّبيدِكَ الى الربِّ الهِكَحتى لا نَموتَ لأَنَّنا قدْ أضَفْنا الى جَميعِ خَطَايانا شَرَّاً بِطَلَبِنا لأنفُسنا مَلِكاٌ " صموئيل 12 :19 .
    فالاسرائيليون اذاً اقتنعوا بأن نكرانهم للجميل هو الذي اقصاهم عن الله وأدى الى فصم عرى الشركة بينه وبينهم, لذلك كان اقرارهم بالخطيئة محددا بذكر هذه الخطية بالذات, اذ قالوا " لاننا أضفنا الى جميع خطايانا شراً بطلبنا لأنفسنا ملكاً ". غير أن الاعتراف لا يكون مقبولاً عند الله الا اذا كان مقترناً بالتوبة والاصلاح. فيجب أن تتناول الحياة تغييرات ظاهرة. ويجب العمل على نبذ كل شئ يسئ الى الله تعالى. ولن يتأتى كل هذا الا نتيجة لحزن حقيقي وتوبة خالصة. وأما الاصلاح الذي يتعين علينا أن نقوم به من جانبنا فقد بينه النبي اشعيا جليــــــاً وواضحاً في قوله " إغْتَسِلوا. تَنَقَّوا, أعزِلوا شرَّ أفْعَالِكُم من أمام عَينَيَّ , كُفُّوا عن فِعْلِ الشــرِّ , تَعلَّموا فَعْلَ الخيرِ , اطلبوا الحقَّ, انْصِفوا المَظْلومَ, أقضَوا لِليتيمِ, حاموا عن الارملة" اشعيا 1 : 16 و17 ....وكذلك نوَّه به حزقيال في قوله " ان رد الشرير الرهن وعوَّض عن المغتصب وسلك في فرائض الحياة بلا عمل أثم, فانه حياة يحيى, لا يموت " حزقيال23 : 15 . وأيضاً فصله الرسول بولس في قوله " فانَّهُ هُوَذَا حُزّنُكُم هذا عينُهُ بِحَسَبِ مَشيئةِ اللهِ, كمْ أنشأ فيكُمْ من الاجتهادِ بَلْ مِنَ الاحْتِجَاجِ بَلْ مِنَ الغيْظِ بل مِنَ الخوف بل من الشوق بل من الغيرةِ بر مــــــنَ الانْتِقامِ. في كلِّ شئٍ أظهرتُمْ أنفُسكُم أنَّكُم أبرياءُ في هذا الامرِ " 2 كورنتس7 : 11 ... فالخطيئة متى أماتت الشعور الادبي , تجعل فاعل الاثم لا يرى ما في صفاته من نقائص وعيوب, ولا يتحقق فداحة الشر الذي ارتكبه , فما لم يخضع لقوة الر وح القدس المقنعة, يظل غير مدرك لخطيئته ادراكا كاملا, وتكون عترافاته ىخالية من روح الجد والاخلاص, اذ يحاول عند كل اعترافان يلتمس لنفسه الاعذار , ناسياً اخطائه الى الظروف التي أحاطت به والتي لولاها لما ارتكب مثل هذا الذنب الذي يلام عليه. .........
    فان آدم وحواء بعد أن أكلا من الشجرة المنهى عنها, شعرا بالخزي والعار وأحسا بالرهبة والخوف. فكان جل همهمافي مبدأ الامر منصرفاً الى تلمس وسيلة الاعتذار عن خطيتهما والتخلص من حكم الموت الرهيب , فلما بدأ الله يسألهما عن الخطيئة التي اقترفاها , أخذ آدم ينحي باللآئمة على الله تعالى وعلى المرأة اذ قال" المرأةُ التي جَعَلْتَهَا مَعي هي أعْطَتْني مِنَ الشجَرَةِ فأكلْتُ " تكوين 3 :12
    ( يتبع رجاءً )

    Isho Jajo Odesho
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 174
    العمر : 71
    تاريخ التسجيل : 13/08/2008

