أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    احياء ابنة يائيروس

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    احياء ابنة يائيروس

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الأربعاء أكتوبر 22, 2008 12:16 pm


    موعظة الأحد الثاني من موسى
    النص: (لوقا49:8-56) إحياء ابنة يائيروس


    إيماننا المسيحي يدعونا إلى الحياة، حياة الإيمان التي لا يمكن لها أن تموت، صحيح أن الموت هو الحقيقة الوحيدة الموجودة في عالمنا الإنساني، والذي لا يمكننا رده أو محاربته، لأنه صديقنا الوفي، لدرجة أنه لا يُفارقنا أبدًا بل هو معنا حيثما نكون وأينما نكون، ولكن هذا لا يعني أن نستبق حالة الموت و نحن في الحياة.

    معجزة إحياء ابنة يائيروس، يريد من خلالها يسوع لا إبراز وبرهان رسالته كونه مرسل من عند الله، بل أن نعيش إيماننا بصمت، أن تكون أعمالنا صرخة صامتة في عالم أصم. من بيت يائيروس يأتي أحدهم يحمل خبرًا مؤلمًا (لا تزعج المعلم، ابنتك قد ماتت)، ويسوع بعد أن يُحي الصبية يطلب منهم أن (لا يُخبروا أحد بذلك)، إنه يُشير إلى أن الإيمان قد يُعطينا أحيانًا ثمارًا من حيث لا ندري. فكل شيء كان قد انتهى في داخل البيت، ما عدا يائيروس الذي كان خارج البيت مع يسوع، منتظرًا أن يأتي معه.

    إنجيل اليوم يضعنا أمام محوريين أساسيين، ما يجري داخل البيت وخارجه، في كِلا المكانيين جموع مزدحمة، الأولى مع يسوع في المجمع تسمع وتنظر إلى يسوع وما يقوله، والثانية في بيت يائيروس (تبكي وتنوح)، إنهم يعيشون في زمن واحد بمشاعر مختلفة.

    زمنُ فيه صبية عمرها (12عامًا) قد ماتت، بغرفة موصدة الأبواب، تلك الصبية هي إسرائيل، الشعب الذي اختاره الله ليكون له ميراثًا، ففي منطق الناس هي ميتة، وعند يسوع هي مجرد نائمة، ليست بحاجة إلاّ إلى لمسة حب من يدي الحب ذاته.

    كم نحن اليوم بحاجة إلى تلك اللمسة التي تُعيد إلينا الحياة، والتي تمنعها من الوصول إلينا هي أبوابنا المغلقة، نحن بحاجة إلى أن نسمع نداء يسوع لنا: يا فلان قم؟!.. ابدأ حياة جديدة، متغذيًا بخبز جديد، مُقدمًا لك بناءًا على قول يسوع، كما حدث مع الصبية، فدعوة الصبية للحياة هي دعوة لكل واحد منا، لأننا جميعًا رغم اختلافاتنا جزرُ في بحر مشترك.

    ما أكثر الأصوات التي تأتينا من الخارج، والتي تُخبرنا بموت كل شيء بالنسبة لنا كمثل يائيروس الذي كانت ابنته هي كل شيء في حياته (ابنته الوحيدة)، ونختبر في حياتنا العملية كآباء وأمهات ومكرسين كهنة ورهبان وراهبات، مثل هذه الأصوات التي تحمل في طياتها الموت، والتي تمنعنا من أن نكمل مشوارنا تجاه يسوع، سيد الحياة.

    علينا الحذر من منطقنا الإنساني، الذي يجعلنا نُفكر أحيانًا بأن ذرة صغيرة من الغبار تعشو أبصارنا، قد تكون هي الكفيلة، بأن تجعلنا نلعن الأبصار. علينا أن نتشبه بإصرار يائيروس، وأن نؤمن بأن يسوع قادر على أن يحول ألامنا وفشلنا وبؤسنا، إلى نداء يدعونا إلى الحياة الجديدة. وأن نفهم أن الإنسان في الحياة هو ليس كمعطف في خزانة ملابس.

    إخوتي اليوم نحن بحاجة إلى أن نرى الإخفاقات التي تُصيب مشاريعنا الحياتية مهما كانت، على أنها اختبار لعظمتنا، وقدرتنا على أن نتجاوز كل تلك الهموم والمشاكل، بشفافية وثقة كاملة بالرّب الذي هو وحده (يرى ويدبر ).ا

    الأب افرام كليانا

    [/b]

    christina sana
    عضو مميز
    عضو مميز

    انثى عدد الرسائل : 1253
    العمر : 33
    الدولة : canada, toronto
    تاريخ التسجيل : 15/08/2008

    رد: احياء ابنة يائيروس

    مُساهمة من طرف christina sana في الأربعاء أكتوبر 22, 2008 4:48 pm

    كم نحن اليوم بحاجة إلى تلك اللمسة التي تُعيد إلينا الحياة
    كلام بمنتهى الروعه عاشت ايدج خالتي العزيزه على هذه الموعظه الي تخلي الانسان يصحو من الغفوه ..
    ويترك كل شي بأيد الله وابنه يسوع المسيح واكيد ماعدنه غير الصلاة والايمان حتى نحيا بخير وسلام...
    شكرا الج ياغاليه...

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:26 pm