أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

عزيزي الزائر الكريم ... انت لم تقم بتسجيل دخول بعد ، انقر على الدخول..
او على التسجيل ان لم تكن بعد مسجل كعضو في منتديات ارادن وكل صبنا
أرادن وكل صبنا :: Araden and all Sapna

أهلا وسهلا بكم

اهلا وسهلا بكم في منتديات أرادن وكل صبنا 

    دور العائلة في التثقيف المسيحي

    شاطر

    مركريت قلب يسوع
    VIP
    VIP

    انثى عدد الرسائل : 710
    العمر : 67
    تاريخ التسجيل : 20/02/2008

    دور العائلة في التثقيف المسيحي

    مُساهمة من طرف مركريت قلب يسوع في الجمعة أغسطس 29, 2008 11:44 pm

    دور العائلة في التثقيف المسيحي

    مبادىء عامة

    من اجل التربية العائلية الصحيحة ينبغي الاطلاع على وثائق المجمع الفاتكاني الثاني ومقرّرات السينودس في التربية المسيحية... ثم لا بد من التمسك بمبادئ عامة ثلاثة وهي :
    1) الاقتناع بأن حضور الأب والأم في البيت بشكل كافٍ أمر ضروري، لأن التربية لا تكون الا بالاتصال والعيش المشترك. يمكن الطالب مثلا أن يتعلم بالمراسلة. أما الولد فغير ممكن أن يتربى بالمراسلة. لهذا السبب يقول المجمع في دستوره الراعوي" الكنيسة وعالم اليوم": " ليتعاون الوالدان تعاوناً حريصاً في تربية الأبناء. ان حضور الأب حضورا فعالاً له أهميّة بالغة في التنشئة، كما وانه من الضروريّ أن يتاح للأم الاعتناء بشؤون البيت، لأن أبناءها، ولا سيما الصغار منهم، يحتاجون اليها احتياجاً كبيراً. غير أن ذلك يجب أن لا يحول دون الترقية الاجتماعية المشروعة للمرأة"(52).
    2) المثل افعل من الكلام في نفس الولد. لهذا السبب يقول المجمع: " ان الأولاد، اذا ما شقَّ الوالدين لهم الطريق بالقدوة الصالحة، ينفتحون بسهولة للعواطف الانسانية، ويجدون طريق الخلاص والقداسة" (الكنيسة وعالم اليوم، 48/ 3 ) . وهذا ما يقوله المثل الدارج" " طبِّ الجرّة على ثّمها، تطلع البنت على امها."

    3) الاتفاق بين الأب والأم حول طريقة التعامل مع الأولاد، بحيث لا يتناقض الواحد ما يرتئيه الآخر، ولا سيما أمام الأولاد. اذا، الحضور والمثل والاتفاق، هذه المبادئ العامة التي ينبغي لكم العمل بها في مجال التربوي.