    رد: ** الاعتــــــــــــــراف **

    مُساهمة من طرف Isho Jajo Odesho في الخميس فبراير 12, 2009 2:33 am

    وكذك المرأة بدورها أخذت تنحي باللآئمة على الحية , اذ قالت " الحيَّةُ غَرَّتْني فأكَلْتُ " تكوين 3 : 13 , فكأني بحواء تعترض على الله تعالى قائلة لماذا خلقت الحية ولماذا تركتها تتسلل الى جنة عدن؟ .. فهي تلقي التبعة على الله سبحانه وتجعله مسؤولاً عن زلتهما وسقطتهما, ولا عجب في ذلك فان روح التنصل من المسؤولية وتبرئة أنفسنا تولدت في الاصل عند ابليس الملقب بأبي الكذاب ومنه سرت الى كل ذرية آدم وحواء, فمثل هذه الاعترافات ليست من ايحاء الروح الالهي, وبالتالي فهي غير مقبولة البتة عند الله, أما التوبة الصحيحة فانها تجعل الانسان يحمل نفسه الذنب الذي يقترفه, ويقر به في غير خداع ونفاق. كما فعل ذلك العشاري الذي لم يجرؤ أن يرفع وجهه نحو السماء , بل قرع على صدره وصرخ قائلاً: " اللهم أرحمني أنا الخاطئ " فعاد الى بيته مبرراً, وهكذا يتبرر كل من اعترف بذنبه لأن يسوع نفسه يتشفع بدمه في كل نفس تائبة.
    وان الامثلة الواردة في كلمة الله بشأن التوبة الحقيقية توضح لنا روح الاعتراف الصحيح الخالي من كل تعلل وتنصل, وتبين لنا الاقرار الخالص الذي لا يشوبه البر الذاتي, فبولس مثلاً, لم يحاول قط أن يبرئ نفسه مما أقترفه ضد الكنيسة , بل هو يصور خطيته كأشد ما تكون اسوداداً واظلاماً دون ان يحاول اسصتصغار ذنبه اذ يقول:" وَفَعَلْتُ ذلكَ أيضاً في أورشليمَ, فَحَبَسْتُ في سجونٍ كثيرينَ مِنَ القديسينَ, آخذاً السُّلطانَ مِنْ قِبَلِ رؤساءِ الكَهَنَةِ , ولما ولما كانوا يُقتلونَ كنتُ موافقا على قتلهم. وكثيثرا ما عَذَّبتُهُم فيث كلِّ مجمع لأُجبرهم على انكار ايمانهم, واشتدت نقمتي عليهم حتى أخذت اطاردُهُم في المدن التي في خارج اليهودية" أعمال 26 :10 و11 ...بل لم يتردد ان يقول: " صادقِقضةٌ هيَ الكلمةُ كُلَّ قبولٍ أنَّ المسيحَ يسوعَ جاءَ الى العالمِ ليُخَلِّصَ الخطاة الذينَ أوَّلهُم أنا" تيموثاوس 1 : 15 .
    أجل, فانما بالتواضع والانكسار والتوبة والاستغفار يستطيع الخاطئ أن يقدر شيئا من محبة الله, وشيئا مما انفق في جلجثة , فيأتي الى الله كما يأتي الى أبيه, معترفا بكل ذنوبه وتائباً عن كل خطاياه لانه مكتوب " ان اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل أثم " يوحنا 1 : 9
    الى اللقاء في توبة الابن الشاطر .....

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    رد: ** الاعتــــــــــــــراف **

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في السبت فبراير 14, 2009 12:28 pm

    عزيزي ايشو
    شكرا على موضوع الاعتراف، نعم الاعتراف واجب على كل مسيحي التوبة والاعتراف سر من اسرار الكنيسة السبعة، وامنا الكنيسة تطلب من ابنائها على الاقل مرة في السنة علينا ان نتقدم الى الاعتراف امام الكاهن الذي يمثل المسيح ويغفر لنا خطايانا باسمه، ونحن الراهبات اقله مرة في الشهر نتقدم الى الاعتراف امام الكاهن ولو لدينا ايضا اصلاح اخوي يعني مراجعة الحياة مرتين في الشهر. احبائي الانسان بحاجة الى التوبة يوميايعترف بخطاياه امام ابيه السماوي كل يوم قبل ان ينام ويسلم ذاته بين يديه. الم يقول يسوع كونوا ساهرين لا تعرفون متى تقفون امام ابيكم السماوي وتعطون حسابا على ما ارتكبتوه من الخيانة لابيكم لسماوي . شكرا لك مرة اخرى على الموضوع علينا ان نعطي اهمية لكل اسرار الكنيسة خاصة التوبة والاعتراف وسر القربان المقدس

    Isho Jajo Odesho
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 174
    العمر : 71
    تاريخ التسجيل : 13/08/2008

    ** الاعتراف **

    مُساهمة من طرف Isho Jajo Odesho في السبت فبراير 14, 2009 11:50 pm

    شكراً أختي العزيزة ماركريت قلب يسوع على المرور والايضاح الشامل والجميل
    لما جاء في موضوع الاعتراف..
    تحياتنا وأمنياتنا القلبية لك وللأخوات بنات قلب يسوع الاقدس..أكرر الشكر .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 10:55 am