    مجالات التربية
    1) التربية الجسدية: غذاء، نظافة، راحة، رياضة، ترفيه...
    2) التربية الفكرية: متابعة الأعمال المدرسية، الدرس في البيت، المطالعة، حضور محاضرات، انتماء إلى نادِ ثقافي، مشاهدة أفلام تاريخية ووثائقية وعلمية وفنية، تشجيع المواهب الأدبية...
    3) التربية الأخلاقية: التهذيب، الصدق، الصراحة، احترام الناس، العزم، الجرأة، اللاعنف، عدم الأنانية...
    4) التربية الأدبية: الضمير الحيّ، الخير والشر، مقاومة الأهواء، الفطنة، الاعتدال في الأكل والشرب، احترام الجسد...
    5) التربية الجنسية: أقله اعطاءالأجوبة الصحيحة بقدر مفهوم الولد... أجوبة كافية وافية للكبار... تحذير من تشويه الجنس باتخاذه وسيلة للمتعة ليس الا...
    6) التربية الاجتماعية: مؤاساة الناس، العلاقة الطيبة، المساعدة المجانية، حب الفقراء، زيارة المرضى والمحرومين، نشجيع المؤسسات الخيرية، الصدقة، تحمل المسؤلية، مساعدة الولد في اكتشاف دعوته ( زواج، كهنوت، رهبنة) ومساندته في سلوك الطريق المؤدي الى الهدف المنشود، أي كما يقول المجمع " ضمن أوضاع أدبية واجتماعية واقتصادية مؤاتية" ( الكنيسة وعالم اليوم 52 / 1 ) .
    7) التربية المدنية: حفظ القوانين، انضباط، احترام الأملاك العامة، أسبوع النظافة، عدم رمي الأوساخ على الطرق والأرصفة، احترام رجالات الدولة والشرطة، احترام الأشجار، الامتناع عن الصيد زمان التعشعش أو التفقيس، مساهمة في المشاريع التي تعود للمصلحة العامة...
    Cool التربية الوطنية: الاطلاع الصحيح على أهداف الأحزاب والعقائد، المشاركة في الاحتفالات الوطنية، عدم التهرب من خدمة العلم...
    9) تربية الذوق السليم: الثياب، الهندام، اختيار الألوان، ترتيب البيت وتزيينه، عدم الانقياد للصراعات العصرية في المودة او الموسيقى، زيارة صالات العرض، تشجيع المواهب الفنية ( موسيقى، رسم، نحت)...
    10) التربية الروحية: السهر على التعليم الديني، الاشتراك معاً في ذبيحة القداس، الصلاة الجماعية في البيت، قراءة الكتب والمجلات الدينية ولا سيما الكتاب المقدس، الجو العام في البيت من حيث المحبة والألفة والاتفاق.
    يقول المجمع العام في هذا الصدد:" التربية المسيحية لا ترمي الى تأمين النضوج الانسان فحسب، بل خاصة الى جعل المعمَّدين- وهم قد دخلوا خطوة خطوة الى معرفة سر الخلاص- يزدادون كلَّ يوم وعيا لهبة الإيمان التي تقبلوها، ويتعلمون كيف يعبدون الله الأب بالروح والحق، ولا سيما في العبادات الطقسية، ويتحولون ويتجددون بحيث انهم يتمكنون من توجيه حياتهم الشخصية بحسب الانسان الجديد، في البر وقداسة الحق. وهكذا، اذا ما انتهوا، عندما يصبحون في أشدِّهم، الى مستوى الانسان الكامل الذي يحقق ملء قامة المسيح، يساهمون في نموِّ الجسد السري.
    "كما وترمي التربية الى جعل المعمدين يعتادون، وقد أصبحوا واعين لدعوتهم، أن يشهدوا للرجاء الذي فيهم، ويسهموا في تحويل العالم تحويلا مسيحيا، الأمر الذي يجعل القيم الطبيعية تؤدي الى خير المجتمع، هذا ان هي أدمجت في نظرةٍ شاملة للأنسان الذي
    افتداه المسيح". ( تربية مسيحية، 2) .
    بعض آيات من الكتاب المقدس هي بمثابة دستور للحياة البيتية، والتربية العائلية، والسلوك البنوي:

    - " ان البنين ميراث من الرب، ثمرةُ البطن ثوابٌ منه. أبناء الشبيبة كسهام بيدِ جبار. طوبى للرجل الذي يملأ جعبته منهم". ( مز 126/ 3-5).

    " بنونا كغراس غضةً في صباهم، وبناتنا كأعمدةًِ الزوايا مُزيناتٌ على هيئة هيكل"(مز143/12)
    " الابن الجاهل كربُ لأبيه ومرارةٌ للتي ولدته" ( أم 17/25 ).
    أدب ابنك فيريحك ويُعقبَ نفسك مسرةٌ" ( أم 29 / 17 )."
    هذا وان المادة الكبرى والسؤال الأول، يوم الحساب الأخير يوجهه العليّ إلى الآباء والأمهات: " أبناؤكم أمانة مني أنا واهب الحياة، فماذا فعلتم بهم؟

    -بمناسبة وجودي في ارادن قدمت هذه المحاضرة في لقاء العائلة يوم الاربعاء 27/8/2008 الاخت مركريت قلب يسوع

    alkaram
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 116
    العمر : 47
    الدولة : المانية
    تاريخ التسجيل : 31/10/2007

    رد: دور العائلة في التثقيف المسيحي

    مُساهمة من طرف alkaram في السبت أغسطس 30, 2008 12:44 am

    شكراعلى الموضوع الرائع اخت ماركريت

    اتمنى ان نستفيد منه جميعا

    Isho Jajo Odesho
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر عدد الرسائل : 174
    العمر : 71
    تاريخ التسجيل : 13/08/2008

    دور العائلة في التثقيف المسيحي

    مُساهمة من طرف Isho Jajo Odesho في الجمعة سبتمبر 05, 2008 6:56 am

    أختي العزيزة ماركريت..سلآم الله معك
    نشكرك على هذا الموضوع الشيق والجميل. كنت اتمنى ان يطالعة جميع الاعضاء
    وبالاخص أصحاب العوائل .. با ريت كانت اقامتكن في ارادن تطول بعض الوقت
    لتقدمن الى عوائلنا هناك مثل هذه المواضيع الهامة . حيث انهم محرومين من هذه
    المحاضرات . مرة ثانية أشكرك على الموضوع.. سلآمي للآخوات جميعهن..

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:53 pm